(الثورية): التوقيع على وثائق انتقال السلطة المدنية (خطوة منقوصة)    وصول وزير الخارجية التركي    أمريكا عاقبت قوش وستعاقب هؤلاء!! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    مبادرة نحو سودان أخضر لحفظ التوازن البيئي و تشجير سودان المستقبل .. بقلم: حوار عبير المجمر (سويكت)    التغيير والنقد الايديولوجى : (7) الفكر السياسي الناصري: مراجعات منهجيه .. بقلم: د. صبري محمد خليل    70 لجنة فرعية لمتابعة الأداء الحكومي    حاجة سودانية يعود لها بصرها ب"المدينة" بعد خمس سنوات من العمى    عدد من الزعماء الأفارقة يشاركون في احتفالية توقيع الاتفاق    قوى إعلان الحرية والتغيير: انطلاق المواكب غدا    الوثيقة تحدد الحصانة لأعضاء مجلس السيادة والوزراء    شكيان تستهدف زراعة مليون فدان للموسم الحالي.    المياه بشمال كردفان تؤكد استقرار الإمداد    اقتصادية: خارطة طريق لتعافي الاقتصاد السوداني    العون الإنساني تستنجد بالمنظمات لإغاثة المتأثرين بالسيول والأمطار    قطاع الكهرباء ما بين عودته كهيئة عامة وتحوله إلي شركة موحدة .. بقلم: د. عمر بادي    اكتشاف مادة في الحلزون تعالج أمراض الرئةالمستعصية    تركيا تعلن دعمها اتفاق الفرقاء السودانيين الممهد لانتقال السلطة    اليونيسيف تطالب الاتحادالأوروبي بإنقاذ الأطفال بالبحرالمتوسط    مؤتمرنزع السلاح يناقش وقف سباق التسلّح بالفضاء    في ذمة الله شقيقة د. عصام محجوب الماحي    الولايات المتحدة الأميركية تمنع قوش وعائلته من دخول أراضيها لتورطه في انتهاكات لحقوق الإنسان    أميركا تمنع صلاح (قوش) وأسرته من دخول أراضيها لتورطه في انتهاكات جسيمة    آراء الإقتصاديين حول متطلبات الحكومة المقبلة    في ذكري الادب السودني الحديث واخرينالي علي المك .. بقلم: هشام عيسي الحلو    آن الأوان أن نعدل نشيدنا الوطني .. بقلم: د. أبوذر الغفاري بشير عبد الحبيب    مضاد حيوي للكآبة التي في السطح .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    منظمةالصحة العالمية: ارتفاع حالات الإصابة بالحصبة    صغارالسن الناجون من السكتة أكثرعرضه للإصابة بالاكتئاب    إنقاذ 400 مهاجر قبالة السواحل الليبية بينهم 30 سودانياً    أمطار متوسطة تسمتر ل 6 ساعات بالأبيض    التعادل يحسم مواجهة الهلال وريون سبورت الرواندي    في أربعينية نجم النجوم .. بقلم: عمر العمر    الهلال يقتنص تعادلا ثمينا أمام رايون الرواندي    شعوبنا لا تقرأ ... لكنها تتوسأب بإسهاب! .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    عيد الترابط الأسري والتكافل المجتمعي .. بقلم: نورالدين مدني    البرنس ، العجب و تيري ... نجوم في ذاكرة الثورة .. بقلم: محمد بدوي    رسالة إلى الإسلاميين: عليكم بهذا إن أردتم العيش بسلام .. بقلم: د. اليسع عبدالقادر    ود الجبل: الرياضة نموذج في الترابط الاجتماعي    تدشين عربات إطفاء حديثة بجنوب كردفان    البرتغال تعلن حالة طوارئ في مجال الطاقة    دراسة تدحض "خرافة" ربط تناول القهوة قبل النوم بالأرق    ماذا يحدث لجسمك حين تفرط باستهلاك السكر؟    بومبيو: إطلاق كوريا الشمالية للصواريخ لا يشكل عائقا أمام المفاوضات معها    سرقة خزانة تاجر بأموالها في العاصمة    ريال مدريد يتخطى سالزبورج بهدف هازارد    ضبط خلية مسلحة بالخرطوم    الهلال يستهل مشواره بالرابطة ويختتمه بالهلال الابيض    خلاص السودان في الدولة المدنية .. بقلم: موسى مرعي    تمديد فترةالتقديم وزيادة الصالات بمعرض الكتاب    فصل كوادر ...!    الشرطة تفك طلاسم جريمة شاب شارع النيل وتوقف (5) متهمين    مبارك الكودة يكتب :رسالة إلى الدعاة    ب "الأحرف الأولى".. السودانيون يكتبون "المدنية" في دفتر التاريخ    محط أنظار حُجّاج بيت الله الحرام    مقتل 19 وإصابة 30 بحادثة اصطدام سيارات بالقاهرة    موفق يتفقد الرائد المسرحي مكي سنادة    الثقافة: افتتاح مسرح نادي النيل الرياضي والثقافي    الشرطة تضبط مخدرات وأموالاً بمناطق التعدين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جزائريون يشاركون في مظاهرة 9 مارس في ميدان الطرف الأغر بلندن
نشر في سودانيل يوم 11 - 03 - 2019


نظم تحالف القوى السياسية بالمملكة المتحدة وايرلندا بالتعاون مع تجمع النقابات المهنية ومنظمات المجتمع المدني والناشطين والناشطات والشباب مظاهرة ضخمة في ميدان الطرف الأغر بلندن يوم السبت الموافق 9 مارس 2019م، من الساعة الثانية بعد الظهر حتى الساعة الخامسة مساءً، وذلك دعماً لشعبنا في انتفاضته للخلاص من نظام الفساد والاستبداد، وقد شارك في التظاهرة عدد كبير من السودانيين والسودانيات الذين احتشدوا من لندن وخارجها، وفي بادرة تحدث للمرة الثانية على التوالي جاء عدد من الأشقاء الجزائريين لمشاركة اخوتهم السودانيين للاحتجاج على الحكم الدكتاتوري في السودان. وهتف المتظاهرون ضد تطبيق قانون الطواريء والمحاكم الجائره التي تصدر أحكاماً ظالمه ضد الثوار. وفي الوقت الذي تزداد فيه حشود المحتجين في الخارج والداخل ينفضّ فيه كل من حول البشير من النظام حتى الذين نفذوا الإنقلاب المشؤوم فقد شعروا باقتراب غرق مركبهم وفضلوا النجاة بأرواحهم ولكن يوم حسابهم قد أزف. وقد قام المتظاهرون والمتظاهرات يتقدمهم الشباب والشيوخ من السودانيين والجزائريين بكل حماس واصرار، بالهتاف ضد البشير ونظامه وطالبوا بمواصلة الثورة حتى يسقط البشير ونظامه. وأدان المتظاهرون المحاكمات الجائرة التي تعرض لها الثوار بموجب قانون الطواريء لتخويف الشباب وفرض العقوبات المالية لرفد خزينة الدولة التي أفرغها جشع أركان النظام. كذلك أدان المتظاهرون العنف المفرط الذي لا زالت تستخدمه مليشيات النظام ضد المتظاهرين السلميين العزّل وعمليات التعذيب الممنهج والقتل واقتحام المنازل وانتهاك الحرمات وهتك الأعراض والاغتصاب. وقد رفع المتظاهرون لافتات ترمز لنضال وصمود شعبنا الذي لا يعرف الركوع أو الخوف. كذلك شجب المتظاهرون الأعمال البربرية لمليشيات النظام وقوات أمنه التي اقتحمت داخليات الطالبات واعتدت عليهن بصورة وحشية لم تخلو من خدش لحيائهن دون مراعاة لحرماتهن، كما أدانوا هذا السلوك النتن الذي لا يقوم به ابن حرة، وأشادوا بدور كل المناضلين من الجنسين في الداخل والخارج. كذلك طالب المحتجون المجتمع الدولي بإدانة وإيقاف تنفيذ قانون الطواريء الجائر كما طالبوا مجلس الأمن بالإسراع في إيفاد بعثة مراقبة حالات انتهاك حقوق الإنسان في السودان وما يهددها من ممارسات النظام المفرطة في العنف ومنعه لحرية التعبير والتظاهر بالرغم من أنهما من حقوق الإنسان الأساسية، كذلك طالب المحتجون بإطلاق سراح المعتقلين ووقف الاعتقالات التعسفية التي تمارسها الأجهزة الأمنية الملثمة والمنقبة والمجهولة الهوية والنسب التابعة للنظام. كذلك هتف المتظاهرون بأن ثوار الداخل لن يوقفوا الاحتجاجات خوفاً من الرصاص أو قانون الطواريء الذي تحدوه بمظاهرات شجاعة مضحين بالارواح في سبيل فك أسر الوطن من نظام الطاغية الذي أصبح وحيداً معزولاً داخلياً وخارجياً. وأدان المتظاهرون حكم العسكر ورجوع النظام للمربع الأول. وقد أكد المتظاهرون في لندن وفي السودان بأنه كلما مات شهيد سوف تنبت الأرض ألف شهيد. كذلك ناشد مظاهرو لندن الثوار في الداخل مواصلة الثورة وعدم الإلتفات لتهديدات البشير وزمرته الفاسده واحتمائه بالجيش الذي أصبح ألعوبة في يد البشير إلا من بعض الضباط الشجعان ممن رفضوا ضرب المتظاهرين وتم فصلهم من الخدمة عقاباً لهم على الوقوف مع شعبهم، كل هذا اللجوء للجيش يجيء بعد أن استهلك البشير كل جهود قوات قمع الاحتجاجات الملثمة والمنقبة والسافرة والتي إنهارت معنوياً وجسدياً وأنهكها نضال الثوار في الداخل والذي يزداد كثافة كل يوم بينما يقل عدد قوات النظام المأجورة كل يوم وقد دفعت خزينة البلاد لقوات مكافحة الثورة هذه كل أموال الشعب السوداني حتى أصبحت خزينة الدولة خاوية على عروشها يريد البشير أن يرفدها بالغرامات التي يحكم بها في محاكم الطواريء وتغيير العملة لينهب مدخرات الشعب.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.