مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





محمد غيث:وباء لعنة الفراعنة يجتاح التلفزيون المصري ؟


وتأبي الرياح أبداً أن تأتي بما تشتهي السفن ؟ هذا هو حال ومنطق التلفزيون المصري ووسائل أعلامنا وصحافتنا القومية والذي يرثي لها وحتي بعد الثورة المباركة ؟ وكأن رياح التغيير والتي تستطيع الأنوف السليمة وبكل بساطة أن تشم عبيرها الفواح والمعطر برائحة دم الشهداء والمعاقين والمصابين من خيرة شباب وشعب مصر ، والتي تستنشقها وتحسها جميع الأنوف المصرية بأستثناء الأنوف المزكومة للقائمون علي أمر جميع محطات التلفزيون المصري والإعلام الفاشلة وجميع الصحف القومية والقائمون عليها والذين وعلي مايبدوا وكأن الله قد كتب عليهم بوباء مايسمي بلعنة الفراعنة ؟! وباتوا وكما كانوا قبل الثورة وحتي بعدها محلك سر ؟ يسيرون علي نفس النهج الفاشل والفاسد وأرتضوا ومازالوا كونهم مجرد أدوات وممثلين وأبواق موجهه لخدمة من يحكمون البلاد والعباد وعلي طريقة المثل العامي المصري البائد ( أللي يتجوز أمي أقوله ياعمي ؟! ) ، مازال التلفزيون المصري ووسائل أعلامه وبجميع محطاته ووزيره ومعديه ومذيعيه ينتهج نفس الأساليب والبرامج الموجهه والهايفة والتي لاتسمن ولاتغني عن جوع ولاتقدم للمواطن الثوري أي جديد ، ومازال هذا الجهاز الأخطر في الدولة في رأيي المتواضع والذي يدخل بيوتنا رضينا أم أبينا يعتمد نفس النهج الفاشل والمتقادم والعتيق لمصر قبل الثورة والذي ثبت باليقين المبين فشله وعجزه سواء في برامجه أو مواضيعه وحواراته ، والتي هي أبعد ماتكون عن بلد وشعب يمر بمرحلة إعادة خلق وصياغة وتشكيل من جديد لملامح ووجدان شخصية مصرية حالمة وواعدة ومتطلعة، بل ووهج ثورة جارفة تتطلب مواد وبرامج أعلامية هادفة وحالمة ومتطلعة تعلي من شأن الثورة وثوارها وشعبها ، وتزكي وتشعل فيهم روح الوطنية والأنتماء ، أجلس يومياً أمام محطات التلفزة المصرية ولكي أتابع برامجه علي مختلف محطاته وبثه المحلي والفضائي فيتملكني الضحك في نفسي ( وشر البلية ما أضحك ) وأنا أجد أن سكان جمهورية مصر العربية وعن بكرة أبيها قد تحولوا إلي مايسمون أنفسهم أو يقدمهم لنا التلفزيون المصري بأنهم ( خبراء أستراتيجيون ) فهذه المحطة تقدم لك فلان الفلاني الخبير الأستراتيجي في المادة الفلانية ، وتلك المحطة تقدم لك علان الفلاني الخبير الأستراتيجي في المادة الأخري وأضرب كفاً بأخري وأنا أستمع إلي محض هراء وكلام فارغ من المعني والمحتوي والقالب من أفواه مفتوحة كالحنفية طوال اليوم من هؤلاء الخوابير ؟ والذين يطلون علينا من خلال قنوات التلفزة المصرية وبكلام وتحليلات وبالله العظيم لاتصدر حتي عن الواد لمعي بتاع لحمة الراس في ميدان محطة مصر ؟ ويقيناً أنهم يتفقون معه في أن كل مايقولونه من تحليلات وهراءات هي وبالنهاية لاتربو ولاتزيد عن كونها ( لخمة راس ) ؟ ، وبنظرة مقارنة بسيطة بين محطات التلفزيون المصري ومواده وبرامجه وحتي مذيعيه وأقل محطة فضائية عربية ستجد أنك كمن يقارن الفأر الأجرب بالفيل أبو زلومة ؟ حتي ياأخي المذيعين والمذيعات علي القنوات الأخري تجدهم مختارون وكما يقال علي الفرازة ؟ مذيعات زي لهطة القشطة وفي منتهي الشياكة والأهم منتهي الثقافة والتمكن اللغوي والحضور الدائم من المحاورة والعرض في موضوعات جد وجلل ، والمصيبة أنها تخص حالنا نحن وحال مصر الثورة ؟ وأما عندنا فالمذيعات فحدث ولاحرج ؟ ستجد الحوله والشولة وأللي بترضع وأللي بتتمنظر واللدغة وأم رجل مسلوخة ؟ وفي مواضيع وحوارات وبرامج هامشية وخريانة وغاية الملل والقرف؟ بل وكأنهم يتحدثون عن كوكب آخر أو بلد آخر ؟ هو أخر من يكون هو مصر الثورة ؟ بل أنك وبدون أدني حاجة لأي فطنة أو ذكاء تستطيع وأن تكتشف وبكل السهولة المزاج العام لمن يحكم البلاد من خلال برامج وحوارات التلفزة المصرية ؟ فإذا كرهوا الرئيس البائد وأنقلبوا عليه لقبوه بالمخلوع ؟ بعد أن كانوا يلقبوه بالسابق ؟ وإذا ما أتخذوا موقفاً عدائياً من الثورة والثوار تجد الحنفيات مفتوحة وبتخر وعن آخرها ؟ برامج وخوابير أسترتيجيين يتخذون مواقف عدائية من أم الثورة والثوار وكيف أنهم بلطجية وعملاء ؟ ولكنهم وحتماً ستجدهم جميعاً وأعني بهم تلفزيون وأذاعة وصحف وأعلام حكومي موجه ستجدهم جميعهم يتفقون علي التمسح البايخ والشايخ في المجلس العسكري الموقر ؟ وعدم التجرأ لنقد أي أجراء أو تصرف ما قد يصدر عن هذا المجلس ؟ وكأنه منزه عن الخطأ أو وكأنه فوق أصول النقد البناء المطلوب؟ مع أنهم وبالأخير هم بشر مثلنا لهم أخطاؤهم ولهم سقطاتهم ومهما عدلوا أو أحسنوا ؟! بل أنهم وهم خاصة في أمس الحاجة لمن يقيم ويقوْم لهم حكمهم للبلاد والعباد ؟ ويقول لهم هذا خطأ وهذا صواب ؟ ولكن وللأسف فأن أعلامنا وتلفزتنا وصحافتنا القومية والحكومية المصرية مازالت تعشق وعن وله عجيب ومنفر ومستفز وكأنها لعنة فرعونية ووباء أبدي يعشق المنطق المغلوط : أللي يتجوز أمي .. ؟ وهنا أيضاً يجب أن لا نتحامل علي جهاز الأعلام أو التلفزيون أو الصحف القومية ونحملها وحدها فشلها الذريع والمزري في القيام بدورها الملهم والبناء والمفتقد بعد مصر الثورة ، بل للإنصاف والحقيقة المجردة يجب أن لانهمل أن هناك أنوفاً مدسوسة بلا حق وبلا خبرة وأيادي طولي قادرة وحاكمة تهيمن علي صناعة وصياغة الكلمة والحدث ؟ وهو بحد ذاته مصيبة وآفة وكارثة قومية كبري ؟ عانت منها مصر ومازالت الكثير ؟ فطالما وجدت هذه الأيادي وتلك الأنوف والتي تتدخل بعمل وطبيعة المجال الأعلامي والصحافي وتضع لهم الأطار والتعليمات وسياسة أفعل هذا ولاتفعل هذا ؟ وتتدخل في طبيعة أعمالهم وبرامجهم ، فهنا نحن نقتل ونوأد المواهب والملكات والعبقريات الأعلامية والصحافية الخلاقة ، وهنا تتحول تلك الأدوات وأشخاصها ومحطاتها إلي مجرد أبواق وببغاوات تمجد وتسبح بفضل الحاكم وحكمته المفقودة ؟ ونصبح بصدد مايسمي بالإعلام الموجه ، وهو وبكل الصراحة مابات آفة كبري وكلعنة فرعونية أبدية ووباء ووصم ووشم علي وجه جميع وسائل وأدوات الإعلام المصري في مصر مبارك وحتي في مصر مابعد مبارك ؟! فالإعلام ياسادة الحكم والأمر والنهي يجب أن يظل بمنأي وبعيداً عن إرادة أي مخلوق كان أو أي سلطة كانت ؟ الإعلام الحر هو طائر محلق جسيم وهائل الضخامة له جناحين بعرض سموات مصر وأرضها ويجب أن يقوم بدوره الوطني المطلوب في الحفاظ علي تنمية مكتسبات الثورة ودماء أبنائها ، ويجب أن يقوم بوظيفته الحرة دونما أدني قيود أو تدخلات في التنوير والتثقيف والأرتقاء بالمجتمع المصري ويحلق بنا نحو ملامسة السحب والنجوم وبلا حدود وبلا آفاق ، الإعلام الحر ورجالاته وصناعه هم ضمير الأمة ووجدان الشعب الواعي الثائر والمثقف ؟ والإعلام الحر هو لسان حال الشعب وترجمة وصياغة حية مقرؤة ومسموعه ومرئية وقدسية لأحواله وآماله وتطلعاته وأحلامه ، والإعلام الحر بوسائله التي لاتنتهي يستطيع أن يخلق ويشكل شعباً واعداً وواعياً ومحترماً ومتحضراً ، وأما وإن تحول الإعلام الوطني والقومي لدولة بحجم وثقافة وحضارة مصر ، وفقط لترجمة وصياغة رؤي أو إملاءات وسياسات لطبقة ما أو حاكم ما ؟ فهنا تنقلب الموازين ، وهنا ينقلب ومن فوره الإعلام القومي وبكل وسائله إلي محض محطة تلفزيونية خاصة تسوق كالبوق وكالبوم لنفسها فقط ؟ وهي لن تستطيع ومهم سوقت أو أجتهدت أن تقنع أحد ما أو مثقف ما برؤيتها المحدودة والمخططة والمقننة والقاصرة ، فهل ياتري سوف أعيش وأنا علي نهايات الستون من العمر ولكي أري إعلامنا المصري الأقدم في عالمنا العربي بتلفزيونه وأذاعته وصحفه القومية وهم يحلقون بنا نحو أفاق الكرامة والحرية والموضوعية والكلمة الحرة الواعية والواعدة والمسئولة ؟ ولكي نلامس حينها وبفضلهم السحاب والنجوم ، ونتعلم بهم ومنهم أهم المعاني السامية للكلمة الحرة المبدعة والخلاقة، ولمعان الثورة والكرامة والشرف والتقدم والأنسانية ؟! أللهم آمين .

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.