الوساطة تنفي اي صلة لها بما يدور داخل الجبهة الثورية    ما فات الكبار، وعلى الشباب فهمه (2/2): معركة القوى الشبابية الحقيقية تأسيس دولة المستقبل .. بقلم: عزالدين صغيرون    كورونا والتدين الرعوي .. بقلم: د. النور حمد    نعي الشيخ أحمد حنفي    عيد الغريب عن وطنه وركوب بحر الضياع .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي/المملكة المتحدة    رساله حب .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    العيد هناك .. بقلم: عثمان أبوزيد    الرد السريع على صاحب الدعم السريع .. بقلم: فيصل بسمة    لم نحضر للزيارة...لأنكم في البيت .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    بشرى سارة اكتشاف علاج لكورونا!! .. بقلم: فيصل الدابي    جمعية الصحفيين السودانيين بالسعودية تنعى زوجة الزميل خليفة أحمد - أبو محيا    سكر حلفا الجديدة .. بقلم: عباس أبوريدة    رواية (هذه الضفافُ تعرفُني) - لفضيلي جمّاع .. بقلم: عبدالسلام محمد عبد النعيم    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    تسجيل (235) إصابة جديدة بكورونا و(16) حالة وفاة    أجور الحياة المنسية .. بقلم: مأمون التلب    ترامب يحرِّك الرُخ، فهل يَنْتَصِر مرّة أخْرى؟ .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    أردوغان يتطفل على ليبيا .. بقلم: علاء الدين صالح، كاتب وصحفي ليبي    الإصلاح الاقتصاديو محن روشته صندوق الدولي .. بقلم: محمد بدوي    نداء عاجل ومناشدة بخصوص الأوضاع الصحية المتدهورة في الفاشر - ولاية شمال دارفور    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    رسالة لوزير الصحة الاتحادي .. بقلم: إسماعيل الشريف/تكساس    رمضان لصناعة السكر الأهلي فى قرى السودان .. بقلم: د. أحمد هاشم    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"حريات" تنحرف بالعمل الصحفي المعارض إلى مستوى غير احترافي


بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
(كتاب الرأي.. أحرار فيما يكتبون، وقد تجد كتاباتهم النشر أو قد لا تجد وهذه تعتمد على رغبة الناشر وتقييمه، أما الأخبار، وبالذات الأخبار الثقيلة.. أي من النوع الثقيل، يجب على رئاسة تحرير أي صحيفة ترغب في ألا تجرح مصداقيتها أن تفكر مليون مرة قبل أن تشنر الخبر الثقيل، بل يجب أن تدرس الخبر من كل جوانبه.. إلا إذا كان لرئاسة التحرير هوى معين خفي في نشر الخبر، وفي هذه الحالة ستدفع الثمن خصما على مصداقيتها).
الصحيفة الأسفيرية المعارضة "حريات" مدعومة من قبل ما يسمى "الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان" The Arabic Network for Human Rights Information واختصارها ANHARI.. وهي منظمة تعني بحقوق الإنسان العربي تم تسجيلها في مصر ومدت فروعها في العالم العربي. تجد الوصلة لهذه المنظمة هنا:
http://www.bild.me/
لقد ذكرت المنظمة أهدافها ..وتجدها هنا:
http://www.anhri.net/?page_id=2
كحكم قيمة، من منا يعترض على منظمة في صالح حقوق الإنسان؟ لا أحد. ولكن يجب أن تحترس!! في الواقع العملي، الأمريكان والأوروبيون والإسرائيليون يمررون كل أجندتهم السياسية تحت مسمى "حقوق الإنسان". وهذه ليست مبالغة. يدخل بعض المغامرين هذه التجربة ومن ضمنها قطعا يقبض هؤلاء المحبون لحقوق الإنسان من الدول الغربية دعومات مالية، فلهم في ذلك بنود داعمة جاهزة للعالم الثالث. وهنا تحتار..هل هؤلاء يرغبون في إنهاء كونهم متعطلين عن العمل، أي يبحثون أن يوظفوا أنفسهم؟ الجواب نعم – حتى لو خلصت النية. عموما، هذا الخيار الصعب يضعك في وجه السؤال التالي: وأين الاستقلال الوطني!! لذا نأخذ هذه المنظمات بعلتها، لا ندينها ولا نؤيدها بالمطلق – بل نحترس منها، فحتى المنظمات الخليجية التي تضع ديباجة "إغاثة" و"خيرية" و"دعوية" الخ لها أجندتها السرية وتدار من قبل المخابرات. حتى المؤتمر الوطني تعلم ازدواجية المعايير هذه، ففي السودان هنالك 5000 منظمة خيرية.. قطعا تلعب دورا سياسيا وأمنيا الخ.
أحد الصناعات الأمريكية في مصر الدكتور سعد الدين إبراهيم، ومركزه بن خلدون، الذي سجنه حسني مبارك. هذا الرجل لا أحبه!! ولقد عمل معه الدكنور حيدر إبراهيم علي في فترة من الفترات، وأرجو من دكتورنا العزيز أن يعكس لنا تجربته مع مركز بن خلدون. أتضح لاحقا أن د. سعد الدين إبراهيم هو "العراب" الذي غزل العقدة ما بين الأخوان المسلمين (بديع، الشاطر، والبشرى) وإدارة أوباما حتى أوصلهم لحكم مصر!!
ولقد اختبرت "الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان".. ببساطة ماذا ستكتب عن سوريا!! فسورية نقطة ساخنة!! وسقطت المنظمة في الاختبار. يذهلك أن في سوريا أو لسوريا 25 منظمة حقوق إنسان بمختلف الأسماء. هذه الكثافة تعني أن الغرب يهتم بسوريا بشكل خاص. مثل فتح أبواب اللجوء "لشعب" ما مثلا لا يكون إلا لهدف مسيس من قبل الدول الغربية،
http://manar.com/page-9436-ar.html
لا شيء لله، أو لسواد عيون الإنسان!! كذلك 25 منظمة حقوقية كثيررر "وايد" كما يقول الإماراتيين!! وقرأت معظم تقارير الشبكة حول سورية، وذهلت. يكتبون بلغة حيادية يساوون ما بين الضحية والجلاد، كتابة مستغرقة في التوصيف السلبي description passiveلما يحدث ولكن لا تذكر تقارير الشبكة الأسباب. فهل في شرعة مجلس الأمن، ومنظمة حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة، ضخ السلاح الفتاك والزج ب 130 ألف إرهابي مرتزق إلى سوريا لذبح الشعب السوري شيء طبيعي؟ إنساني؟ لماذا لا نرى في تقارير "الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان" ذكر الدول التي تمول وتسلح الإرهاب في سورية؟ لماذا لا تتم إدانة هذه الدول؟ ألا يعتبر هذا نقص في المعلومات؟ هذه هي نقطة ضعف المنظمات التي تدافع عن حقوق الإنسان في العالم العربي – إذ لا تستطيع إدانة ممولها العربي أو الغربي!! لسانها مقطوع.
بقراءة هذا التقرير (الوصلة) – ستفهم ما نعني:
http://www.anhri.net/?p=80192
"جبهة النصرة" الإرهابية خطفت 21 طالبا جامعيا، لم يدين تقرير الشبكة "جبهة النصرة" على إنها منظمة إرهابية، التقرير أستنكر الفعل فقط.. ثم ختم تقرير الشبكة نفسه بالقول: (إذ نحمل الجهة الخاطفة كامل المسؤولية المادية والمعنوية المترتبة على الاستمرار في احتجاز الطلبة السوريين, والمسؤولية عن مصيرهم وحياتهم وسلامتهم,فإننا نطالب بالإفراج الفوري عنهم ودون أي تباطؤ أو قيد أو شرط). لماذا
لا علينا!! نرجع لصحيفة حريات!!
صحيفة "حريات" واقفة في الخندق المعادي لبشار الأسد!! لا أحتاج لتفصيل الأمر. فوضع القائمين على "حريات" مجبورين: خادم الفكي مجبور على الصلاة!! نعذرهم.
أما أن تكرر "حريات" بشكل غريب كل الكذبات التي تتعلق حول إيران يعتبر في نظري شيء غريب!! حريات لها شغف كبير في هذه النقطة، والقضية ليست مقالات رأي، بل عمل تجريري من أصحاب الصحيفة!! معظم هذه الأكاذيب نقلا عن مصطفى سري وصحيفة الشرق الأوسط السعودية. مصطفى سري "يصنع" الأخبار، ولا أرغب حتى تفسير ذلك، فهو شخص لا أخلاق له ويكتب ويقبض مقابل خدماته الخاصة التي يقدمها لمن يدفع.
لكن هذه المرة ظهرت صحيفة إسفيرية تسمى "مجلة الوطن العربي"، اكتشفت إنها تتفوق على مصطفى سري في صناعة وفبركة الأخبار!! هذه الصحيفة الإماراتية ليست مطبوعة، ولكنها سرقت الاسم الأصلي..وفي الأصل كانت مجلة حقيقية مطبوعة من مجلات صدام حسين ويكتبها له وليد أبو ظهر، راجع عملاء صدام حسين هنا:
http://www.arabtimes.com/osama/doc94.html.
دولة الإمارات العربية تدخل السباق الإعلامي، وتنشئ "صحيفة الوطن العربي" الاليكترونية، وأخريات مطبوعة وتترصد إيران مثل بندر بن سلطان السعودي!! المطبوعات الإماراتية من شركة تقبع في المنطقة الحرة باسم Eurabia Media corp ..
فبركت مجلة الوطن العربي الإماراتية الإسفيرية خبرا قديما عمره شهران من صحيفة الأهرام المصرية التي يرأس تحريرها عبد الناصر سلامة (أخونجي)، عينه مرسي رئيسا لتحرير الأهرام في موجة التمكين فأمتلأت صحيفة هيكل بالإخوان، والآن هنالك ثورة داخل المؤسسة العتيقة لإزاحته عبد الناصر سلامة، ومرفوعا عليه قضية جنائية لأنه صفع إحدى صحفيات الأهرام، وأطلقت النيابة سراحه بكفالة 5000 جنيه مصري. رجل مرسي "صنع" تقريرا إخباريا بعنوان غريب: نشاط إيراني مكثف من العراق للسودان. 10 مايو 2013م. تجده هنا:
http://www.ahram.org.eg/NewsQ/209086.aspx
كل خلفية الخبر تتعلق بزيارة السفن البحرية الإيرانية لبورتسودان وزيارة ضباط من البحرية السودانية لإيران وربما طلبوا لنشات حراسة للسواحل من إيران. ولأن إيران تحت "عين" الخليج خاصة عين بندر بن سلطان السعودي التي تخصصت في محاصرة إيران وحزب الله، وسع عبد الناصر سلامة من الخبر وأعطاه أبعادا إستراتيجية وتمدد للاستعمار الإيراني الخ!!
ماذا فعلت "مجلة الوطن العربي" الإماراتية؟
أخذت مجلة الوطن العربي الإماراتية الإسفيرية خبر عبد الناصر سلامة وحورته، وحشت فيه صواريخ ورادارات الخ (إيران توافق على تزويد السودان بمنظومات دفاع جوي وصواريخ ارض- أرض وطائرات مسيرة من نوع ابابيل)
http://www.alwatanalarabi.com/
أطرف ما في الخبر المفبرك (طبعا عن مصادر أمنية سودانية) ما وضعنا تحته خط في الجمل التالية. كتبت الصحيفة الإماراتية في خبرها: يذكر بان إيران كانت قد نصبت، وبموافقة القيادة السودانية، رادارات على ساحل البحر الأحمر يوفر لها مظلة استخباراتية واسعة تثير حفيظة الدول المطلة على البحر الأحمر ودول الخليج العربي مقابل توفير الخبرة العسكرية والأسلحة والطائرات ومنظومات الدفاع الجوي للجيش السوداني.
حفيظة؟ حلوة دي!! ربما قصدوا حفيظة متولي؟ حلوة حفيظة.. وربما تغضب موزة أيضا!!
صحيح نحن ضد هذا النظام الحالي، وبغض النظر عن صحة الخبر من عدمه، لكننا يجب ألا نرهن أنفسنا كسودانيين لحفيظة متولي!! بل زادت صحيفة "حريات" من الوله بحفيظة!! وزادت على الخبر أخبار.. حتى زعل ماما أمريكا من التسليح الإيراني أضافته "حريات" للخبر المفبرك!!
أعتقد أن صحيفة "حريات" فيها لستك مخروم، ويلعب هذا اللستك مع مصطفى سري بنج بونج، فمن الواضح للعيان تحيز الصحيفة ضد سورية وإيران. هذه فضيحة!! وهذا ما دفعني عدم إرسال مقالاتي لصحيفة "حريات".
رئاسة تحرير صحيفة "حريات" لا تعرف لها رأس من كرعين، فرباح الصادق المهدي مثلا نائب رئيس التحرير – على هوى أبيها وحزبه، والحاج وراق رئيس مجلس الإدارة لا يمانع من الجلوس مع عزمي بشارة في الدوحة، ومنعم سليمان مدير التحرير أو رئيس التحرير.. الخ لا يقر له قرار وليس متفرغا للصحيفة، وبعض كتابها من الصحفيين مثل فايز السليك، لا يمانعون من العمل لصحف خليجية..معايش!! لذا سقطت الصحيفة – كصحيفة خبر- في الكثير من التناقضات التي لا تتسق مع سياق الرؤية الإستراتيجية الصحيحة لما يحدث في السودان والإقليم. ولكي يستفيد القارئ السوداني لعله يقارن صحيفتين هما تحسبان للقوى المدنية (يسار أو ليبراليين، أو إسلاميين مستنيرين الخ) أدخل على الصفحة المقدسية www.manar.com والأخرى لبنانية www.al-akhbar.com. وفي هذه المقارنة مع "حريات" نستثني صحيفة سودانيزاونلاين لكونها صحيفة رأي أكثر منها صحيفة "خبرية".
في الوقت الذي يُحسب الترابي من السلفيين (المقنعين) ونظامه نظام سلفي (مستتر) مع شراكة إستراتيجية مع التنظيم الدولي للإخوان المسلمين ومرتهن سياسيا وماليا لدولة قطر، تدفع صحيفة "حريات" للجمع ما بين نظام الخرطوم السلفي المتهاوي وبين الجمهورية الإسلامية الإيرانية في بوتقة واحدة. ربما لفرشة ولون واحد "كيزان".. طبقا لتبسيط الحاج وراق!! الجمع ما بين الدولتين ضرب من الجهل بحقائق الصراع الإسلامي الإقليمي، وعليه لا يمكن أن تثق إيران في نظام الخرطوم، أو أن تدعمه ضد الشعب السوداني، أو أن تسلمه أسرار وتقنيات صناعية عسكرية – يكفي فهم ما فعلته "حركة حماس" الإخوانية من خيانة وغدر بخط المقاومة إيران سورية حزب الله!!
إذن هنالك العديد من الغرماء الذين لهم مصلحة في خلط الأوراق لمحاربة ومحاصرة إيران كعدو بينما إسرائيل صديق.. ولا يخلو الأمر من الابتزاز، ليس لإبتزاز حكومة الخرطوم فقط بل أيضا ابتزاز الشعب السوداني ضد إيران وضد كل ما هو شيعي!! أنظمة دول الخليج كافة وخاصة السعودية والإمارات والبحرين باستثناء سلطنة عمان، البعثيين خاصة فلول صدام حسين، والأخوان المسلمين بقيادة الإرشاد المصري والتنظيم الدولي، والسلفيين بكافة مشتقاتهم خاصة السروريين - قطعا لن ننسى واشنطون وتل أبيب!! وهنالك جيش من "الإعلاميين" الذين يقبضون الدولارات والريالات الخليجية أمثال عبد الباري عطوان، وعزمي بشارة، ود. سعد الدين إبراهيم (مركز بن خلدون)، وحسن حنفي.. وهي قائمة طويلة، أطول منها قائمة الصغار أمثال مصطفى سري!!
الإمارات العربية المتحدة تحارب ظاهرة الأخوان المسلمين بقوة – أعتقل السلطان السودانية جاسوس لهم موظفا كبيرا يعمل بوزارة الخارجية السودانية- ولكنها في تعاملها مع نظام الخرطوم لن تضع الخصومة مباشرة كما فعل الفريق ضاحي خلفان مع مرسي وشركاه، بل تستخدم الإمارات تعبيرات غير مباشرة تضرب بها كذا عصفور بحجر واحد (قضية الجزر) .. مثل الترويج الإعلامي لتحالف الخرطوم مع طهران!! غاية هذه المقالة تبيين الحقائق، ولو تحالفت الخرطوم مع طهران حقيقة – كنا سنطلق زغرودة، ولكن هذا لم يحدث!! فنحن نرفض الأكاذيب ثم نرفض "شيطنة" إيران!!
في الختام نذكر، سيسحق المصريون شعبا وجيشا وأمنا ظاهرة الإخوان المسلمين سحقا، وستنتهي ظاهرة الإسلام السياسي وستصبح ظاهرة منبوذة ومطاردة (الغنوشي يعد نفسه للهرب من تونس)، وسترجع العلاقة السورية المصرية أمتن مما سبق، وستطور العلاقات المصرية الإيرانية إلى علاقة إستراتيجية مثلها مثل العلاقة مع سورية. سيكتشف المصريون عاجلا أو آجلا أن النظام السوري على حق في بناء علاقة وشراكة إستراتيجية مع إيران - بينما الخرطوم بينها وبين إيران فراسخ!!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.