خالد عمر :ارتفاع الدولار أحياناً قد تكون أسبابه سياسية، ومعالجة سعر الصرف تأتي في إطار المعالجات الكلية    وجدي صالح :مطلوب من الحكومة والحرية والتغيير أن تعمل جاهدة لمعالجة هذه الاختلالات الاقتصادية    الديوان الملكي السعودي يعلن وفاة الأمير بندر آل سعود    الحريري: رئاسة الحكومة أصبحت خلفي    بومبيو يعترف بتدخل بلاده لتغيير السلطة في فنزويلا    السجن لقاتل أسرته ب"المسلمية"    الرابطة بين الصوماليين الدارود وعفر جيبوتي واريتيريا .. بقلم: خالد حسن يوسف    حمدوك، اكرم،مدني البدوي .. بقلم: عميد طبيب معاش/سيد عبد القادر قنات    أبيي: هجوم جديد لمليشيات الدولة العميقة    أردول: عدم انضباط في عمليات التعدين خلال فترة الحكومة السابقة    مدرب بلانتيوم يتوعد الهلال بالهزيمة    الهلال يختار عشرين لاعبا لرحلة زيمبابوي يبعد نزار والشغيل وابوعاقلة    الهلال ومأزق المجموعات ! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد)    الغربال يودع المريخ ويصفه بالعشق الثابت    الشرطة: انفجار عبوة قرنيت بحوزة نظامي أدت لوفاته وأربعة اخرين وإصابة أكثر من خمسة وعشرين من الحضور بإصابات متفاوتة    ﻭﺟﺪﻱ ﺻﺎﻟﺢ : ﻧﺴﻴﺮ ﻓﻲ ﺍﺗﺠﺎﻩ ﻫﻴﻜﻠﺔ ﺍﻟﻘﻮﺍﺕ ﺍﻟﻤﺴﻠّﺤﺔ    جامعة القران : الحديث عن اختفاء واغتصاب بنات غير صحيح    صديق يوسف : كان عليهم شطب الاتهام منذ الجلسة الاولى    خطط اصلاحية وأمنية لمحاربة السوق الموازي للنقد الأجنبي    الاسلامويون: بداية "الهمبتة" وهروب الكتلة المالية من المصارف!! .. بقلم: عيسى إبراهيم    ما بين الباريسي والبدوي .. بقلم: حامد فضل الله / برلين    النداء الأخير .. بقلم: أحمد علام    امتلاك حرم الرئيس المخلوع وداد بابكر والمتعافي والصايم ديمة ، بجانب مجموعة معاوية البرير والنفيدي 50 % من الأراضى الزراعية بالمحلية بطرق غير مشروعة    الشيوعي والكُوز وشمَّاعة الفشل!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    السيليكا.. صلات مفترضة مع الإرهابيين .. بقلم: كوربو نيوز .. ترجمها عن الفرنسية ناجي شريف بابكر    وزارة الصحة الاتحادية تنفذ حملات تحصين في الولايات    مصرع ثلاثة نساء واصابة رجلين في حادث مروري بالباقير    الغرامة لتاجر يهرب الوقود    خبز الفنادك .. بقلم: بروفسور مجدي محمود    يا طالع الشجرة ... بقلم: زيغمار هيلِّيلسون .. ترجمة: د. مبارك مجذوب الشريف    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    يدخل الحاكم التاريخ بعمله لا بعمره .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الشُّرْطَةُ وَالاستفزاز (ضَرَبْنِي وبَكَىَٰ وَسَبَقْنِي اشتكى) .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    نظرة "تاصيلية" في مآلات الإسلاميين .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    عدت إلى الوطن (السودان) وعاد الحبيب المنتظر (2) .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي    زيارة الدكتور Dr.Anne Sailaxmana إستشاري جراحة العظام والسلسة الفقرية لمدينة المعلم الطبية    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    "الصحة" تحذّر من الاستحمام بالماء البارد    استأصلوا هذا الورم الخبيث .. بقلم: إسماعيل عبد الله    جريمة قتل البجاوى جريمة غير مسبوقة .. وضحت نواياهم السيئة للسكان الأصليين (1) .. بقلم: عمر طاهر ابوآمنه    إرهاب الدولة الإسلامية وإرهاب أمريكا.. تطابق الوسائل واختلاف الأيديولوجيا!! .. بقلم: إستيفن شانج    طهران.. التريث قبل الانتقام .. بقلم: جمال محمد إبراهيم    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    زوج نانسي عجرم يقتل لصّاً اقتحم منزلها    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    إيقاف منصة بث "الأندلس" المالكة لقنوات طيبة    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    "المجلس الدولي" يدعو السودان للتوعية بخطر نقص "اليود"    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المجلس الثورى لحركة

الى جماهير الشعب السودانى والدارفورى بصفة خاصة و الى النازحين واللاجئين فى معسكرات النزوح واللجوء والى قادة الحركات التحررية و القيادات العسكرية والسياسية ومنظمات المجتمع المدنى و القطاعات الطلابية فى الجامعات المختلفة وقطاعات المراءة والمزارعين والنقابات العمالية.
بعد مشاورات طويلة ولقاءات مكثفة استمرت اكثرمن سنة ونصف بين اعضاء حركة وجيش تحريرالسودان على مستوى القيادات العسكرية والسياسية والقواعد بالداخل والخارج فى خطوة هى الاولى من نوعها بين القيادات وقواعد الحركة من حيث النقاش والوضوح الذى ظل معدومأ داخل الحركة منذ تاسيسها حتى تاريخ اللحظة وبالتالى جرت هذه اللقاءات فى جو من الشفافية والموضوعية بين الرفاق والقيادات التى ظلت مترددة واتضح للجميع من خلال النقاشات والاتصالات بيننا بان لاجدوى فى الاستمرار على هذا الطريق المظلم بدون رؤية واستراتيجية واضحة وظللنا نطالب مرارأ وتكرارأ بتغيير المنهجية التى تدار بها الحركة منذ البيانات المشتركة لقيادات ومكاتب حركة جيش تحرير السودان بالداخل والخارج مرورأ بالاصلاح وكل ذلك حرصأ منا للحفاظ على وحدة الحركة وتماسكها ولكن للأسف الشديد كل المحاولات لم تجدى نفعأ باءت بالفشل .
ولذلك كان من الضرورى ايجاد طريق افضل وامثل لتفادى مثل هذه المشاكل التنظمية والادارية وما كان هنالك من سبيل الا الرجوع الى حوارات ولقاءات مع كل الرفاق فتبلورت فكرة تكوين كيان جديد لادارة المرحلة بطرق ووسائل حديثة فجرت لقاءات ونقاشات موضوعية وبنائة بين الثوار حتى انطلقت فكرة داخل القواعد واصبحت رؤية اكثر عملية داخل الجمهور لانها تعطى الاولوية للعمل العسكرى واعادة بناء وترتيب جيش الحركة وتسليحه بصورة تليق بحجم التضحيات التى تقدمها على الارض وضرورة توفير عتاد عسكري لجعل القوة على الارض فعلية وليس اعلامية لمواجهة العدو ومليشياته واعادة الامساك بزمام المبادرة على الارض ولدينا ثقة فى جيشنا اذا توفرت له الامكانيات الضرورية وتحسنت شكل الادارة يستطيع فعل ذلك واكثر لاننا لدينا تجربة فى بداية الثورة عندما كنا نقود العمليات على مدار الساعة فى جميع الجبهات القتالية فى دارفور ولم تستطيع الحكومة فعل شيئ الا بعد ان تخلى رئيس الحركة عن مسؤوليته اداريأ وسياسيأ وفكريا واخلاقيا .
وبالتالى نحن كقيادات المجلس الثورى لحركة جيش تحرير السودان وبعد المشاورات التى تمت فى داخل قواعد الحركة ومكاتبها الخارجية والداخلية والجيش اتخذنا قرارات ادارية وسياسية الاتية:
1- ان نعيد لهذة الثورة مجدها ونجعل من هذه الثورة ثورة عارمة
2- ان لا نترك فرصة لهذا النظام ان يعبث بشعبنا فى معسكرات النزوح واللجوء والجامعات والقرى والفرقان
3- تعهدنا بترتيب وتنظيم هذه الحركة لتقوم بدورها المناط بها لحماية الشعب وصون كرامته وهذه المسؤولية تارخية واخلاقية في المقام الاول ثم مسؤولية البلد والارض وعلينا جميعأ ان نتطلع بمسؤوليتنا وعدم دفن الرؤوس فى الرمال وهناك من يحاولون ان يخلقوا بطولات وهمية على حساب وارواح الشعب بدون ادنى ضمير انسانى وجعلوا الفتن بين الثوار منهج اساسى ليتمسكو ببعض الخيوط الأنية التى قد تسقط منهم حتمأ .
ايها المناضلين والمناضلات
لاشك انكم تتابعون التطورات عن كثب وما نتج من مشاورات واللقاءات آنف الذكر. عقد المجلس الثورى لحركة جيش تحرير السودان يوم الجمعة الموافق 24 مايو 2013 اجتماعأ ضم كل اعضاءه بالمجلس الثورى فى مختلف دول العالم وقررت تشكيل جسم سياسى وعسكرى يحافظ على وجود الحركة وعلى دماء شهدائنا الابرارواعادة بناء علاقات جيدة مع المجتمع الدولى والاقليمى ودول الجوار والحركات التحررية فى السودان والتعاون مع الجميع لاسقاط هذا النظام الذى ظل يمارس القتل والتشريد منذ مجيئه فى السلطة واستئصاله نهائيأ من جزوره وبناء دولة المواطنة ونامل ان يستمرالحوارمع الرفاق الذين تحاورنا معهم من قبل والذين لم نتحاور معهم بعد وايادينا ممدودة للجميع وابوابنا وقلوبنا مفتوحة .
والجدير بالزكر سيتم اصدار البيان الثانى فى غضون 72 ساعة توضح شكل القيادة السياسية والعسكرية نسبة لاهمية الحدث .

التحية لشهدائنا الابرار
والتحية لجنودنا الابطال
والثورة مستمرة حتى النصر
اللجنة الاعلامية للمجلس الثورى
تلفون 0037254289558
00972548319533
Email : [email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.