البرهان: تم التشاور مع المهدي والسنهوري بشان التطبيع مع إسرائيل .. نريد تغيير النظرة لبلادنا عبر السعي لمصالحنا .. الشراكة بين الحكومة الانتقالية في افضل حالاتها    الخرطوم: لن نقبل التفاوض على سد النهضة بالأساليب القديمة    يا ناس زين كمّلوا زينكم! .. بقلم: محمد التجاني عمر قش    السودان واسرائيل: الجزء الثانى .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    نظرات في ثقوب التطبيع .. بقلم: محمد عتيق    كم كنت مظلوما ومحروما ومحجوبا عن العالم...يا وطني! .. بقلم: د.فراج الشيخ الفزاري    مؤتمر المائدة المستديرة للحريات الدينية العالمي .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    الخارجية: اجتماع بين السودان وإسرائيل الأسابيع القادمة لابرام اتفاقيات    الوالد في المقعد الساخن .. بقلم: تاج السر الملك    المريخ يهزم الهلال بصاروخ السماني ويحتفظ بلقب الدوري الممتاز    فى إنتظار قرار الدكتور عبدالله آدم حمدوك .. بقلم: سعيد أبو كمبال    "أوعك تقطع صفقة شجرة" .. بقلم: نورالدين مدني    مفارقات غزوة كورونا للبيت الأبيض!! .. بقلم: فيصل الدابي    رسميًا.. المريخ يضم مهاجم الأولمبي السوداني    "370" مليون دولار منحة من البنك الدولي للسودان    د. أشراقة مصطفي أبنة كوستي والدانوب يعرفها .. بقلم: عواطف عبداللطيف    مجموعة تسطو على مكتب عضو بلجنة إزالة التمكين    توثيق وملامح من أناشيد الأكتوبريات .. بقلم: صلاح الباشا    التطبيع طريق المذلة وصفقة خاسرة .. بقلم: د. محمد علي طه الكوستاوي    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شبكة الصحفيين السودانيين: مواكب المرأة السودانية .. ملاحم استبسال وتشييع لقوانين طوارئ النظام
نشر في سودانيل يوم 08 - 03 - 2019

سطرت جماهير الشعب السوداني بالعاصمة والولايات ملحمة جديدة من ملاحم ثورة ديسمبر التي تخطو بثبات نحو شهرها الثالث، في بسالة أفضت لتشييع قوانين طوارئ النظام إلى مثواها الأخير.
وحققت المواكب المركزية التي اجتاحت العاصمة الخرطوم اختراقات جديدة عبر التفاف المزيد من الثوار حولها في أنحاء العاصمة المختلفة، كما تحدى الآلاف محاكم طوارئ النظام عبر تظاهرات أحاطت بمقارها وهم يحملون الثوار على الأعناق عقب إطلاق سراحهم، في مسيرات بهيجة لازالت مستمرة حتى وقت متأخر من الليل.
ولازالت قوات الأمن السودانية تستخدم القوة المفرطة ضد المتظاهرين وتمارس الاعتقال التعسفي واقتحام البيوت في مخالفة صريحة للدستور والقانون والأعراف السودانية.
و ارتكبت قوات الأمن مجزرة وحشيّة بالجامعة الوطنية جنوبي الخرطوم؛ في المقابل شبّهت متظاهرات بالكلاكلة النائب الأول الأسبق للرئيس علي عثمان محمد طه بدراكولا.
وتوافد المتظاهرون إلى منازل رموز الحركة النسوية، وبعض شهيدات الثورات الشعبية في السودان؛ استجابة لنداء تجمع المهنيين السودانيين وقوى إعلان الحرية والتغيير لمواكب مركزية بالعاصمة والولايات؛ تمجيداً لنضالات المرأة السودانية، سُمِّيَت ب"مواكب المرأة السودانية" اليوم الخميس.
وفي الجامعة الوطنية شيّعت اللعنات مؤسس الجامعة قرشي محمد؛ أسوة بغريمه مأمون حميدة مؤسس جامعة العلوم الطبية والتكنولوجيا؛ بعد ارتكاب قوات الأمن مجزرة من عمليات الضرب والتنكيل والاعتقالات وسط الطلاب والطالبات على غرار ما حدث لطلاب جامعة مأمون حميدة نهاية فبراير الماضي.
وعلت أصوات الطلاب والطالبات الذين نفذوا اعتصاماً حاشداً داخل الجامعة الوطنية بهتافات مدوية تنادي بالحرية، وتطالب بسقوط نظام البشير ورددوا "تسقط بس".. "أي كوز ندوسوا دوس ما بنخاف ما بنخاف"..
وتدخلت قوات الأمن لفض الاعتصام بعنف شديد، وانهمرت قنابل الغاز المسيّل للدموع بغزارة فوق رؤوس الطلاب، وانهالت قوات الأمن ضربًا وحشيًا على الطالبات والطلاب قبل وبعد اعتقالهم.
حملة الأمن الانتقامية تسببت في إصابة طالب دهساً بعربة "تاتشر" وإصابة العشرات إصابات متفاوتة، بجانب وقوع حالات إغماء جراء إطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع بكثافة، حيث تم إسعاف جميع المصابين ونقلهم إلى المستشفيات القريبة لتلقي العلاج.
وفي الشجرة الحماداب أحد أضلاع مثلث الرعب الثوري جابت التظاهرات شوارع الحي العريق، مرددة شعارات ثورية بينها "ثوار أحرار ح نكمل المشوار".. وواصل متظاهرو المنطقة ابتداع طرائق جديدة في الهتافات والنشيد.
أما في شمبات فقد هتف المتظاهرون بقوة : "رص العساكر رص.. الليلة تسقط بس"، وفي خطوة قوبلت بالرفض والاستهجان داهمت الشرطة منازل بالحي واعتقلت بعض الأطفال من داخل الغرف.
وفي الدروشاب وصلت طلائع المتظاهرين إلى منزل الدكتورة سارة عبدالباقي إحدى شهداء ثورة سبتمبر 2013 بالدروشاب، ووقفوا دقيقة حداداً على روح الشهيدة وأرواح جميع الشهداء، وهتفوا "الكتلها منو كلتوها الكيزان".."سلمية سلمية ضد الحرامية " قبل تدخل قوات الأمن والشرطة لضرب المتظاهرين وتفريقهم ومطاردتهم داخل شوارع الحي.
وفي توتي هتف المتظاهرون "يا بوليس ماهيتك كم.. رطل السكر بقى بكم"؟!!.
وفي الصحافة صد المواطنون قوات الأمن التي حاولت اقتحام المنازل بحثاً عن المتظاهرين، وفشلت القوات في دخول المنازل رغم وصول تعزيزات إضافية من عربات "التاتشر"، لكن شجاعة وبسالة المواطنين وقفت حائلاً دون تنفيذهم خطة الاقتحام.
وكما جرت العادة تحدت ضاحية بري إحدى معاقل الثورة السودانية حصار قوات الأمن والشرطة، وخرجت المواكب وسط الزغاريد والهتاف، وردت قوات الأمن والشرطة التي انتشرت بكثافة راجلة وعلى ظهور "التاتشرات" بإطلاق قنابل الغاز المسيّل للدموع.
وفي شارع الستين انتشرت تشكيلات الأمن وشرطة الاحتياطي المركزي بالتقاطعات الرئيسة، خوفاً من تكرار سيناريو موكب الخميس الماضي وتدفق حشود المتظاهرين من الأحياء المجاورة وإغلاق الشارع لوقت طويل.
وفي أم درمان خرجت التظاهرات في أحياء بيت المال وود نوباوي وهتفوا :"الشهداء شنو؟ الشهداء كتار
الثورة شنو؟ ح نجيب التار".. "حرية سلام وعدالة والثورة خيار الشعب".. "ثوار أحرار ح نكمل المشوار" مستخدمين مكبرات الصوت في أجواء طغى عليها الحماس والتصفيق والزغاريد.
وفي الموردة وصلت طلائع الموكب إلى منزل العازة محمد عبدالله، زوجة البطل علي عبد اللطيف؛ أيقونة ثورة 1924 ضد المستعمر البريطاني.
وفي شارع العرضة أم درمان بالقرب من جامعة الأحفاد للبنات شنّت قوات الأمن التي انتشرت بكثافة حملات اعتقال عشوائية بعد إطلاق قنابل الغاز المُسيّل للدموع.
وفي الكلاكلة رددت المتظاهرات "كدا بالواضح ما بالدس.. تسقط تسقط بس".. "يا علي عثمان يا دراكولا.. الكلاكلة قالت قولا"..
وفي جبال النوبة بجنوب كردفان ردد المتظاهرون هتافات ضد نظام البشير مطالبين برحيله من بينها: "يا بشير تسقط بس"، ورفعوا لافتات ورقية كتبت عليها شعارات تُمَجِّد نضالات المرأة بالمناطق المحررة بجبال النوبة.
كما خرجت تظاهرات حاشدة في حلفا بالشمالية وأربجي بالجزيرة وقرية العقدة المغاربة.
شبكة الصحفيين السودانيين
7 مارس 2019
#موكب7مارس


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.