مطالب بقانون لتنظيم عمل الحرفيين داخل مناطقهم    شاهد بالصورة.. حادثة غريبة بمقبرة أسرة سودانية راحت ضحية حادث سير فاجع    تحذيرات من تأخر مدخلات العروة الشتوية    ضوابط إدارية تنظيمية للصادر    شاهد بالصور: أول سوداني يتسلق ويصل أعلى قمة جبل في العالم    الشيوعي : لا نتوقع انتخابات نزيهة في ظل سلطة يقودها البرهان    إلغاء تراخيص (144) مشروعاً استثمارياً بالشمالية    مناوي : نعمل على وضع خطوات حاسمة لمنع حشد القبائل في حرق القرى    الفريق الهادي : "جمارك بوكو حرام مشفرة والشفرة لدى السيادي"    الخرطوم تطالب بزيادة الطاقة الاستيعابية لمراكز العزل لمقابلة الأعداد المتزايدة    انخفاض ملحوظ في أسعار الخُضر والفواكه بالأسواق    لجان المقاومة تعلن عن تظاهرات اليوم و مركزي الحرية و التغيير يحذر    في قضية المُحاولة الانقلابية المصباح ينكر مُشاركته وعلاقته بانقلاب هاشم عبد المطلب ضد الحكومة الحالية    فولكر يبحث مع مريم الصادق سبل تجاوز الأزمة    حميدتي يصطدم بموقف الإدارة الأهلية الرافض لإلغاء مسار الشرق    راش بالشمالية تحذر من اغلاق مستشفى النساء بسبب انعدام الأدوية الأساسية    استقالة مفاجئة في المريخ .. اللاعبون يتحصنون ضد كورونا قبل التوجُّه إلى القاهرة    قسم بشير محمد الحسن: كأس العرب والمهزلة الكروية    شاهد بالفيديو: في أول ظهور لها بعد وفاة والدها… دنيا سمير غانم تتألق في احتفالية "قادرون باختلاف"    الهلال في القاهرة .. تأهُّباً للموسم الجديد ودوري المجموعات للأندية الأبطال الأفريقي    أمين عام حكومة النيل الأبيض بتفقد مركز العزل بربك    أبرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة يوم الإثنين الموافق 6 ديسمبر 2021م    دبابيس ود الشريف    كوبر يطلق صافرة الاعداد تحت اشراف الدسكو    محمد جميل احمد يكتب "حتى إذا تلاشت الرؤى من خلفه وغابت المدينة"... وداعا الكابلي!    هلال نيالا يواصل تدريباته استعدادا للموسم الجديد    شرق دارفور تحتفل بعيد الحصاد في منطقة هجليجة    السوداني: البدويّ يطالب بإحالة بعض العاملين بالدولة للتقاعد    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الإثنين 6 ديسمبر 2021    شرطة ولاية الخرطوم توقف متهما بقتل شقيقه    بالفيديو: عازف إيقاع شهير يدهش أحد المعجبين.. شاهد ماذا فعل وأثار الاستغراب    شاهد بالصورة : الإعلامية الريان الظاهر تنتقل للعمل بقناة العربية مراسلة لبرنامج "صباح العربية"    مشاجرة تنتهي بمصرع عامل على يد زميله    واتساب يطرح ميزة جديدة "للرسائل الصوتية".. تعرف على آخر التطورات    كيفية صلاة العشاء بالتفصيل خطوة بخطوة.. هذا ما تفعله بكل ركعة    شرطة ولاية الخرطوم تسترد ثلاثة سيارات مسروقة    تسريبات تكشف مواصفات هاتف "سامسونغ" المقبل    في "غوغل".. 10 حيل ذكية توصلك إلى نتائج البحث باختصار    محكمة الفساد تحدد موعد النطق بالحكم ضد علي عثمان    يا وطن انت ما شبه العذاب !!    "بكرهك".. رسالة قاسية من ابنة شيرين لحسام حبيب    تقرير رصد إصابات كورونا اليوميّ حول العالم    السودان..إحباط محاولات تهريب 31 كيلو ذهب    السعودية تسمح للمطعمين بلقاح «سبوتنيك V» الروسي بأداء الحج والعمر    في تصريحات مثيرة عقب الهزيمة بخماسية فيلود: هل سيتم التعامل مع المنتخبات في كأس العالم بنفس الطريقة التي تم التعامل بها معنا؟.!!    1.2تريليون دولار حجم الإنفاق على إنترنت الأشياء بحلول عام 2025    وفاة فتاة بصدمة كهربائية بعد سقوط هاتفها بحوض الاستحمام    لمواجهة أوميكرون.. خبراء ينصحون بالجرعات المعززة    مسؤول بمجلس المريخ يدفع باستقالة مفاجئة    الإمارات تشتري80 طائرة من طراز رافال الفرنسية    اشتباك بالذخيرة بين الشرطة وتجار مخدرات بأم درمان    رئيسة وزراء أوروبية تعتذر لعدم ارتداء "الكمامة" في مكان عام    بايدن يكشف عن "الرئيس الحقيقي" للولايات المتحدة    عبد الله مسار يكتب : الشيخ العبيد ود بدر (2)    دار الإفتاء المصرية تحذر من تسمية البنات بهذا الاسم    *ورحل أيقونة الغناء السوداني* *عبدالكريم الكابلي    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    في نقد التدين الشكلاني    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



حقيقة قطاع الشمال شبكة من المتمردين والمجرمين المطلوبين دولياً


المتمرد المختلس عقار
قُبيل انضمامه للحركة الشعبية كان عقار يعمل موظفًا لدى شركة إنشاءات تعمل بالخزان واتهم باختلاس مبلغ من المال وتم تقديمه للمحاكمة، وتردد أنه هرب قبل اكتمال محاكمته.. ثم بعد ذلك انضم إلى الحركة الشعبية في العام 1984م بكامل تنظيم جنوب الفونج الذي كان يترأسه، وتدرَّج في الرُتب العسكرية من رتبة الملازم أول حتى وصل إلى رتبة الفريق، وأيام الحرب أسندت له الحركة الشعبية حُكم منطقة جنوب النيل الأزرق، وتم تنصيبه قائداً عاماً للجيش الشعبي بالولاية ويعتبر عقار صاحب قاموس يضج بعبارات العنف وحتي بعد ان صار واليا للنيل الأزرق فقد فشل في تغيير خطابه الذي كان ينتهجه إبان تمرده وخوضه الحرب ضد السلطة المركزية قبل توقيع اتفاقية السلام .
متعطش للحرب بنسب لعقار العديد من عبارات العنف التي تعكس تعطشه للحرب وتفكيره الذي يقفز الي العنف مباشرة قبل التفكير في إيجاد حلول سلمية أو منطقية.
أول من حرض الحلو علي العنف كما ينسب ل عقار قوله لعبد العزيز الحلو (أنني انتزعت ولايتي بالقوة فما عليك الا ان تفعل ذات الشيء حتى تنتزع جنوب كردفان) وتعتبر الحرب حاضرة في أحاديثه الصحفية وسبق لمالك عقار ان تحدث عن الحرب في كثير من اللقاءات التي أجريت معه وكان معظمها يؤكد ان مالك عقار يفضل خيار العنف ومنطق القوة ومن ابرز عباراته في ذلك الشأن قوله السابق لعبد العزيز الحلو .
عقار متمردا بيده السلاح بعد ان كان والياً بيده القرار التصريحات التى يطلقها عقار تؤكد بأنه شخصية تعيش حالة من التناقض الغريب .فقد ظل يؤكد بأنهم جربوا الحرب وخبروها لذلك يرفضون هذا الخيار .كما انه صرح أكثر من مرة بأنهم لا يريدون الحرب ولكنهم لا يخشونها.. كل تلك التصريحات التي أخذت طابع العقلانية ذهبت مع الرياح وذلك منذ ان بادرت قوات الحركة الشعبية بالاعتداء علي القوات المسلحة وهو ما يعتبر كافيا لإعلان الحرب في الولاية وهو التطور السريع الذي جعل من مالك عقار متمردا بيده السلاح بعد ان كان واليا بيده القرار.
المتمرد عقار ومخطط تفتيت السودان يعتبر المتمرد عقار من الولاة غير المؤهلين ديمقراطياً، حيث فشل في تقديم أي خدمات لولاية النيل الأزرق، مما جعل الولاية خارج إطار التنمية عكس ما كان يفعله الوالي السابق (عبدالرحمن بو مدين) ومنذ توليه ظل (عقار) يردد في كل لقاءاته الجماهيرية بأنهم محكومون من الأجانب بولاية الخرطوم، وأن أصحاب الولاية هم أصحاب البلد الحقيقيون، وعندما ودّع الجنوبيين بالمنطقة بعد الانفصال كان متأثراً قائلاً لهم: (إنهم أهل المنطقة) ومن أقواله التي مهدت للحرب ما صرح به لمجلة (الزرقاء) التي تصدر في النيل الأزرق: "لن أفرط في الجيش الشعبي، لأن قوامه من أبناء النيل الأزرق وهو رمز هويتنا". ويلاحظ دائماً أنه يستعمل سلاح الهوية لتحريك عواطف السذج من أتباعه لتعبئتهم لصراع سياسي طويل. ومن تصريحاته المستفزة للسودانيين أنه قال في تنوير لأتباعه: "السودان القادم إن لم نكن نحن فيه فلن يكون هنالك سودان".. وهو نفس ما صرح به في احتفال حاشد لحركته، حيث قال: "إذا انفصل الجنوب سننفصل، ونضم النيل الأزرق لإثيوبيا، والشرق لإرتريا، ودارفور لتشاد، وإذا لم تلبَّ مطالبنا، فإن ما تبقى من الشمال سنفككه".. هذه الاتجاهات للوالي المتمرد المخلوع تؤكد أن زعماء الحركة الشعبية قطاع الشمال يتحركون بأوامر من الخارج لزعزعة الأمن والاستقرار في السودان وإسقاط النظام.
أجندات خاصة
ومما يدعو للأسف والأسى أن الأحزاب المعارضة بدلاً من أن تقف صفاً واحداً مع القوات المسلحة لدحر العدو ووأد الفتنة، حاولت استغلال الأحداث لأجندتها الخاصة في تغيير النظام خدمة للأجندات الخارجية غير الخافية على أحد أبداً، وهي أجندات الصهيونية العالمية والصليبية العالمية لتقسيم البلاد إلى كيانات، فقد كان الأجدر بزعماء الأحزاب ان يقفوا خلف الجنود الذين يقاتلون من أجل الحفاظ على وحدة السودان وتناسي الخلافات، والجلوس لإدارة حوار بنّاء لتوحيد الجهود لمواجهة الأخطار.
المتمرد عرمان من الحزب الشيوعي الى احضان الحركة الشعبية
عرمان عرفته ساحات جامعة القاهرة فرع الخرطوم مدافعاً قويا عن أفكار وتوجهات الحزب الشيوعي الذي كان من قيادات تنظيمه الطلابي المعروف بالجبهة الديمقراطية حتى تخرجه في كلية الحقوق عام 1986.بعدها انشق عرمان وهرب إلى خارج السودان بعد أن اتهم في قضية مقتل اثنين من زملائه الإسلاميين ليلتحق بالحركة الشعبية لتحرير السودان أواخر العام 1986م.
وقد جلب إليه الأنظار لكونه من القيادات القليلة التي استطاعت الحركة أن تكسبها من شمال السودان، كونها في الأصل حركة نشأت في جنوب السودان الذي دخل في حرب مع الشمال دامت أكثر من عقدين. وفي الحركة الشعبية أضاف عرمان إلى تجربته السياسية تجربة عسكرية، حيث انضم إلى صفوف جناحها العسكري الجيش الشعبي لتحرير السودان، وحمل السلاح مدافعاً عن فكرة (السودان الجديد) التي بنى عليها جون قرنق حركته منذ تأسيسها عام 1983.
اللغة العربية والانتماء إلى الشمال أضافا إلى القدرات الخطابية التي اكتسبها عرمان في فترته الطلابية فحملتاه ليجلس وراء الميكروفون والعمل في القسم العربي للإذاعة التي أطلقتها الحركة الشعبية آنذاك من إثيوبيا. بعد ذلك عين عرمان ممثلا للحركة الشعبية في دولة إريتريا. ونجح عرمان في كسب ثقة جون قرنق في وقت مبكر من انضمامه إلى الحركة الشعبية، وارتقى في مدارجها إلى أن أصبح ناطقا رسميا باسمها، ونائبا للأمين العام لشؤون قطاع الشمال، ثم أمينا عاما للقطاع. تزوج عرمان من ابنة السلطان دينق مجوك ناظر عموم قبيلة دينكا نقوك التي تقطن منطقة أبيي.
عرمان وعداوته للسودان يقوم عرمان بدور أساسي في تدمير صورة السودان عند الغربيين ويمهد الطريق إلى تدخل دولي في شؤون السودان بدعاوي المساعدات الإنسانية ونجدة المواطنين من التطهير العرقي الذي تمارسه الحكومة الإسلامية التي يروج إلى أنها تسعى للنقاء الديني والعرقي. ويعتبر من اكثرالمدافعين عن ما يعرف بمشروع السودان الجديد الذي يدعو الى قيام نظام علماني فى السودان .
ويعتبر عرمان من الركائز المهمة التى تعتمد عليها الحركة الشعبية لانه على اتصال كبير بكل الكيانات الصهيونية والامريكية التي لاتتناوي فى دعمه بكل الاسلحة والمعدات الحربية لأعادة ولايتى النيل الأزرق وجنوب كردفان لمربع الحرب.
المتمرد عبد العزيز الحلو
يعتبر عبد العزيز آدم الحلو من أبرز قيادات جبال النوبة بعد يوسف كوه. إنضم للحركة الشعبية لتحرير السودان في العام 1986م. أحد مؤسسي تنظيم الكومولو. وشارك في الإنقلاب العنصري مع فيليب عباس غبوش وبعد فشل الانقلاب أمره جون قرنق بالخروج وإعلان إنضمامه للحركة الشعبية وعيّنه قرنق برتبة النقيب في الجيش الشعبي، تولى قيادة مناطق عسكرية عديدة وعيِّن قائداً للجبهة الشرقية وقائداً لحملة بولاد، ثم تولى أركان حرب يوسف كوه ورئيس قطاع الشمال بعد إتفاقية السلام، وهو أحد المتشددين لمشروع السودان الجديد، يمتاز بعلاقات واسعة مع الغرب خاصةً الولايات المتحدة، وله نفوذ وسط الحركات المتمردة بدارفور، وهو احد اعضاء هيئة القيادة العليا بالحركة الشعبية، وترجع أصوله الى قبيلة المساليت بدارفور، وعاش جزءاً من حياته بشرق السودان بالقضارف ثمت استقر في جبال النوبة.
الحلو وأبناء النوبة:تعيين الحلو برتبة النقيب في الجيش الشعبي لم يرضي طموحه، فعمل بالتعاون مع الخلية الشيوعية في الحركة الشعبية على حياكة المؤامرات ضد أبناء النوبة في الحركة واستطاع إبعادهم بإرسالهم إلى جبهات القتال حتى أصبح أركان حرب يوسف كوه، أشرف على نقل سلاح الحركة الشعبية سيراً بالأقدام من أثيوبيا إلى جبال النوبة بواسطة أبناء النوبة الذين مات العديد منهم لأن عملية النقل إستغرقت ستة أشهر كاملةً، خاض بعدها المعارك الشهيرة في (القردود وأم دورين)، والتي قام فيها بعمليات تطهير واسعة ضد أبناء القبائل العربية إلى أن تحدثت بعض المنظمات الحقوقية والدولية مع جون قرنق حول إبادة الحلو لهذه القبائل فنقله قرنق إلى شرق الإستوائية وهناك مارس عمليات تطهير واسعة ضد المخالفين لسياسات قرنق بمعاونة فيانق دينق مجوك، الذي كان آنذاك مسؤولاً عن إستخبارات الإستوائية، وبعد أن تأكد قرنق بأن الحلو قاتل ماهر وشجاع نقله إلى قيادة الجبهة الشرقية لقيادة عمليات الحركة، وفي الشرق خطط لعمليات اقتحام كسلا واقتحام الشريط الحدودي حتى قرورة والترتيب لدخول همشكوريب، وخاض عمليات تجنيد كبيرة لعمال المشاريع بهذه المناطق.
بعدها تم نقله إلى جبال النوبة وأصبح رئيس الحركة هناك وذلك لفراغ المنطقة من قائد حقيقي حسب رؤية قرنق آنذاك، الحلو ومنذ وقتٍ مبكرٍ قام بتحديد وتقييم أقوى قيادات النوبة التي يمكن أن تخلف يوسف كوه، ووصل العدد إلى أحد عشر قيادياً يسبقونه في الترتيب بالأقدمية داخ الحركة وهم من أبناء الجبال الحقيقيين ولكنهم من الرافضين لدخول الشيوعية ورافضين قيادة يوسف كوه التي أسهمت في تمدد الشيوعية، فأستغل الحلو هذا الموقف ودفع هذه المجموعة، بواسطة آخرين لكتابة مذكرة لقرنق عن الأوضاع في جبال النوبة ليؤكد لقرنق أنهم ضد الحركة، وأقنع قرنق بإعدامهم وأن يكون ذلك في الجنوب وقد كان، وتمّت تصفية المجموعة وصعد الحلو في ترتيبه القيادي.
تلفون كوكو على الخط
بعد تصفية المجموعة القيادية من أبناء النوبة بواسطة رئيس استخبارات الجيش الشعبي آنذاك والقائد الأول حالياً، لم يَبقَ أمام الحلو للسيطرة الكاملة على قيادة أبناء جبال النوبة إلا شخص واحد هو تلفون كوكو، الذي كان حينها قائداً لقيادة الريف الجنوبي العام 1993م، حيث تصاعدت المعارك وعمليات الجيش الحكومي وتمّ حصار الجيش الشعبي وانهزم هزيمة نكراء في ريفي البرام وانسحب تلفون كوكو، فاستغل الحلو ذلك ونقل لقيادة الحركة الشعبية أن تلفون كوكو عقد إجتماعاً وإتفق مع قائد المنطقة العسكرية للجيش السوداني وقرّر الإنسحاب ليهزم يوسف كوه، فأرسل قرنق رسالة إلى كوه يأمره فيها بالقبض على تلفون وإرساله إلى الجنوب (والرسالة أُرسلت إلى يوسف كوه بواسطة الحلو لأنه كان محاصراً والاتصالات مقطوعة)، وعندما تَسَلّم يوسف كوه الرسالة فرد إلى قرنق عبر الحلو بأن توقع أقصى عقوبة على تلفون، ولكن الحلو عدل في رسالة يوسف كوه وقال: يجب إعدام تلفون والضباط المشاركين معه، وتم إعتقال تلفون وإرساله إلى جوبا بعد إعدام كل رفاقه. ولكن سلفا كير قائد إستخبارات الجيش الشعبي آنذاك تباطأ في إعدامه لمعرفة معلومات أكثر منه، إلاّ أنّ عدم إعدام تلفون خلق خلافاً كبيراً بين الحلو وسلفا كير، وبعد وفاة يوسف كوه وتسلم الحلو للقيادة في جبال النوبة كان يلح على قرنق باستمرار على إعدام تلفون، وعندها علم قرنق بنواياه وقال له (تلفون سيكون بالجنوب ولن يأتي إلى الجبال).
الحلو وتخطيطه لابعاد القادة المتمرسين من ابناء النوبة بعد تسلم الحلو للقيادة في جبال النوبة بدأ في تصنيف قيادات النوبة التي يمكن أن تشكل خطراً عليه أو تعكر إنفراده بالقرار فأبعد القيادات التي انضمت للحركة الشعبية من السابقين في الجيش السوداني أو الشرطة من مركز القيادة وقرَّب إليه غير المتعلمين لأنهم ينفذون أوامره بدون ترددٍ.. فتولى منصب نائب الوالي في جنوب كردفان وامتد نفوذه داخل الحركة الشعبية وجبال النوبة وأصبح صاحب قرار وسطوة وشرع في تصفية وجود ونفوذ المناوئين له، فبدأ بسلسلة لجان تحقيق بلجان مخالفة لدستور الحركة، حيث كانت اللجان تفصل الأعضاء قبل التحقيق معهم، فصل (20) قيادياً وأبعد آخرين لصالح إعادة شعبيته وشرع في فتح بنك جبال النوبة لإعطاء الأمل للمواطنين.
وفي اجتماع بتاريخ 10/5/2010م بمنزل الحلو حضره المقرّبون منه، قرّر تقديم مذكرة لسلفا كير ميارديت يشير فيها إلى أن الأحوال في جبال النوبة لم تمض لمصلحة الحركة الشعبية إلا بتحقيق أربعة شروط: إقالة تابيتا بطرس من وزارة الصحة وتعيين عبد الله تيه مكانها، الإبقاء على تلفون كوكو قيد الاعتقال لحين الإنتهاء من إجراء المشورة الشعبية، إبعاد دانيال كودي وخميس جلاب عن الولاية، وجميع المطالب نُفّذت حرفياً من قِبل سلفاكير.. وقصة توليه منصب نائب الوالي أيضاً لم تخل من المكايد، حيث إستخدم أحد أعوانه الذين عملوا مع خميس جلاب في إعداد ملف متكامل عن جلاب يظهر مساوئه، فقدم التقرير لباقان أموم وقيادة الحركة، والذين بدورهم رفضوا إعادة تعيين جلاب نائباً للوالي.
الهجمة أو النجمة المتمرد الحلو بإعتباره قائد الحملة العسكرية لبولاد في 1992م، وأكثر السلاح الموجود بجبال النوبة دخل على يديه من الأراضي الأثيوبية وغيرها، وفي فترة توليه المنصب التنفيذي الثاني الأرفع بحكومة جنوب كردفان لم يتخل الحلو عن نزعته العسكرية ففتح معسكرات التدريب العسكري لفرق الكومولو وتمكن من تجنيد ما يقارب (18) ألف فرد، وقام باستجلاب سلاح للجيش الشعبي بكميات ضخمة من الجنوب وإعادة ترتيب القيادة داخل الجيش الشعبي وعَيّنَ عناصر في الوزارات من الكوادر السرية وعلى أساس إثني لضمان تأييد قبائل النوبة له، ومنذ عودته للحركة الشعبية من أمريكا عَملَ على فتح ودعم معسكرات لتدريب قيادات حركات التمرد بدارفور.
هذه الخلفية العسكرية مرتبطة تماماً بالأهداف الإستراتيجية التي يعمل لها الحلو بجبال النوبة وهي مطابقة لأهداف الإدارة الأمريكية تماماً، وهنا نعود إلى الخلاف الذي نَشَبَ بين الحلو وقيادة الحركة الشعبية التي جعلته يهرب للولايات المتحدة ويعتزل العمل السياسي ولا يعود إلا بعد زيارة سلفا كير لواشنطن، حيث طلب من الحلو أن يعود ويعمل في صفوف الحركة الشعبية من جديد بترتيب من بعض الدوائر الأمريكية، فعاد الحلو حسب قرار صادر من سلفا كير في أغسطس 2008م، عيّنه فيه مسؤولاً عن ملف دارفور لتوحيد حركات التمرد وإعداد رؤية لسلام دارفور ومساعدة الحركات المتمردة في بناء قدراتها التفاوضية، ومن ثَمّ بعد فوزه بمنصب الوالي في إنتخابات جنوب كردفان يصبح الراعي الرسمي لحركات دارفور يوفر لها المأوى والسلاح والدعم والمعسكرات وتكون هذه الحركات شمال حدود 1956م فيرفع الحرج عن دولة جنوب السودان بإيواء متمردي دارفور وتصبح هذه الحركات هي كرت الضغط الدولي على الخرطوم، وبهذا يتشكّل واقع جديد في السودان الشمالي.
إلا أن الإنتخابات أفضت إلى واقع مختلف بفوز مولانا أحمد هارون بمنصب الوالي، فلم يبق للنجمة إلا الهجمة، وهي السيناريو البديل للفوز الذي كانت تتوقعه الحركة الشعبية وحلفاؤها الأمريكان.
ملحوظة:
عبد العزيز الحلو يحمل الجنسية الأمريكية بامتياز ويمتلك منزلاً بولاية تكساس داخل الولايات المتحدة.
شبكة قطاع الشمال مطلوبين دولياً
بعد أحداث النيل الأزرق والتفلتات الأمنية التي صاحبتها تقدم المدعي العام لجمهورية السودان عمر أحمد محمد بطلب لدائرة منظمات الشرطة الجنائية الدولية والإقليمية (الأنتربول) للقبض على (18) متهماً في أحداث النيل الأزرق، أبرزهم رئيس الحركة الشعبية قطاع الشمال مالك عقار، والأمين العام ياسر عرمان. وشمل الطلب المقدم للأنتربول علي بندر السيسي، التوم الشيخ، مأمون حمّاد، أحمد العمدة جون، الجندي سليمان، محمد يونس بابك، جوويف تكا، السماني عقار إير، عبد الله إبراهيم عباس، الطيب بكوري، جيمس نوت، عبيد أبوشوتال، فرج الله حامد جادول، صمويل أجوك، حمد يوسف أبوقاية، زائد علي زائد.وأكد مصدر مطلع بلجنة التحقيق والتحري في أحداث ولاية النيل الأزرق للمركز السوداني للخدمات الصحفية، عن شروع اللجنة في اتخاذ إجراءات القبض على المتهمين الضالعين في أحداث النيل الأزرق الخاصة بالتمرد على السلطة العامة.حيث شملت الاتهامات ارتكابهم جرائم تتعلق بتقويض النظام الدستوري، إثارة الحرب ضد الدولة، الإخلال بالسلام العام وذلك باشتراك جنائي تنفيذاً لاتفاق تم بينهم، محدثين جرائم نهب وسلب وقتل واغتصاب وأكد المصدر إن الإعلان بالنشر وفقاً للمادة (97) من قانون الإجراءات الجنائية للعام 1991م سيكون إحدى الوسائل التي ستتبعها الإجراءات في القبض على المتهمين.
إن ما يعرف في الحركة الشعبية بقطاع الشمال ليس إلا شبكة من المجرمين المختلسين الفارين من العدالة قدموا مصالحهم الشخصية على مصلحة الوطن تطبيقاً للإجندات الغربية وتحقيقاً لما سموه مشروع السودان الجديد الذي يهدف التي تقسيم السودان الى دويلات وقيام نظام علماني فيه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.