كلمات بمناسبة الذكرى 56 لثورة 21 اكتوبر العظيمة .. بقلم: محمد فائق يوسف    رئيسة جمعية بائعي الأطعمة والشاي تكشف عن وفاة عدد من البائعات بسبب الحظر الصحي    لجان المقاومة: مليونية 21 اكتوبر لا مركزية لتجنب الاحتكاك مع الفلول    بروف نمر البشير وعبدالرحمًن شلي و كوستي الولود .. بقلم: عواطف عبداللطيف    شُكراً حمدُوك!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    المريخ والهلال يفوزان ويؤجلان حسم لقب الدوري    يوميات محبوس (7) .. بقلم: عثمان يوسف خليل    العَمْرَةْ، النَّفْضَةْ وتغيير المكنة أو قَلْبَهَا جاز .. بقلم: فيصل بسمة    تحرير الوقود من مافيا الوقود قبل الحديث عن تحرير أسعار الوقود .. بقلم: الهادي هباني    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    في ذكرى فرسان الاغنية السودانية الثلاثة الذين جمعتهم "دنيا المحبة" عوض احمد خليفة، الفاتح كسلاوى، زيدان ابراهيم .. بقلم: أمير شاهين    شخصيات في الذاكرة: البروفيسور أودو شتاينباخ .. بقلم: د. حامد فضل الله /برلين    عن القصائد المُنفرجة والمُنبهجة بمناسبة المولد النبوي الشريف .. بقلم: د. خالد محمد فرح    ضيق الايدولوجيا وسعة البدائل .. بقلم: د. هشام مكي حنفي    فلسفة الأزمان في ثنايا القرآن: العدل (1) .. بقلم: معتصم القاضي    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    مؤشرات بداية عصر ظهور الإرادة الشعبية العربية .. بقلم: د. صبري محمد خليل / أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    ظلموك يا حمدوك ... وما عرفوا يقدروك! .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    التحالف باليمن: وصول 15 أسيرًا سعوديًا و4 سودانيين آخرين إلى الرياض    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    هيئة مياه الخرطوم تكشف عن تدابير لمعالجة ضائقة المياه    الحمي النزفية في الشمالية.. بقلم: د. زهير عامر محمد    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تراجع (الجنيه) يدفع للبحث عن بدائل لحفظ الأموال من التآكل
نشر في الرأي العام يوم 18 - 09 - 2013

شهدت الفترة الأخيرة تراجعا ملحوظا فى قيمة العملة الوطنية (الجنيه) أمام سلة العملات الأجنبية، خاصة الدولار الامريكي، ونتيجة لهذا التراجع اتجه كثير من المواطنين الى حفظ قيمة أموالهم بالاتجاه الى شراء العقارات او شراء الذهب او السيارات او غيرها من السلع التى تحافظ على زيادة القيمة هذه
الأموال من التآكل ، بدلا من الاحتفاظ بهذه الأموال نقداً بالعملة المحلية التى تشهد تراجعاً فى قيمتها ولتفادي خسائر كبيرة نتيجة لهذا التراجع فى سعر العملة.
واشتكى عدد من التجار فى حديثهم ل(الرأي العام) من تآكل رؤوس أموالهم نتيجة لتراجع قيمة العملة الوطنية (الجنيه)، حيث تضرر كثير منهم وخسروا مبالغ كبيرة، وقال التاجر عبد المنعم عبد الرحمن صاحب مغلق بمنطقة جبرة انه قام بشراء اطنان من الاسمنت من قبل بقيمة محددة من العملة الوطنية، واشار الى انه وبعد بيعها للزبائن احتفظ بأصل المبلغ الذي اشترى به الاسمنت من قبل وتصرف فى الربح وعند شرائه لنفس الكمية من الاسمنت حدث عجز فى المبلغ نسبة لارتفاع السعر فى غضون اسبوعين ، واضاف: ان قيمة العملة الوطنية اصبحت فى تراجع مستمر نتيجة لارتفاع الاسعار.
ويقول حاج الطيب الطاهر الامين العام للغرفة التجارية انه ونتيجة لارتفاع سعر الدولار امام العملة الوطنية حدثت خسائر كبيرة للتجار، اشار الى ان معظم التجار اصبحوا يغطون خسائر تراجع العملة الوطنية بزيادة اسعار السلع مع شراء وتجديد البضائع فى المحال التجارية، وعزا الطيب استمرار ارتفاع اسعار السلع لتراجع قيمة العملة الوطنية.
وفى السياق أكد سمير احمد قاسم امين امانة السياسات باتحاد اصحاب العمل السوداني انه نتيجة لتراجع قيمة العملة الوطنية (الجنيه) اتجه الكثير من المواطنين لشراء الدولار والاحتفاظ به كبديل لحفظ قيمة اموالهم، واضاف سمير فى حديثه ل(الرأي العام) ان الفترة الاخيرة شهدت تراجعا ملحوظا فى قيمة الجنيه امام الدولار الأمر الذي أدى الى اتجاه البعض الى شراء العقارات والسيارات وغيرها من السلع للمحافظة على قيمة العملة، وقال ان من اسباب ارتفاع الدولار امام الجنيه تخزينه وتعامل البعض مع الدولار كأنه سلعة للحفاظ على اموالهم من التآكل وفقدان القيمة.
وقال مصدر مطلع باتحاد العمال -فضل عدم ذكر اسمه- انه ونتيجة لتراجع قيمة الجنيه فقد انخفضت القيمة الشرائية لأصحاب الدخول الضعيفة من شرائح العمال وأرباب المعاشات، واشار الى ان دخولهم انخفضت بنسبة قاربت ال(50%) نتيجة لتراجع قيمة العملة الوطنية
وقال المصدر ان معظم الشرائح المقتدرة اتجهت الى حفظ أموالها بشراء العقارات والاستثمار في شهادات شهامة والأوراق الحكومية المختلفة الى جانب شراء الذهب والسيارات بعد سحب ودائعهم من البنوك.
وقال د.عزالدين ابراهيم وزير الدولة بالمالية الأسبق انه ونتيجة لتراجع قيمة الجنيه ارتفع معدلات التضخم كما ارتفعت معظم أسعار السلع الغذائية المختلفة فى الأسواق الداخلية، ويقول ابراهيم ان الشرائح التى لديها أموال فائضة اتجهت الى الاحتفاظ بقيمة الأموال بشراء السلع التى تحافظ على قيمة هذه الأموال بدلا من الاتجاه لتوريد مبالغهم فى حساباتهم بالبنوك.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.