البرهان يوجه خطابا للأمة السودانية بمناسبة عيد الفطر المبارك    آلاف الثوار يشيعون الشهيد عثمان بمقابر البكري    النائب العام: أخطرنا القوات المسلحة رسميا بتسليم المتورطين في مقتل الشهيدين .. تسجيل بلاغي قتل عمد في حادثة ذكرى فض الاعتصام    محافظ مشروع الجزيرة يدعو مديري الأقسام التواجد بالغيط خلال العيد    أي نقاش مناسب لليوم الوطني للمسرح ؟    اقتصادي : مؤتمر باريس سيدعم الاقتصاد السوداني    الفيفا يعلن عن برنامج تصفيات كأس العرب    الناير يؤكد أهمية مؤتمر باريس للاقتصاد السوداني    الامارات تؤكد رغبتها بتوسيع إستثماراتها بمختلف المجالات في السودان    البرهان يهنئ عدداً من الملوك والأمراء والرؤساء بمناسبة عيد الفطر    حيدوب يكتسح منتخب جالية جنوب السودان بسداسية وسلام أزهري نجما للقاء    جديد اغتصاب فتاة النيل الذي هز السودان .. فيديو صادم لأبيها    سعر الدولار في السودان اليوم الخميس 13 مايو 2021    من قلب القاهرة.. كيف يستعد الهلال والمريخ لديربي السودان؟    الأهلي مروي يُقيل المدير الفني فاروق جبرة ويُسمي جندي نميري مديراً فنياً    عقار وسلفا كير يبحثان بكمبالا القضايا ذات الإهتمام المشترك    عمر الدقير يكتب: جاء العيد بثيابٍ مبقعةٍ بالدم    هل مكعبات مرقة الدجاج تسبب الإصابة بالسرطان؟    الأهلي مروي يواصل تدريباته بالسد    السيسي يهاتف البرهان    سيارة فيراري فجرت الأزمة.. لاعبو يوفنتوس غاضبون من رونالدو    أخيرا.. عودة الجماهير إلى الدوري الإسباني    إذا لم تكن الأدوية فعالة.. 5 طرق للتغلب على الأرق    مع تفاقم نقص الوقود بأميركا.. تحذير من "أكياس البنزين"    فيديو أغرب من الخيال لامرأة بعدما استيقظت من عملية جراحية    من مصر.. تحركات سريعة لوقف إطلاق النار بين إسرائيل وقطاع غزة    اليوم العالمي للتمريض: كيف نجا طاقم الرعاية الصحية من الوباء؟    مجلس الوزراء السوداني يقرر إتخاذ إجراءات عاجلة    حاكم دارفور : يطالب بإنزال عقاب شديد على الجناة بجريمة الاغتصاب الجماعي التي هزت السودان    سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الاربعاء 12 مايو 2021 في السوق السوداء    من قاموس أغنية الحقيبة: الخُنتيلة اسم للمشية أم صفة للموصوف؟ .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    حِلِيل الزمان، محمد أحمد الحِبَيِّب & معاوية المقل!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    التسامح وتطهير الروح .. بقلم: أمل أحمد تبيدي    فى رحاب التصوف: الاستدلال على وجود الله .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه/باريس    محلل اقتصادي يدعو لإعداد سجل جيد لأداء السياسات الاقتصادية المالية    ضبط كميات من العملات الأجنبية بالسوق العربي    براءة أجنبي من تهمة خيانة الأمانة    "شروط واتس أب" الجديدة التي أثارت الجدل.. ماذا سيحدث إذا لم توافق عليها؟    خطر يهدد صحتك.. احذر تناول المشروبات المخزنة في علب الألمنيوم    الشعر والموسيقى على تلفزيون السودان اليوم    تغيير يفرح مستخدمي واتساب ويب    الخارجية تدعو لوقف التصعيد الإسرائيلي تجاه الشعب الفلسطيني    الكشف عن تطورات الحالة الصحية للفنان سمير غانم وزوجته    لا تغفلي عنها.. نصائح تجنبك المشاكل الصحية في أول أيام العيد    مجلس الهلال ينفى حرمانه من التسجيلات    صندوق النقد الدولي يقرّ خطة تمويل لتخفيف ديون السودان    مرض "غريب" يطارد أثرياء العالم.. قائمة تضم 5 مليارديرات    في ذكرى فض الاعتصام ..    نتنياهو يتوعد الفصائل الفلسطينية بأن "تدفع ثمنا باهظا، وحماس "مستعدة" للتصعيد الإسرائيلي    مباحث شرطة ولاية الخرطوم توقف شبكة إجرامية تخصصت في السرقات و تسترد مسروقات قيمتها اكثر من 115مليارجنيه    شرطة ولاية الخرطوم تنهي مغامرات شبكتين لتزوير المستندات الرسمية والسرقات النهارية    محمد رمضان يرد بصورة على أنباء انفصاله عن زوجته    صور دعاء اليوم 30 رمضان 2021 | صور دعاء اليوم الثلاثين من شهر رمضان    فنانة سعودية تعلق على مشهد مع زوجها في مسلسل"ممنوع التجول"..    حزب التحرير في ولاية السودان: تهنئة بحلول عيد الفطر المبارك    ختام فعاليات أسبوع المرور العربي بالنيل الأزرق    كورونا تؤخر وصول شركة تدوير النفايات الأمريكية للجزيرة    لنا آلهة كما لهم آلهة ..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بشار وحصار الانتظار من وجدة كتب : مصطفى منيغ


بشار وحصار الانتظار
من وجدة كتب : مصطفى منيغ
توحدا في الشرير ، ما لكيانه الخارجي ظاهر ، وما سكن في دواخله ليظل متستر ، فجاءت حياته بين الطيبين .. كبيت واحد ببابين .. يلج مِنْ احداها مَنْ يفر من أخراها حتى لا يقع في قبضة مَنْ تبعه مِنْ محققين.. لمخالفة جسيمة أرتكبها ولا يكتفون بمسألة القبض عليه مباشرة وإنما أن يفعلوها وهو متلبس ليعجلوا بإصدار حكم قاضي نزيه عادل يقضي بمعاقبته وإعطاء المثل أن المجرم واقع واقع ولو اختبأ في جحر محفور في غرفة نوم تحت السرير.
التحما في الغادر، تصنع الإخلاص الوفير، و ما يستحق الراسب في امتحان الحقيقة من صفر، فأصبح عيشه بين الأبرياء كعجلة هوائية موضوعة فوقها حافلة ركاب لقطع المسافات الطويلة بسرعة قياسية.. فيتحول مكره لألم وشقاء يدفعانه للانتحار ليموت وهو كافر.
اجتمعا في المغرور ، النقص كشعور ، والمقص المستعمل أداة لتنفيذ قَصَاص .. وليس مشهدا من صلب القَِصَص .. فانبطح النقص فيه للخوف ممتثلا لأوامره ليقفز من وضعه راقصا على نغمات المقص في يد فنان يستعين باصطدام عموديه وما يصدر عنهما من جميل رنة على إيقاع الارتعاش التلقائي البادي على متخاذل ساعة اكتشاف انه عالق بين الجر والمجرور وهيهات الخروج منهما بسلام ما دامت الأرض على محورها لحكمة تدور .
... بشار الأسد ما كان مؤهلا لحكم سوريا، إذ لولا والده وما عُرِفَ عنه من تشديد لتنفيذ المأمورين بأوامره ما يريد لما وصل حيث وصل. عَلِمَ الشعب السوري أن الوطن بهذا الحاكم الكئيب ، سيفقد كل حبيب ، وسيتطاول على مقدراته كل غريب ، لكنه صبر عسى الأيام تكفل بإصلاح الأحوال بعد مرحلة ضيق عسير أعاد المجتمع السوري إلى تأخير ، بفرط سوء تدبير ، لم تشهد سوريا له نظير .
بدأت الألسن ببضع كلمات (شرير، غادر، مغرور) تشبه بشار همسا ثم تصاعدت الحدة لتتحول شعارات مخططة في لافتات تستقر ذخيرة في جوف بندقيات ومدافع تزغرد في أيادي جند الجيش السوري الحر تنظف أشجار الشام من قردة النظام في نظام وانتظام.
... اليوم اعتلت قسمات " بشار" مؤشرات الندم ، حيث فقد من وجهه حمرة الدم ، إن حققت فيه صدمك اصفرار أهل الشقاء المُعذبين بخبثهم على الدوام ، في الأرض كما في السماء لن يفارقهم الألم ، فلا حجاب بين الخالق وآلاف المخلوقين المذبوحين غدرا ببراميل البارود الملقاة على مساكنهم .. في تلقى تضرعاتهم بتسليط ما يجعل بشار ومن أيده في أعمق أعماق الجحيم .
لا يغرنك ما اتخذه حزب في بريطانيا من موقف عدائي للقصاص من المجرم ، وما حام حوله من منافقين وانتهازيين ومستفيدين من بيع دم السوريين الطاهر بأبخس ثمن ، ولا يأخذنك وهج حزب الشيعة المستعمر لجنوب لبنان ومدى الفتك الذي لحقه بالنساء والأطفال في حرب لا هي مع الإسرائيليين ولا مع المهاجمين على بيروت وإنما تلبية لمن يدفع من قوت الإيرانيين المجبرين بلغة السوط على الإصغاء لحاكم "قم" المكشوف سره في زرع المؤامرات بين دول الجوار ليتربع على كرسي النفوذ بينهم ليجعل الجميع مجرد خرفان من "بعبع " فيهم ساقه حراس الثورة إلى مذابح التلف ، ولا يؤثرن في يقينك من استعملوا بوقا باجرة للتشكيك في غيرتك على الحق ووقوفك جنبه مهما كلفك ذلك من تضحيات ، السوريون الأحرار بجيشهم الحر قادرون على طرد "رقبة الزرافة "الواقف حاليا على أعلى مكان في الحافة منتظرا من ينفخ في هيكله العظمي ليفقد توازنه ويتدحرج أمام أعين العالم في منظر يعطي "بوتين" الانطباع الحقيقي بأنه جلس مرحلة ما مع الجانب الخاسر معرضا مصالح روسيا وشعبها العظيم لمقاطعة غير مسبوقة تفقده شيئا من مكانته في عالم العربان على مختلف مشاربهم ، وحيال بصر إيران التي بدل الخروج معلنة بهدفها الحقيقي التوت على سوريا بشار لاستعراض عضلاتها وبالتالي إمكاناتها الحربية العسكرية المادية ، ذاك الهدف المبني أساسا على إزاحة آل سعود من الحكم معتبرة أنها بذلك ستتمكن من احتلال شبه الجزيرة العربية لإقرار ونشر مذهب الشيعة الرسمي منهية بذلك دور السنة فيما يسمى الإسلام الحقيقي المعتدل الآخذ بالكتاب والسنة المتشبث بالعقيدة الراسخة المطبقة لتعاليم الرسول الهادي الحبيب سيدنا ومولانا محمد عليه أفضل الصلوات واسمي سلام .
الشعب السوري المكافح المجاهد سينتصر غدا أو بعد غد ، ولولا ذلك لما أستعمل "بشار" السلاح الكيماوي ، ولا استعان بمرتزقة حزب شيعة جنوب لبنان وقائدهم "حس" الذي برهن بإقحام اسم لبنان في الحرب الدائرة الآن في سوريا أنه الإرهابي الأكبر .
لولا انتصار الجيش الحر في أفق المعركة الشرسة لما باع "بشار" كرامته ومن معه للإيرانيين الرسمين وكل القتلة والمجرمين الباحثين عن موقع قدم يلوثون به طهارة سوريا الأبية .
العالم كله استمع لكلمات كامرون رئيس الحكومة البريطانية ، وكيري رئيس الدبلوماسية الأمريكية ، والمتحدث الرسمي لأمين عام منظمة الأمم المتحدة ، واستنتج كل حسب ميله وهواه ، ليوضع كل أمام مسؤولياته ، والتاريخ لا يرحم ، طبعا الرئيس أوباما يقدم رجلا ويؤخر أخر ، وله الحق في ذلك فما يقتل بالعشرات من طرف الجزار بشار ليسوا أمريكان ، ومع ذلك كان بمواقفه أرحم مما نطلق عليها الجامعة العربية ، التي لم تجد أمام صعوبة الحدث وحدته سوى استدعاء وزراء الخارجية العرب للاتفاق على صياغة نداء أو بلاغ أو ورقة بها تكرار لما قيل يُضاف لملف يوضع بعد حين على نفس الرف ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي القدير ، وتجدني مشفقا على المجهود الجبار الذي يبذله قيدوم وزراء خارجيات الدنيا للتغلب على رأسه المتأرجح بين اليسار واليمين وعلى لسانه كي يتمم الجمل بمخارج عربية صحيحة تقرب المعنى للمتلقي ولو بصعوبة .
حفظ الله السميع البصير القادر الحي القيوم ذو الجلال والإكرام سوريا الحبيبة من كيد الكائدين وحقد الحاقدين وكل المتسلطين على الرقاب دون اعتبار لحساب ، ومنح سبحانه وتعالى هذه الأمة ، جامعة عربية من الشباب المتعلم المدرك القادر على إنهاء كل مهمة، وراءها إحقاق الحق العربي وأمامها التقدم بالنضال السلمي أو أي مجهود شرعي حربي .
وجدة فاتح شتمبر 2013
مصطفى منيغ
مدير نشر ورئيس تحرير جريدة الأمل المغربية
الادارة والتحرير شارع محمد الخامس /العمارة 81 مكر الطابق الأول رقم 5 / سيدي قاسم / المغرب
المحمول 0675958539
البريد الالكتروني :


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.