ترحيل بكري حسن صالح إلى سجن كوبر    الجيش والفترة الانتقالية في السودان .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    ممثل بنك أم درمان يقرُّ بتبعية البنك للجيش    وجهاز الدولة: تلاوي وتقلعه .. بقلم: مجدي الجزولي    اختفاء محامٍ حقوقي قسريًا في ظروف غامضة.. اختفاء محامٍ وناشط في حقوق الإنسان    الكُوزْ السَّجَمْ .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    دعوة للإجتماع العام لشركة النيل للأسمنت المحدودة    قيام الجمعية العمومية لمساهي شركة سينما كوستي الأهلية    الخارجية : لا إصابات بفيروس (كورونا) وسط الجالية بالصين    الخارجية : لا إصابات بفيروس (كورونا) وسط الجالية بالصين    الأهلي ينعش آماله بفوز صعب على النجم الساحلي بأبطال أفريقيا    مُحَاكمة البَغَلْ الكَرْنَفَالِي المُجَنَّح سَتُثري قانُون الغَاب- مقتطف من كتابي ريحة الموج والنوارس- يصدر عن دار عزة    أمير تاج السر : تغيير العناوين الإبداعية    مبادرات: هل نشيد نصباً تذكارياً له خوار ؟ أم نصباً رقمياً ؟ .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    الحل هو الحب .. بقلم: أحمد علام    جمهور برشلونة يرغب في رحيل ثنائي الفريق    يوفنتوس يسقط أمام نابولي بهدفين    ريال مدريد يحصد فوزا ثمينا وينفرد بصدارة الليغا    والي شمال كردفان يصدر عدد من القرارات لحفظ الامن    إعفاء (16) قيادياً في هيئة (التلفزيون والإذاعة) السودانية    البدوي يدعو المبعوث الامريكي للتعاون مع السودان لازالة العقبات الاقتصادية    أسر ضحايا الثورة تطالب وفد الكونغرس بالضغط على الحكومة لتشكيل محاكم خاصة    قفزة كبيرة للدولار في سوق العملات الأجنبية    أنا ما كيشه ! .. بقلم: الفاتح جبرا    إسرائيل الدولة الدينية المدنية .. بقلم: شهاب طه    مكتوب استثنائي لامرأة خاصة .. بقلم: عادل عبدالرحمن عمر    تهريب كميات كبيرة من الدقيق عبر بعض مطاحن الغلال    الفاخر تنفي احتكارها لتصدير الذهب    الهلال يهزم بلاتينيوم الزمبابوي بهدف الضي ويعزز فرص تأهله للدور التالي في دوري الأبطال    تجهيز اسعافات للطوارئ ومركز للعزل استعدادا لمجابهة أي ظهور لمرض (كورونا)    الإمارات ردا على تقرير اختراق هاتف بيزوس: استهداف السعودية مجددا لن ينجح    ميركل تعلن دعمها للقاء ألماني تركي روسي فرنسي حول سوريا    فيروس كورونا يضرب الطاقم الطبي الصيني بالتزامن مع ظهوره في دول مجاورة    تعلموا من الاستاذ محمود: الانسان بين التسيير والحرية .. بقلم: عصام جزولي    قتل الشعب بسلاح الشعب .. بقلم: حيدر المكاشفي    ضبط شبكة اجرامية تتاجر في الأسلحة والذخائر    قيادي ب"التغيير": أعضاء قحت لا يتدخلون في عمل الجهاز التنفيذي    إصابة وزير الأوقاف في حادث مروري بالخرطوم    الشرطة: انفجار عبوة قرنيت بحوزة نظامي أدت لوفاته وأربعة اخرين وإصابة أكثر من خمسة وعشرين من الحضور بإصابات متفاوتة    السيليكا.. صلات مفترضة مع الإرهابيين .. بقلم: كوربو نيوز .. ترجمها عن الفرنسية ناجي شريف بابكر    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    يدخل الحاكم التاريخ بعمله لا بعمره .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    استأصلوا هذا الورم الخبيث .. بقلم: إسماعيل عبد الله    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    "المجلس الدولي" يدعو السودان للتوعية بخطر نقص "اليود"    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الاستعمار الانجليزي وحكم الاخوان في السودان: هدم الدولة ومقاصد الدين .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا
نشر في سودانيل يوم 23 - 07 - 2018

في افادات منشورة ومقتطفات من لقاء معه علي صحيفة التيار السودانية الدكتور حسن مكي احد الاعضاء القدامي والتاريخيين في جماعة الاخوان المسلمين السودانية يضع النقاط علي الحروف ويسلط الضوء علي مافعلت ايديهم بالناس والمجتمع وكيف هدموا اركان الفضيلة ومقاصد الدين في ظل توليهم مقاليد الامور علي مدي ثلاثة عقود من الزمن تجاوز الضرر فيها مؤسسات الدولة المادية الي المجتمع والانسان.
الدكتور حسن مكي من عمق البيت الاخواني وشهادته في مثل هذه الامور امر له اكثر من مدلول وتقدم حيثيات دامغة علي ما وصلت اليه الاوضاع علي صعيد الانسان والمجتمع خاصة عندما يتحدث عن شيوع ظاهرة " العنوسة " ويقول في كل بيت يوجد اخفاق للاسلاميين وذلك امر عظيم مقارنة مع باقي الاشياء الاخري التي ذكرها الشيخ الكريم مثل العطالة والغلاء ولافضيلة مع الجوع لو يعلم السادة الذين هدموا اركان الدين ونشروا العسر وعطلوا التدرج والتطور الطبيعي للانسان وسنن المجتمع.
قدم الدكتور حسن مكي في اللقاء المذكور والذي هو في نفس الوقت وثيقة وشهادة علي درجة عالية من الاهمية نوع من النقد الذاتي عن اداء التنظيم الاخواني وتجربتهم في الحكم وقدم ايضا صورة كوميدية بائسة عما انتهت اليه امورهم بعد ان تبخرت الاحلام والخطب الحماسية وهم يرون حصاد اعمالهم ماثلا امامهم عندما يتلاقون في العزاء والمآتم وبدلا عن المتوفي اصبحوا يعزون بعضهم البعض ويعزون أنفسهم كما جاء في شهادة وافادات الشيخ الاخواني الجليل.
لانريد ان نقارن بين الفارق الرهيب بين اداء حكم الاخوان والانقاذ الطويل المدي للسودان وبين انظمة الحكم الحزبية والعسكرية التي تعاقبت علي حكم السودان ولكن نريد المقارنة ذات الصلة بالدين والعقيدة والقيم والمثل العليا والفضيلة وبين هذا النظام العقائدي المتستر بالدين وبين المستعمر الانجليزي الذي استوطن بلادنا عقود طويلة بعد ان دخل البيوت من غير ابوابها ودون رغبة الاحرار من اهلها الذين قاوموه علي مداخل امدرمان وبقية مدن واقاليم السودان ورغم بطلان العملية كلها لكن الثابت ان المستعمر الانجليزي طيلة سنين ادارته للسودان لم يتعدي بصورة مباشرة او غير مباشرة علي قيم ومعتقدات اهل السودان ولم يمس مقاصد الدين وظل السودان بلد متماسك يعيش اهله ويمارسون حياتهم من غير عسر ودون ان تتعطل مقاصد الدبن الذي باسمه يحكمون اليوم ويتعالون في البنيان ولم يمس حكم المستعمر الاجنبي كذلك سنن المجتمع السوداني وتطوره الطبيعي .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.