الهلال يتجاوز الفلاح عطبرة بثلاثية نظيفة ويصعد الى الصدارة مؤقتا    حكم قضائي بسجن وتغريم الناشط دسيس مان لهذا السبب – تفاصيل القضية    مروي في ذكريات الأستاذ عبد الكريم الكابلي ومذكراته .. بقلم: أ.د. أحمد إبراهيم أبوشوك    حول إستاطيقا الجّسد .. منظور إكسيولوجي .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن    الحَوَاريون الواردة في القرآن الكريم .. سودانية مروية اماً واباً .. بقلم: د. مبارك مجذوب الشريف    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    المريخ مكتمل الصفوف أمام السوكرتا    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    "الاستئناف" يؤيد الإعدام في حق مدانين بقتل "لص"    النيابة تأمر بعدم تشريح جثة ابنة مسؤول توفيت غرقاً    تقارير: هازارد يجبر ريال مدريد على استشارة كبار الأطباء    سجلات سوداء لبرشلونة خارج ملعبه في الأدوار الإقصائية من دوري الأبطال    شاب يسدد طعنات قاتلة لصديقه    فيلود يطالب باكرم والبرنس الجديد    الحج والعمرة تنفي فرض رسوم اضافية على الوكالات    اتفاق بين الحكومة وقادة مسار دافور حول ملف الخدمة المدنية    الشيوعي يوافق على طلب حمدوك مساعدة الأمم المتحدة    اختفاء 7 مليون من وزارة المالية بالخرطوم    العاملون بكنانة ينفذون وقفات احتجاجية تضامناً مع المفصولين    (الصحة) تتقصى حول (8) أجانب مُشتبه بإصابتهم (بكورونا)    حميدتي يؤكد التزام (الدعم السريع) بحماية المدنيين والعمل وفقاً للقانون    كرار: من يتهم الأحزاب باختراق الجيش فليقدم الدليل    في حضرة الكروان عبد العزيز المبارك وذكريات من هولندا... بقلم: عادل عثمان جبريل/أم درمان/الواحة    مهاجر سوداني في مالطا: الوضع هنا نسخة عن ليبيا بالنسبة لي!    الفاتح جبرا .. بقلم: حنك بيش !    (الصحة) تتقصى حول (8) أجانب مُشتبه بإصابتهم (بكورونا)    إسرائيل تكشف عن حالة إصابة ثانية ب"كورونا"    العراق.. واشنطن تحث علاوي على حل الخلافات مع الزعماء السُنة والكرد    الخطوط الجوية القطرية: سنخضع الركاب القادمين من إيران وكوريا الجنوبية للحجر الصحي    وزارة الصحة السعودية: ننسق مع الصحة الكويتية لعلاج المواطن السعودي المصاب بفيروس "كورونا"    اتّهامات متبادلة بين الموارِد المعدنية وشركات القطاع بشأن إنتاج الذهب    ابرز عناوين الصحف السياسيه الصادرة اليوم الاثنين 24 فبراير 2020م    أمير تاج السر : من يمنح الجوائز الأدبية؟    ضد تبديل العملة مع "تعويم الجنيه": ولنبدأ فعلياً في ضرب "الاقتصاد الموازي" الذي تسيطر عليه الرأسمالية التي نشأت في العهد البائد .. بقلم: نورالدين عثمان    ما بين الشيخ الاكبر والسلطان ... حكايات تتكرر بين بلة الغائب وآخرون .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    الظواهر الصوتية غرض أم مرض؟ .. بقلم: إسماعيل عبد الله    الرئيس الألماني يزور السودان الخميس المقبل    بعض قضايا الإقتصاد السياسي لمشروع الجزيرة .. بقلم: صديق عبد الهادي    يؤتي الملك من يشاء .. بقلم: إسماعيل عبد الله    ثم ماذا بعد أن بدأت الطائرات الإسرائيلية تطير في أجواء السُّودان يا فيصل محمد صالح؟ .. بقلم: عبدالغني بريش فيوف    خواطر حول المجلس التشريعي، الدعم السلعي، وسعر الصرف .. بقلم: أ.د. علي محمد الحسن    فيروس كورونا .. بقلم: د. حسن حميدة - مستشار تغذية – ألمانيا    استراحة - أن شاء الله تبوري لحدي ما اظبط اموري .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    في ذمة الله مذيعة النيل الأزرق رتاج الأغا    هجوم على مذيع ....!    شرطة تضبط شبكة لتصنيع المتفجرات بشرق النيل    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الدكتور نافع يحاصر علي عثمان محمد طه
نشر في سودانيزاونلاين يوم 12 - 08 - 2012

كان الدكتور نافع علي نافع الرجل المقرب إلي السيد علي عثمان محمد طه عندما كان مديرا لجهاز الأمن و المخابرات و كان يأخذ قراراته مباشرة منه و كان الدكتور نافع يعتقد أن السيد علي عثمان سوف يكون هو العقل الذي يدير اللعبة السياسية و خاصة للثقة الكبيرة التي كان يضعها الدكتور الترابي في علي عثمان دون بقية الطليعة الإسلامية و في نفس الوقت قربه عثمان للمجموعة العسكرية في النظام و كل الكادر القيادي في جهاز الأمن و المخابرات و الذي جاء من تنظيم الاتجاه الإسلامي إلي هذه المؤسسة كانوا مرشحين من السيد علي عثمان باعتبار أنهم كانوا قريبين له و لتفكيره و بعد فشل عملية اغتيال الرئيس المصري حسني مبارك في أديس أبابا و التي كانت من تدبير الدكتور نافع علي نافع ذهب السيد علي عثمان إلي الدكتور الترابي طلبا في معالجة القضية و إيجاد مخرج للدكتور نافع علي نافع في ذلك اللقاء طلب الترابي بإقالة الدكتور نافع علي نافع من منصبه و أن لا يوكل إليه أية عمل تنفيذي في الدولة و من ثم أبعد الدكتور نافع باعتبار إن الدكتور الترابي كان يقبض علي زمام السلطة و القرار فيها.
في هذه الفترة بدأ الدكتور نافع يتقرب إلي مجموعة العسكريين في السلطة بحكم موقعه السابق و بعد انفجار الصراع داخل الحركة الإسلامية التي كانت تسيطر علي زمام الأمور في البلاد و ذهاب علي عثمان للتحالف مع مجموعة العسكريين و إقناع الرئيس البشير بإقالة الدكتور الترابي و مجموعته أي انقلاب داخل السلطة و بعد ما نجح الرئيس البشير في إبعاد مجموعة الدكتور الترابي جاء دور الدكتور نافع و أقنع الرئيس البشير إن لا يثق في المجموعة الإسلامية الباقية ثقة عمياء لذلك يجب فتح الباب للقوي السياسية الأخرى لكي تحدث معادلة للقوي داخل التنظيم و قد وافق الرئيس البشير و أوكل المهمة إلي الدكتور نافع الذي كرس كل جهده في كيفية إبعاد عناصر الحركة الإسلامية من مصادر القرار منهم " علي عثمان محمد طه – أحمد عبد الرحمن محمد - غازي صلاح الدين – مهدي إبراهيم – مجذوب الخليفة – و غيرهم" لذلك جاءت فكرة الحوار مع الشريف زين العابدين الهندي و قد رتب للقاء في القاهرة و أقناعه أن النظام بعد إبعاد الدكتور الترابي قرر فتح التنظيم للقوي الوطنية و لا تستطيع المجموعة التي في السلطة أن تحدث ذلك إذا لم تجد الدعم الكامل من العناصر الوطنية و خاصة الحزب الاتحادي الديمقراطي و بقيادة الشريف نفسه و صياغة مشروعا وطنيا يحمل ذات ملامح المشروع الوطني الذي كان يدعو له الشريف حسين الهندي و من هنا كانت موافقة الشريف ثم تبعته تيارات أخرى من حزب الأمة و غيرها ما تسمي بأحزاب التوالي ثم بدأ استقطاب مجموعات من القوي السياسية للدخول في حزب المؤتمر الوطني لكي تضعف قوة مجموعة الحركة الإسلامية و بالفعل استطاع مجهود الدكتور نفع أن يقنع قيادات كانت في حزب الاتحادي الديمقراطي و حزب الأمة و قيادات من حزب البعث العربي الاشتراكي و الحزب الشيوعي و غيرهم و من هنا بدأ يضعف دور علي عثمان محمد طه و مجموعته التي أبعدت من العمل التنفيذي و أماكن القرار.
استغل الدكتور نافع علاقاته التي كان قد بناها داخل جهاز الأمن و المخابرات و أقنع الرئيس أنه يجب أن يعين عددا من قيادات جهاز الأمن و المخابرات في السلطة التنفيذية و هؤلاء رجال تنفيذيين مطيعين " لا يهشو و لا بنشو" و يمكن الاعتماد عليهم و في نفس الوقت يخلقوا أغلبية داخل السلطة التنفيذية موالية للرئيس و دخول الكثيرين من جهاز الأمن و المخابرات في السلطة التنفيذية جعل مكانة كبيرة للدكتور نافع علي نافع داخل الجهاز و كانت الخطورة في الفريق صلاح غوش باعتباره كان يشكل كارزما فجاء غزو حركة العدل و المساواة للخرطوم و دخولها أم درمان فكانت في صالح الدكتور نافع الذي اقنع أولا الفريق عبد الرحيم محمد حسين وزير الدفاع الذي يعتبر أكثر الناس قربا للرئيس البشير و الاثنين أقنعوا الرئيس البشير بإقالته من جهاز الأمن و المخابرات و ترشيح الفريق محمد عطا نائبه لرئاسة الجهاز باعتبار إن الفريق محمد عطا نفسه من التنفيذيين و شخصية باهته لا تستطيع أن تخرج من خط الرئيس و مجموعته و تسني لنافع إبعاد كل العناصر التي لها ولاء للسيد علي عثمان محمد طه من المؤسسات المهمة و حتى قيادة الأركان في القوات المسلحة تم تغييرها و خرجت كل مؤسسات القوة من دائرة الولاء لمجموعة الإسلاميين بقيادة علي عثمان.
شعر السيد علي عثمان محمد طه بلعبة التي يقوم بها الدكتور نافع علي نافع و قربه لمجموعة العسكريين في السلطة لذلك حاول إحياء الحركة الإسلامية و بالفعل استطاع أن يعقد مؤتمرا للحركة الإسلامية لكي تبقي أداة ضغط في يده يستطيع أن يستخدمها ضد مجموعة العسكريين و المجموعات الوافدة داخل التنظيم و لكن كان الدكتور نافع أذكي من علي عثمان حيث صدر قرار من داخل المؤتمر إن الحركة الإسلامية بديلا لحزب المؤتمر الوطني بل هي جهة داعمة إليه و استطاع الدكتور نافع أن يوقف كل الدعم المالي الذي يأتي من قبل الدولة إلي الحركة الإسلامية بل ربط كل التنظيمات التي توقع أن تستخدمها الحركة الإسلامية بحزب المؤتمر الوطني " اتحادات الطلاب – اتحادات الشباب – النقابات – الاتحادات المهنية – تنظيم المرأة " و جعل المصدر المالي الوحيد الذي يقدم دعما لتلك التنظيمات هو حزب المؤتمر الوطني الذي أصبح هو نائبا لرئيسه و من هنا استطاع أن يحاصر علي عثمان.
في القصر الجمهوري استطاع أيضا أقناع الرئيس إن يعين علي عثمان النائب الأول لرئيس الجمهورية مسئولا عن قضايا التنمية و النهضة الزراعية و بالتالي يكون قد أبعد تماما من العمل الجماهيري المباشر و من عمل الحزب و محدوديته في الجهاز التنفيذي و التشريعي. شعر علي عثمان أن تقليص سلطاته و التضييق عليه تعني أنه تحت المراقبة المباشرة من قبل المؤسسات التي يديرها الدكتور نافع علي نافع لذلك لم يجد طريقا غير أن يعيد ثقة الرئيس فيه مما جعله يكثر من المدح و الإطراء للرئيس في كل المنابر التي يعتليها باعتبار إنه يفهم نفسية الرئيس التي تميل إلي الحمق و التعجل ثم جاءت المظاهرات الأخيرة التي تفجرت في عددا من مدن السودان الأمر الذي جعل قيادات الإنقاذ تتخوف من سقوط النظام لذلك سمحت بحركة العناصر السياسية في التنظيم التي استطاعت أن تقيد حركة الدكتور نافع علي نافع بعض الشيء و لكن ذلك لا يرجع مجموعة الإسلاميين لمركز القوة أنما هم جمعين إسلاميين و عسكريين أصبحوا في مركب واحدة تعاني من أمواج مطلاطمة و تنقذها مراكز القوة التي صنعت داخل التنظيم.
كمال سيف
صحافي سوداني سويسرا


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.