السوداني: مناوي: الذين يرفضون المصالحة مع الإسلاميين يخافون على مواقعهم    عناوين الصحف الرياضية الصادرة صباح اليوم الجمعة 25 يونيو 2021    المدينة الاجتماعية بمنطقة جنوب الحزام.. تبحث عن حلول.. ما تم إنفاقه لإنشائها بحساب اليوم يزيد عن 571 مليون جنيه    بهاء الدين قمرالدين يكتب.. الحارة (16) بأمبدة.. رحم الثورة! (1)    محمد علي التوم من الله يكتب.. حياتنا كلها أرقام    البدونية السودانية: شعب بدون دولة ودولة بدون شعب!    تطوير صادر الفول السوداني.. تصحيح المسار    مزارعون وخبراء ن يرسمون صورة قاتمة للموسم الزراعي الصيفي    نهر النيل تشيد بدور (جايكا) في تأهيل المشاريع الزراعية    انطلاق المزاد الخامس للنقد الأجنبي وتحديد موعد المزاد السادس    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة في الخرطوم صباح اليوم الجمعة    تطور مثير في أزمة الأحمر.. اللجنة الثلاثية تستبعد "سوداكال" من إدارة المريخ    رحيل كلارك.. التفاصيل الكاملة بالمستندات    رحلة صقور الجديان إلى الدوحة من الألف إلى الياء (2/2)..    "جوكس" يقترح دمج وزارة الثقافة مع الثروة الحيوانية    واحد من الأصوات الغنائية التي وجدت إهمالاً كبيراً.. إبراهيم موسى أبا.. أجمل أصوات السودان!!    سراج الدين مصطفى يكتب.. نقر الأصابع    قطر الخيرية تفتتح "مجمع طيبة لرعاية الأيتام" بأم درمان    المستشار الإعلامي لرئيس الوزراء: لا يوجد انقلاب في السودان    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الجمعة 25 يونيو 2021    حقق فوزاً صعباً على السوكرتا المريخ ينفرد بصدارة الممتاز    اجتماع لمعالجة ملاحظات استاد الهلال    رئيس المريخ يخاطب الفيفا حول قرارات اللجنة الثلاثية    تبادل لإطلاق النار بين أسرتين بسبب "فتاة" !    ارتفاع كبير في أسعار السيارات وتجار الكرين يوقفون البيع    الطيران المدني السعودي يصدر تعليماته حول العمالة المنزلية غير المحصنة    الغرف الزراعية تعلن رعاية ودعم كافة أبحاث تطوير الفول السوداني    الموز الأخضر أم الأصفر.. أيهما يعود بفائدة أكبر على الجسم؟    فوائد الثوم المذهلة للقولون.. منها تنقيته من السموم والطفيليات    مباحث شرطة ولاية الخرطوم تفك طلاسم جريمة مقتل صاحب محلات سيتي مول    البلاغات تتصدر الحفلات    كورونا اختفى أثره تماماً من هذه الدول ولم يعد له وجود    وفاة تسعة أشخاص وإصابة عدد آخر في حادث مروري على طريق نيالا الفاشر    الخرطوم..حملات متزامنة للقضاء على عصابات المخدرات    بعثة الأحمر إلى حلفا غداً    منتدى (اليوم العالمي لمكافحة المخدرات) الأحد بمركز راشد دياب للفنون    أزمة الغناء السوداني واضحة في الاجترار الذي تنضح به القنوات التلفزيونية    بمشاركة فنان شهير شلقامي يفتتح معرضه التشكيلي الثالث    السعودية تكشف إجراءات نقل الحجاج    تعرف عليها.. 5 خرافات متداولة عن عَرَق الإنسان    وزير الصحة: فقدنا أكثر من 200 كادر بسبب (كورونا)..واللقاح آمن    التحول الرقمي والتحول الديمقراطي !!    "مراسي الشوق" تحشد النجوم وتعلن عن مفاجآت    وفاة وإصابة (13) شخصاً في حادث مروري بطريق (الفاشر – نيالا)    هيئة مياه الخرطوم: شبكة المياه تعمل بأقل من 60%    حكم بالقطع من خلاف لزعيم عصابة نيقروز    ما هو حكم خدمة المرأة لزوجها؟    بعد هزيمته في الانتخابات.. "فجوة" بين ترامب وابنته وزوجها    "علامة" لا تهملها.. جرس إنذار قبل حدوث نوبة قلبية    الخطيئة لا تولد معنا    تعرف على كيفية استعادة كلمة مرور جيميل أو تغييرها    مصر.. الإعدام لعراقي استأجر عاطلا لاغتصاب زوجته.. فقتلها    ضبط شبكة تزوير لوحات المركبات بالقضارف    لتخفي وجودك على الواتساب بدون حذف التطبيق..اتبع هذه الخطوات    هل هاتفك يتنصت عليك حقا؟.. تجربة بسيطة يمكن تطبيقها للتأكد من ذلك!    جدلية العلاقة بين الجمهوريين والأنصار!    دعاء الرزق مستجاب بعد صلاة المغرب .. 3 أدعية تفتح أبواب الخيرات    السؤال: اكتشفت أن زوجي يتكلم مع نساء فماذا أفعل؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





للهم أكتب له القبول بأي مقال أنعيك أخي عزالدين؟؟.


للهم أكتب له القبول
بأي مقال أنعيك أخي عزالدين؟؟.
وهل يحق لي أن أبيك؟؟.
وماذا أبكي فيك الصبابة أم العز أم الود الفسيح ؟؟
أأبكيك بحكم صداقتي؟؟.. بحكم أخوّتي؟؟ بحكم مودتي؟؟.
هذه كلها لا تفيدني لأنك عندي أكبر من كل هذا..
وآهم من ظن أنك كنت مجرد أخ صديق ..
ووآهم أيضا كل من ظن أنك مجرد أخ شقيق ..
ووآهم كذلك من ظن أنك محض رفيق في طريق..
وواهم أيضا من حاول أن يتصور أكثر من ذلك بان بيننا إلف وثيق..
لأنك لم تكن مجرد ذلك .. فقد كنت إجتياحا والتعاجا وإمتزاجا ومزاجا.. يأبى على التوثيق.
فحزني عليك أراه في مقلتي أمك التي تاهت بين المقل التي كنت أنت فيها ..
رحلت وتركت خلفك المكلومين وأولهم أمك التي فقت البر فيها.. حتى خشينا من هذا البر في أي لجظة فراق ..
هب أنني أريد أن أبكيك.. ترى كيف يكون لون بكائي ؟؟
هل أبيك كما بكاك الرجال وأعلم أن دموعهم هدر عزيز؟؟
أتراني سأبيك كما بكاك الناس في الجمع الغفير؟؟
أبناء حيّك يا أخي مازالوا مذهولين.. مازالوا مكلومين.. مازالو مفجوعين .. فقد تخطفتك يد المنون من بينهم في رحلة السفر الطويل.. وعم الحزن أرجاء المكان والزمان.
فقدك يا أخي غطى أمامي كل المشاهد والصور.. ونقلته كل أجهزة الأعلام.. لكنها لم تنقل ذرة مما أحسه في داخلي من أسى.. فقد رحلت عنا وكثير ماء مازال غضا في الخواطر والمقل.. وقد كان بيننا وعد جميل بالتلاقي.
ودعتك وأنت ترمق ناظري بإبتسامتك الودودة التي ألفتها..
فارقتك وأن تضمني وتهمس في ذاتي بأن يكون الود دوما بيننا..
ومازلت أذكر عبارتك التي مازالت ترن في أعماقي (كن قريبا أخي صلاح).
لكن قربك أضحى في المحال.. فقد إختارك الله في رحابه من بين كل الأخيار.. لتكون خيارا من خيار.. ومن فرط سجيتي التي أتداولها معك لم أنظر الى عينيك اللتان كانتا تودعانني وهما ترسمان آخر مشاهد اللقيا.. وآخر إطارت الحوارت الجميلة.
وقتها لم أدرى ماسر ذلكم التوكيل العجيب الذي مهرته لي.. لتضع آخر حروفك في الزمان أمام ناظري وترحل عني في فراق أبدي مر، لتترك الناس بعدك في الذهول والمجهول.. أمك ثم أخوتك الأكارم.. و(أم الكرام) المكلومة.. والأبناء الذين ورثوا بسمتك الندية.. وهم جميعا بيننا يذكروننا بك وبنفحاتك بين الناس.
لقد أدركت أخي عزالدين أنني لم أكن أعرفك كما ينبغي.. فقد وجدتني حقيقة مذهولا بهذا الكم الوافر من الذين أحبوك.. حاولت جاهدا أن أقسم عُمرك الغض عليهم لأجد منطقا يقبل هذا المشهد.. حيث كان الكل يعتز بصداقته لك وحين حسبت عمرك لم أجده يفي بكل هذا الكم الهائل من الناس.. لكنني أدركت أن الله قد وهبك جزالة وبركة في الزمان حببت إليك هذه القلوب.. لتجد قبولا من الناس أجمعين..
لقد تلقيت مئات المهاتفات تعزية.. وعشرات من رسائل السلوى والمواساة.. لكن آخر الرسائل كانت من إحدى فتيات حينا تقول :(اليوم فقط فهمت معنى أن يكتب الله للمرء القبول في الأرض، لذا فقد قررت أن أعيد النظر في إسلوب حياتي، وكم أنا نادمة على أي لحظة مرت في حياتي كانت لي مغاضبة مع إنسان ) إنتهى .
معذرة أخي عزالدين ..
فقد أدركت أنني لم أكن أعرفك رغم القرب الذي كان بيننا، فقد وجدتك أوسع مما كنت أعلم.. ووجدتك في عيون الآلاف التي جاءتنا من كل فج عميق.. جاءوا وهم يكابدون الحزن والألم يزرفون دموعا من المقل.. يهزهم الهول هزا.. ويعتصرهم الألم إعتصارا وإعصارا.
حاولت أن أبحث لك عن مفردة نقية تقية معقمة تشبهك.. حاولت أن أغوص في إعماقي أنقب عن كلمة واحدة أواسي بها نفسي فلم أجد.. لكنني أخيرا إهديت الى أمك أقبل رأسها، وأنظر في عينيها لعلي أجدك عنها .. فوجدتني في ساحة البهاء أنظر إليها وقد البسها الله سكينة القبول والرضا جلدا وصبرا.. فهنيئا لها ولك على هذا التصبر والرضا.
وما برحت نفسي تحدثني عنك .. وتهمس في عمقي بأن ملتقانا قد إنتهى.. لكنني كنت على يقين من أنك حي بيننا.. بكل تلكم المعاني والقيم التي كنت تحملها بين الناس وبيننا.. وإحياء هذه القيم النبيلة فيها إحياء لذاتك العطرة فينا.. فكل حلقات القرآن أنت عبقها.. وكل الصلوات أنت عطرها.. وكل الصلات أنت روحها.
ومازلت أكابد النفس عنوة وإقتدارا.. ومازلت أحفظ في دواخلي لك مقعد الصدراة والحب في جوانحي كإنسان له قيمة ورسالة في الحياة أداها كما ينبغى.. فهنيئا لك هذه الكينونة التي كنت عليها والتي جعلتها سراجا منيرا من بعدك لنا.
أنا في الحقيقة أبكي الفراق.. وأنا موقن أن الموت يقين ينتظر الجميع.. لكن ما يبكيني هو أنني سافتقد ذلكم الإحساس الإنساني النبيل الذي كان يلهب الوصل الجميل بيننا.. وبفقدك إفتقدت سلوتنا في الحياة والتي كنا نجابه بها الحادثات.. حتى إكتشفت أنني أبكي على نفسي التصبر والعزاء.
بفقدك يا أخي قد فقدنا رجلا كنا نلوذ اليه في وقت المحن.. رجلا حباه الله رجاحة في العقل وقوة في الحجة وحكمة لا تضاهى.. فقد كنت أنت واجهتنا التي نلتقي بها الناس.. وكنت أنت من نباهي به الناس ونباهي أنفسنا بك.. وبفقدك النبيل.. إنكشفنا.. ونخشى أن تتخطفنا الظروف.
لقد رحلت عن الدنيا وأنت زاهد فيها، ولم يكن زهدك فيها إلا معرفة بها، وكان رحيلك خير ذكرى للناس بعدك أجمعين.
لك الرحة والمغفرة.. ولنا التصبر والرضا.
ودعواتنا تمخر عباب السماء لك.. بذات الدعوات والعبارات التي كنت ترددها بيننا : (اللهم أكتب له للقبول فوق الأرض وتحت الأرض ويوم العرض).
آمين يارب العالمين.
.............
ملء السنابل تنحنى بتواضع.. والفارغات روؤسهن شوامخ
............
صلاح محمد عبد الدائم ( شكوكو)
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.