الشركات الاسرائيلية تشارك المجتمعات المحلية في تطوير الزراعة بدولة جنوب السودان    مشكلتي أنني لا أستطيع قراءة القرآن، وإذا قرأته لا أستطيع أن أنام ثلاثة أيام.. أفدنا أفادك الله    عركي وشكسبير وحرية التعبير بين الخلط والتجني والتضليل    عبد الوهاب وردي يدافع عن شكسبير: لا فرق بين حكام ومعارضين فيا للبؤس    الاستثمارات العربية في السودان    الدولار الأمريكي يرتفع مقابل الجنيه السوداني في السوق الموازي    البشير: مهرجان البركل خطوة مهمة لدعم السياحة بالسودان    خبراء: السودان شهد خلال ربع القرن الماضي طفرة تنموية غير مسبوقة    فيسبوك يُطلق خاصية جديدة للتخلص من المزعجين    حسن مكي: مبارك الفاضل شجاع في دعوته للتطبيع مع اسرائيل وأفضل من العاملين في الخفاء    “ندى القلعة” خارج حسابات حفلات رأس السنة    الهَاشِمِيّ: عَالِمٌ وأدِيْبٌ وَمُترْجِم .. بقلم: جمَال محمّد إبراهيْم    د. صابر محمد حسن: هذه هي متطلبات وشروط كسر الحلقة الجهنمية المفرغة والخروج من المأزق    فِي عَوَارِ اسْتِخْدامِاتِنَا لِلمُصْطَلَحَاتِ السِّيَاسِيَّة! .. بقلم/ كمال الجزولي    شاب ألماني يحكي قصة تعاطيه (التمباك)    حزب الأمة القومي: مهرجان مناصرة القدس والحق الفلسطيني .. كلمة الإمام الصادق المهدي    مين سليمانو ده! .. بقلم: كمال الهِدي    ظاهره شخصنه القضايا العامة عند المثقفين السودانيين .. بقلم: د.صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    رفيف عفيف إسماعيل تفوز بجائزة ديبورا كاس لعام 2017    دراسة: مخ المرأة يظل يعمل ولا يخلد للراحة مثل الرجل    توقيف سيدة بإشانة سمعة جارتها    رونالدو يعادل رقم بيليه التاريخي    الرئيس الفلسطيني يبحث مع أمير قطر “الرد” على قرار ترامب حول القدس    مصرع طفل غرقاً داخل خزان مياه ببورتسودان    مزارع يقتل راعياً بعكاز بسبب إتلاف الماشية لزرعه    الرئاسة توقف تحصيل رسوم تأشيرة وخدمات الحج والعمرة    رئيس الجمهورية يعد بإدارة حوار فكري لمعالجة قضايا الهجرة والنزوح    جوجل تعلن الحرب على المواقع الإخبارية المجهولة الجنسية    وزارة المعادن تعرض (119) مربعاً للتنقيب عن الذهب والنحاس وعناصر أخرى    الزكاة ترصد (15) مليار جنيه ميزانية للعام 2018    (فيفا) يفتح تحقيقاً بشأن لافتة عنصرية رفعتها جماهير الهلال    الهلال يسابق الوقت لحسم أخطر الملفات    البوركيني "ساوداغو" يصل الخرطوم فجر الغد    بكل الوضوح    قوى الحوار تخوض انتخابات المحامين بقائمة موحدة    معتمد الضعين: (16) حالة وفاة بسبب تعاطي مادة اسبيرت    لماذا بون.. الخرطوم (مالا)؟    عز الكلام    ﺍﻧﺘﺤﺎﺭ ﻣﺜﻴﺮ .. ﺷﺎﺏ ﻳﺸﻨﻖ ﻧﻔﺴﻪ ﺑﻨﻔﻖ ﻗﺮﺏ ﺃﺳﺘﺎﺩ ﺍﻟﺨﺮﻃﻮﻡ    توقّعت تسجيل معدل نمو 6% للعام المقبل المالية: معاش الناس وزيادة الإنتاج أولويات موازنة 2018م    خطوة جادة للأحمر: المريخ يكسب خدمات التاج ويستقبل محترفه السيراليوني    البشير ل"ترامب": من أعطاك حق إعطاء القدس لليهود    جهاز المغتربين: حوافز جاذبة للعاملين بالخارج    ﺿﺒﻂ ﺷﺎﺏ ﻭﻓﺘﺎﺓ ﻳﻤﺎﺭﺳﺎﻥ ﺍﻷﻓﻌﺎﻝ ﺍﻟﻔﺎﺿﺤﺔ ﺩﺍﺧﻞ ﻛﺎﻓﺘﻴﺮﻳﺎ ﺑﺄﻣﺒﺪﺓ    أنماط النوم سر فقدان الوزن    دايرة أريدك إنت بس    خفر السواحل الليبي ينقذ 250 مهاجراً متجهين لإيطاليا    فتلى وجرحى في مواجهات بين فلسطينيين والجيش الإسرائيلي    بكل الوضوح    الفرقة الأمريكية تقيم حفلاً بالفلل الرئاسية بعد منعها من الساحة الشعبية    انطلاق مهرجان "كرمكول" الدولي بمشاركات إبداعية عالمية مميزة    "الصادق المهدي" يناشد خادم الحرمين الشريفين والمرشد الإيراني أجراء صلح سنّي شيعي    "المنكير الإسلامي" يغزو أظافر الفتيات    هيئة الدفاع عن الطالب عاصم عمر دفعت بطعن للمحكمة القومية العليا طالبت فيه بإلغاء حكم الإعدام واطلاق سراح المتهم فوراً    رئيس مجلس الولايات يشارك في قمة رؤساء المجالس البرلمانية العربية    المخدرات السلاح المدمر لشبابنا وبلادنا.. بقلم: حيدراحمد خيرالله    دراسة: زيادة الوفيات بسبب الإنفلونزا الموسمية    فاسكيز يكشف عن أولويات ريال مدريد الصيفية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





النظريات والالحاد .. مدى الاستناد الى العلم.. بقلم: د.أمل الكردفاني
نشر في سودانيل يوم 24 - 09 - 2017

لقد وضع كارل بوبر وهو في سبيل نقده للاستقراء قاعدة واضحة جدا للتمييز بين النظرية العلمية والنظرية غير العلمية . وهذه القاعدة هي أن النظرية العلمية هي تلك النظرية التي تكون قابلة للدحض ؛ أما النظرية غير العلمية فهي التي لا تكون قابلة للدحض.
مثال ذلك:
نظرية مركزية الأرض ، كانت نظرية ثابتة استمرت لقرون ، الى أن جاء كوبرنيكوس فدمرها تماما ، واضطرت الكنيسة لقتله ثم جاء جاليليو فأكدها .. ثم تحولت نظرية كوبرنيكوس الى نظرية ثابتة تؤكد مركزية الشمس... ومهما كانت هذه النظرية قوية فإنها أيضا قد تكون خاطئة فالعلم متغير بشكل سريع جدا والنظريات تتساقط لتحل محلها نظريات علمية جديدة...
أما النظريات غير القابلة للدحض فهي نظريات غير علمية لأنها ميتافيزيقية الأصل فالحديث عن أن حواء خلقت من ضلع آدم مثلا نظرية أو اقصوصة توراتية غير قابلة للدحض لأن التحقق منها مستحيل .
وبالتالي فإن كارل بوبر يميز في الحقيقة بين الرؤية العلمية والرؤية الدينية.. فأغلب القصص التي تناولتها الأديان غير قابلة للدحض ..
وقد ظهرت أيضا نظريات علمية حديثة الى حد ما كالانفجار العظيم ونظرية التطور وخلافه ، وهي نظريات لها خاصيتان : الخاصية الأولى أنها متعارضة تماما مع الطرح الديني وخاصة الطرح التوراتي ؛ والخاصية الثانية أنها نسبية ، أي لا تتمتع بأي اطلاق...
في مواجهة نظرية التطور العلمية القابلة للدحض هناك نظرية الخلق الالهي لآدم ، وهي نظرية دينية غير قابلة للدحض لأننا لا نستطيع ان نخضعها امبريقيا للتجربة والاختبار .
نظرية التطور صارت ثابتة تماما في الغرب بحيث تدرسها الجامعات الأوروبية والامريكية باعتبارها حقيقة رغم نسبيتها الا أنه حتى الآن لم تأت نظرية أخرى تدحضها . وقد استند الكثير من الملحدين عليها لتبرير وجود الانسان وتطوره وتحوله من خلية بسيطة الى هذا الكائن الأذكى على وجه الكوكب.
وانقسم المؤمنون بالاسطورة التوراتية الى قسمين ، قسم يحاول أن يطور في القصة التوراتية لتتفق مع نظرية التطور كنظرية آذان الانعام وغيرها ، وقسم آخر يحاول تفنيد نظرية التطور ليؤكد أن الاقصوصة التوراتية لازالت صحيحة ومشتغلة...
هناك ملحدون انجروا خلف محاولات القسم الثاني من المؤمنين بحيث بدأوا في جدال عنيف جدا لاثبات صحة نظرية التطور وذلك لتدمير الاقصوصة التوراتية ، وقد تركز هذا الجدال بشدة في المنطقة العربية ووجد له بيئة خصبة في مواقع الانترنت ووسائل التواصل الاجتماعي الحديثة . وبدأت عمليات شد وجذب بين الملحدين والمؤمنين كل يحاول اثبات خطأ الثاني .
واعتقد أن هؤلاء على خطأ في هذا المنهج... فبالعودة الى كارل بوبر فإن نظرية التطور لتكون علمية يجب أن تكون قابلة للدحض وليس لها أي قداسة تخرجها بالتالي من كونها نظرية علمية الى نظرية غير علمية. ومن جانب آخر فإن اتجاه الملحدين العرب الى الدفاع عن النظرية ينم عن جهل بأن الالحاد لا ينهار بانهيار نظرية التطور لأنه أساسا لم ينبني عليها ، فالالحاد هو رفض لكل ما هو مينافزيقي وعودة الى الفطرة التي فطر عليها الانسان ، بغض النظرة عن اجابةوتساؤلات انطولوجية قديمة كأصل الوجود وثنائية الوجود والعدم ، وغيرها من قضايا خلافية... إن الالحاد هو موقف ضد المفردات التي يستحيل تأكيدها كالله ويسوع وبقرة الهندوس المقدسة ، ان الالحاد في الواقع انحسار داخل وعاءنا الكوني المغلق رغم اتساعه... ورفض لتكملة جهلنا بأجزاء منه عبر ادعاءات بوجود قوى خرافية مطلقة اليد ولا نهائية القدرة أي عبر فكرة إله الفراغات..
ان نهاية نظرية التطور او نظرية الانفجار الكبير لا تعني هزيمة للالحاد بل تعني انتصارا جديدا مذهلا للعقل البشري . وهذا ما يجب أن يعيه الملحدون العرب بدل أن ينجروا وراء نقاشات عقيمة لا طائل منها .
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.