اتحاد الكرة السوداني يحسم جدل ملكية استادات الخرطوم ودار الرياضة    الحكومة تتعاقد مع شركة المانية متخصصة لتطوير ميناء بورتسودان    والي القضارف يشيد بجهود معلمي ومعلمات الولاية    تحريرالوقود يربك الأسواق ويرفع السلع الاستهلاكية    تعرفة المواصلات .. المعادلة الصعبة!    حول تجربة تقديمها برنامج "بيوت أشباح" .. نسرين سوركتي: أُصبت بدهشة وانكسار    زعيم كوريا الشمالية يهاجم "البوب": "سرطان يستحق الإعدام"    دمج الحركات في الجيش .. المعوقات والحلول    الشرطة القضارف يحتج ويهدد بشأن البرمجة    أعضاء الاتحاد متمسكون بموقفهم تجاه ( سوداكال)    خبير دولي يحذر من فخ إثيوبي لمصر والسودان بشأن الملء الثاني لسد النهضة    بالأرقام.. جائحة كورونا تتسبب بظاهرة خطيرة بين المراهقات    ولاية باكستانية تهدد رافضي لقاح كورونا بعقوبة "غريبة"    السودان يوقع على مذكرة لتعزيز التعاون مع مصر    المؤتمر السوداني يصدر بيان حول قرار تحرير أسعار الجازولين والبنزين    الامل عطبرة يواجه الجريف عصرا والنيل صباحاً    النيابة ترفض الإفراج عن رئيس الهلال السوداني    شاكر رابح يكتب : "المتغطي بالبنك الدولي عريان"    (فنانون ومواقف).. عمر إحساس (ناس الحفلة باعوني)    في زيارة تستغرق 20 يوماً..حجر يصل دارفور    الشيوعي : لا عودة للوراء وخيارنا الاسقاط الكامل للحكومة    فيروسات جديدة ل"كورونا" سريعة الانتشار    ميتة وخراب ديار    لهجة جبريل وتيه المناصب    مع غيابها الكامل .. المواطن يتساءل أين الشرطة ؟    سلبٌ ونهبٌ بالأبيض واستغاثة بحكومة شمال كردفان    (5) فصائل بالجيش الشعبي تُعلن دعمها لخميس جلاب    الصقور.. شوط الإبداع المتناهي    قالت بأنها تنقل التراث كما هو الفنانة شادن: أنا متمسكة جداً بالشكل الاستعراضي!!    الملحن أحمد المك لبعض الرحيق: أستحي أن أقدم ألحاني للفنانين الكبار!!    طالب بالالتفاف حول الكيان .. السوباط يكتب لجماهير الهلال ويعتذر للجميع    في ورشة تراخيص الأندية .. (الكاف) يؤكد مساعدة الأندية لمزيد من التطور    الحرية والتغيير تؤكد اختصاصها بترشيحات رئيس القضاء    استيراد السيارات.. من يضبط القيادة؟    جريمة هزت الشارع المصري … اغتصاب سيدة عمرها 90 عاماً مصابة بالزهايمر    ما العلاقة بين فيروس كورونا ومرض السكري؟    ظهور عصابات مسلحة ولجان المقاومة تتبرأ منها    9800 وظيفة تنتظر السعوديين.. بدء توطين مهن المحاسبة    ضبط عقاقير واجهزة طبية خاصة بوزارة الصحة تباع بمواقع التواصل    الحداثة: تقرير لخبراء سودانيين يرسم صورة قاتمة لصناعة النفط في البلاد    أوكتاف".. د. عبد الله شمو    «الصحة»: السمنة تؤدي لمضاعفات شديدة عند الإصابة بكورونا    شاعر الأفراح الوردية..كان يكتب الشعر ويحتفظ به لنفسه    أين هم الآن.. أين هم الآن؟    د. برقو: مباراتا زامبيا إعداد جيد لمواجهة ليبيا    من طيب الطيب صالح ذكرى ميلاد مجيدة    الاقتصاد العالمي يمضي على المسار الصحيح نحو نمو قوي متفاوت    رصد نجم عملاق "بسلوك غامض" يبعد عنا آلاف السنين    مسؤولون بإدارة ترامب "حصلوا على بيانات آبل الخاصة بنواب ديمقراطيين    اختراق ضخم يطال ملايين المستخدمين حول العالم.. وهكذا تعرف إن كنت منهم    الشرطة تكشف ضبط شبكة تدير محطة وقود عشوائية بالصالحة    السجن لمواطنين وأجانب يديرون منظمة إجرام واحتيال    بايدن: ما زلت أنسى أنني رئيس    من ثقب الباب باربيكيو الخفافيش!    "يجوز الترحم على الكافر".. مدير هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر السابق في مكة يثير جدلا    عنك يا رسول الله ..    أخي مات بكورونا في الثلث الأخير من رمضان.. فهل هو شهيد؟    فاطمة جعفر محمد حامد تكتب: مشروعية الإعلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الجواز الإلكتروني خطوة في طريق العولمة والتكنولوجيا الحديثة


سونا الخطوات التتي اتخذتها وزارة الداخلية في تنفيذ مشروعي الجواز الإلكتروني والسجل المدني تؤكد سعى الوزارة لمواكبة العولمة والتكنولوجيا الحديثة كما إنها جاءت في وقت تشهد فيه البلاد انفتاح على دول العالم خاصة بعد أن أصبح السودان من أوائل الدول الجاذبة للاستثمار والهجرات الأجنبية إضافة لموقعه الذي يجعله معبرا لدول البحر المتوسط وأروبا مما يستدعى إتخاذ إجراءات لتنطيم الهجرة وضبط الوجود الأجنبي بالبلاد ومنح الجواز السوداني وفقا للضوابط المطلوبة إضافة لتنظيم أوضاع السودانيين بدول المهجر وتسهيل حركتهم وضبط حركة القادمين والمطلوبين عبر المواني والمطارات ونقاط الحدود. اللواء كمال الدين جعفر مدير الإدارة العامة للجوازات والهجرة أعلن عن بداية استخراج الجواز الإلكتروني للمواطنين عبر مجمع جوازات أم درمان باعتباره مجمع نموذجي ومجهز فنيا ومعمارياً متوقعا أن يتم افتتاح مراكز الخرطوم وبحري قريبا لعدم اكتمال التحضيرات الفنية والإدارية بها ثم بعد ذلك مكاتب الولايات وأشار الي الهدف من إصدار الجواز الالكتروني الجديد وصولا لأعلى الدرجات التأمينية للهوية السودانية وتسهيلا لإجراءات القدوم والمغادرة للمسافرين في كافة المطارات والحصول على معلومات متكاملة عنهم مواكبة لثورة الإتصالات والمعلومات إيفاءا والتزاما بموجهات هيئة الطيران المدني العالمية ( إيكاو) الداعية لإصدار الجوازات بمواصفات فنية محددة وأشار الي أن إجراء التعديل في الجواز جاء ليكون أكثر حماية من التزوير والتزييف كما شمل التغيير لون وحجم وعدد صفحات الجواز والبيانات الأساسية به معددا خصائص الجواز التأمينية وميزاته المتمثلة في احتواء الجواز على المعلومات الأساسية لحامل الجواز باللغتين العربية والإنجليزية كما يحتوى الجواز على شريحة مقروءة عن بعد بواسطة الترددات المغنطيسية وتعمل على حسب مواصفات الإيكاو والمنصوص عليها بجانب توقيع حامل الجواز إكترونيا وبصمته التي تؤخذ إكترونيا أيضا. وقال اللواء كمال الدين أن الجواز الجديد ليس به أي إضافات للأطفال أو الزوجات فكل مواطن جواز منفصل خاص به موضحا عدد صفحات التأشيرات الجواز التي تبلغ 48 صفحة إضافة لصفحة البيانات الأساسية التي تحوي كل بيانات حامل الجواز وصورته وتوقيعه وبصمته موضحا بأن الشريحة الالكترونية تحتوى على معلومات حامل الجواز بالاضافة الي البيانات الحيوية والشخصية وتطبع بواسطة اشعة الليزر. وقال اللواء جعفر إن إعداد وتنفيذ الجواز الإلكتروني شاركت فيه عدة شركات عالمية مختصة في هذا المجال في المجال وذات خبرة عالمية في هذا المجال إضافة لاختيار الجواز السوداني بواسطة بيت خبرة عالمي لتأكيد مطابقته لمواصفات المنظمة العالمية للطيران المدني بكل متطلباتها مبينا أن الجواز الالكتروني يقرأ بواسطة ماكينات للقراءة مصممة بمواصفات عالمية متفق عليها موجودة بمعظم المطارات الدولية كما أنه مربوط بالسجل المدني والأدلة الجنائية بواسطة الرقم الوطني والبصمة العشرية. وعزا ارتفاع رسوم الجواز الإلكتروني للتكلفة العالية في إصداره وتجهيزه خاصة في البيانات التحتية والقدرات الفنية من مباني وماكينات تشخيص الجواز وتهيئة بيئة العمل واعداد وتدريب الكادر البشري على الأنظمة والشبكات والبرامج وإنشاء مصنع خاص بالجواز مما انعكس على الرسوم التي تمت فيها المواءمة بينما ما أنفقته الدولة على المشروع وبين مساهمة المواطن السوداني الذي أرادة الدولة أن تكرمه بهذا الإنجاز حفاظا على هويته من التزييف والتزوير وأبعاده عن دائرة الشك والريبة بجواز ذات خصائص تأمينية عالية. وتناول اللواء كمال إجراءات استخراج الجواز الإلكتروني التي تبدأ بالتحقق من إكتمال مستندات مقدم الطلب بالاستقبال تم استلام استمارة الطلب وتعبئة بيانات مقدم الطلب واستلام رقم الدخول صالة التسجيل وبها يتم تسديد الرسوم ثم تسجيل البيانات التشخيصية وإدخال البيانات الحيوية وهي الصورة الرقمية الفورية + البصمة الالكترونية والتوقيع الإلكترني ثم مرحلة التأكيد من صحة الوثائق المقدمة كالجنسية وشهادة الميلاد ومستندات الهجرة الأخرى ثم التصديق عليه وإعطاء أمر باصدار الجواز وتسليمه لصاحبه.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.