للمطالبة بحقوقهم.. مفصولو القوات المسلحة يمهلون الحكومة (15) يوماً    برمة ناصر: الإسلاميون الذين ظلوا في السلطة الى أن (دقت المزيكا) لا مكان لهم    صديق تاور: عدم إكمال مؤسسات الفترة الانتقالية تقاعس غير برئ    مجلس إدارة مشروع الجزيرة يرفض السعر التركيزي للقمح    لاعبة كرة قدم سودانية أفضل من ميسي !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    حمد الريح ... الي مسافرة كيف اتت ؟ .. بقلم: صلاح الباشا    فصل الأدب عن الدين معركة متجددة .. بقلم: د. أحمد الخميسي    وداعا الفنان القامة حمد الريح .. بقلم: طيفور البيلي    تعليق الدراسة بمراكز التدريب المهني    الصناعة تعلن بدء التشغيل التجريبي لمخابز "وادي النيل" التي تنتج 1500 جوال في اليوم    عملية إسرائيلية تقلب العجوز صبي والعجوز صبية !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    رئيس مجلس السيادة يتلقى إتصالاً هاتفياً من وزير الخارجية الأمريكي    الصحة تحذر من خطورة الموجة الثانية لجائحة كرونا    المجموعة السودانية للدفاع عن حقوق الانسان: بيان توضيحي حول الورشة المزمع اقامتها بعنوان السلام وحقوق الانسان    الكورونا فى السودان .. هل نحن متوكلون أم اغبياء؟! .. بقلم: د. عبدالله سيد احمد    المريخ يسعى لبداية قوية في دوري الأبطال    وفي التاريخ فكرة ومنهاج .. بقلم: عثمان جلال    أحداث لتتبصّر بها طريقنا الجديد .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





خمسة مليون دولار لولاية النيل الابيض ، فلتبشر الولاية ...بقلم: اخلاص نمر
نشر في سودانيل يوم 15 - 05 - 2018


الجريدة

*** خطب والي النيل الابيض ، في طلمبة الوقود في كوستي امام حشد من المواطنين ، لانجازه (العظيم ) الذي تمثل في تانكر وقود ، كاشا الذي فاضت مشاعره فرحا بوصول التانكر ، تتقدمه عربة الوالي ، اليوم فقط حملت لنا الاخبار مايلي ( شرع مواطنو العديد من القرى بولاية النيل الابيض ، الى جوار النيل ، بسبب انعدام مياه الشرب ، وكشفت جولة ميدانية، عن توقف الكثير من ابار الشرب ، تعمل بالجازولين ، ما دفع المواطنين ترك قراهم ، والنزوح الى مناطق قريبة من النيل الابيض ، فيما وصل سعر جالون الجازولين 500 جنيه وغير متوفر ، ووصل سعر جالون البنزين 300 جنيها )..
**في مايو من هذا العام ، كانت مدينة ربك ، تعاني من ازمة حادة في المياه، وقطوعات في التيار الكهربائي ، اضافة لاستمرار ازمة الوقود ،ماأدى لتضاعف المواصلات والترحيل ، لعدم توفر الجازولين لعربة التانكر الوحيدة ، نفقت المواشي ايضا ، نتيجة لغياب المياه ..
** في العام 2017 ، كان مدير هيئة مياه الشرب ، بولاية النيل الابيض ، تحت عدسة الصحافة، وكتب الزميل راشد اوشي ، تحقيقا مفصلا ، عن الفساد الاداري ، الذي طال الهيئة مشفوعا بالمستندات ..
** مدينة تندلتي ، التي تتبع لولاية النيل الابيض ، تواجه خطر العطش ، رغم انها تبعد 90 كلم فقط ، من مجرى نهر النيل ، وقد اثار هذه المشكلة، الدكتور احمد صباح الخير ، نائب دائرة تندلتي ، في سؤاله عن نصيب المدينة من برنامج زيرو عطش ...
** ولما كانت ، الولاية فقيرة من تقديم حلول مستدامة، لمشكلة المياه ، داهمتها الان مشكلة الوقود لتشغيل الطلمبات ، فسجل المواطنون، الحلول المستطاعة والممكنة، لتحقيق جرعة ماء ، فكان النزوح ، ولكن هل النزوح هو الحل الامثل ، لمواطن النيل الابيض ، الذي ستتواصل رحلات نزوحه الى اماكن المياه ..؟؟؟
** كاشا الذي هلل وكبر وساوم المواطنين على شارع الاسفلت ، وطلب منهم الحضور مقابل الاسفلت ، كشف عن طريقة الحكم في الولاية ، التي لاتعتبر المواطن شريكا ، وتخاطب قيمته الانسانية ، فمساومة كاشا لمواطني الولاية، تمعن في وضوح ، الضغط النفسي ، الذي تتخذه ولاية النيل الابيض سلاحا ، لاجبار المواطن على التاييد والاستنفار ، كلما كان (غرض ) الوالي جليا ، ففي خطته ولسانه، لتكن (الاغراض ) متبادلة !!! رغم ان الوالي كاشا ، قد ذكر في لقاءات سابقة ، انه جاء ، لخدمة انمسان الولاية وتنميتها ، والان ضاعت الشعارات وظهرت (الاغراض )...
** منظمة اممية ، دفقت اموالها في ولاية النيل الابيض وقدرت ب (5 مليون دولار )—عمود الصحفية القديرة منى ابو العزائم / الكلام المباح صحيفة الوان --- من اجل معالجة تغييرات المناخ ، واستدامة الاستقرار ، تناقلت الاسافير الخبر ، الذي سر بال مواطن النيل الابيض ، ولكن وقف الخبر على الحبر الذي تمت به الكتابة!!الان والولاية في هذه الازمة الطاحنة، التي جعلت المواطن ( يزوزي من محل موية لمحل موية) فلقد جاءت حوبة هذه الدولارات، وليكن توظيفها من اجل المواطن، يشرب ويسقي ماشيته ويستقر في عقر داره امنا مطمئنا ، وليفترع والي النيل الابيض ، تدشين هذا الصرف من العملة الصعبة، بعربة الوالي وامام اي بئر في الولاية .. ننتظر ..
**ارحل يا عبد الحميد كاشا ، وفي يدك كل اعضاء حكومة النيل الابيض
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.