مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الخارجية: لدينا خارطة واضحة للتعامل مع المبعوث الأمريكي الجديد
نشر في الرأي العام يوم 07 - 09 - 2013

قال علي كرتي وزير الخارجية، إنّ الولايات المتحدة لا تحمل هم حل قضايا دولتي السودان والجنوب، واتهمها بأنه كان لها الدور الأكبر في إفساد علاقاتهما منذ قبل الانفصال، ووصف فرحة واشنطن بلقاء الرئيسين عمر البشير وسلفا كير الأيام الماضية بأنها مثل فرحة (أي طفل).
ووصف كرتي في برنامج (مؤتمر إذاعي) أمس، تعيين دونالد بوث المبعوث الأمريكي لدولتي السودان بأنه تم في أجواء غير إيجابية، ونوّه لوجود خارطة واضحة للتعامل معه تساعد على حل القضايا الخلافية بين البلدين، وأشار إلى أنّ الحكومة ستنظر في أدائه إذا كان مهتماً بالعلاقات بين الخرطوم وجوبا وينصب تركيزه على برنامج محدد، وقال: إذا تعارضت مهمته مع الإتحاد الأفريقي فإنّ الحكومة لن تقبل به ولن يجد أيِّ تعاون.
وأضاف: إن كان في نية الولايات المتحدة تحسين علاقات الخرطوم وجوبا مرحباً بها، وإن كانت غير ذلك فلا تلزمنا فرحتها، وتابع: يجب أن تدع الدولتين في شأنهما. وأكد كرتي عدم وجود صعوبات في تنفيذ اتفاقيات التعاون التجاري والاقتصادي بين البلدين، واعتبر أن الفرصة متاحة الآن، وقال: يجب أن تنساب المصالح المشتركة في أقرب وقت ممكن، وأشار إلى أن التعامل في قطاعي التجارة والاقتصاد أقرب من فرصة التعامل السياسي.
وأكد أن الانسياب يساعد في منع أية جهة عدائية من إفشال العلاقات، وأكد كرتي ضرورة التحرك الشعبي وبرلماني البلدين والإتحادات ومنظمات المجتمع المدني لمنع أي انحدار للعلاقات إلى التوتر. وكشف كرتي عن زيارة قريبة إلى جوبا.
من جانبه، وصف د. برنابا بنجامين وزير خارجية جنوب السودان، زيارة الرئيس سلفا كير للخرطوم بالناجحة، واعتبرها تحولاً لسياسة واقتصاد بلاده، وأكد أنها رسخت الثقة والتعاون، وقال إنّ نجاح لقاء الرئيسين يعني قدرة الخرطوم وجوبا على حل قضاياهما، وأكد استمرار تبادل الزيارات مع الخرطوم حفاظاً على العلاقات، وأضاف: (الجنوب شغال على صفحة جديدة ومافي مشكلة بين البلدين ما ح تنحل)، وقال إنّ المرحلة المقبلة تتمثل في البرلمانيين لتوطيد العلاقة، وأكد أنه لابد لجوبا أن تتفهم قضايا الخرطوم والعكس، ولفت إلى أنّ حدود بلاده مفتوحة أمام السودان من أجل التبادل التجاري، وكشف عن خطة مشتركة تقودها وزارتا الخارجية في الدولتين لاستقطاب الدعم الخارجي ومعالجة القضايا المزمنة والمعقدة تنفذ على المستويين الداخلي والخارجي، وأبان أنه سيقوم بزيارة للخرطوم في القريب العاجل للتوقيع على الاتفاقيات، ودعا البلدين لضرورة التوصل إلى حل قضية أبيي حتى لا تكون عثرة أمام العلاقات.
من جهته، أكد السفير بدر الدين عبد الله مدير إدارة الجنوب بوزارة الخارجية، أن انسياب التجارة بين الحدود يؤدي لاستقرار العلاقات، ونوه لوجود اتفاق لتحرك ثلاثي بين الخرطوم وجوبا والوساطة الأفريقية والمؤسسات المالية والدولية للمجتمع الدولي لإعفاء ديون السودان واستقطاب الدعم لتنمية البلدين، وأشار إلى أنّ الآلية أعدت خطاباً سيتم التوقيع عليه من قبل الرئيسين بهدف عرضه على واشنطن في الأسبوع الأول من أكتوبر، وأكد أنّ التحرك سيشمل الدول الدائنة كافة، وأوضح أنّ معالجة الديون ستتم بشكل شامل، وأنّ الوساطة لن تلجأ للحلول الجزئية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.