مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





البشير.. والشنبلي.. والشجرة.. والشطيب
نشر في الرأي العام يوم 13 - 04 - 2010

مدخل: سودان يا بلد الأحرار فيك نرى وهج الأباة ونهج العز والقيمِ احفظ وسطر بأن الكل في بلدي مع البشير بصوتٍ غير منكتمِ واذكر بأنا سبيلُ العِزِّ يجمعنا وإن قائدكم عالٍ مع النجمِ (.........) مدخل أول: الله يا وطن.. أحب شعبك المجيد.. وسحرك الفريد.. ونيلك السخي.. نضرة الضفاف والورود.. أحب كل ذَرة من تراب في الشمال.. في الجنوب.. فصبرهم جميل أتقياء أنقياء.. طبعهم نبيل.. يضوئون ليلهم بنور ربهم.. ويحفظون قوله الكريم.. طيبون.. وادعون.. ثم انهم يزمجرون كالأسود.. أرواحهم رخيصة الثمن.. من أجل عزة الوطن. (صديق مجتبي) مشهد (1) تدفقت شلالات من السودانيين نحو مراكز الاقتراع ليقولوا كلمتهم.. ويسطروا تاريخهم بأيديهم.. ويبنوا مجدهم بفكرهم وعقولهم.. ويجمّلوا أفق البلاد ببصائرهم لا ببصيرة دول الاستكبار.. ويرصفوا درب السودان العملاق بأيديهم لا بأيدي غيرهم.. إنها أنفاس الانتماء وعبق التغيير.. خرجوا ليناصروا رموزهم.. شيباً وشباباً.. نساءً ورجالاً.. راكبين.. وراجلين.. يحملون السودان في وجدانهم فرحاً ووعداً وبشارةً.. وفي حدقات عيونهم أملاً وجسارة.. خرجوا لتندلق البلاد في شغاف قلوبهم فرحاً أكبر.. ولسان حالهم يقول: الله أكبر ويرددوا وداعاً للإملاءات.. ووداعا ًلاحتكار الذات.. مدخل: بطاقتي بجيب هذا الشعب وان تعفرت في الحقل بالثرى وان تشرّبت بالزيت في مواقع العمل وان تهرّأت فلم تزل ملامحي كما هي نقية.. تقية.. بشوشةُ وإن بدا على عيوني التعب وسال من جبيني العرق فَهَا أنا أجئ من ضميركم كالقطن حينما تَفتّحت... لوزاته في موسم الحصاد وطيب كالنيل حينما يثور يملأ الضفاف بالهبات فتنعم البلاد (صديق مجتبي) مشهد (2) انسرب كالضوء باهراً زاهياً.. مزدهراً.. في منتصف العام تسعة وثمانون.. إنه الرئيس المشير عمر حسن أحمد البشير... المساء كان هادئاً.. وأمدرمان كانت هادئة.. والحي الأمدرماني الشهير كان أكثر هدوءاً.. وذلك عندما طرق الرئيس المشير عمر منزل الأستاذ عبد الله بدري عليه شآبيب الرحمة طرقاً خفيفاً وبين الرئيس وعبد الله بدري صداقة ومحبة وأخوة والرواية على لسان عبد الله بدري.. ويحكى بأنّ أمه فتحت الباب وَرَدّت السلام والرئيس يسأل عبد الله بدري موجود..؟ وترد أم عبد الله (لا عبد الله مافي إتفضّل) لا شكراً.. الأم: نقول ليهو منو..؟ يرد الرئيس قائلاً: قولي له عمر حسن أحمد البشير.. ابتسمت الأم الوقورة ووجهها كذلك يبتسم والمساء لا يخلو من ابتسامة همهمت قائلةً: «كَضّاب هو الرئيس عمر ده فاضي عشان يجي يزور ولدي عبد الله المسكين ده».. وضحك الرئيس ثم ضحك بسودانيته المعهودة.. ولملم وفاءه ووقاره وبهاءه وغفل راجعاً.. ويسجل التاريخ بأن الرئيس عمر هو قبل كل شئ بشر، وهو قبل كل شئ انسان، وهو قبل كل شئ يصل مرضاه بطريقته الخاصة ويصل رحمه بطريقته الخاصة ويصل أصدقاءه بوفاءٍ نبيلٍ... مشهد (3) في أثناء تواجده أو أثناء توجهه لعزاء ومعه الفريق عبد الرحيم محمد حسين، بالزي البلدي ومن غير حراسة ومن غير عربة نجدة إذا به يُفاجأ بصوت نجدة تَقل واحداً من المسؤولين بالدولة، يُقال والعهدة على الراوي إن الرئيس التفت الى الفريق عبد الرحيم وبطرفته المعهودة قائلاً: (البلد دي فيها رئيس تاني وللاّ شنو يا عبد الرحيم)..؟! مشهد (4) بينما الرئيس البشير في منصة الجماهير بدنقلا إذا بإمرأةٍ عجوز تسعى جَاهدةً للوصول إليه، ولقد لاحظ الرئيس حماسها وإصرارها على مقابلته، فقال دعوها وافسحوا لها، وكان له ما أرادت وبصوت متهدج ومتأثر قالت: نورت علينا دنقلا اللّه ينور عليك دربك.. قالتها ورددت ذلك مراراً.. ترى كم من الضياء وكم من المياه وكم من البهاء أنجزه البشير لسودان الخير والنماء... مدخل: ونحن عائدون للبيوت... نُرَدِّد النشيد وفي فضائك راية الوفاء كتبت فوقها بأطهر الدماء - لا إله إلاّ اللّه - نحن جند اللّه والوطن مشهد (5) في أحد الرمضانات طرق باب جاره طرقاً خفيفاً.. وهو مسكون بالفرح والدهشة والارتياح.. فتح جاره الباب وبعد السلام.. مَد يده في جيبه قائلاً: يا أخوي جئت كي استرد لك المال الذي استدنته منك.. ابتسم الجار وهو يعرف ظروف جاره، الذي كان مُشرفاً تربوياً، إلاّ أنّه وبعد المعاش مَر بظروف مُرة.. بادره قائلاً: يا أخوي جاتك ليلة القدر وللاّ شنو.. وبوقار العلماء ودموعه تملأ وجهه الصبوح واللّه جاني عمر البشير.. ما شُفت في حركة جنب البيت.. رَدّ جاره قائلاً: «يا أخوي أنا شُفت الرئيس عديل وهو خارج من دارك لكن الكلام ده ما تقول لي زول تاني مافي زول بصدقك بقولوا إنك خَرّفت ولا أنا القدام ده وشفت إنو جاك، بقول إنو جاك بنكر طَبْ معقولة يا أخي رئيس حتة واحدة كده يجيك انت التعبان ده».. ابتسم المشرف التربوي، وأضاف: «وكمان صدق لي بي قطعة أرض سكت وسكت جاره ونطقت شوارع حارتهم بأن البشير مع شعبه في هَم واحد»... مدخل: في شجرة المؤتمر الوطني مجموعة من الشعراء الشباب وفي مجادعات شعرية: ضلها فيهو كانت بيعة الرضوان وضرب بيها المثل في مواقع القرآن ثابت أصلها وفي السماء مملوءة بالأغصان رمزها خير لي وحدة السودان.. مشهد (5) صباح يوم الانتخابات كان صباحاً ندياً مفعماً بالمستقبل وعتبات التاريخ الجديدة لقلب أفريقيا النابض بالخير والحق والاعتزاز الوطني.. إمرأة طاعنة في السن خرجت من مركز الاقتراع متهللة ومنشرحة الصدر، رافعة أصبعها الأيسر (الممرك) مكبرة مهللة بأنها قد اختارت القوي الأمين.. وصاحت قائلة: (والله الانتخابات ردت لي روحي وأنا صوتي أديتو لي عمر البشير لأنو في رمضان كانت حالتنا صعبة جانا واتفقد أحوالنا والله، جزاه عند رب العالمين.. وفي غمرة انبساطها سإلت يا إخوانا خلف الله وين..!؟ مشهد ثانٍ: مدخل: لا تبكِ على الماضي.. فيكفي أنه مضى.. فمن العبث أن نمسك نشارة الخشب.. وننشر أنظر للغد.. استعد.. شمّر كُن عزيزاً.. وبنفسك أفخر فكما ترى نفسك سيراك الآخرون.. فإياك لنفسك يوماً أن تحقر فأنت تكبر بإذن الإله حينما تريد أن تكبر.. وأنت فقط من يقرر أن يصغر! رجل يجلس قبالتي في انتظار دخوله لغرفة الاقتراع يا ابني أنا مبسوط والله بسطة شديدة وواصل قائلاً: انت عارف أفضل ما أنجزته الإنقاذ هذه الانتخابات... وربنا يحفظ هذه البلاد.. يا ابني الإنقاذ قطعت السكة قدام الكتيرين ويا هو ده السودان وبعد ده العندو برنامج واضح هو الحا يكسب الجولة.. واللّه يا ولدي السودان سيقود العالم بإرادة أهله وقوة وأمانة قادته وأنا ما شايف زول غير البشير يعمل كده.. وختم حديثه قائلاً: يا ابني الإنقاذ أثبتت وطنيتها وصدقها بهذه الانتخابات وهذا ذكّرني بهذه الحكمة التي تجسد فرصة الانتخابات... حين تدق الفرصة على بابك أدعوها للمبيت.. وهاهي الإنقاذ تدعو الانتخابات للمبيت وتفوز بثقة الشعب السوداني والمجتمع الدولي.. وأخيراً أقول.. لا تحرم الآخرين من الأمل فقد يكون هذا كل ما يملكونه... المشهد الثالث: مدخل: إذا هممت فبادر، وإذا عزمت فثابر، واعلم أنّه لا يدرك المفاخر من رضي بالصف الآخر.. بعد عودتها من زيارة لإحدى صديقاتها جلست الزوجة تصف لزوجها طعام العشاء اللذيذ وطَبق السمك المقلي الذي لَم تَذق مثله من قَبل، فطلب الزوج من زوجته أن تأخذ الطريقة ليذوق هذا الطبق الشهي، اتصلت الزوجة بصديقتها وسألتها عن الطريقة وبدأت في كتابة الطريقة وصديقتها تحدثها فتقول نَظِّفي السمكة ثم أغسليها، ضَعي البهار ثم أقطعي الرأس والذيل، ثم أحضري المقلاة.. هنا قاطعتها الزوجة: ولماذا قطعت الذيل والرأس.. فكرت الصديقة قليلاً ثم أجابت: لقد رأيت والدتي تعمل ذلك لكن دعيني أسألها، اتصلت صديقتها بوالدتها وبعد السلام سألتها عندما كنت تعدين لنا طبق السمك المقلي اللذيذ لماذا كنت تقطعين رأس السمكة وذيلها..؟ أجابت الوالدة لا أعلم السبب فقد رأيت جدتك تفعل ذلك.. لكن دعيني أسألها.. اتصلت الوالدة بالجدة وبعد الترحيب سألتها أتذكرين طبق السمك المقلي الذي كان يحبه أبي ويثني عليك عندما يأكله..؟ فأجابت الجدة بالطبع، فبادرتها قائلةً: ولكن ما السر وراء قطع رأس السمكة وذيلها..؟ أجابت الجدة بكل بساطة وهدوء: كانت حياتنا بسيطة وقدراتنا متواضعة ولم يكن لديّ سوى مقلاة صغيرة لا تتسع لسمكة كاملة.. السودان الآن يبني تاريخه بإرادة شعبة دون وصاية أو مقلاة صغيرة... مشهد أخير: مدخل: الله يا وطن فكم أنا وقفت كالقزم أمام كبريائك العنيد وكم سَمقت كالعلم في وجه من أراد أن ينال من ثراك.. نهيتني.. وها أنا أطيع طالباً رضاءك .. أمرتني.. امتثلت ما رضيت أمراً سواك إذا أنا رضيت أن أموت في هواك سأولد الغداة في ثراك شتان ما بين انتخابات السودان وانتخابات بعض الدول الأخرى.. ان ما يحدث الآن في السودان يضاهي الدول المتقدمة، بل ويفوقها في بعض الاحيان... ونعلم يقيناً ان المواطن السوداني من أكثر شعوب العالم ثقافة وعمقا ًووعياً وإدراكاً، فهو عبارة عن عقل معرفي متحرك.. يقال بأن أحد المقترعين بواحدة من الدول التي تعمل انتخابات للرئاسة فقط وبمرشح واحد للرئاسة بلا أو نعم دخل الى غرفة الاقتراع وصوّت بلا وغفل راجعاً لمنزله مزهواً بنفسه وهو في عتبة بابه يفاجئ زوجته متباهياً (نافشاً لريشه) أنا صوّت في (لا) أي أنني صوّت ضد الرئيس.. نظرت اليه زوجته في استغراب عجيب قائلةًَ: إنك أخطأت خطأً فادحاً فلا بد أن تصلح غلطتك الآن وترجع وتصوّت في نعم وبالفعل غفل الرجل راجعاً الى مكان الاقتراع ووجد المنظمين لأمر الانتخابات موجودين ودار بينهم وبينه هذا الحوار ابتدر حديثه قائلاً: لقد صوّت صبيحة هذا اليوم واسمي فلان ابن فلان ابن علان ولقد أخطأت وأريد أن أصلح غلطتي، فلقد صوّت في (لا) بدلاً عن (نعم).. رد عليه كبير الجالسين يا أستاذ لقد صلحنا غلطتك من بدري مشكور كتير.. إخوتي ما أعظم السودان وما أعظم شعبه وإدراكه لغاياته السياسية ومراميه النبيلة... مشهد بعد الأخير: مدخل: شجرة المؤتمر ماها أم عروقاً برة راكزة ومثمرة وفوق الجميع منشرة في الصيف والسموم ضلالة من الحرة والعجب العجيب تاقاية من القرة (.....) ومنذ قد حبوت فوق أرضه تمرّغت يداي بالتراب وذقت طعمه.. عشقته.. تلطخت ملابسي بطينه الخصيب.. وفاح من مفارقي أريجه الحبيب.. اتخذت منه دميتي.. بنيت موطني.. قرىً.. مدائنَ.. مساجدَ وطابية.. قبل ايام قلائل خرجت جماهير منطقة الشطيب بولاية النيل الابيض بمحلية الدويم الدائرة (7) الدويم شبشة... خرجت مُناصرةً وداعمةً ومُؤيدة ومُؤازرةً ومُساندةً للرئيس البشير ولمرشح المؤتمر الوطني كوالٍ لولاية النيل الأبيض الأستاذ يوسف الشنبلي.. فوجد استقبالاً لم تشهده المنطقة منذ الستينات.. وقفوا ينتظرون الساعات الطوال وآهل الشطيب يريدون رد الدَّين للمؤتمر الوطني.. الشطيب من لا مدرسة الآن بها ثلاثة أنهر من الأساس الى الثانوي بنين وبنات ومن شفخانة الآن بها مستشفى ومن لا كهرباء الآن الخط الساخن والأعمدة شامخة شموخ الانقاذ تُجمِّل الديار وتزيده بهاءً على بهاء... سألت أحد أهلنا المعمرين وهم من رواد الحركة الوطنية وأسْهموا في استقلال السودان... يا حاج رأيك شنو في الشنبلي..؟ رَدّ قائلاً: يا ابني أما سمعت للشنبلي يقول إنّه قد حفظ القرآن بخلاوي الشطيب، التي يقف على أمرها الشيخ موسى الشيخ حمد المقدم... ماذا تريد أكثر من رجل قرآني يقود ولايتنا.. ولي قصة حدثت مع الشنبلي مطلع التسعينات وكنا مسعفين للعم فكي علي محمد الأمين إمام مسجد الشطيب وكانت هنالك أزمة وقود طاحنة وسألنا ثم سألنا فأرشدونا الى مسؤول بمحافظة الدويم، فكان هذا الشنبلي.. فلقد مدنا بالوقود حينها بعد أن سألنا من هو المريض فقلنا له فكي علي فكان جالساً ووقف وتأثر كثيراً، وقال إنه إمام مسجد الشطيب، وأضاف: لقد حفظت القرآن الكريم على يد الشيخ العبيد الشيخ آدم.. وبعين مفتوحة وقلب مفتوح من الشيخ حمد المقدم، لذلك في خطابه قال إن بينه وبين الشطيب مودة خاصة وود أكثر خصوصية لانه عبرها عبر الى معالي القرآن الكريم وبستانه المبارك.. والتزم بتكملة خدماتها من كهرباء وماء والتزم ببناء غرفة عمليات بالمستشفى، والتزم بدعم الخلوة التي خرّجت العشرات، بل المئات من الحفظة آخرهم الخمسين حافظاً ومن مختلف أنحاء السودان، وكذلك هذه الخلوة
بينها وبين الانقاذ تواصل، إذ بدأ بها برنامج المسيد الرسالي وهو ابتعاث نظاميين لحفظ القرآن الكريم والفضل من بعد الله يرجع للأخ شاذلي حامد المادح الذي بدأ بالفكرة بخلاوي الشيخ العبيد الشيخ الحاج موسى بشبشة الرجل القامة ورئيس مناصرة الرئيس البشير بالنيل الأبيض ووكيل الرئيس بها.. وأوضح الشنبلي بأن أهلنا بالشيب عليهم بالشجرة في كل المستويات وأضاف بأن المؤتمر الوطني قد أخلى الدائرة (7) الدويم شبشة لمحمد السماني الشيخ الوسيلة كمرشح للبرلمان لذلك وجه بدعمه والوقوف معه.. واتذكر هنا طرفة، إذ أن الشيخ الوسيلة عندما كان نازلاً في الانتخابات البرلمانية أتاه منافسه في الدائرة قائلاً له: (يا مولانا أديني الفاتحة عشان أفوز).

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.