تقارب بين الحكومة والحركة الشعبية وجولة قادمة    الدولار يستقر مقابل الجنيه السوداني في السوق الموازي والبنوك تتوقف عن مطاردة السوق الأسود    ايقاف استيراد السيارات بين الاثار والمتاثرين    مؤتمر صحفي لاصحاب العمل حول الاجراءات الاقتصادية غداً    عثمان ميرغني يكتب: الحكومة الذكية..    تعليق منافسات جميع الدرجات بالخرطوم    في تجربة هي الأولى من نوعها.. برنامج تلفزيوني جديد على الشاشة الزرقاء !!    قصة أغنية "قائد الأسطول"    بروفايل : صاحب البحر القديم الشاعر الراحل مصطفى سند !!    "السيسي" يدعو أمير قطر إلى زيارة مصر في أقرب فرصة    اتفاق سلام جوبا..تنفيذ عبر "كابينة الولاة"!    الرئيس الأمريكي مرتاح للإطاحة ب"نتنياهو"    بعد تويوتا.. "جاغوار لاندروفر" تعد بسيارة "ديفندر" بمحرك هيدروجيني العام القادم    بهذه الطريقة تشغلون «واتساب» على أكثر من رقم    359 ألف مواطن تم تطعيمهم بولاية الخرطوم    تسريب إشعاعى يهدد العالم والسودان خارج منطقة الخطر    طرمبيل يدخل سباق الهدافين في الممتاز    مصرية تضرب رجلًا ألحّ عليها في طلب الزواج بمفك في رأسه    زاهر بخيت الفكي يكتب: بين وجدي وجبريل تاه الدليل..!!    رئيس مجلس السيادة يتسلم أوراق اعتماد سفيري أريتريا وكينيا    خطة لزيادة الإنتاج النفطي بالبلاد    البرهان يسجل هدفين في مرمى أكرم الهادي    الهلال يكسب تجربة ود نوباوي الودية برباعية    قوي الحرية والتغيير : تبريرات سخيفة!!    محبة اسمها رشيد    تمديد التسجيل للمشاركة في جائزة البردة 2021 حتى 26 يوليو    ريكاردو اكثر سعادة بمردود لاعبي الهلال في المنتخب    امرأة تنجب خمسة توائم بالقضارف    حلم السودان جازولين    1.5 مليون دولار خسائر الباخرة المحترقة    إبراهيم جابر ووزير الزراعة يصلان الجزيرة اليوم    سفيرة فرنسا لدى البلاد: الدعم الأوربي للسودان سيتم ضخه رسمياً مطلع يوليو المقبل    شيطنة الشرطة .. أم هيكلتها ؟!    ظهر كحالة خاصة استدعت ضرورة النظر إليها عن قرب: محمود عبد العزيز.. الفنان الذي كسر تقاليد الغناء حتى قالت طق!!    تفاصيل مثيرة في محاكمة طلاب طب بتهمة الإتجار في المخدرات    يوم الطفل الأفريقي.. رسائل لمُناصرة قضاياهم    رئيس الشعبة: رفع الدعم عن المحروقات كارثي وسيؤدي الى خروج المخابز عن الخدمة    السعودية تشترط التحصين لدخول المراكز التجارية والمولات    الانفلاتات الأمنية تسيطر على أحياء بالأبيض وحالات سلب ونهب وضرب    كشف موعد عودة جهاز المريخ الفني    صحة الخرطوم تقر بفشلها في بروتوكول التباعُد الاجتماعي لمكافحة "كورونا"    مقتل 10 إرهابيين في عمليات عسكرية شمالي بوركينا فاسو    الأمم المتّحدة: المجاعة تضرب 5 ملايين شخص في "بحيرة تشاد"    ياسر عرمان يكتب إلى آخر الشّيوعيين ... سعدي يوسف    الصحة العالمية: انخفاض في إصابات كورونا عالميا.. والوفيات تتركز في إفريقيا    توقيف حارس مبنى بالأزهري بتهمة الاستحواذ على مياه الحي لغرض البيع    لوف ونوير يحتويان أزمة قبل لقاء فرنسا اليوم    أريكسن: أنا لا أستسلم.. وأريد فهم ما حدث    ندرة في حقن (الآيبركس) وارتفاع كبير في الأسعار    يوم (قيامة الخرطوم) المرعب (1)!    تأجيل محاكمة المتهمين بالتصرف في خط هيثرو    إعياء مفاجئ لوكيل نيابة يتسبب في تأجيل محاكمة الحاج عطا المنان    أربعاء الحلو وأخدان أمل هباني.. تدمير الإقتصاد والإعتقاد بالصدمة !!    عاطف خيري.. غياب صوت شعري مثقف!!!    وقعت فى الزنا ثم ندمت واستغفرت.. فماذا تفعل ليطمئن قلبها؟    هل يحق للمرأة التسجيل في الحج دون محرم مع عصبة من النساء ؟    من ثقب الباب باربيكيو الخفافيش!    "يجوز الترحم على الكافر".. مدير هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر السابق في مكة يثير جدلا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





خطبة الجمعة التي ألقاها الإمام الصادق المهدي بمسجد قبا بأمبدة الحارة 15


بسم الله الرحمن الرحيم
خطبة الجمعة 30 أغسطس 2013م الموافق 23 شوال 1434ه
التي ألقاها الإمام الصادق المهدي بمسجد قُبا بأم بدة الحارة 15
الخطبة الأولى
الحمدُ لله الوالي الكريم، والصلاة على الحبيب محمد وآله وصحبه مع التسليم، أما بعد-
أحبابي في الله وأخواني في الوطن العزيز،
قال تعالى: (هُوَ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَجَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا لِيَسْكُنَ إِلَيْهَا)[1]. هذا يعني أن الزواج ليس مجرد رابطة شرعية، بل يجب أن تقوم فيه بين الزوجين علاقة مودة ورحمة وسكون أي محبة. بعض الناس ينفرون من عبارة المحبة، ولكنها هي أفضل علاقة تقوم بين الإنسان وربه، (وَالَّذِينَ آمَنُوا أَشَدُّ حُبًّا لِّلَّهِ)[2]، وبيننا وبين نبيّنا، وبين المؤمنين مع بعضهم بعضاً (" مَا مِنْ رَجُلَيْنِ تَحَابَّا فِي اللَّهِ بِظَهْرِ الْغَيْبِ إِلَّا كَانَ أَحَبُّهُمَا إِلَى اللَّهِ أَشَدَّهُمَا حُبًّا لِصَاحِبِهِ)[3].
بعض الناس يشاهدون الحديث عن الحب في الأفلام والمسلسلات، ولكن الحب حلاله، أي الذي في الطريق لعلاقة شرعية، حلال، وحرامه، أي الذي يجافي الخطة الشرعية، حرام. وقد كتب عن مشروعية المحبة بين الرجال والنساء كثير من علماء الدين –مثلاً- كتاب ابن حزم بعنوان طوق الحمامة، وكتاب ابن القيم بعنوان روضة المحبين، وكتاب السيوطي بعنوان شقائق الإترنج.
من مقاصد الشريعة أن تقوم العلاقة الزوجية بين الرجال والنساء على المحبة، لذلك مقولة "زوّجت مجبرتي" عبارة خاطئة. وللمرأة حق القبول أو الرفض كالرجل، فلا يعقل أن تكفل الشريعة للمرأة حق تملك المال وتنفي عنها حق تملك نفسها.
الزواج هو طلب، وقبول، ويمكن أن يكون الطلب من الرجل أو المرأة، وشهود ومهر، والباقي زوائد. للأسف بعض الزوائد اليوم مفاخرة ومباهاة ذميمة. صار بعض الناس يبالغون في شكل كرت الدعوة، وفي إيجار الصالة، وفي أجرة المغني، وفي فستان الزفاف الذي هو إسراف غريب على ذوقنا، وفي زخرفة العروس حتى كأنها كشكول ألوان. هذه المبالغات صارت قدوة للناس، ورفعت تكاليف الزواج بصورة هبطت بنسبة الزواج بين الشبان، وجعلت البنات يصرخن قائلات:
نحن البايرات يا جماعة
ولي الله يدينا بنرفع
شعارنا عريس متواضع
يا حي يا رازق اسمع
ما همنا حفلة وشيلة
بي حاجة قليلة بنقنع.
ولكن هيهات، فتقاليد المجتمع صارت عقبة في سبيل الزواج الميسر. وحتى إذا تيسّر الزواج فإن نسبة العطالة العالية، وأزمة السكن، والحروب المتعددة عوامل تؤثر سلباً على تكوين الأسرة، وعلى استقرارها.
بعض الزوائد في الزواج حميدة وغير مكلفة، وهي من تراث السودان الثقافي مثل الحناء والجرتق. الحناء زينة وعشب طبيعي معروف في تراثنا الثقافي والديني، والجرتق يرمز لانتقال الزوجين من الانفرادية إلى الثنائية ويرمز للخصوبة المطلوبة والفأل الحسن باللبن والعيش والتمر.
وكثير من الزيجات صارت تنتهي للطلاق لأسباب أهمها:
· رجال يتعاملون مع زوجاتهم بتقاليد قديمة مع أنهن صرن يتطلعن لمعاملات تراعي مكانتهن المكتسبة.
· زادت أهمية العلاقة النووية بين زوج وزوجة، ولكن أسرتيهما ما زالتا تحرصان على علاقات الأسرة الممتدة وتتدخلان في خصوصية العلاقة بين الزوجين.
· وصار الإعسار يشكل سبباً آخر في الطلاق، فالزوج ربما تكلف أكثر من طاقته في الزواج، ثم تذهب الحماسة ويفرض الواقع المرهق نفسه.
صحيح في أكثر المناطق الريفية ما زالت المرأة تقبل المعاملات التقليدية، لذلك الأسر هناك مستقرة. ولكن مع التعليم والوعي الاجتماعي فالنساء صرن يحرصن على حقوقهن. الحقوق التي كفلها الإسلام ومنعها منهن اجتهاد بعض الفقهاء، وبعض التقاليد السودانية.
المطلوب الآن التعامل مع بناتنا خاصة في المدن والمتعلمات بثقافة جديدة أهمها:
- المساواة في تربية أطفالنا بنين وبنات.
- التخلي عما يفترض دونية المرأة من المعاملات.
- تأكيد أنه من حيث الحقوق الإيمانية والإنسانية فإن النساء كما قال النبي محمد صلى الله عليه وسلم "شَقاَئِقُ الرِّجَالِ"[4]، وقال تعالى (وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ ۚ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ)[5]. هذه المعاني صاغتها إحدى شاعرات السودان:
أيها الداعي بهندٍ والمنادي في تحدي
أنت كم تظلم هنداً فوق ظلم المستبد
إنها صارت شعاعا ومناراً لك يهدي
فارجع الطرف تراها هي نداً أي ندِّ
استجابة للمفاهيم الإصلاحية ينبغي أن تراجع كافة القوانين التي تحرم المرأة حقوقها في المساواة في المواطنة، وعلى رأسها قانون النظام العام ورفع الملاحقات للنساء بسبب المادة 152 من القانون الجنائي، فمجتمع الفضيلة والاحتشام المطلوب شرعاً يقام أولاً بالتربية وبالقدوة الحسنة وبالرأي العام، والزي المطلوب للنساء المؤمنات طوعي لا يفرض فرضاَ، ومن هذا المنبر أنادي بشطب الدعوى ضد الناشطة المهندسة أميرة عثمان، وكافة قضايا النظام العام التي يجلد بسببها عشرات الآلاف من النساء سنويا. كما يراجع قانون الأحوال الشخصية بما يعترف للمرأة بحقوقها الإنسانية ويحميها من الاستغلال، وفي هذا المجال يحرّم زواج الطفلات، فالطفل مرفوعٌ عنه القلم ولا يجوز أن يدخل في تعاقد غليظ كعقد الزواج. والقياس على زواج النبي محمد صلى الله عليه وسلم للسيدة عائشة رضي الله عنها بأنها كانت في التاسعة من عمرها قياس خاطيء، فعمر السيدة عائشة لدى زواجها كان 17 أو 18 عاماً. وخفض البنات المسمى ختان يجب منعه تماماً لأن فيه ضرراً كبيراً، والشريعة تقوم على مبدأ لا ضرر ولا ضرار. ولا يقاس ختان الأنثى على ختان الرجل، ففي حالة الرجل ما يقطع جلدة زائدة أما في حالة المرأة فما يقطع عضو تناسلي ينقص من أنوثتها.
الخليقة كلها تتوالد على الشيوع، ولكن الإنسان لأن الله كرمه وعين له حقوقاً في الكرامة والحرية والعدالة والسلام والمساواة صار توالده عن طريق رابطة الزواج التي أوجبها القرآن والسنة المطهرة. قال النبي محمد صلى الله عليه وسلم: "يَا مَعْشَرَ الشَّبَابِ مَنِ اسْتَطَاعَ مِنْكُمُ البَاءَةَ فَلْيَتَزَوَّجْ"[6]، وقال حاثاً على إكرام النساء: "خيركم خيركم لأهله ، وأنا خيركم لأهلي ، ما أكرم النساء إلا كريم ، ولا أهانهن إلا لئيم"[7].
أقول قولي هذا واستغفر الله لي ولكم ولسائر المؤمنين.
الخطبة الثانية
الحمدُ لله والصلاة والسلام على رسول الله وآله وصحبه ومن والاه، أما بعد-
أحبابي في الله وأخواني في الوطن العزيز
قال تعالى: (أَمْ حَسِبْتُمْ أَن تَدْخُلُواْ الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَأْتِكُم مَّثَلُ الَّذِينَ خَلَوْاْ مِن قَبْلِكُم مَّسَّتْهُمُ الْبَأْسَاء وَالضَّرَّاء وَزُلْزِلُواْ حَتَّى يَقُولَ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ مَعَهُ مَتَى نَصْرُ اللّهِ أَلا إِنَّ نَصْرَ اللّهِ قَرِيبٌ)[8].
إن نظام الحكم الحالي في السودان استولى على الحكم بالانقلاب على حكومة شرعية ديمقراطية منتخبة، وانفرد بالحكم ربع قرن إلا قليلاً، والنتيجة أن البلاد قسمت، وأن سيادتها ضاعت، وأن معيشة الناس فيها ضاقت، والأخلاق تردت لدرجة لم يشهدها السودان في تاريخه. انتشرت المخدرات، وانتشر داء الإيدز، وروت كاتبة أن كثيرا من البنات يحملن حبوب الإجهاض في حقائبهن قائلة إن هذا ما أثبتته لها تحريات الشرطة، ومأساة المايقوما وصمة كبيرة، وقبل أيام استأجر لصوص دفارا وعربة وحاموا حول قرية (الفتح1) (الجخيس) غرب أم درمان وبمكبر الصوت أن سيلاً جارفا في الطريق للقرية وعلى السكان مغادرتها ففعلوا، فجاء اللصوص للقرية وسرقوا كل ما لم يستطع الأهالي حمله! قصص انهيار الأخلاق وتفنن الإجرام تزكم الأنوف.
لذلك رأينا ألا سبيل لخلاص الوطن إلا إذا قام نظام جديد، وأصدرنا بياناً واضح المعالم لهذا النظام الجديد، وآليتنا إلى ذلك تذكرة التحرير، والاعتصامات، وكافة وسائل العمل لتحقيق النظام الجديد، ما عدا العنف والاستنصار بالأجنبي.
إننا ماضون في هذا المشروع، وفي هذه الوسائل لتحقيقه. وللمواطن أن يتساءل ما هو موقع لقائي برئيس الجمهورية يوم الثلاثاء الماضي من مشروعنا هذا؟
أقول لمن قرأ مشروعنا إن المشروع ينطوي على وسيلتين: إحداهما مذكرة التحرير والاعتصامات والضغط بكل الوسائل المدنية لتحقيق النظام الجديد. والوسيلة الثانية هي المائدة المستديرة أو المؤتمر القومي الدستوري الذي يضع خطة قومية لا تعزل أحداً ولا يسيطر عليها أحدٌ للاتفاق على إقامة النظام الجديد.
إن لقائي برئيس الجمهورية فيه اتفاق على أن مسائل الحكم والدستور والسلام قضايا قومية لا تعزل أحداً ولا يسيطر عليها أحدٌ. هذا اتفاق عام على القوى السياسية أن تناضل بالفكر والعمل والاجتهاد ليصير الحكم المنشود نظاماً جديداً، وليصير السلام المنشود شاملاً لكافة جبهات النزاع، وليصير الدستور المنشود وعاءاً شاملاً للسلام العادل الشامل وللتحول الديمقراطي الكامل، وإذا تحقق ذلك نحمد هذه السنة، فالنبي محمد صلى الله عليه وسلم "مَا خُيِّرَ بَيْنَ أَمْرَيْنِ إِلَّا اخْتَارَ أَيْسَرَهُمَا مَا لَمْ يَكُنْ إِثْمًا "[9]. ونكون مع الشريف الرضي :
ملكت بحلمي فرصة ما استرقّها من الدهر مفتول الذراعين أغلب
فيما يتعلق بتحقيق السلام العادل الشامل، فعلينا أن نعمل لمشاركة الجبهة الثورية في حوار السلام، والمطلوب أن نعترف نحن والحكومة السودانية بالجبهة كشريك في الحوار على أن توافق هي على مبدأين هما: التخلي عن العنف وسيلة لإقامة النظام المنشود، والإيمان بوحدة السودان.
وفيما يتعلق بقومية الدستور فإن على القوى السياسية تحديد كيفية تحقيق ذلك.
وفيما يتعلق بقضية الحكم فإن على كافة الأطراف تحديد معالم هذا النظام الجديد، كما فعلنا نحن، للاتفاق على خريطة الطريق لإقامة النظام المنشود.
في كل هذه القضايا حتى إذا اتفق على مبدأ القومية يمكن أن يكون تصور الحزب الحاكم للقومية مختلفاً عن تصور الآخرين، وسوف يكون من واجبنا استخدام كافة الوسائل لجعل رؤيتنا هي الراجحة.
وبدل حديث بعض الناس عن خيبة أملهم فيما حقق لقاء الثلاثاء، الأجدى بالعناصر الجادة أن تقول نرحب بالاتفاق على قومية هذه القضايا الثلاث، وأن نسعى لتحقيق إجماع حول استحقاقات قومية القضايا الثلاث.هذا هو المطلوب كمتابعة للاتفاق على مبدأ القومية في تناول القضايا الثلاث على أساس لا يعزل أحداً ولا يسيطر عليه أحدٌ، وهذه خطوة طويلة في الطريق إلى مطالب الشعب.
ولكن بعض المراقبين حجبهم الغرض أو الحسد أو مقولة القرآن: (وَجَحَدُوا بِهَا وَاسْتَيْقَنَتْهَا أَنْفُسُهُمْ ظُلْمًا وَعُلُوًّا)[10]. لذلك فإن أقوال بعض الناس تعليقاً على اللقاء خاطئة وظالمة:
o قال بعضهم هذا معناه فشل مذكرة التحرير. مذكرة التحرير وسيلة ماضية إلى سبيلها، ما لم نحقق مقاصدها بوسيلة أخرى.
o قال بعضهم في اللقاء بنود سرية:
إذا ساء فعل المرء ساءت ظنونه وصدق ما يعتاده من توهم
ليس فيما دار أية بنود سرية.
o قال بعضهم إن ما حدث هو خطوة في طريق مشاركة حزب الأمة في النظام. نقولها للمرة الألف: حزب الأمة لن يشارك إلا في إقامة نظام جديد حدد معالمه.
ومع عدم مشاركتنا في الحكومة لم نتقاعس عن المشاركة في حوكمة السودان في القضايا القومية – مثلاً – نحن من جاء بفكرة المحكمة الهجين، وتبناها الاتحاد الافريقي. ونحن من جاء عبر خبراء بمعادلة ما يدفع الجنوب مقابل خدمات البترول وقام عليه الاتفاق. ومع أن اتجاه المسؤولين كان ضد سد النهضة فنحن عبر ورشة متخصصة من غيّر الاتجاه، والآن تجنباً للحرب فقد قدمنا معادلة مفوضية الحكماء التي لا بديل لها إذا أريد تجنب أن يمنع الاختلاف حول بعض القضايا تنفيذ الأمور المتفق عليها، وهكذا يفرض حزبنا شرعيته في حل القضايا القومية مع أنه يقدم أكثر المشروعات جدوى لاقامة نظام جديد. نحن مع الوطن للنهاية، ولكننا كذلك نعارض الوطني حتى النظام الجديد:
كنا مشتبكين ضد نظام الخرطوم ولكن عندما ضرب مصنع الشفاء أدناه وقلت في اجتماع هذا عمل يضر بالمعارضة.
وكان بعض جماعتنا قد لغّم الخرطوم لتفجيرها ولكننا منعنا ذلك. والآن نحن قد أيدنا الثورة السورية ولكننا ضد أي هجوم عسكري أجنبي على سوريا كما ندين أي استخدام للأسلحة الكيميائية ونطالب بالتحقيق الدولي في الأمر ويساءل الجناة أمام المحكمة الجنائية الدولية.
نعم نحن مع الوطن وضد الوطني، ولكن بعض الناس لا يفرقون بين الأمرين وآخرون يعتقدون أن المعارضة هي بذيء القول مع قلة العمل.
لنور الله برهان عظيم تضيء به القلوب المطمئنة
يريد الحاسدون ليطفئوه ويأبى الله إلا أن يتمّه
اللّهُمَّ يَا جَلِيْلَاً لَيْسَ فِي الكَوْنِ قَهْرٌ لِغَيرِهِ، ويَا كَرِيْمَاً لَيْسَ فِي الكَوْنِ يَدٌ لِسُواهُ، ولَا إِلَهَ إِلَا إِيَّاهُ. بِحًقَّ الطَوَاسِينِ، والحَوَامِيمِ، والقَافَاتِ، والسَّبْعِ المُنْجِياتِ، ويس، وخَواتِيمِ آلِ عُمران؛ نَوِّر قُلوبَنا أفراداً وكياناً، رِجَالاً ونساءً، واغفِر ذُنُوبَنا أفراداً، وكياناً، ووفَّق جِهادَنا أفراداً وكياناً لبعثِ هدايةِ الإسلامِ في الأمةِ، وحماية الوطنِ من كلِّ فتنةٍ وغمةٍ، اللهمَّ أنتَ تعلمُ أنَّ كيانَنَا قَدْ صَمَدَ فِي وجْهِ الابْتِلَاءَاتِ والتصدِّي للموبقاتِ، فوالِهِ بلُطفكَ يَا لطِيفٌ، لنصرةِ الدينِ ونَجْدةِ الوَطَنِ. (حَتَّى إِذَا اسْتَيْأَسَ الرُّسُلُ وَظَنُّواْ أَنَّهُمْ قَدْ كُذِبُواْ جَاءهُمْ نَصْرُنَا فَنُجِّيَ مَن نَّشَاء وَلاَ يُرَدُّ بَأْسُنَا عَنِ الْقَوْمِ الْمُجْرِمِينَ)[11]، (إِنَّ اللَّهَ يُدَافِعُ عَنِ الَّذِينَ آمَنُوا)[12] يَا مُغِيثٌ أغِثنا ويا نُوْرٌ بالتقوَى نوِّرنَا ولا حَوْلَ ولَا قُوَّةَ إلَا باللهِ العليِّ العَظِيْم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.