الأمة القومي يطلق تصريحات مثيرة عن الاجسام المهنية    مصر تفقد حماسها للبرهان كضامن لاستقرار السودان    (الحشد) تهاجم محصولي السمسم والذرة    حيدر المكاشفي يكتب: ونعم بالله يا مولانا..ولكن..    منى أبو زيد تكتب : في المفعول لأجله..!    صلاح الدين عووضة يكتب : طيرة!!    الانتباهة: قرارات حاسمة من مركزيّ التغيير    حافظ يتعهّد بتوفير الخدمات البيطرية للمجمعات الرعوية    اختبار صعب للمريخ في كأس السودان اليوم    سيكافا يختار الشاعر عضوا بلجنة الانضباط وشعبان منسقا    حفل قرعة الدوري الممتاز مساء اليوم بالخرطوم    المرحلة تتطلب قفل أبواب الصراع الناعم !    مقاومة الخرطوم تعلن مليونية"المشارح والمفقودين قسريًا"    السلطات في السودان تلقي القبض على متهم خطير    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الأثنين" 26 سبتمبر 2022    أبرز عناوين الصحف السياسية السودانية الصادرة اليوم الاثنين الموافق 26 سبتمبر 2022م    إضراب شامل للعاملين بالزراعة    المادحة والفنانة لكورة سودانية "نبوية الملاك " هنالك إقصاء لي من الشاشات …    تجار سوق الدمازين يدخلون في اضراب    التوقيع على عقد مشروع ضبط المركبات الاجنبيه داخل البلاد    البحرية تضبط قارب اجنبي به متفجرات قبالة شاطي سواكن    بعد خطوة مجلس الإدارة الأخيرة .. لجنة المسابقات تلغي"البرمجة"    بعد خطوة مجلس الإدارة الأخيرة..لجنة المسابقات تلغي"البرمجة"    الأمانة العامة ل"الشعبي.. تفاصيل اجتماع عاصف    الديون والركود يحاصران تجار الخرطوم    منصة الموروث الثقافي تعمل لاعطاء المجتمع قدرة التحكم لتوثيق الموروثات    قاضٍ بالمحكمة العليا: قاتل الشهيد حنفي يعلمه الله    مناوي يترأس اجتماع مبادرة دعم قطر في كأس العالم    شاهد بالفيديو.. بطريقة مضحكة نجم السوشيال ميديا "أدروب" يقلد الفنانة ياسمين كوستي في رقصاتها على أنغام أغنيتها (دقستي ليه يا بليدة)    بدأ الدورة التدريبية الأولى في إدارة المبيدات بجامعة الجزيرة    (35) حكماً في كورس (الفيفا) قبل بداية الدوري الممتاز    جبريل : الموازنة المقبلة من الموارد الذاتية وبلا قروض الخارجية    منى أبو زيد تكتب : في فضاء الاحتمال..!    (سودا) تنظم اليوم إجتماع الإسناد الفني لمونديال قطر    توقعات بوجود (200) من ضحايا الاختفاء القسري وسط جثث المشارح    اليوم التالي: مستور: إغلاق مصارف لفروعها لأسباب أمنية    تدشين الكتلة الثقافية القومية لرعاية المبدعين    مركز السودان للقلب يدشن أكبر حملة للكشف المبكر    انعقاد ورشة "دور التصوير الطبي في تطوير زراعة الكبد بالسودان"    عقب ظهوره بمكتب ملك بريطانيا.. ما قصة الصندوق الأحمر؟    برعاية الثقافة والفنون إنطلاق مسابقة عيسى الحلو للقصة القصيرة    أول تجربة نوم حقيقية في العالم تعتمد على عد الأغنام    "كارثة" في ليلة الزفاف.. العروس دفعت ثمناً غالياً    مصرع واصابة (9) اشخاص في تصادم بوكس مع بص سياحي بطريق الصادرات بارا    دراسة: شرب 4 أكواب من الشاي قد يقلل من خطر الإصابة بمرض السكري    إستئناف العمل بحقل بامبو للبترول بغرب كردفان    خروج محطة الإذاعة والتلفزيون بالنيل الأبيض عن الخدمة    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    أمر ملكي جديد في السعودية    ألمانيا تؤمم أكبر شركة غاز لضمان استمرار الإمدادات    بوتين يستدعي جزءًا من الاحتياط دفاعًا عن روسيا    وزير الصحة بكسلا: رصد حالة إصابة مؤكدة بجدري القرود    الشرطة تستعيد رضعيه مختطفه الي أحضان أسرتها    بابكر فيصل يكتب: حول ميثاق اتحاد علماء المسلمين (3)    الدولار الأميركي يقفز إلى أعلى مستوياته    خلال الوداع الأخير.. "سر" كسر العصا فوق نعش إليزابيث    الاستقامة حاجبة لذنوب الخلوة في الأسافير    بابكر فيصل يكتب: حول ميثاق اتحاد علماء المسلمين (2)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



توجيه لمديري المدارس .. ممنوع الطرد....«200» طالب في فصل واحد.. وفصول الخيام لا تزال منتصبة
«1621» مدرسة أساس تفتح أبوابها اليوم بولاية الخرطوم


تقرع اليوم «العشرين من يونيو» مدارس ولاية الخرطوم أجراسها إيذاناً ببداية العام الدراسي الجديد «2010-2011م» فهل استعدت ولاية الخرطوم للعام الدراسي؟ .. «الرأي العام» وقفت على هذه القضية المهمة والتقت بالمسئولين عن التعليم بعد ان قامت بجولة ميدانية لبعض المدارس للكشف عن احوالها ووضع البيئة المدرسية واستعدادها للعام الدراسي. ...... مشاهدات بالرغم من وجود «1621» مدرسة أساس بولاية الخرطوم هنالك معاناة وتكدس ببعض الفصول في المدارس الطرفية بالولاية تصل إلى وجود «200» طالب في فصل واحد ببعض المدارس بسبب الهجرة للولاية، بينما بعض المدارس داخل العاصمة يوجد بها بين «81-02» طالباً وما أن تفتح المدارس أبوابها للاستعداد للعام الدراسي الجديد «2010م-2011م» تجد ان هنالك مدارس بيئتها التعليمية ممتازة مع توافر كل الوسائل التعليمية بها ويمكن ان تطلق عليها مدارس نموذجية، وفي المقابل وحسب جولة «الرأي العام» هنالك مناطق طرفية بها مدارس بيئتها التعليمية متدهورة وتنقصها جل الخدمات التي تساعد على عملية الاستقرار للعام الدراسي الجديد، وهنالك فصول ببعض المدارس انشئت من الخيام «رواكيب» وتعاني مراراً وتكراراً من فصل الخريف ودائماً تجدها تطلق صرخات من عدم توافر الكتاب المدرسي والاجلاس حيث تجد أكثر من طالب يشتركون في كتاب مدرسي واحد وهنالك مدارس يمكن ان تقول إنها مدارس عشوائية. تنقيح المنهج محمد عبد القادر دارفور -مدير الإدارة العامة للتعليم الأساسي بوزارة التربية والتعليم بولاية الخرطوم أكد من خلال حديثه ل «الرأي العام» اكتمال الاستعدادات ايذاناً بانطلاق العام الدراسي الجديد «2010-2011» مبيناً ان في العام الماضي الولاية أحرزت نتيجة مشرفة وصلت إلى نسبة «83%» وذلك بجهد الطلبة والمعلمين والمسؤولين عن التعليم بتهيئة البيئة التعليمية. وخلال هذا العام الجديد وفرت الوزارة الاجلاس وذلك عبر تدشين مشروع إجلاس الطلاب وصلت إلى «14» ألف وحدة، كل وحدة بها «3» طلاب كما قامت الوزارة بتعيين معلمين لسد النقص في الولاية وهنالك استمرار للتعيين لسد أغلب النقص. أما بالنسبة للكتاب المدرسي فهنالك تعديل في بعض الكتب المدرسية خاصة في الصف الثامن، ولا نقول ان هنالك تغييراً في المنهج بل هنالك تنقيحاً، أما التغيير وتعديل السلم التعليمي فلا يتم إلا بعد عقد مؤتمر التعليم الذي سوف يقرر ذلك، كما لا يوجد تأثير للتنقيح، فالمعلم المتدرب يكون له الأمر عادياً ولا يجد صعوبة في ذلك. أما بالنسبة للمدارس فتوجد في الولاية مدارس بيئتها التعليمية ممتازة بفضل نشاط المجالس التربوية ومشاركة المجتمع في العملية التعليمية. ويقول دارفور: نحن لسنا في زمن انتظار الدولة ان تعمل كل شئ لذا على المجتمع ان ينهض لتحسين البيئة التعليمية بالمساهمة في «التشجير.. بناء سور.. مرحاض.. إلخ» وان يكون هم المجتمع الإصلاح. كذلك نحن نسعى لمعالجة الخلل والقصور في بعض المدارس والتي يمكن أن نطلق عليها مدارس عشوائية، وهنالك إجراءات لتصحيح اوضاعها أو أغلاقها. وبالنسبة للرسوم نحذر كل المدارس من عدم طرد أي تلميذ بدعوى انه لم يدفع رسوماً وليست هنالك رسوم على الطلاب إنما مساهمات تفرضها المجالس التربوية لتحسين البيئة التعليمية، والآن ليس هنالك متأخرات على التعليم بالمرحلة إنما هنالك أشياء قليلة كعدم تطبيق بعض المنشورات للمعلمين المعاشيين وذلك مسؤولية جهات أخرى «المعاشات». ومن الخطط المستقبلية هنالك اتفاق مع الوالي والوزارة لتدريب المعلمين مركزياً لذا رسالتنا للمعلمين بأنهم هم رسل الانسانية وما يمارسونه من هذه المهنة الشريفة وما يأخذونه لا يساوي شىئاً من عطائهم ونطلب منهم الرفق بأبنائهم الطلاب. الطرد ممنوع د. عبد الرحمن الخضر والي ولاية الخرطوم وراعي حملة تدشين الكتاب المدرسي والاجلاس أوضح ان من مخرجات البرنامج الانتخابي محور الخدمات «المياه، التعليم، الصحة» وفي هذا الإطار حكومة الولاية لديها مسؤولية عن التعليم بالولاية. وقال ان الولاية خصصت مبلغ «27» مليار جنيه للكتاب المدرسي والاجلاس وأي نقص فيها مسؤولية وزارة التربية والتعليم ولاية الخرطوم وعليها ان ترفع تقريرها خلال اسبوع واحد فقط من بداية العام الدراسي الجديد. ويرى ان للتعليم ستة محاور أساسية: الكتاب المدرسي، والإجلاس، والمعلم، والتدريب، والبيئة المدرسية، وحقوق المعلم، فالولاية قامت بتعيين «2500» معلم وهنالك مدارس بمحلية الخرطوم تعاني من التكدس «المعلمين» لذا يجب ان تكون هنالك عدالة بأن تمتد المعالجة إلى مدارس الريف، ويقول هنالك مشاكل بيئية لبعض المدارس الطرفية وعلى المعتمدين تدارك هذا الأمر بالنسبة لحقوق المعلم نأمل في أعطاء المعلمين استحقاقاتهم كاملة على ان يصرفوا رواتبهم منذ بداية الشهر مع عدم تراكم الترقيات. وأكد الوالي انه سوف يختار أفضل الكوادر في ادارات التعليم بالمحليات لتقديم ورفع التقارير السليمة عن المدارس بمحليات الولاية السبع. وقال ان الولاية سوف تدعم «20%» من طلاب الولاية الفقراء بالمستلزمات المدرسية وبمبلغ «7-8» ملايين جنيه وسوف يتم ترحيل الطلاب عبر بصات شركة مواصلات الولاية بنصف القيمة في الثلاثين من يونيو الجاري. أما بالنسبة للرسوم فسوف يعاقب أي مدير يفرض رسوماً على الطلاب خلال هذا العام الدراسي الجديد. وتمنى الوالي لهذا العام ان يكون عاماً دراسياً صحيحاً وسليماً ومعافى نهايته التحصيل. «محمد أحمد حميدة» وزير التربية والتعليم بولاية الخرطوم أوضح ان الوزارة وزعت نسبة «60%» من الكتب للمحليات، مبيناً اكتمال العدد خلال الأيام القادمة، ودعا الوزير الطلاب والمجتمع بضرورة المحافظة على الكتاب المدرسي ليشهد العام الدراسي الاستقرار والتحصيل. المدارس المتدهورة العميد معاش مختار محمود رئيس لجنة الخدمات بالمجلس التشريعي محلية الخرطوم قال إن أغلب المدارس انشئت بالعون الذاتي وعادة تكون هذه المدارس مبنية بناء «بلدياً» أى من الطين وهذا ما أدى إلى تأثرها بالخريف حيث توجد في محلية الخرطوم فقط «181» مدرسة أساس، منها «30» مدرسة تأثرت بالخريف الماضي وجزء منها تمت ازالته نهائياً ومنذ السنة الماضية بدأنا نلحظ الأضرار التي خلفتها الأمطار وباشرنا عمليات الصيانة في المدارس، وتتم عمليات الصيانة كل عام وتصل التكاليف التي تصل إلى أكثر من «50%» من قيمة انشاء مدارس جديدة وقد أصدر المجلس التشريعي لمحلية الخرطوم قراراً بإيقاف كافة أعمال الصيانة في المدارس المتدهورة وازالتها واعادة انشائها من جديد لضمان طول عمر المدرسة وعدم تكرار الصيانات وصرف أموال طائلة على مدارس متهالكة، وتم تصنيف المدارس إلى «1-2-3-4» بتشكيل لجنة هندسية مكونة من مجموعة من المهندسين لدراسة احوال المدارس فالمجموعة «1» هي المدارس الفخمة التي لا تحتاج إلى صيانة، والمجموعة «2» هي مدارس تحتاج إلى قليل من الصيانة، والمجموعة «3» هي مدارس حالتها غير جيدة ولكن يمكن ان تتحمل مدة سنة او اثنتين، والمجموعة الرابعة هي مدارس متهالكة ويجب ان تزال ودمج طلابها في المدارس القريبة منها، و في حالة ازدحام الطلاب تعمل المدرسة على دوامين صباحاً ومساء، ومؤكد ستكون هناك معاناة للطلاب، حيث بلغ عدد المدارس التي تمت ازالتها نهائياً «3» مدارس وهي مدرسة القادسية في الصحافة وتوجد مدرسة مجاورة لها وبهذا يتم ترحيل طلابها إلى هذه المدرسة وتحصل عملية دمج للمدرستين، وايضاً مدرسة الرميلة وأم المؤمنين والأخيرة تمت ازالة فصلين منها وباقي «6» فصول اضافة إلى عمل فصول من الخيام لاكمال النقص، وستكون هناك زيادة في عدد المدارس التي سوف تزال في المستقبل، وتوجد «29» مدرسة مطروحة الآن في عطاءات للانشاء وتعاقدت بعض الشركات على «18» مدرسة للانشاء وتم استلامهما من قبل الشركات، وعدد المدارس المكتملة «1» فقط أي المدارس التي تمت فيها اعمال الصيانة وجاهزة تماماً لاستقبال العام الدراسي الجديد ومدرسة أخرى على مشارف الانتهاء في اركويت ويفترض اكتمالها بنهاية يونيو وباقي المدارس متوقع اكتمالها خلال العام الدراسي الجديد. إزالة فصول توجد بعض المدارس تمت ازالة جزء من فصولها وانشاء فصول جديدة وأخرى سوف تتم ازالتها نهائياً لانها موجودة في بيئة غير صالحة للقراءة ومنها «زينب الشيخ» و «علي عبد اللطيف» نسبة لوجودهما في مناطق وسط السوق وهذه البيئة غير صالحة لتلقي التعليم ولا توجد قربهما مناطق سكنية وسيتم تحويلها إلى منطقة المقرن، ولكن فترة الانتقال غير محددة حيث يمكن خلال هذا العام او بعده. كذلك توجد «6» مناطق «جافة» وليس بها طلاب جالسون وذلك لاسباب مختلفة منها الهجرة إلى المدارس الخاصة وغيرها من الأسباب وهذا ما أدى إلى تقلص عدد الطلاب في المدارس الحكومية خاصة في الأحياء القديمة، وهناك مشروع لمدارس جديدة وهذا يتم بقراءة تحليلية للمنطقة الجديدة ودراسة عدد السكان، وقد انشئت مدارس جديدة في حي المجاهدين وامتدادات جبرة وكل المدارس التي سوف يتم انشاؤها «جديدة» ستكون بمواصفات محددة، مثلاً ان تكون مساحتها «3» آلاف متر وبها معامل ومكتبة للقراءة وميدان لكرة القدم وآخر للسلة وكافتيريا لتقديم الخدمات.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.