اقتصادي : إعفاء ديون السودان عملية مطولة    "النقد الدولي" : توقعات بتحسن نسبي بالاقتصاد السوداني 2020    بدء التشغيل التجريبي لمحطتي كهرباء سواكن وسنكات الأسبوع الجاري    وفدا الحكومة والحركة الشعبية "الحلو" يدخلان التفاوض    علماء السودان تقاضي جهات وصمتها ب"علماء السلطان"    اتفاق على أجندة التفاوض بين الحكومة السودانية و مجموعة (الحلو)    صديق تاور يزور الجزيرة بالأحد    نشر المعايير النهائية لاختيار والي القضارف وفتح باب الترشيحات    توقيع اتفاق إعلان مبادئ بين الخرطوم والحركة الشعبية    البرنامج الاقتصادي لوزير المالية وقطوفه الدانية عبارة عن برنامج كامل لصندوق النقد والبنك الدولي!!! .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    صدرت عن دار نشر مدارت بالخرطرم رواية السفير جمال محمد ابراهيم : (نور: تداعي الكهرمان)    الفروسية ما بين تيراب السكيراني (دار حامد) و(ص ع ال ي ك) العرب .. بقلم: د. أحمد التجاني ماهل أحمد    في ضرورة تفعيل آليات مكافحه الغلاء .. بقلم: د. صبري محمد خليل / أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    تراجع كبير في أسعار الخراف    الحركة الشعبية تعود إلى التفاوض مع الحكومة السودانية    حمدوك يمتدح جهود جوبا لإحلال السلام بالسودان    استراتيجية وطنية لتنفيذ منطقة التجارة الحرة القارية    الأسد: سنواجه الغزو التركي بكل الوسائل المتاحة    تركيا تنفي إيواء قيادات في نظام "المخلوع"    عملية تجميل تحرم صينية من إغلاق عينيها    البنتاغون: الحزب الشيوعي الصيني حطم آمال الولايات المتحدة    مصر تعرب عن "ارتياحها وترحيبها" بفرض ترامب عقوبات على تركيا    بومبيو إلى تل أبيب للقاء نتنياهو بشأن "نبع السلام" التركية في سوريا    مصادر: توقف بث قناة (الشروق) على نايل سات    وفاة وإصابة (50) في حادث مروري جنوب الأبيض    وفاة 21 شخصاً وجرح 29 في حادث مروري جنوب الأبيض    وزير الثروة الحيوانية يشكل لجنة تحقيق في ظهور وبائيات    المريخ وهلال الفاشر يتعدلان في مواجهة نارية    هلال كادوقلي يواصل عروضه القوية ويعود بنقطة من عطبرة    المريخ يدخل في مفاوضات مع شيبوب    الخرطوم تعفي "معاشييها" من "العوائد" السكنية    جَبَلُ مَرَّة .. شِعْر: د. خالد عثمان يوسف    أميركا أرض الأحلام هل يحولها ترمب إلي أرض الأحقاد؟ .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    العضوية تنتظركم يا أهلة .. بقلم: كمال الِهدي    حجي جابر يفوز بجائزة كتارا للرواية    هروب القيادي بحزب المخلوع حامد ممتاز ومصادر تكشف مفاجأة حول فراره عبر مطار الخرطوم    ترامب يوفد بنس وبومبيو إلى أنقرة لوقف الغزو فوراً    إصابات ب"حمى الوادي المتصدع"في نهر النيل    لجان مقاومة: وفاة 8 أشخاص بحمى الشيكونغونيا بكسلا    جماعة الحوثي تكشف ماذا حل بلواء عسكري سوداني مشارك في حرب اليمن    بيان هام من قوات الدعم السريع يوضح أسباب ودواعى تواجدها في الولايات والخرطوم حتى الان    مؤشرات الفساد من تجاربي في السودان .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    سقوط مشروع الاسلاميين في السودان: دلالات السقوط وأثر ثقافة عصور الانحطاط .. بقلم: أحمد محمود أحمد    افتتاح معرض الخرطوم الدولي للكتاب بالخميس    أبناء السودان البررة قُتلوا أمام القيادة .. بقلم: كمال الهِدي    القيادة: والله جد: كتبها مسهد باعتصام القيادة فات عليّ تدوين اسمه .. بقلم: د. عبدالله علي إبراهيم    ايقاف المذيعة...!        استهداف 80 ألفاً بالتحصين ضد الكوليرا بالنيل الأزرق    شرطة المباحث ب"قسم التكامل" تضبط مسروقات متعددة    حملة للتطعيم ضد الحمى الصفراء بالشمالية بالثلاثاء    تذمر بودمدني بسبب استمرار أزمة الخبز    متضررو حريق سوق أمدرمان يقاضون الكهرباء    ضبط عمليات صيد جائر بالبحر الأحمر    فتح الباب لجائزة معرض الخرطوم الدولي للكتاب    افتتاح معرض الخرطوم الدولي للكتاب الخميس المقبل    صورة (3)    عبد الحي يوسف يشن هجوماً على عائشة موسى ووزير العدل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الدكتور نافع يحاصر علي عثمان محمد طه
نشر في سودانيزاونلاين يوم 12 - 08 - 2012

كان الدكتور نافع علي نافع الرجل المقرب إلي السيد علي عثمان محمد طه عندما كان مديرا لجهاز الأمن و المخابرات و كان يأخذ قراراته مباشرة منه و كان الدكتور نافع يعتقد أن السيد علي عثمان سوف يكون هو العقل الذي يدير اللعبة السياسية و خاصة للثقة الكبيرة التي كان يضعها الدكتور الترابي في علي عثمان دون بقية الطليعة الإسلامية و في نفس الوقت قربه عثمان للمجموعة العسكرية في النظام و كل الكادر القيادي في جهاز الأمن و المخابرات و الذي جاء من تنظيم الاتجاه الإسلامي إلي هذه المؤسسة كانوا مرشحين من السيد علي عثمان باعتبار أنهم كانوا قريبين له و لتفكيره و بعد فشل عملية اغتيال الرئيس المصري حسني مبارك في أديس أبابا و التي كانت من تدبير الدكتور نافع علي نافع ذهب السيد علي عثمان إلي الدكتور الترابي طلبا في معالجة القضية و إيجاد مخرج للدكتور نافع علي نافع في ذلك اللقاء طلب الترابي بإقالة الدكتور نافع علي نافع من منصبه و أن لا يوكل إليه أية عمل تنفيذي في الدولة و من ثم أبعد الدكتور نافع باعتبار إن الدكتور الترابي كان يقبض علي زمام السلطة و القرار فيها.
في هذه الفترة بدأ الدكتور نافع يتقرب إلي مجموعة العسكريين في السلطة بحكم موقعه السابق و بعد انفجار الصراع داخل الحركة الإسلامية التي كانت تسيطر علي زمام الأمور في البلاد و ذهاب علي عثمان للتحالف مع مجموعة العسكريين و إقناع الرئيس البشير بإقالة الدكتور الترابي و مجموعته أي انقلاب داخل السلطة و بعد ما نجح الرئيس البشير في إبعاد مجموعة الدكتور الترابي جاء دور الدكتور نافع و أقنع الرئيس البشير إن لا يثق في المجموعة الإسلامية الباقية ثقة عمياء لذلك يجب فتح الباب للقوي السياسية الأخرى لكي تحدث معادلة للقوي داخل التنظيم و قد وافق الرئيس البشير و أوكل المهمة إلي الدكتور نافع الذي كرس كل جهده في كيفية إبعاد عناصر الحركة الإسلامية من مصادر القرار منهم " علي عثمان محمد طه – أحمد عبد الرحمن محمد - غازي صلاح الدين – مهدي إبراهيم – مجذوب الخليفة – و غيرهم" لذلك جاءت فكرة الحوار مع الشريف زين العابدين الهندي و قد رتب للقاء في القاهرة و أقناعه أن النظام بعد إبعاد الدكتور الترابي قرر فتح التنظيم للقوي الوطنية و لا تستطيع المجموعة التي في السلطة أن تحدث ذلك إذا لم تجد الدعم الكامل من العناصر الوطنية و خاصة الحزب الاتحادي الديمقراطي و بقيادة الشريف نفسه و صياغة مشروعا وطنيا يحمل ذات ملامح المشروع الوطني الذي كان يدعو له الشريف حسين الهندي و من هنا كانت موافقة الشريف ثم تبعته تيارات أخرى من حزب الأمة و غيرها ما تسمي بأحزاب التوالي ثم بدأ استقطاب مجموعات من القوي السياسية للدخول في حزب المؤتمر الوطني لكي تضعف قوة مجموعة الحركة الإسلامية و بالفعل استطاع مجهود الدكتور نفع أن يقنع قيادات كانت في حزب الاتحادي الديمقراطي و حزب الأمة و قيادات من حزب البعث العربي الاشتراكي و الحزب الشيوعي و غيرهم و من هنا بدأ يضعف دور علي عثمان محمد طه و مجموعته التي أبعدت من العمل التنفيذي و أماكن القرار.
استغل الدكتور نافع علاقاته التي كان قد بناها داخل جهاز الأمن و المخابرات و أقنع الرئيس أنه يجب أن يعين عددا من قيادات جهاز الأمن و المخابرات في السلطة التنفيذية و هؤلاء رجال تنفيذيين مطيعين " لا يهشو و لا بنشو" و يمكن الاعتماد عليهم و في نفس الوقت يخلقوا أغلبية داخل السلطة التنفيذية موالية للرئيس و دخول الكثيرين من جهاز الأمن و المخابرات في السلطة التنفيذية جعل مكانة كبيرة للدكتور نافع علي نافع داخل الجهاز و كانت الخطورة في الفريق صلاح غوش باعتباره كان يشكل كارزما فجاء غزو حركة العدل و المساواة للخرطوم و دخولها أم درمان فكانت في صالح الدكتور نافع الذي اقنع أولا الفريق عبد الرحيم محمد حسين وزير الدفاع الذي يعتبر أكثر الناس قربا للرئيس البشير و الاثنين أقنعوا الرئيس البشير بإقالته من جهاز الأمن و المخابرات و ترشيح الفريق محمد عطا نائبه لرئاسة الجهاز باعتبار إن الفريق محمد عطا نفسه من التنفيذيين و شخصية باهته لا تستطيع أن تخرج من خط الرئيس و مجموعته و تسني لنافع إبعاد كل العناصر التي لها ولاء للسيد علي عثمان محمد طه من المؤسسات المهمة و حتى قيادة الأركان في القوات المسلحة تم تغييرها و خرجت كل مؤسسات القوة من دائرة الولاء لمجموعة الإسلاميين بقيادة علي عثمان.
شعر السيد علي عثمان محمد طه بلعبة التي يقوم بها الدكتور نافع علي نافع و قربه لمجموعة العسكريين في السلطة لذلك حاول إحياء الحركة الإسلامية و بالفعل استطاع أن يعقد مؤتمرا للحركة الإسلامية لكي تبقي أداة ضغط في يده يستطيع أن يستخدمها ضد مجموعة العسكريين و المجموعات الوافدة داخل التنظيم و لكن كان الدكتور نافع أذكي من علي عثمان حيث صدر قرار من داخل المؤتمر إن الحركة الإسلامية بديلا لحزب المؤتمر الوطني بل هي جهة داعمة إليه و استطاع الدكتور نافع أن يوقف كل الدعم المالي الذي يأتي من قبل الدولة إلي الحركة الإسلامية بل ربط كل التنظيمات التي توقع أن تستخدمها الحركة الإسلامية بحزب المؤتمر الوطني " اتحادات الطلاب – اتحادات الشباب – النقابات – الاتحادات المهنية – تنظيم المرأة " و جعل المصدر المالي الوحيد الذي يقدم دعما لتلك التنظيمات هو حزب المؤتمر الوطني الذي أصبح هو نائبا لرئيسه و من هنا استطاع أن يحاصر علي عثمان.
في القصر الجمهوري استطاع أيضا أقناع الرئيس إن يعين علي عثمان النائب الأول لرئيس الجمهورية مسئولا عن قضايا التنمية و النهضة الزراعية و بالتالي يكون قد أبعد تماما من العمل الجماهيري المباشر و من عمل الحزب و محدوديته في الجهاز التنفيذي و التشريعي. شعر علي عثمان أن تقليص سلطاته و التضييق عليه تعني أنه تحت المراقبة المباشرة من قبل المؤسسات التي يديرها الدكتور نافع علي نافع لذلك لم يجد طريقا غير أن يعيد ثقة الرئيس فيه مما جعله يكثر من المدح و الإطراء للرئيس في كل المنابر التي يعتليها باعتبار إنه يفهم نفسية الرئيس التي تميل إلي الحمق و التعجل ثم جاءت المظاهرات الأخيرة التي تفجرت في عددا من مدن السودان الأمر الذي جعل قيادات الإنقاذ تتخوف من سقوط النظام لذلك سمحت بحركة العناصر السياسية في التنظيم التي استطاعت أن تقيد حركة الدكتور نافع علي نافع بعض الشيء و لكن ذلك لا يرجع مجموعة الإسلاميين لمركز القوة أنما هم جمعين إسلاميين و عسكريين أصبحوا في مركب واحدة تعاني من أمواج مطلاطمة و تنقذها مراكز القوة التي صنعت داخل التنظيم.
كمال سيف
صحافي سوداني سويسرا


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.