عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الخميس" 15 أبريل 2021    اقتراح السودان قمة ثلاثية حول السد ينتظر استجابة الاطراف    السوداني: وثائق تكشف تخصيص النظام السابق ميزانية لشيوخ دين مقابل فتاوى مصرفية    رفع الحجر عن متهمي قضية (خط هيثرو) والسماح بمثولهم أمام المحكمة    تمبور يدعو لاغلاق حدود السودان مع (4) دول لمنع تدفق السلاح    (قحت) تكشف أسباب تأخر تشكيل المجلس التشريعي وتعيين الولاة    استقالة (14) من مديري إدارات وزارة الصحة بالقضارف    الطاقة: الجهود مُتواصلة لزيادة إنتاج الكهرباء خلال شهر رمضان    الغرفة الصناعية: توقف (24%) من المصانع بسبب الجبايات    الحراك السياسي: مدير مصفاة الخرطوم: الفلول وشركات توزيع وراء تفاقم أزمة الوقود    الأردن تعتمد مسالخ جديدة لاستيراد اللحوم من السودان    الاتحاد يسلم شهادات ورشة الوسطاء    بابكر سلك يكتب: قام يتعزز الليمون    الاتحاد يوضح الموقف الضريبي ويؤكد الشفافية المالية الكاملة    قناة الهلال تبث "ستاتي خالص" أسبوعياً في رمضان    محمد عبد الماجد يكتب: إمساكيات    الرشيد (من الآخر كدة)..!    أحمد يوسف التاي يكتب: للعبرة فقط    الشباب السعودي يخطب ود "سيف تيري"    في قضية خط هيثرو.. سجن كوبر يكشف عن اكتمال فترة حجر جميع منسوبي النظام البائد من كورونا    مخرج (أغاني وأغاني) يكشف تفاصيل الموسم الجديد    الجنينة.. حقيقة الصراع المتجدد    فرفور: لا أرهق نفسي بالمشغوليات في رمضان    يقع فيها الجميع... 5 أخطاء شائعة في طبخ الأرز وكيفية إصلاحها    (فيس بوك) يزيل شبكات تواصل اجتماعي مصرية تستهدف السودان    أبرز عناوين الصحف السياسية السودانية الصادرة اليوم الخميس الموافق 15 أبريل 2021م    ارتفاع أسعار تذاكر الباصات السفرية.. وغرفة النقل: لا زيادة في التعرفة    اطلاق سراح 12 نزيلاً بسجن الروصيرص القومي    كندا تسعى لإنشاء مركز للتنمية ومشاريع إنتاج البذور الهجين في السودان    بنك السودان يرفع السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الخميس 15 أبريل 2021    مانشستر سيتي يتخطى دورتموند ويضرب موعدا ناريا مع باريس    امساكية شهر رمضان في السودان للعام 1442 هجرية و مواقيت الصلاة و الإفطار    بايدن يعلن سحب القوات الأميركية من أفغانستان بحلول سبتمبر    ثغرة أمنية في واتساب ستفاجئ ملايين المستخدمين    شداد يجتمع مع لجنة تطبيع نادي الهلال    كورونا والعالم.. وفيات الفيروس تقترب من 3 ملايين    منها ضعف المعرفة الأمنية وسهولة تخمين كلمات المرور.. أسباب جعلت المصريين هدفا للمخترقين    الهلال يقترب من حسين النور    هكذا سيكون "آيفون 13"..وهذه هي التغييرات الملاحظة    المحكمة ترد طلب تبرئة المتّهم الرئيسي في قضية مقتل جورج فلويد    "حادثة الكرسي".. اردوغان يرد على رئيس الوزراء الإيطالي    سر جديد وراء الشعور بالجوع طوال الوقت.. دراسة حديثة تكشف    بعد غياب طويل.. فرقة الأصدقاء المسرحية تعود للعمل الجماعي    إصابات جديدة ب"كورونا" والخرطوم تتصدّر قائمة الوفيات    هل عدم الصلاة يبطل الصيام ؟ .. علي جمعة يجيب    مذيعة مصرية تقتل زوج شقيقتها في أول أيام رمضان    تفاصيل مثيرة في قضية اتهام وزيرة بالعهد البائد لمدير مكتبها بسرقة مجوهراتها الذهبية    فرفور:لا أرهق نفسي بالمشغوليات في رمضان وأحرص علي لمة الاسرة    ريان الساتة: "يلّا نغنّي" إضافة لي ولدي إطلالة مختلفة    مقال تذكاري، تمنياتنا بالشفاء بأعجل ما يكون، الشاعر الكبير محمد طه القدال.    بحسب تقريره الفني.. فورمسينو يخلي كشف الهلال من المحترفين الأجانب والمجلس يبحث عن البديل    تطعيم أكثر من 93 ألف شخص ضد "كورونا" بالخرطوم    خطأ شائع في السحور يقع فيه كثيرون يبطل الصيام    شطب الاتهام في مواجهة مدير عام المؤسسة التعاونية للعاملين بالخرطوم    بدء محاكمة (19) متهماً من أصحاب محلات الشيشة    الشرطة: ضبط أكثر من (19) مليون حبة ترامادول مخدرة خلال العامين الماضيين    القبض على شبكات إجرامية في السعودية استولت على 35 مليون ريال نصباً    مذيعة تصف لقمان أحمد بأنه مستهتر وديكتاتور جديد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كتاب جديد .. فتحي عثمان .. بيت الجاك..حوار مع إبراهيم الصلحي .. السودانيون يعرفون إبراهيم الصلحي وان لم يشاهد أغلبهم أعماله..
نشر في الرأي العام يوم 07 - 12 - 2011


تقديم: هذا كتاب جديد حول الفنان الكبير إبراهيم الصلحي من إعداد التشكيلي فتحي عثمان، وهو يلقى الضوء على عصر هذا الفنان وتشكيله لينابيع ابداعه. نعرض هنا مقدمة الكتاب لأنها كاشفة عن الخطاب الفكري والفني للكتاب »المحرر« تعرفت على بعض أعمال الأستاذ إبراهيم الصلحي وأنا بعد في المرحلة الثانوية، من خلال ما نشر بمجلة الدوحة من رسوم توضيحية مصاحبة لفصول من رواية »مريود« للكاتب الراحل الطيب صالح.. ورغم ان التشكيل صار مجال دراستي وتخصصي اللاحق، لم تتح لي أية فرصة لمشاهدة أعماله الأصلية حتى العام 1991م حينما ذهبت لإجراء مقابلة صحفية معه بمنزله في اينشام، أوكسفورد، هي مادة هذا الكتاب، »نشرت علي حلقتين بمجلة كتابات سودانية، العدد الثالث، إبريل 1993م والعدد الرابع، نوفمبر 1993«. طوال ما يقارب العشرين عاماً، ومنذ ان شاهدت رسوماته التوضيحية لأول مرة، لم تسنح لي فرصة التعرف عن قرب على أعمال فنان تشكيلي سوداني من جيل الرواد، في مكانة الصلحي، ظلت سيرته ملء السمع بينما إحتجبت أعماله عن البصر، لأسباب سيرد ذكرها لاحقاً. الصلحي أحد أعلام الفضاء الثقافي السوداني.. يعرفه كثيرون كأحد أبرز الفنانين التشكيليين، لكن المفارقة، المؤسفة، هي ان شهرته في وطنه إنبنت على روايات شفهية، وبعض الكتابات القليلة التي نشرت عنه، والمقابلات التي أجريت معه في الصحف والتلفزيون والإذاعة، دون ان تتاح لكل الناس فرصة مشاهدة أعماله في السودان منذ آخر معرض أقامه في العام 1962م! وتعود هذه المفارقة لسبب بسيط هو أننا لا نملك، في هذه البلاد، مكاناً معداً بشكل جيد لمشاهدة الأعمال الفنية والتعرف على مساهمات الفنانين بشكل دائم وملائم، سواء أكان هذا المكان متحفاً أو صالة عرض، وظللنا لسنوات طويلة، ولا نزال، نعتمد على ما تقدمه المراكز الثقافية الاجنبية من معارض، على بؤس إمكاناتها في هذا الجانب، أو على ما تقدمه صالات خاصة صغيرة يتحكم فيها مزاج أصحابها ورغباتهم وحساباتهم للربح والخسارة، وأشياء أخرى. لو أن فناناً تشكيلياً في مقام إبراهيم الصلحي كان ينتمي لأي بلد آخر، حتى من بلدان ما يسمى العالم الثالث، لأقيم له متحف خاص يضم أعماله، إحتفاء بمساهمته الكبيرة المتميزة والتي تضعه على قدم المساواة مع مشاهير الفنانين التشكيليين من مختلف البلدان والمراحل التاريخية، وليتسنى لعامة الناس مشاهدتها والتعرف عليها »شوف العين« بدلاً من الإكتفاء بالروايات الشفهية التي لا تشفى غليلاً في مقام التشكيل، مثل شبيهتها، المستنسخات رديئة الطباعة. عند مشاهدتي لأعمال الصلحي، لأول مرة، تبدى لي بؤس حالنا بكل أبعاده، فحرمان الجمهور السوداني المهتم بهذا المجال الإبداعي من التعرف على هذه الأعمال لا يقل عن أي قصور شنيع آخر تتصف به دولتنا منذ إستقلالها وحتي اليوم، والتأثير السالب لهذه الحال المائلة يتعدى الصلحي إلى فنانين آخرين، أيضاً، راح بعضهم طي النسيان والبعض الآخر لا يعرفه إلا قلة قليلة من المتابعين الحريصين. إبراهيم الصلحي أحد رواد حركة الفن التشكيلي الحديث في السودان، وهنا أعني تحديداً الحركة التشكيلية التي ارتبطت بالتعليم الحديث، منذ إنشاء مدرسة التصميم ضمن كلية غردون التذكارية في العام 1946م، ذلك ان حركة الحداثة التشكيلية، في صيغتها المدينية، أقدم من هذا التاريخ وتعود بداياتها إلى فترة الانفتاح الأولى على العالم الخارجي منذ أيام الاستعمار التركي ومن بعده الغزو الإنجليزي المصري، والذي نتج عنه بروز تيار »شعبي« تبنى صيغة »لوحة الحامل« التي بدأت بالانتشار في المقاهي والمنازل منذ أواخر القرن التاسع عشر، وشكلت تياراً مهماً رفد الحركة التشكيلية المحلية بدم جديد ومساهمة مختلفة عن المعتاد في مجال التشكيل البصري، ومن رواد هذه الحركة في القرن الماضي علي عثمان، إبراهيم الله جابو، عيون كديس، أحمد سالم، جحا وأبو الحسن مدني وآخرون. إنشاء كلية الفنون وابتعاث عدد من السودانيين للدراسة بإنجلترا شكل نقطة تحول أساسية في حركة التشكيل في السودان، ومعها بدأ التحول، ليس فقط نحو قبول لوحة الحامل ضمن إحتمالات الإنتاج الفني البصري المحلي، بل أيضاً قبول التحول في محتوى هذه ا للوحة وموضوعها وطرق معالجتها التقنية، وهنا كان للأستاذ الصلحي دور رائد. أمر مؤسف ان يعرف الصلحي، في أغلب الأحيان، بتلازم مع »مدرسة الخرطوم«، وهو أحد مؤسسيها بالطبع، وهي مدرسة اشتهرت على المستوى النظري دون ان يتاح للناس فرصة التعرف على تطبيقاتها العملية على مستوى عرض الأعمال الفنية، بشكل كاف. أقول »للأسف« لقناعتي بأن اختصار التجربة الكبيرة والثرية للأستاذ الصلحي، فقط في علاقته بمدرسة الخرطوم، فيها قدر هائل من الإجحاف في حقه وحق الأعمال التي قام بإنجازها، ولا يزال، على مدى أكثر من ستين عاماً. إن تجربة الصلحي الممتدة تعبر عن إدراك عميق لماهية الخلق الفني وترجمته تشكيلياً، جعله لا يتوقف عند حدود تجبه بعينها، بل ظل عمله في تطور مستمر استجابة لدواعي البحث المستمر عن معالجات جديدة للعلاقات البصرية المعقدة الناتجة عن عملية الرسم والتلوين، ولهذا، شأنه شأن كل مبدع كبير، لم يتوقف عند »مدرسة الخرطوم« بل تجاوزها سريعاً و لم تشكل عقبة أمام تقدمه المستمر، رغم ان بعض حوارييه ظلوا حيث تركهم منذ أكثر من أربعة عقود، يعيدون إنتاج نفس الأعمال حتى اليوم! إن الاتفاق أو الاختلاف مع الاستاذ إبراهيم الصلحي حول أمر »مدرسة الخرطوم« لا يغير في حقيقة أن نجاح أعماله ضمن هذا التيار يعود في الأساس لقدراته كرسام وملون متميز قبل ان يقوم على الأساس النظري لهذه المدرسة. وهذا ما يتأكد بمتابعة التطور الصاعد لأعماله في تسلسلها التاريخي. النظر في تجربة الاستاذ الصلحي في أبعادها الكلية يتجاوز التشكيل الى الثقافة بشكل عام، فهو قد اسهم في النشاط الثقافي من خلال أطر وأدوات أخرى عديدة، بما فيها الكتابة، الحوار الفكري، البرامج الاذاعية والتلفزيون، العمل الإداري على رأس مصلحة الثقافة والتدريس في كلية الفنون حيث كان معلماً ملهماً لطلابه بسبب من صفاته الشخصية، قدراته المميزة كرسام وملون من طراز فريد، وفوق كل ذلك أسلوبه، ومنهجه في التدريس وطريقة إدارته لعلاقته بطلابه. أشرت من قبل إلى أننا حرمنا، كمشاهدين مهتمين بالتشكيل من متعة مشاهدة أعمال الأستاذ الصلحي، وفنانين آخرين، بسبب إجتماع عدة عوامل، وأشير هنا إلى حقيقة ان الفنانين أنفسهم قد عانوا من واقع صعب جعلهم يسعون لكسب عيشهم في مجالات أخرى غير الإنتاج الفني، ومن هؤلاء الأستاذ الصلحي نفسه، إذ توزع وقته بين وظائف مختلفة، كان أفضلها وأقربها إلى فنه التدريس بكلية الفنون. عمل الصلحي موظفاً لسنوات طويلة داخل وخارج السودان وقد أمن في حواري معه على »ان هذا الوضع إستنزاف طاقة ضخمة كان من الممكن ان توجه نحو الإنتاج الفني«.. هناك، في نظري، سببان يضطران الفنان إلى اللجوء للوظيفة هما عدم وجود راع patron للفنون وسط قطاع الأغنياء »رأسمالية الجلابة والرأسمالية الطفيلية« والسبب الثاني قصور رؤية الدولة وعجزها عن إىلاء أىّ اهتمام حقيقي للفنون عامة، إلا في حدود الدعاية السياسية. الحديث عن تجربة الاستاذ الصلحي متشعب ولا يمكن حصره في نقاط معدودة، وأود أن أشير هنا إلى أهمية النظر إلى المكانة العالمية التي يحتلها من زاوية مساهماته وإضافاته المهمة في حقل الرسم والتلوين والتي فرضت نفسها منذ ستينيات القرن العشرين، في مقابل إهتمام يحظى به، خصوصاً على مستوى الإعلام، فنانون آخرون من باب العلاقات العامة، وهذا أمر بات معلوماً في مشهد الفن وسوقه العالمي والاقليمي، دون ان يكون لهؤلاء ذخيرة حقيقية أو إضافات تذكر، فصفة العالمية التي تتبعه تقوم على قاعدة صلبة من القدرة على الإبداع والتجديد والتطوير المستمر لخبرته ورؤاه الفنية. الميزة الأخرى التي تضع الصلحي في هذا المقام الفريد والمستحق، هو جمعه الواعي بين الحرفية العالية والخلق الجمالي، فهو يعلي من شأن الصنعة، بمعنى إمتلاك الأدوات والتجويد الحرفي بنفس القدر من الإهتمام الذي يوليه لفكرته، ولهذا فاللوحة عنده ليس مجرد فكرة مبتسرة يُغطي عليها بخدع تقنية وتكمل بكلام غير مفهوم، ولا تكراراً مملاً لنفس العناصر مع اختلاف في القياس واللون الغالب! ولهذا فأعماله ترتفع فوق كل تفسير أدبي/ رمزي وتتعالى على التبسيط مثلما تستعصى على الإنغلاق في رموز لا يتمكن المشاهد من تفكيكها وإعادة ترتيبها/ تركيبها على نحو يقربها منه ويجعلها »مفهومة« وممتعة كعمل بصري فيه كثير من الجدة وروح المغامرة والبساطة في آن. إبراهيم الصلحي ليس فناناً تشكيلياً فحسب، يحتفى به المهتمون بهذا المجال. هو في حقيقة الأمر رمز يتعدى تأثيره حقل التشكيل ليشمل كل الحقل الثقافي. في حفل موسيقى لمجموعة عقد الجلاد والفنانة رشا شيخ الدين، وكان هو ضمن الحضور، حياه أحد أعضاء الفرقة فضج المسرح كله بالتصفيق تحية له! لم يكن هناك غير عدد قليل جداً من التشكيليين لكن غالب الحضور كان يعرف الصلحي، الرمز الثقافي، رغم أنه لم يشاهد أياً من أعماله التشكيلية! تضم متاحف وصالات عرض شهيرة في كل من أستراليا وأوروبا وامريكا والعالم العربي مقتنيات من أعمال الصلحي، وتعد جامعة كورنيل الامريكية لإقامة معرض لأعماله في متحف الفن الأفريقي في نيويورك العام 2012م يطوف من بعد ذلك عددا من البلدان »ليس من بينها السودان!« وسيصدر كتاب شامل عن حياته وأعماله في هذه المناسبة، كما سيصدر كتاب آخر عن سيرته الذاتية وثالث يحتوي حواراته الفكرية مع الفنان التشكيلي حسن موسى. يلقى استاذنا كل هذا الإهتمام الحقيقي في الخارج بينما نظل في موطنه نبذل له العبارات الطنانة في كل مقابلة في الصحف أو الراديو أو التلفزيون ونتباهى بسودانيته وعالميته دون ان نفعل شيئاً ذا معنى تجاه توطين مساهماته في هذا البلد وجعلها في متناول الناس، وهذا لن يتحقق بكل تأكيد حتى يتوفر المكان الذي تحتاجه أعماله لتعرض بشكل لائق وصحيح. جرى هذا الحوار، في غالبه، بالعامية السودانية، وتم تحريره دون التدخل فيه بأي شكل يخل بروحه أو معانيه.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.