سفيرة السلام والتعايش المجتمعي .. بقلم: نورالدين مدني    القتل بالإهمال .. بقلم: كمال الهِدي    (خرخرة) ترامب... و(خزا) جو بايدن .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الامين    المريخ يستجيب لطلب الفيفا    الهلال في ضيافة فايبرز الأوغندي ضمن الدور التمهيدي لدوري أبطال أفريقيا    مريم الصادق تكشف نعي المهدي لنفسه    الخارجية الامريكية: كان للصادق رؤية ثاقبة لسودان مسالم وديمقراطي    وزيرة التعليم العالي تؤكد بمعاملة الطلاب اليمنيين بالجامعات اسوة باشقائهم السودانيين    ما شفت عوض ؟ .. بقلم: البدوي يوسف    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    الإمام الصادق: سيذكرك الناس بالخير و المحبة .. بقلم: محمد بدوي    الكسرة والملاح في معرض الشارقة الدولي .. بقلم: نورالدين مدني    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    بنك الخرطوم والتعامل بازدواجية المعايير مع العملاء .. بقلم: موسى بشرى محمود على    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    وما فَقَدْ العلم اليوم، شيخا مثل زروق .. بقلم: بروفيسور/ تجاني الأمين    حادثة اختطاف الزميل خيري .. وبريق السلطة !! .. بقلم: د0محمد محمود الطيب    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    كامالا هاريس: سيّدة بلون الزعفران والذهب هل ستصبح أول رئيسة في تاريخ الولايات المتحدة؟ .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    الطاقة: الإخطار الذي تم توجيهه للشركة الصينية جزء تعاقدي وخطوة قانونية    إطلاق أكبر تجربة سريرية لعلاج كورونا في السودان    مذكرات الفريق أول ركن صالح صائب الجبوري العراقي وحكاية " ما كو أوامر!" .. بقلم: الدكتور الخضر هارون    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هام: بيان مشترك من القوى الموقعة على إعلان الحرية والتغيير
نشر في سودانيل يوم 25 - 01 - 2019


الى جماهير الشعب السوداني البطل
على طريق الإضراب السياسي والعصيان المدني وفي إطار تصاعد وشمول وتمدد انتفاضة الحسم والظفر، هاهو الشعب السيد والسيد الشعب، يعود مجدداً ويتقدم وبكل قواه للإجهاز على نظام الفساد والإستبداد. إن الشعب يختار بكامل إرادته الحرة، المكان والزمان ليعبر عن نفسه، ويؤكد تصميمه على المضي لآخر الشوط في معركته لإسقاط النظام، ولو اقتضى ذلك المزيد من بذل التضحيات الغالية والنضال المستميت والمتواصل.
إن جسارة أبناء وبنات شعب السودان وكعادتهم منذ أكثر من شهر في العشرات من المدن والأحياء في العاصمة والولايات، يخرجون في وقت واحد وهاهم في نهار الخميس الرابع والعشرين من يناير، يوم التنحي، تتزايد أعدادهم فى الكثير من المدن والأحياء؛ يفعلون ذلك بكل تحدي وقوة واقتدار وهم يردون على أباطيل النظام وتخرصات سدنته، دون أن تستطيع أي قوة أن تثنيهم عن المضي في طريقهم.
لقد اعتاد شعبنا أن يقاوم القمع والكبت والإرهاب وأن ينتصر عليه، وأن يضمد جراح أبنائه وينهض من جديد، ليشيع شهدائه إلى حيث الخلود، ويهتدي بتضحياتهم الغالية في سكة الحسم والظفر، لقد عاد أبناء وبنات شعبنا لتوهم، من ملحمة تشييع الشهيد محمد الفاتح وهم أقوى إرادة وتصميماً على مواصلة النضال الحازم الصبور والمثابر إلى أن تتحقق الآمال التى قدم شهداء شعبنا أرواحهم من أجلها بإسقاط النظام، فلم يتوقف شعبنا إلا ليخطو خطوتين إلى الأمام، وهاهو الآن يقولها بالصوت العالي للنظام: إنه قد آن الأوان ليذهب إلى مزبلة التاريخ، فهو فقد نهائياً كل ما يبرر بقاءه. مثلما فقدت كل الحيل والأسباب وأساليب العنف المفرط والقتل في أن تحتوي تصاعد الانتفاضة الشعبية، وأن تحول دون بلوغها غايتها، فعبر العشرات من المدن، وفي ممارسة نضالية أصبحت تقليداً يومياً، يتقدم فيها شعبنا بكل عنفوان في التعبير عن إرادته وعن تصميمه على إسقاط النظام واجتثاثه من جذوره، مؤكداً في الوقت ذاته، فشل وعجز النظام عن مواجهة تلك الإرادة التي تحررت بشكل كامل لتكتب تاريخاً جديداً للسودان ترفرف عليه رايات الحرية والسلام والعدالة، في وقت تكتسب فيه الإنتفاضة الشعبية ميدان وأراض جديدة وقوى اجتماعية جديدة وتتجذر أكثر فأكثر في وعي وحياة شعبنا ويفقد النظام المنهار من جهته السند والنصير ويتخلى عنه مؤيدوه الذين يكتشفون في كل حين، عجزه في الدفاع عن وجوده وعن مصالحهم. أصبح شعبنا على عتبة الحرية واقتربت ساعة النصر، مع تصاعد واتساع مد الانتفاضة الجماهيري من حيث الكم والكيف والتي رافقتها ممارسات نضالية جديدة، كالاعتصامات والوقفات الاحتجاجية والإضرابات الجزئية التي من شأن اتساعها وتنوعها وامتدادها في كل أحياء العاصمة ومدن الولايات، أن تشكل ضمانة تسرّع إعلان العصيان المدني والاضراب السياسي العام، كتتويج لنضالات شعبنا الظافرة بإسقاط النظام وإقامة البديل الوطني الديموقراطي المستقل.
وفى إطار تنظيم الحراك، نتقدم إليكم ببرنامج الأسبوع على النحو التالي:
الجمعة:
الدعوة لمظاهرات عامة والصلاة في الساحات العامة
السبت:
- التوقيع على دفتر الحضور الثوري للأحياء والمدن والذي سنعلنه لتسجل المناطق الراغبة في المشاركة اسمها في وقت مبكر.
- مظاهرات ليلية.
الأحد:
- اعتصامات في ميادين تعلن لاحقاً.
- وقفات احتجاجية أمام سفارات السودان ومقار الأمم المتحدة للجاليات.
الاثنين:
- مواكب الريف السوداني
- اعتصامات.
الثلاثاء:
مواكب الشهداء التي تحيي ذكرى كافة شهداء السودان وتتزامن مع ذكرى شهداء مذبحة بورتسودان يوم 29 يناير
الأربعاء:
اعتصامات.
الخميس:
موكب الزحف الأكبر من كل مدن وقرى السودان.
القوى الموقعة على إعلان الحرية والتغيير
25 يناير 2019
https://m.facebook.com/story.php?story_fbid=2526630570696948&id=857752900918065


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.