الحرب في اليمن: طائرات مسيرة تابعة للحوثيين تشن هجوما على منشآت نفطية سعودية    العملات الأجنبية تحافظ على مكاسبها مقابل الجنيه السوداني    الذين يشتمون الترابي والبشير    فيديو: مانشستر يونايتد يوقف السيتي، وانهيار ليفربول في عقر داره    رسمياً خوان لابورتا رئيساً لبرشلونة    موقف محافظ بنك السودان شجاع وأخلاقي    في يوم المرأة العالمي 2021 المرأة كاملة عقل    في 10 ثوان.. تقنية جديدة لإنهاء إجراءات السفر بمطار دبي    المريخ يوقف قائد الفريق ويحيله للجنة تحقيق    (المركزي) يوافق لبنك أمدرمان الوطني بإصدار بطاقات (فيزا كارد)    دراسة تكشف فائدة عظيمة للسمسم .. قد يحمي من مرض عصبي خطير    في رحاب "لهيب الأرض" لأحمد محمود كانم    عيد المرأة … أثقال على ضمير الوردة    آلية حكومية لتنفيذ حوافز المغتربين وإعادة الثقة في المصارف    مصرع شخص في حريق بالمنطقة الصناعية بالخرطوم بحري    صحة ولاية الخرطوم تضع خطط محكمة لصد اى موجة اخرى لكورونا    مصر.. مسلسل "أحمس الملك" يثير الجدل ومطالبات بإيقافه    مواجهة كورونا.. الدعم الأميركي 6 أضعاف نظيره الأوروبي    ميسي وآلاف الأعضاء يصوتون في انتخابات رئيس برشلونة الجديد    د. حمدوك: الموجِّه الأساسي في سياساتنا التسعيرية هو تحفيز المنتجين والإنتاج .. حمدوك يعلن السعر التركيزي لمحصول القمح 13500 جنيه    مصر تؤكد "ضرورة إخراج القوات الأجنبية" من ليبيا واستكمال المسار السياسي    لجنة إزالة التمكين تؤكد على نفاذ قَرَارها القاضي بإِنْهَاء خدمة عاملين ببَنْك السودان المركزي والمؤسسات التابعة له    مريم بين (إستعمار) وانكسار..!    هل يحسم التقارب السوداني المصري قضية سد النهضة؟    المحكمة تغرم فرفور وتمنعه من الغناء 3 أشهر    خطاب "ما أريكم إلا ما أرى" الاقتصادي للحكومة الانتقالية (1)    سائق متهور يدهس 3 طالبات خلال وقفة احتجاجية أمام داخلية بالخرطوم    الفنان محمد ميرغني: قررت الهجرة من بلد "لا تحترم الفن والفنانين"    مريم المهدي: موقف حزب الأمة ضد التطبيع    وزير المالية: السعر المعلن للقمح أعلى من السعر العالمي    التلفزيون القومي يوثق لشعراء وملحني الفنان وردي    سفير السودان :أبطال الهلال تحدوا الظروف الطبيعة وعادوا بنقطة غالية من الجزائر    الشرطة القضارف يختتم تحضيراته لموقعة الاهلي مروي    أزرق شيكان ينهي تحضيراته للأهلي شندي    لجنة فنية للتطعيم بلقاح كوفيد (19) بشمال دارفور    قوات التحالف السوداني : 3 كتائب جاهزة للانضمام للجيش في الفشقة    توقيف (36) معتاد إجرام بينهم أجنبي يزور الدولار بنيالا    استقرار أسعار السلع الاستهلاكية بالاسواق    مدير أعمال البنا: الجمهور غير مستعد نفسياً لتقبل جديد الأعمال الفنية    وفاة مصممة الأزياء نادية طلسم    هدايا كوهين للسودان تثير انتقادات في إسرائيل    مصعب الصاوي: الوسائط أعادت الروح لأغاني الحقيبة    الأعلى وفيات في أوروبا.. هذه الدولة بدأت ترسل مصابي كورونا للخارج    3 إخوة يرفضون تسلُّم جثة شقيقتهم في مصر    تحية مستحقة للمرأة السودانية .. بقلم: نورالدين مدني    رحمنا الله بالتعادل .. بقلم: كمال الهِدي    قيد البلد بيد السماسرة    شخصيات مشهورة .. أصل وصورة .. بقلم: د. أحمد الخميسي    بيض المائدة.. فوائد هائلة لخسارة الوزن ومحاذير لفئات محددة    حيدر المكاشفي يكتب : أصلو غلطت في البخاري    "الوشاح".. لعبة تخطف أرواح الأطفال على "تيك توك"    مريم المهدى تسقط فى امتحان الدبلوماسية .. بقلم: موسى بشرى محمود على    محجوب مدني محجوب يكتب: لا بد من فقه سياسي    المصالحة مع الإسلاميين: نبش ما في الصدور أم نبش ما في القبور .. بقلم: أحمد محمود أحمد    الخرطوم من اختصاص الوالي .. أم أنا غلطانة    شرطة أمبدة تضبط عصابة بقيادة نظامي معاشي    أمريكا : سنعطي أولوية تأشيرة الهجرة للسودانيين المتأثرين بحظر ترامب    ترامب: في اول رد فعل غير مباشر علي اتهام صديقه العاهل السعودي .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تشاد ودارفور... وجهان لعملة واحدة


الوسط البحرينية جمهورية تشاد الإسلامية هي إحدى دول وسط القارة الإفريقية، وتعتبر همزة الوصل بين الدول الإسلامية في شمال إفريقيا وآسيا ودول الجنوب والغرب الإفريقي، كما أنها كانت من أهم المناطق الإسلامية في إفريقيا؛ إذ موقعها الاستراتيجي بين الدول العربية والإفريقية قد جعلها ملتقًى لكثير من الحضارات الإسلامية خصوصاً والإفريقية عموماً، وكان الدعاة قد جعلوها نقطة انطلاق لكثير من قوافل نشر الدعوة الإسلامية، فالإسلام وصل إلى تشاد في القرن الثالث للهجري، وقيل إن أول قائد مسلم وصل إلى تشاد هو عقبة بن نافع الفهري في القرن الثالث الهجرة، إذ دخل أهل تشاد في الإسلام من دون قتال بعد اقتناعهم بعدالة الإسلام والمساواة. أطلق العرب على عاصمتها أنجمينا أي «استرحنا من وعثاء السفر والرحيل». نسبة المسلمين في تشاد أكثر من 85 في المئة من مجموع السكان البالغين 10 ملايين والمسيحيون يمثلون 11 في المئة و4 في المئة تتقسم بين معتقدات محلية وإثنية. تتمتع تشاد - المستعمرة فرنسياً سابقاً - ببعض الثروات المعدنية وتم أول تصدير للنفط في العام 2003. علاقة تشاد بدارفور خصوصاً والسودان عموماً العلاقة بين تشاد وإقليم دارفور السوداني علاقة قديمة، إذ تحد تشاد الإقليم السوداني المضطرب من ناحية الغرب. وتعود العلاقة إلى عهد مملكة ودّاي التي قامت في تشاد العام 1615م إلى العام 1900م. ويقال إن مؤسس هذه المملكة هو رابح فضل الله (سوداني من قبيلة الدينكا). وتشمل هذه المملكة جميع أقاليم دارفور وجزءاً كبيراً من تشاد، إلى جانب التداخل السكاني والقبائل المشتركة التي لا تعرف الحدود بين السودان وتشاد وأبرزها قبيلة الزعاوة (غير العربية) التي ينتمي إليها الرئيس التشادي إدريس ديبي. وهي القبيلة ذاتها التي ينتسب إليها كبير مستشاري الرئيس السوداني عمر البشير، منى أركو مناوي. كما توجد قبائل المسيرية العربية في كلتا الدولتين. الصراع في دارفور وتأثيره على تشاد بدأت جذور الصراع في دارفور منذ ثمانينيات القرن الماضي، أي قبل عهد ثورة الإنقاذ بقيادة الرئيس عمر البشير، وكانت ذات طابع محلي بين الرعاة (العرب) والمزارعين (غير العرب). وقيل إن حزب الأمة الحاكم آنذاك بزعامة الصادق المهدي انحاز إلى جانب الرعاة «القبائل العربية المعروفة الآن في الإعلام الغربي بالجنجويد»، على حين وقف شريكه في الحكم الائتلافي آنذاك الحزب الاتحادي والديمقراطي (بزعامة محمد عثمان الميرغني) إلى جانب المزارعين (القبائل غير العربية). وعُرِفت المناوشات في حينها ب «النهب المسلح»، ثم تطور الصراع بتدخل دول الجوار وأميركا وفرنسا ليصل إلى مرحلة لم يعد فيها صراعاً محلياً دارفورياً فقط، بل شمل عقب التدخل الخارجي تشاد والنظام السياسي في أنجمينا. وبما أن السلاح منتشر في هذه المنطقة؛ بسبب الصراعات، أصبح من السهل أن تكوّن أية قبيلة كياناً ناقماً على المركز. ففي إقليم دارفور السوداني تمردت بعض القبائل مثل الزغاوة والفور والمساليت وغيرها (غالبيتها غير عربية) وحملت السلاح ضد سلطة المركز في الخرطوم متأثرةً بما حصل لجنوب السودان من شبه استقلال. وفي شرق تشاد نشأت حركات عدة منها اتحاد القوى من أجل التنمية والديمقراطية بقيادة محمد نوري، والقوى من أجل التغيير بزعامة تيجاني أردني، والوفاق الوطني التشادي برئاسة حسن صالح الجنيدي وغيرها. وهذه الحركات ثارت طبعاً في وجه أنجمينا. في هذه الأثناء اتهمت الخرطوم وأنجمينا بعضهما بعضاً بدعم الحركات المتمردة في كلا البلدين. وكثيراً ما توسطت ليبيا بزعامة العقيد معمر القذافي لحل الخلافات بينهما. وفي الواقع ليس لأنجمينا مصلحة مباشرة في دعم التمرد في دارفور على رغم مزاعم أن قبيلة الزغاوة التي ينتمي إليها ديبي تريد أن تقيم مملكة الزغاوة الكبرى في المنطقة. كما ليس للخرطوم مصلحة مباشرة في اضطرابات أنجمينا، ولكن وجود أي نظام تشادي جديد مستقل عن التبعية للخارج من شأنه أن يؤثر إيجاباً في الوضع بدارفور طبعاً. لذلك مثّل ديبي في بداية صراع دارفور دور الوسيط إلى أن ضغطت عليه القوى العظمى وربما حثته على الابتعاد عن هذا الدور مقابل دعم نظامه ولإفساح المجال للتدخل الدولي في دارفور وتنفيذ قرارات «الشرعية الدولية» المتمثلة في نشر قوات من الأمم المتحدة غرب السودان بعد أن رفضت الخرطوم التعاون في ذلك. وعلى رغم أن لا وجود لبيّنات على تورط النظام السوداني في الاضطرابات الأخيرة في تشاد، فإن الخرطوم قد تكون أول المستفيدين بطريقة غير مباشرة من التغيير في تشاد. فبمجرد أن تحرك المتمردون نحو أنجمينا أوقفت الدول الأوروبية إرسال قواتها إلى شرق تشاد ل «حماية معسكرات النازحين من دارفور»، كما تزعم. كما أن للزعيم القذافي أيضاً مصلحةً في عدم إرسال قوات أوروبية إلى المنطقة على رغم إدانته محاولة الاستيلاء على السلطة بالقوة في تشاد، ولكنه يرفض دوماً التدخل الأجنبي في إفريقيا. أبحث عن أميركا من المعروف أن تشاد انضمت إلى قائمة الدول المنتجة للنفط حديثاً، إذ يستخرَج من حوض بجنوب البلاد ويشحن النفط ويصدّر عبر ميناء بساحل خليج غينيا عبر خط أنابيب بامتداد 1070 كيلومتراً. تعمل في حقول النفط التشادي مجموعة شركات أميركية وهي: موبيل بتروناس وشيفرون، ولكن هذه الشركات اشتكت كثيراً من مضايقات الحكومة التشادية ومحاولة ديبي تأميم النفط أو استبدال الشركات بأخرى ولعل من مصلحة الدول الأوروبية أيضاً الدخول في استثمارات النفط الإفريقي التشادي ليكون بديلاً للنفط العربي باهظ الكلف سياسياً. ولذلك لم نسمع حتى الآن عن رد فعل أو إدانة أميركية لما يجري في أنجمينا على رغم اهتمام واشنطن بهذه المنطقة في الآونة الأخيرة. فقد أعلن وزير الدفاع الأميركي السابق دونالد رامسفيلد أن الإستراتيجية الأميركية ستتوجه إلى إفريقيا حيث «الوجود الأميركي هامشي» كما قال؛ ولأن المنطقة مقبلة على عدم استقرار ومن الضروري تأمين الشاطئ الجنوبي للبحر الأبيض المتوسط من الإرهابيين وتنظيم «القاعدة». عموماً لا أحد يريد التغيير بالقوة في أي مكان، ومن المعروف أن عدم الاستقرار في غالبية الدول الإفريقية مرده إلى عدم الاستقرار السياسي والثورات المناوئة للحكومات المركزية. ولهذا السبب اتخذ الاتحاد الإفريقي قراراً منذ سنوات بألا يعترف بأي كيان يستولي على السلطة بالقوة في أية دولة من دول القارة السمراء. ولا أحد يضمن الاستقرار حتى إذا تغير نظام ديبي. فربما تنزلق الدولة بكاملها في صراعات إثنية تضيع هيبة المركز والعاصمة، وتصبح تشاد بالتالي صومالاً آخرَ لا قدّر الله. عزوز مقدم

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.