واشنطن: ندعم الانتقال بالسودان ونتطلع لاستضافة حمدوك قريبا    استرداد 13 محلج وأكثر من 300 سرايا لصالح مشروع الجزيرة    محمد الفكي: العلاقة مع المكون العسكري ليست جيدة    المتحدث باسم مجلس السيادة: لن نسمح للبرهان بإقحام قوى في الائتلاف الحاكم    وَحَل سيارة سيدة أجنبية بشوارع الخرطوم تثير الانتقادات على أوضاع العاصمة (صورة)    لاعبو المنتخب الوطني يتلقون لقاح كورونا    هشام السوباط : لا إتجاه للتخلي عن ريكاردو فورموزينهو    بسبب مشروع التجسس الإماراتي.. سنودن يحذر المستخدمين من هذا التطبيق    حزب الأمة يدعو الى إستكمال التحقيقات في كافة الجرائم    ضبط متهمان وبحوزتهما مخدرات وعملات أجنبية    ضبط متهمين في حادثي نهب مسلح وقتل بشرق دارفور    العسل والسكر.. ما الفرق بينهما؟    خطة انتشار واسع للوصول لجميع المواطنين بخدمات السجل المدني    السوداني وليد حسن يدعم صفوف التعاون الليبي    عقب جلوسه مع الجهاز الفني والثلاثي سوداكال يحتوي أزمة حافز (الإكسبريس)    د.الهدية يدعو المواطنين للإسراع لأخذ الجرعة الثانية من إسترازينيكا    تكريم البروفيسور أحمد عبدالرحيم نصر بملتقى الشارقة الدولي للراوي    انخفاض كبير في مناسيب النيل الأزرق ونهر الدندر    الكندو : شداد يتلاعب بالالفاظ وهو سبب ازمة المريخ    كوريا : ندعم التحول الديمقراطي في السودان    رافضو مسار الشرق يغلقون كسلا والأنصار يرتبون لحشد بالمدينة    نصحت قومي يا سوباط.. (1) !!    سياحة في ملتقي الراوي بالدوحة...الجلسات الثقافية    البرهان: يخاطب إفتراضياََ القمة العالمية حول فايروس كورونا    والي نهر النيل تضع حجر أساس مبنى قسم المرور بالولاية    هل يعيد الفرنسي لاعبه المفضل من جديد.؟ (السوداني) تنفرد بتفاصيل زيارة شيبوب للمريخ    تراجع أسعار الذهب بمجمع الخرطوم    وزير المعادن يبحث مع نظيره المغربي فرص التعاون المشترك    تدشين التحول الزراعي لمشروع الجزيرة    طبيب يحذر من تجاهل اضطرابات الغدة الدرقية    الفنان أحمد سر الختم: ودعت الكسل بلا رجعة    مسرحية (وطن للبيع) قريباً بقاعة الصداقة    إختيار د.أحمد عبد الرحيم شخصية فخرية لملتقى الشارقة الدولي للراوي    غرفة البصات السفرية: انسياب حركة السفر للشرق بلا عوائق    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    طه سلمان.. حينما يستلف الفنان!!    نقر الأصابع    كانت ناشطة في مجال حقوق المعاقين وتحدّت إعاقتها الجسدية ..أماني مراد.. محاولة للذكرى والتذكار    وجدي صالح: يبدو أنهم لم يستوعبوا الدرس    دورية شرطة توقف اثنين من اخطر متهمين بالنهب بعد تبادل إطلاق نار    توقبف متهمين وبحوزتهم مسروقات ومبالغ مالية بنهر النيل    مباحث ولاية نهر النيل تسترد عربة بوكس مسروقة من الولاية الشمالية    وزارة التجارة تقف على ترتيبات فتح التجارة مع دولة الجنوب    مصادرة (85) ألف ريال سعودي ضُبطت بحيازة شاب حاول تهريبها للخارج عبر المطار    وفي الأصل كانت الحرية؟    المكان وتعزيز الانتماء عبر الأغنية السودانية (7)    برشلونة يواصل نزيف النقاط وكومان على حافة الإقالة    مذكرة تفاهم لمعالجة متأخرات "الصندوق الكويتي" على السودان    تفعيل إعدادات الخصوصية في iOS 15    أردوغان: عملت بشكل جيد مع بوش الابن وأوباما وترامب لكن لا أستطيع القول إن بداية عملنا مع بايدن جيدة    السعودية.. صورة عمرها 69 عاما لأول عرض عسكري برعاية الملك المؤسس وحضور الملك سلمان    السعودية.. إعادة التموضع    "الصحة": تسجيل 57 حالة إصابة بكورونا.. وتعافي 72 خلال ال24 ساعة الماضية    بشرى من شركة موديرنا.. انتهاء جائحة كورونا خلال عام    دعاء للرزق قوي جدا .. احرص عليه في الصباح وفي قيام الليل    حمدوك: نتطلع للدعم المستمر من الحكومة الأمريكية    صغيرون تشارك في مؤتمر الطاقة الذرية    مُطرب سوداني يفاجىء جمهوره ويقدم في فاصل غنائي موعظة في تقوى الله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مداد الاسبوع
خيارات الجوع (الفكي) والجوع (الكافر)
نشر في الرأي العام يوم 15 - 04 - 2008


العالم:اوله وثانيه وثالثه يمسك بطنه من وطأة الجوع، يجرى خلف رغيفة الخبز، وحبة"رز"، كأنه يحاكي"جان فالجان"بطل رواية" البؤساء" لفكتور هوجو، وتفتح شعوب هذا العالم افواهها، بزاوية منفرجة، لتوسيع الصرخة من وطأة الجوع. وكما نقول ان الجوع كافر،اي ان من يعاني منه يمكن ان يفعل اي شىء- بغض النظر عن ان اخلاقيته - من اجل كفه عنه، يقول الناس في الريف ان الجوع" فكي"، والفكي هو معلم الدين، وليس كاتب المحاية او البخرات، كما هو رائج، وبشكل مخل. ويقصد بالقول، هنا، ان الجوع يعلم الجائع ما لم يكن يعلمه من قبل، قد يتعلم ان ينتج بشكل افضل حتى لا يجوع مرة اخرى، وقد يثور في وجه ولي امره، حتى يدبر له امراً ولا يتركه جائعاً، والعالم مواجه بهذه الخيارات:خيارات الجوع الكافر، وخيارات الجوع الفكي. وسبب الجوع الذي يتحرش بالعالم، هو النقص الكبير في الحبوب والغلال في مناطق الانتاج في العالم، في بعضها وصل النقص الى اقل من نصف الانتاج، في استراليا التي تعتبر من اكبر منتجي القمح في العالم، انخفض الانتاج الى" 10 "ملايين طن، فقط ، بدلا عن"25 "مليون طن، وهذا النقص اخل بميزان العرض والطلب لصالح الاخير وللنقص اسباب جمة، الاساسية منها تتمثل في: التقلبات في المناخات في العالم من عام الى آخر، الى جانب النقص في كميات المياه: امطارا كانت او جوفية، والارتفاع الجنوني في اسعار الوقود والمحروقات، والارتفاع في اسعار الترحيل، ولكل دولة بالطبع اسبابها الداخلية الخاصة التي تؤجج نيران الغلاء العالمي فتشتعل من الارجاء الى الارجاء، او تجعلها نيراناً هادئة. وللسودان أسبابه الخاصة، وهي فريدة، جعلته غير جدير بتحقيق المقولة المحفوظة عن ظهر القلب:(السودان سلة من سلال غذاء العالم الى جانب كندا واستراليا والقائمة طويلة) ولكن الخبراء يتفقون على جملة منها وهي: تقلب الحكومات السودانية من نظم شمولية الى ديمقراطية و الحروب الاهلية، وعدم الاهتمام بموضوع رفع قدرات المنتجين والمؤسسات المنتجة واحداث التحول النوعي للمنتجين، وعدم اعطاء الاولوية للحزم في عملية الانتاج الزراعي، وسيطرة النظام التقليدي العشوائي في العمل الزراعي الذي يراهن المزارع من خلاله فقط على الاكتفاء الذاتي، وغياب القراءة الدورية لاوضاع الزراعة في العالم بما يوفر المعلومة، التي تحدد وجهة الزراعة المحلية من حيث التركيز اوالتخفيف في المساحات ومع تعاقب المواسم، والمبالغة في فرض الرسم على عمليات الزراعة والمحاصيل الزراعية، وضعف القدرات التنفيذية للعمليات الزراعية على مستوى الغيط ، وغياب دراسة الاسواق العالمية قبل الدخول في اية عمليات زراعية، وتذبذب السياسات التسويقية، واضيف من عندي سبباً مهماً وهو ان الحكومة تريد ان تأخذ من الزارع ولا تعطيه، تريد تحصيل الرسوم ولا تريد فتح القنوات والترع ولا ترغب في مكافحة الآفات مثل: الحب من طرف واحد. والمحصلة ان السودان الآن يستورد كل السلع التي كان من المفترض ان تكون على رأس قائمة صادراته، وقائمة الاستيراد طويلة على سبيل المثال: القمح والدقيق، والسكر والملبوسات، والفول المصري والعدس والثوم والموالح والفاصوليا وأصناف واشكال من الالبان، والدجاج، وفي عام من الاعوام استورد السودان كميات من الطماطم من الاردن، وفي عام آخر استورد خرافاً للاضاحي من استراليا ! ما يعرض في بقالات السودان اغلبه ليس من السودان. على ان هذا الغلاء الطاحن بأسبابه المشتركة بين الدول، وأسبابه الخاصة بكل دولة، فرض نفسه بقوة على اجندات الحكومات، بل صار على رأس الاجندات في اغلب الدول.في الولايات المتحدة، تعتبر الخطط المعدة لترويض جموح الغلاء العام في" المعيشة"في البلاد، أهم رهان من رهانات المتسابقين للدخول الى البيت الابيض من المرشحين للرئاسة في الحزبين الكبيرين الجمهوري والديمقراطي، ويبدو ان هذا الرهان هو الاكثر قدرة على حسم السباق، قد يقترب منه تصورات المرشحين حول كيفية التعامل مع ملف العراق، باعتباره أكثر الملفات سخونة خارج نطاق امريكا. ها هم يتبارون في مجال تسهيلات الانتاج في شتى المجالات. ثم وسع الغلاء الطاحن نطاق الاضطرابات والململة في عدد من دول العالم، اضطرابات الخبز تحدث اختلالات أمنية في كثير من الدول منها:«اندونيسيا والفلبين وهاييتي وباكستان وتايلند ومصر والكاميرون والسودان» مظاهرات الخبز في «اليمن وموريتانيا والجزائر- ودول آسيوية عديدة» بدرجات متفاوتة، اسفرت في بعض هذه الدول عن قتلى وجرحى، ولاكثر من اسبوع ظلت ثورة الجياع تلتهب في جزيرة هاييتي، حيث يجوب محتجون - على ارتفاع السلع الغذائية مثل الذرة والزيت و الارز و السكر بنسبة " 40 " يحملون أدوات حادة - شوارع الجزيرة وهم يهتفون بأنهم غير قادرين على شراء الغذاء ويطالبون الرئيس رينيه بريفال بالتنحي، بعد ان دقوا بوابات القصر الرئاسي وحطموا بعض واجهاته. وتردد الانباء بانه حتى دول الخليج الغنية بالنفط باتت هذه الايام " تخرق" قوانين التحرير الاقتصادي في سبيل ترويض الغلاء. تتدخل في الاسعار عبر رقابة غير مباشرة، وتحدد كميات للاستيراد وكميات للاستهلاك، واخذت تجترح وتصمم مشاريع توعية بضرورة ترشيد استهلاك الغلال. كما بدأت بعض الدول التي حققت انتاجاً مقدراً من الغذاء خاصة القمح تحظر تصدير السلعة حتى لا تنشأ عندها فجوة داخلية تزيد الاسعار المجنونة، اصلا، المزيد من الجنون وبالتالي يعجز الناس عن الشراء، وباقي القصة معروفة، ومن بين تلك الدول: الهند وفيتنام ، وقد اعتبر مسؤولون في المنظمة الدولية هذه الخطوة بأنها" رد فعل طبيعي لأية حكومة لديها مسؤولية أساسية إزاء شعبها".وفي ظل تقارير ( الفاو) بأن الاشهر الستة المقبلة سيكون العالم في الوضع الاصعب من حيث مخزون الغذاء هذا العام، وان الحل هو مضاعفة الانتاج العالمي في ظل هذا الوضع القاتم فان الخبراء يتوقعون حدوث اضطرابات اخرى في مناطق اخرى من العالم. وربما اندلعت ثورات خبز في مناطق ظلت مستقرة غذائياً لسنوات طويلة، فتطيح بحكومات.ربما. في هذا الظرف العصيب، دشنت الحكومة مشروع النهضة الزراعية، ويهدف المشروع وعمره اربعة اعوام من 2008 م الى 2011 م الى مضاعفة الانتاج الزراعي والحيواني، بالاستغلال الامثل لكل الامكانات السودانية في مجال الزراعة والحيوان، ورصد مبلغ" 5 " مليارات دولار مقسمة على الاعوام الاربعة لمواجهة متطلباته، ويقول المسؤولون في وزارة الزراعة ان المشروع سيحقق الاكتفاء الذاتي من المحاصيل الرئيسية على رأسها: القمح والقطن والسمسم والصمغ العربي والذرة وزهرة الشمس، وسيسهم بقدر كبير في توفير الغذاء للعالم من حولنا ، ويفتح المشروع، حسب تصريحات المسؤولين في الزراعة من بينهم وزير الدولة المهندس عبدالرحيم علي حمد، فرصاً جديدة للعمل ويدخل المزارع الصغير دائرة الانتاج بشكل حديث، كما يفتح الباب واسعا للاستثمار في مجال الزراعة للمستثمرين المحليين والعرب والاجانب، وشدد المشروع:الا قيود في هذا المجال ".وحسب ديباجتها فان الخطة شاركت في اعدادها اطراف عديدة ومتنوعة معنية بالزراعة، رسمية وشعبية، واتحادات المزارعين، واقر المشروع مجالس للتسويق، وكل ما يحتويه كتاب النهضة الزراعية، كلام جيد، ومحكم وبانٍ، مثلما كانت الخطط العشرية، والخمسية، وحتى النفرة الخضراء، ومن هنا تأتي الشكوك على نطاق واسع ووسط المزارعين على وجه الخصوص بأن النهضة الزراعية هذه قد لا تصل الى مراميها واهدافها المذكورة ما لم يكن التنفيذ مختلفاً تماماً عن السابق، من حيث الشخوص اولا، ثم الادوات والوسائل والطرق والاساليب، ما لم تحدث هذه الاصلاحات بصورة جذرية فسينتهى"الحماس" المصاحب لاعداد الخطة الى" فتور". حتماً، والى فشل يضاف الى قائمة الفشل في مجال تنفيذ الخطط والبرامج الزراعية في البلاد.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.