إيراد النيل الأزرق يواصل الارتفاع    وزيرة الخارجية تأمل ان تعود اثيوبيا لرشدها في قضة سد النهضة    المديرة التنفيذية لوكالة المعونة الامريكية تصل الفاشر    السودان ينتج 30 طن ذهب خلال 6 أشهر    المجدفة إسراء خوجلي تحتل المرتبة 32    مصرع ثلاثة اشخاص غرقا بقرية كردقيلي بولاية الحزيرة    لا لكلفتة الجمعية    وزير التجارة : استقرارٌ وشيكٌ لأسعار السلع    أردوغان يعلن 6 ولايات منكوبة جراء حرائق الغابات بتركيا    الولايات المتحدة تبدأ ترحيل عدد من العائلات المهاجرة سراً    غرب كردفان.. مسؤول يؤكد استقرار الحالة الأمنية وعودة الحياة لطبيعتها بالنهود    زين العابدين صالح يكتب: حزب الأمة القومي و بروز تياران متعارضان    حصل على عقد كبير غارزيتو في الخرطوم اليوم    الكوادر الصحية بمستشفى كوستي تضرب عن العمل لأغرب سبب    تفكيك شبكة إجرامية متخصصة في توزيع وتجارة العملة الأجنبية المزيفة بالنيل الابيض    لجنة أمن شمال دارفور تكشف ملابسات الاعتداء المسلح على قسم شرطة الفاشر    «راديو البنات»… إذاعة نسوية متخصصة وصوت متفرد للسودانيات    بيان حول لحنة تأبين الشاعر القدال    الأسماء الحقيقية لبعض الفنانين.. بعيداً عن الألقاب    احباط تهريب ذهب زنة 7.544 كيلو بمحلية ابو حمد بولاية نهر النيل    شاكيرا مهددة بالسجن… بسبب 16مليون دولار    الحكومة ترفض مقترح منبر الشرق وتتمسك بالمسار مسار الشرق.. استمرار الجدل!    سعر الدولار التأشيري في بنك السودان المركزي اليوم السبت 31 يوليو 2021    "ترامب" في مأزق مزدوج.. ما أخفاه لسنوات على وشك الظهور    مذكرة أميركية تؤكد تغير الحرب على كوفيد وتحذر من دلتا    باب التقديم مفتوح.. "تويتر" يطلق مسابقة جائزتها 3500 دولار    الإفراط في تناول المسكنات يؤدي إلى الإصابة بالسرطان    مصر تبدأ إصدار شهادات تطعيم ضد كورونا.. إليك السعر والتفاصيل    النائب العام: اكتشاف مقابر يُرجّح أنّها لضحايا المخلوع    السعودية.. السماح بدخول حاملي التأشيرات السياحية من الدول المسموح القدوم منها بشرط التحصين الكامل    شرطة ولاية نهر النيل تضبط (17) سبيكة ذهب تزن (935، 83) كيلو جرام بحوزة متهمان    محاولات لعناصر موالية للنظام السابق لاجهاض العدالة وطمس الحقائق    الكورونا … تحديات العصر    الاقتصاد السودانى: كيفية الخروج من المأزق الماثل…    دبابيس ود الشريف    زهير السراج يكتب سِيد البلد !    السعودية تفتح ابوابها لحاملى التأشيرات السياحية    في أول إطلالة له على الزرقاء عادل حسن يتحول من عازف إلى مغنٍّ    الهلال يواصل إعداده لهلال الساحل    الهند تبحث فرص الاستثمار بشمال كردفان    وزير الطاقة لمصادر: انتهاء برمجة القطوعات    اتفاقية لتأهيل محطة توليد الكهرباء بسنار    وزير الزراعة يترأس وفد السودان بالقمة التمهيدية للغذاء العالمي    مبارك عبد الوهاب.. الشاعر المنسي في ذاكرة (قصب السكر)!!    أثبت حضوراً فاعلاً في الآونة الأخيرة محمود الجيلي.. شاعر جيل!!    النسيمات تواصل عروضها الجميلة وتتخطي الرهيب في الوسيط    طبيب يكشف المواد الغذائية المسببة لتكون حصى الكلى    بالفيديو: ردود أفعال ساخرة في مواجهة كمال آفرو بعد تصريحه (أنا بصرف في اليوم 10 مليون فمايجيني واحد مفلس يقول لي عايز بتك)    تحرير ( 6 ) أشخاص من ضحايا الاتجار بالبشر بالقضارف    يمكنها أن توازن نفسها والتحكم بها عن بعد.. دراجة شركة "دافنشي" الغريبة والمخيفة    نكات ونوادر    صحتنا الرقمية.. هذه الأدوات تساعدك على "الصيام الرقمي"    مصرع طالب وطالبة غرقاً بالخرطوم    أنت بالروح.. لا بالجسد إنسان!    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    جيب تطلق أول سيارة كهربائية صغيرة    دافع عنه معجبوه هجوم شرس على الفنان سامي المغربي بسبب هواتف التعاقدات    هل يجوز الدعاء لمن انتحر وهل يغفر الله له ؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



اللواء فضل الله برمة ناصر: متفائلون بنجاح الحوار الوطني... (حوار)

حزب الأمة القومى الأسبق في الدعوة إلى الحوار الوطني.
متفائلون بنجاح الحوار الوطني.
تجربة السودان في الحوار الوطني انضح من كل تجارب دول الربيع العربي.
مؤسسات الحزب أجازت مبدأ الحوار مع الجميع.
ظل حزب الأمة القومي يدعو في الفترة الماضية إلى تشكيل حكومة قومية تشمل كل الأطياف والمكونات السياسية، بجانب إقامة حوار بناء لينقاش القضايا الوطنية، بمشاركة الجميع دون عزل لأحد، وقال الإمام الصادق المهدي، زعيم الحزب بأن لديهم قناعات راسخة حول أهمية القضايا الأساسية وان حزبهم سيشارك في الانتخابات المقبلة وإعداد الدستور.
وفي هذا الحوار التقينا باللواء (م) فضل الله برمة ناصر نائب رئيس الحزب الذي قال إن دعوة الريس البشير للحوار وجدت تجاوباً كبيراً من قبل القوى السياسية وتنظيمات المجتمع المدني، ودعا برمة إلى مناقشة القضايا باستراتيجية ورؤى عميقة لتحقيق المكاسب السياسية، عبر الحوار، ووضع الدستور الدائم للبلاد، وحول المؤتمر العام للحزب قال إنهم حريصون على إقامة المؤتمر في الوقت المناسب، وتطرق الحوار إلى العديد من المواضيع فالى مضابطه....
كيف تنظرون لدعوة المؤتمر الوطني للحوار و طرحه وثيقة الإصلاح الشامل؟
أولاً، مبدأ الحوار هو الطريق السليم لحل القضايا بوسائل سلمية، ليس هناك إنسان عاقل يرفض الحوار، وهذه الدعوة التي أطلقها السيد الرئيس لإيجاد مخرج لقضايا السودان، والوصول لإجماع القوى لأهل السودان للجلوس سوياً لإيجاد حلول لمشاكل السياسة.. لا نستطيع أن نبدأ فى الحوار الوطني مباشرة، لذلك قبل أن نتكلم عن الأسباب التي دعت الرئيس لإطلاق هذه المبادرة، وكلنا كسودانيين يهمنا أمر الوطن دون مزايدة، بالتالي لا نجد حلول لقضايا الوطن، إلا بعد مشاركة السودانيين عامة في إيجاد الحلول اللازمة.. والآن لا أحد ينكر أن الوطن يعانى الكثير جداً من المشاكل المتسعصية: الحروب، والوضع الاقتصادي الراهن، ووضع سياسي ممزق..حيث أصبحنا شعوب وقبائل، وظروف إجتماعية..ألخ. وهذه العوامل في مجملها هي التي دفعت بالسيد الرئيس لإطلاق دعوة الحوار الوطنى، و لكن الحوار لديه عدة مراحل، ولا نريد الآن التحدث عن المخرجات، ولكن نريد المرحلة الأولى التي تؤدي لإنجاح الحوار، وهى خطوات تهيئة المناخ.
ما هى الخطوات الضرورية من وجهة نظركم لبناء الثقة وتهيئة المناخ بالبلاد؟
فالدعوة التي أطلقها السيد الرئيس، هي دعوة كريمة وقد أستجبنا لها، و لكن حتى تحقق الأهداف المرجوة، لابد من تهيئة المناخ للحوار..وبالتالي لابد أن يتخذ الرئيس بعض القرارات بالنسبة للقضايا التي ذكرتها، فمثلاً وعلى رأس هذه القضايا، مسألة الحرب ، حيث ينتظرالمقاتلون رسالة من السيد الرئيس بالعفو عنهم، وكذلك إطلاق سراح الأسرى والمحكومين، بجانب فتح الممرات لتوصيل الإغاثة، ثانياً، وضع الحريات بالبلاد تحتاج لتهيئة المناخ أكثر فأكثر، لأن الثقة مفقودة بين الأطراف، ولابد من الصراحة هنا، وفي مجال الحريات لابد من ممارسة الأحزاب السياسية حقها كاملاً، وأن يسمح لهم الإتصال بقواعدها، كي تُسمع آرائهم، فنحن نميز بين الحرية والفوضى، وهناك صحفٌ موقوفة لابد أن يصدر قرار من الرئيس بالسماح لها بمواصلة عملها في الإطار المسموح لهم، حتى يتشجع الجميع فى جدية الدعوة للحوار.
عقب أحداث سبتمبر الماضى أثناء التظاهرات، كان للرئيس أن يقول: قد عفوت عن المشاركين في الأحداث الأخيرة، وكانت هذه خطوات مهمة جداً لغرس وتعزيز الثقة بيننا جميعاً.
وكذلك لابد من تكوين آليات محايدة للإشراف على الحوار..وأنا أتمنى الحوار القادم بأن يأتي بنتائج ويكون مثمراً، ولابد من وضع سقف زمني محدد للحوار، لأن المؤتمر الوطني يواجه بعدد من الإتهامات، منها مثلاً أنه يريد أن يلعب على عامل الزمن، إلى حين قيام الإنتخابات.. فإذاً لابد من وضع ضمانات للحوار من الطرفين.
لابد من الخوض في الحوار برؤي وآليات وأجندة، وسقف زمني واضح، بجانب الضمانات القوية.. وعقب مخرجات الحوار يقوم الجميع بتنفيذ ما أتفقوا عليه، مثلاً قيام مؤتمر قومي وطني.
ظل حزب الأمة يدعو بإستمرار إلى تشكيل حكومة قومية.. ما مغزى تلك الدعوة؟
نحن في حزب الأمة حقيقة، وبكل وضوح، سبقنا دعوة الرئيس البشير في الحوار الوطني منذ العام 2012م، حيث ظلنا ندعوا للحوار، وتحاورنا في محاور كثيرة مع المؤتمر الوطني وآخرين.. كما كانت لدينا دعوة حقيقية للخروج من الحالة التي يعانيها السودان، وهي أكبر أي حزب يحاول حلها بمفرده، وهى لا تحل إلا في جمع الصف الوطني وتوحيد الكلمة، حتى نصل جميعنا الى موقف موحد، يمكن أن ننطلق منه...ولذلك نحن طرحنا "ميثاق النظام الجديد"، وجوهره يقوم على طرح ثلاث قضايا، يجب أن تناقش كقضايا قومية، وهى الحوار والدستور، والسلام.
وهذه المحاور نحن بحزب الأمة تقدمنا بها لإيجاد مخرج لمشاكل السودان، ولكي نناقش هذه القضايا ونحلها لابد من تحويلها إلى ورشة عمل فنية وعلمية، لكي تحدد لنا ماذا نعني بالحكم القومي، وماذا نعنى بقومية السلام والدستور القومي، والتفاصيل التي تخرج بها ورشة العمل، لابد من دراستها جيداً من القوى السياسية، قبل أن نقوم نرفع النتائج للطرف الآخر، لكن عند الحل النهائي يجب أن يجلس الطرفان سوياً من أجل الخروج بالرأي السوداني.
كيف السبيل الى تحقيق تلك الرؤى التى تحدثت عنها بين القوى السياسية؟
نحن كقوى سياسية لابد من الجلوس مع المؤتمر الوطني في مؤتمر تحضيري للخروج بالرأي الوطنى، وقيام بمؤتمر قومي، ونحن فى حزب الأمة القومى، نعمل في على هذا ..ولذلك ما أن قدمت لنا دعوة للحوار الوطني قبلناها من دون تردد، وأخطرنا المؤتمر الوطني بكل وضوح عن أهمية خلق المناخ وتعزيز الثقة، ويجب أن يكون للحوار القادم، وفق آليات وسقف زمني محدد، وأخطرناهم أيضاً بأننا سوف نجلس مع كافة القوى السياسية لبلورة رأي موحد.
إذاً تحرككم فى الوقت الراهن يأتى بتنسيق مع المؤتمر الوطنى، فى إطار وثيقة الإصلاح الشامل؟
نحن أخطرنا الرئيس البشير، ورئيس المؤتمر الوطنى، قبل الجلوس معه للحوار، بأننا سوف نجلس مع القوى السياسية للوصول لموقف موحد في القضايا الموحدة، بقيام ورش والخروج بورقة موحدة.. فالسيد الرئيس على علم بخطواتنا لمقابلة القوى السياسية، لأنه من الأفضل للمؤتمر الوطنى أن يقابل هذه الأحزاب وهى متوحدة المواققف والأجندة..وقد أتفقنا على أهمية الإسراع في موعد أقصاه 25 من فبراير الحالي، وسوف نجتمع بالقوى السياسية ومنظمات المجتمع المدني والطرق الصوفية وزعماء القبائل والشباب، ونطلعهم على تلك الرؤية، على أن نعقد ورشة عمل، ومن ثم ورقة عمل موحدة نقدمها للمؤتمر الوطني.
ماذا بعد فشل عملية التفاوض في أديس أبابا مع قطاع الشمال؟
مشاكل السودان معقدة والسلام عملية صعبة جداً جداً، وكذلك الحرب، لذلك كان علينا ان نفهم أنفسنا، لماذا فشلنا في الحوار؟ وماهي مطالبنا؟ وأنا أؤكد إذا أنتهجنا الرؤية القومية والتحرك القومي سنذلل كافة المشاكل، ونحن ضد أي حوار ثنائي، لأننا لدينا تجربة إتفاقية نيفاشا للسلام لعام 2005م،التي أدت إلى فصل الجنوب.
فالرئيس طرح في خطابه الخير تطرق الى السلام، ولذلك لابد أن نعيد ونرتب تحركنا على أن تجمع كافة القوى السياية للوصول إلى حل، لأن المشكلة هي مشكلة وطنية، فالكل يريد ذلك وفشل هذه العملية، هو فشل للجميع وليس المؤتمر الوطني فحسب.
على صعيد مؤسسات حزبكم هل إنخراطكم في الحوار مع المؤتمر الوطني قد أجيز داخل تلك المؤسسات بصورة رسمية؟
نحن أجزنا مبدأ الحوار، على أنه الحل، ولكن لا يقوده المؤتمر الوطني لوحده، بل يجب ان يقوده كل الناس، وهذه الفترة طرحت فيها عدة مبادرات، ونحن لا نريد الشائعات السياسية، بل هناك أطروحات مقدمة لكل الناس، ولابد من تكوين قيادة لهذا الحوار، ولابد من قول الحقيقة بأنه إذا رفع المؤتمر الوطني بأنه سيقود الحوار لا يسمح كلامه أحد.
لكن المهم كيف نجتمع ونتوصل لحلول لقضايانا، ولابد أن نترك تقسيم المواقف بين هذا حاكم وهذا معارض، ولابد من السير برؤى ثابتة ونظرة استراتيجية عميقة.. فقبل إنطلاق الدعوات هذا الحوار، كان هنالك حوار ولكنه قد فشل، أما آن الآوان لنعالج هذا الفشل؟
والناس أستجابت لدعوة الرئيس البشير، لأن هناك أمل في الوصول الى حل لمشاكل البلاد.. فمشوار المائة ميل يبدأ بخطوة، كما يقول المثل، ونحن فى حزب الأمة القومى نشكر السيد الرئيس على دعوته للحوار.
ماهي مخرجات اللقاء الذى جمع بين الرئيس البشير والإمام الصادق المهدي مؤخراً؟
الإمام الصادق والرئيس البشير، كانا قد أتفقا على آلية، لكن السؤال هل تكوين هذه الآلية لا يكون من حزبين فقط ، لأن فى ذلك مشكلة كبيرة.
وجدت مبادرتكم للحوار نقداً حاداً من نظرائكم في تحالف المعارضة، ما دواعي ذلك النقد من وجهة نظركم؟
الدواعي أساساً معروفة، وهي الفجوة بين المؤتمر الوطني والقوى السياسية ومسألة (الثقة)، لكن نحن جزء لا يتجزأ من قوى الإجماع الوطني، ونحن ليس حزباً واحداً، بل مجموعة أحزاب.. فكل حزب لديه حرية التحرك حسب تقديراته، ونحن في حزب الأمة القومي نتحرك بناءً على إستراتيجية واضحة بنيناها طوال الفترة الماضية.
هل الدخول في حوار على أساس المبادرة الأخيرة أحزاب المعارضة ألا يفكك ذلك التحالف؟
التحالف هو أحزاب مختلفة، ما جمعها فقط هو الوطن، دعونا نتجاوز كل قناعاتنا ومعتقداتنا، ونلتفت لمربع الوطن حتى نجد حل لقضايانا.
هل قدمت اليكم ضمانات للحوار الوطني أم هناك صفقة بينكم والمؤتمر الوطني؟
لا توجد ضمانات قدمت الينا، وهذه مرحلة مهمة، و بالمناسبة الحوار أصلاً مادة علمية تُدرس عبر عدة مراحل، و لابد من ضمانات، وهناك مرحلة الإلتزام بمخرجات الحوار.
ما تصوركم لما سيخرج به الحوار الوطني الذي يجري الآن وما طموحاتكم إزاءه؟
نحن متفائلون، ونظن أن نجاح هذا الحوار سببه الضغوط والمأساة التي يعيشها الكل، مثلاً الآن الحكومة أصبحت مشفقة جداً لما يجري في البلاد، ونحن كذلك، وأنا الآن أرى الجميع قد جلسوا على مواقعهم الصحيحة، وأصبحوا يفكرون في كيفية إيجاد مخرج من هذا المأزق المحدق بالبلاد.
هناك تجارب للحوار الوطني في دول الجوار كيف تقارنون بين تجربتنا المزمعة وتلك التجارب خاصة في دول الربيع العربي؟
إشكالنا نحن افتكر التجربة السودانية أنضج من كل التجارب، فنحن الآن نقود حوار على أسس مرحلتين: أولاً، كيف ننتقل لحكومة قومية، ومرحلة ماهو برنامج الحكومة القومية، حتى لا يحدث إختلاف بين كافة الأطراف مؤخراً.
فالربيع العربي أسقط الأنظمة ولكن دون برنامج بديل، وهوما أدى إلى كل هذه المشاكل التى نراها فى الوقت الراهن، ولكن نحن نناقش هذا المواضيع بوضع عدة متطلبات منها: السلام والحرية والاقتصاد العلاقة مع الجنوب ... الخ، لعدم الاختلاف.. فالسودان يسير الآن بطريقة واعية حتى يتوصل لحلول لكافة مشاكله.
إذاً هل ستشاركون في وضع الدستور الدائم للبلاد؟
نعم وذلك سيكون بعد الحكومة القومية الدستور والانتخابات..لأن الدستور يتكلم حكم القانون ومتطلبات الناس وحقوقهم.
وسنشارك في الحكومة القومية التي لها الأسبقية، وكذلك توحيد أبناء الشعب السوداني، ومن ثم تشكيل حكومة قومية لا تعزل أحد.
متى يتم إقامة المؤتمر العام لحزبكم؟
نحن نسعى فى ذلك ، ونحن من أكثر الناس اهتماماً بالعمل المؤسي والحزب هو أعلى سلطة، ولكن هناك أسباب موضوعية، قد تؤخر قيام المؤتمر العام في مواعيده المحددة، ونحن حريصن على قيام المؤتمر العام في الوقت الذي تسمح فيه الظروف، باعتبار أنه أعلى سلطة، لأنه هو من يقوم بتعيين الرئيس وإجازة الدستور والهيئة المركزية.. فالهيئة المركزية تجتمع سنوياً لكي تنفذ مؤسساتننا مهامها، حسب القانون في الزمن المحدد الذي تحدده القيادة، وتراجع ما تم، وربما فى شهر أبريل القادم ستنعقد الهيئة المركزية، لتبحث كيفية انعقاد المؤتمر العام.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.