ترحيل بكري حسن صالح إلى سجن كوبر    الجيش والفترة الانتقالية في السودان .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    ممثل بنك أم درمان يقرُّ بتبعية البنك للجيش    وجهاز الدولة: تلاوي وتقلعه .. بقلم: مجدي الجزولي    اختفاء محامٍ حقوقي قسريًا في ظروف غامضة.. اختفاء محامٍ وناشط في حقوق الإنسان    الكُوزْ السَّجَمْ .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    دعوة للإجتماع العام لشركة النيل للأسمنت المحدودة    قيام الجمعية العمومية لمساهي شركة سينما كوستي الأهلية    الخارجية : لا إصابات بفيروس (كورونا) وسط الجالية بالصين    الخارجية : لا إصابات بفيروس (كورونا) وسط الجالية بالصين    الأهلي ينعش آماله بفوز صعب على النجم الساحلي بأبطال أفريقيا    مُحَاكمة البَغَلْ الكَرْنَفَالِي المُجَنَّح سَتُثري قانُون الغَاب- مقتطف من كتابي ريحة الموج والنوارس- يصدر عن دار عزة    أمير تاج السر : تغيير العناوين الإبداعية    مبادرات: هل نشيد نصباً تذكارياً له خوار ؟ أم نصباً رقمياً ؟ .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    الحل هو الحب .. بقلم: أحمد علام    جمهور برشلونة يرغب في رحيل ثنائي الفريق    يوفنتوس يسقط أمام نابولي بهدفين    ريال مدريد يحصد فوزا ثمينا وينفرد بصدارة الليغا    والي شمال كردفان يصدر عدد من القرارات لحفظ الامن    إعفاء (16) قيادياً في هيئة (التلفزيون والإذاعة) السودانية    البدوي يدعو المبعوث الامريكي للتعاون مع السودان لازالة العقبات الاقتصادية    أسر ضحايا الثورة تطالب وفد الكونغرس بالضغط على الحكومة لتشكيل محاكم خاصة    قفزة كبيرة للدولار في سوق العملات الأجنبية    أنا ما كيشه ! .. بقلم: الفاتح جبرا    إسرائيل الدولة الدينية المدنية .. بقلم: شهاب طه    مكتوب استثنائي لامرأة خاصة .. بقلم: عادل عبدالرحمن عمر    تهريب كميات كبيرة من الدقيق عبر بعض مطاحن الغلال    الفاخر تنفي احتكارها لتصدير الذهب    الهلال يهزم بلاتينيوم الزمبابوي بهدف الضي ويعزز فرص تأهله للدور التالي في دوري الأبطال    تجهيز اسعافات للطوارئ ومركز للعزل استعدادا لمجابهة أي ظهور لمرض (كورونا)    الإمارات ردا على تقرير اختراق هاتف بيزوس: استهداف السعودية مجددا لن ينجح    ميركل تعلن دعمها للقاء ألماني تركي روسي فرنسي حول سوريا    فيروس كورونا يضرب الطاقم الطبي الصيني بالتزامن مع ظهوره في دول مجاورة    تعلموا من الاستاذ محمود: الانسان بين التسيير والحرية .. بقلم: عصام جزولي    قتل الشعب بسلاح الشعب .. بقلم: حيدر المكاشفي    ضبط شبكة اجرامية تتاجر في الأسلحة والذخائر    قيادي ب"التغيير": أعضاء قحت لا يتدخلون في عمل الجهاز التنفيذي    إصابة وزير الأوقاف في حادث مروري بالخرطوم    الشرطة: انفجار عبوة قرنيت بحوزة نظامي أدت لوفاته وأربعة اخرين وإصابة أكثر من خمسة وعشرين من الحضور بإصابات متفاوتة    السيليكا.. صلات مفترضة مع الإرهابيين .. بقلم: كوربو نيوز .. ترجمها عن الفرنسية ناجي شريف بابكر    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    يدخل الحاكم التاريخ بعمله لا بعمره .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    استأصلوا هذا الورم الخبيث .. بقلم: إسماعيل عبد الله    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    "المجلس الدولي" يدعو السودان للتوعية بخطر نقص "اليود"    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تضارب المواقف بين واشنطون والخرطوم حول مصير جنوب السودان .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا
نشر في سودانيل يوم 25 - 07 - 2018

تشهد الاوضاع علي صعيد سلام جنوب السودان تدهورا ملحوظ بطريقة باتت تهدد مجهودات الحكومة السودانية في هذا الصدد بالانهيار وذلك علي خلفية تردي الاوضاع الامنية وتجدد القتال في بعض المناطق في جنوب السودان الي جانب الموقف الامريكي الجديد من الحكومة والمعارضة هناك وقولها في تصريحات رسمية صادرة عن المكتب الصحفي في البيت الابيض الامريكي بانها تشكك في قدرة الرئيس سلفاكير وزعيم المعارضة في تحقيق السلام واشارتها الي انهم لايملكون مقومات الزعامة الكافية لادارة الازمة والعبور ببلادهم الي بر الامان.
تعتبر حكومة الخرطوم الخاسر الاكبر اذا سارت الاوضاع في جنوب السودان علي العكس مما تريد واستعجالها توقيع اتفاق تعترضة الكثير من العقبات اخرها الموقف الامريكي وتصريحات البيت الابيض المشار اليها وقولهم انهم لايريدون اتفاق سلام ناقص لايشمل الجميع اضافة الي الاستنكار الرسمي تمديد ولاية الرئيس سلفاكير واعتبارها عقبة حقيقية في تحقيق السلام.
الخارجية السودانية انخرطت في الاستعداد لتوقيع اتفاق السلام بين الاطراف الجنوبية بعد غدا الخميس ووزعت الدعوات علي نطاق واسع للمنظمات ذات الصلة بقضية جنوب السودان وممثلي السلك الدبلوماسي في العاصمة الخرطوم وذلك بعد ان بلغ التفاؤل قمته في اروقة نظام الخرطوم في تحقيق اختراق في قضية الجنوب الشائكة ووقف حرب الابادة الدائرة هناك من اجل شراكة اقتصادية تمكن نظام الخرطوم من تجاوز الازمة الاقتصادية التي اصبحت تهدد وجوده ولكن يبدو انهم قد تعجلوا الحصاد ولم ينجحوا في تقدير الموقف ورقصوا منتشين بتوقيع اتفاق السلام المبدئي ولكن الامور علي الارض في الجنوب كانت تسير في الاتجاه المعاكس وانتهت الهدنة وتم استئناف القتال وبعد عملية تقدير للموقف وتنسيق بين الامم المتحدة والولايات المتحدة صدر بيان البيت الابيض في هذا الصدد امس الاحد علي شكل رسالة ضمنية بسحب الاعتراف بحكومة جنوب السودان وعناوين تؤكد علي التعقيد الكبير الذي يكتنف سلام جنوب السودان علي سبيل المثال :
U.S. will not support "narrow" peace agreement in
South Sudan: White House
The White House distanced itself from the IGAD brokered talks for peace in South Sudan saying they would not support the implementation of a "narrow agreement" Juba government and the opposition sign in the upcoming days.
ونأى البيت الأبيض بنفسه عن محادثات "إيغاد" التي توسطت فيها من أجل السلام في جنوب السودان قائلاً إنها لن تدعم تنفيذ "اتفاق ضيق" لحكومة جوبا و المعارضة في الأيام القادمة ولكنهم في الخرطوم وعلي طريقتهم المعروفة في التعجل والاساليب الدعائية الغير ناضجة تعاملوا مع هذا الملف الشائك والبالغ التعقيد كما يفعلون من رقص ومن طرب عندما يفرغون من افتتاح
" بقالة او طاحونة ".
كان الله في عون شعب جنوب السودان الذي التحق عمليا بركب المقابر الجماعية الاممية الذائعة الصيت ولنفس الاسباب التي احرقت الذين سبقوهم الي هذا المصير ونتيجة للضعف الاخلاقي في دول ومؤسسات النظام العالمي التي تعجلت تقسيم السودان وفصل جنوبه من شماله الي جانب الاطراف الداخلية في الحكومة والنخب والمجموعات الانفصالية الجنوبية وبعض من دعموهم من بعض النخب السياسية الشمالية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.