بريطانيا تطالب (الثورية) بتغيير موقفها الرافض لتكوين المجلس التشريعي    وزارة الصحة الاتحادية والتفويض العجيب .. بقلم: حيدر احمد خيرالله    ينطلق غداً.. مؤتمر لتأهيل طلاب الطب للمرحلة السريرية    الدبلوماسية ومبادئ حقوق الإنسان .. بقلم: نورالدين مدني    الإمارات تبدى رغبتها في زيادة استثماراتها بالسودان    حراك الشعوب وأصل التغييرِ القادم .. بقلم: جمال محمد إبراهيم    صحيفة الهلال من أجل الكيان!! .. كمال الهِدي    عودة الي خطاب الصادق المهدى في ذكرى المولد النبوي .. بقلم: عبد الله ممد أحمد الصادق    (الشعبي) يهدد بالتصعيد ضد الحكومة ويحذر من الاستمرار في اعتقال القيادة    حمدوك: ميزانيات مقدرة للتعليم والصحة في 2020    وزيرة العمل: الحكومة جاءت لخدمة الأجيال القادمة    اقتصادي: مشكلة الدقيق بسبب شح النقد الأجنبي    أسراب الطيور تقضي على جزء من الذرة بجنوب كردفان    تجدد الاحتجاجات المطالبة بإقالة والي الخرطوم ومعتمد جبل أولياء    حمدوك يدعو لمشروع قومي يعالج تحديات البحر الأحمر    فرق فنية خارجية تشارك في بورتسودان عاصمة للثقافة    تعاون سوداني فرنسي لتحسين نسل الضأن    مباحثات سودانية إماراتية في الخرطوم لدفع التعاون الاقتصادي بين البلدين    حمور زيادة: عندما هاجرت الداية .. بقلم: سامية محمد نور    استقالة محافظ البنك المركزي في السودان    ((الكرواتي طلع تايواني يا رئيس الاتحاد،)) .. بقلم: دكتور نيازي عزالدين    قراءة فنية متأنية لمباراة منتخبنا والأولاد .. بقلم: نجيب عبدالرحيم أبو أحمد    "الحوثيون" يحتجزون 3 سفن كورية وسعودية    طاقم تحكيم من جامبيا لمواجهة الهلال وبلاتينيوم    قصص قصيرة جدا ونص نثري: الى حسن موسى، عبد الله الشقليني، عبد المنعم عجب الفيا، مرتضى الغالي ومحمد أبو جودة .. بقلم: حامد فضل الله/ برلين    إلى حمدوك ووزير ماليته: لا توجد أزمة اقتصادية ولكنها أزمة إدارية .. بقلم: خالد أحمد    اليوم العالمي للفلسفة والحالة السودانية. . بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    لا تفرطوا يا ثوار .. بقلم: الطيب الزين    (فيس بوك) يزيل حسابات ومجموعات تابعة لجهاز المخابرات السوداني    محتجون عراقيون يغلقون مدخل ميناء أم قصر    اثناء محاكمة البشير .. الكشف عن مبالغ كبيرة تدار خارج موازنة السودان بينها شركات هامة وقنوات تلفزيونية    توقيع اتفاقية شراكة بين (سودان تربيون) وتطبيق (نبض)    منتخب السودان يخسر أمام جنوب أفريقيا بهدف    خامنئي يؤيد قرار زيادة سعر البنزين    مقتل سوداني على يد مواطنه ببنغازي الليبية    الخيط الرفيع .. بقلم: مجدي محمود    فريق كرة قدم نسائي من جنوب السودان يشارك في سيكافا لأول مرة    نداء الواجب الإنساني .. بقلم: نورالدين مدني    السعودية توافق بالمشاركة في كأس الخليج بقطر    انفجار جسم غريب يؤدي لوفاة ثلاثة أطفال بمنطقة تنقاسي    والي كسلا يدعو للتكاتف للقضاء على حمى الضنك بالولاية    زمن الحراك .. مساراته ومستقبله .. بقلم: عبد الله السناوي    الأمم المتحدة تتهم الأردن والإمارات وتركيا والسودان بانتهاك عقوبات ليبيا    لجنة مقاومة الثورة الحارة 12 تضبط معملاً لتصنيع (الكريمات) داخل مخبز    شكاوى من دخول أزمة مياه "الأزهري" عامها الثاني    في ذمة الله محمد ورداني حمادة    حملة تطعيم للحمى الصفراء بأمبدة    والي الجزيرة يوجه باعتماد لجان للخدمات بالأحياء    معرض الخرطوم للكتاب يختتم فعالياته    أنس فضل المولى.. إنّ الحياة من الممات قريب    وزير أسبق: سنعود للحكم ونرفض الاستهبال    ضبط كميات من المواد الغذائية الفاسدة بالقضارف    مبادرات: استخدام الوسائط الحديثة في الطبابة لإنقاذ المرضي .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    وزير الثقافة يزور جناح محمود محمد طه ويبدي أسفه للحادثة التي تعرض لها    مولاَّنا نعمات.. وتعظيم سلام لنساء بلادي..    الحكم بإعدام نظامي قتل قائد منطقة الدويم العسكرية رمياً بالرصاص    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    عملية تجميل تحرم صينية من إغلاق عينيها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الدبلوماسية السودانية..التمثيل الأمين للداخل..! .. بقلم: د. مرتضى الغالي
نشر في سودانيل يوم 05 - 04 - 2019

بين مصدِّق ومكذِّب قرأنا أن المراجع العام وجّه اتهاماً تفصيلياً ل (13 بعثة) دبلوماسية متهمة بالاستيلاء على المال العام.. وقد ذكر المراجع العام في تقريره أسماء من قاموا بذلك تحديداً..وقال فلان وفلان وفلانة وفلانة..! ولا يمكن تكذيب المراجع العام حيث أن ديوان المراجع العام من طابعه التأني (الذي يحرِّق الروح)..والحذر الأقرب إلى التراخي.. ويمكن ألا يتابع الديوان كل وقائع الفساد، وقد لا يستطيع أن يصل إلى عشرات الشركات والمواقع الحكومية.. ولمحدودية إمكاناته وبسبب (مقاومة المتنفذين) وضبابية الشركات والهيئات الحكومية يمكن أن تقول إنه لا يستطيع أن يكشف الكثير من الفساد المالي والإداري والتعدي على المال العام هنا أو هناك؛ لأن هناك بعض الجهات ترفض المراجعة، كم أن هناك شركات تلتزم بآداب الصوفية في (الخفاء والاحتجاب عن العيون) ولكن لا يمكن أن تقول إن ديوان المراجع العام تسرّع في الاتهام من غير وقائع كافية.. فما هو الحاصل (يا أهيل الحمى)؟!.. 13 بعثة دبلوماسية (مرة واحدة)..!
قال المراجع أن التعدي يشمل 18 دبلوماسياً ومحاسباً وموظفاً وملحقاً مالياً من بينهم (خمسة من ذوات النطاق) أي خمسة سيدات، ببعثات السودان في برلين وكمبالا وجاكرتا والإسكندرية وأبوجا ...وأن هذه التشكيلة الجغرافية الأشبه بجداول خطوط الطيران استولت على مبالغ مالية بمختلف العملات منها 233 ألف دولار و(حرابيش)، في سفارات مدريد ومسقط والقاهرة وصنعاء وجنيف ونيودلهي وأكرا وبانقي في إفريقيا الوسطى....ما هي الحكاية؟!
يمضي المراجع العام ليذكر تفصيلاً في تقريره عن جرائم المال العام ويقول إن الملحق المالي فلان بأبوجا اعتدى على 1400 دولار، ودكتور فلان على 27 ألف دولار (وسنتجاهل الكسور) والمحاسب الفلاني بقنصلية الإسكندرية ا على 187 ألف دولار.. والوزيرة المفوضة فلانة على 6 ألف دولار، والسفير ببعثة السودان بكمبالا فلان على 8 ألف دولار وتم استرداد المبلغ (بتسوية)، وان المحاسبة الفلانية بسفارة السودان بجاكرتا اعتدت على 2868 دولار، والملحق المالي بمدريد وهي فلانة استولت على 34 ألف يورو، والملحقان الماليان بسفارة مسقط فلان وفلانة اعتديا على 446 ألف ريال عُماني، وفي سفارة القاهرة اعتدى المحاسب فلان على 914 ألف جنيه مصري، والمحاسب بقنصلية أسوان على 18 ألف جنيه مصري تم استردادها، والملحق الإداري بصنعاء استولى على 3,9 مليون ريال يمني، وفي بعثة جنيف استولى المدير المالي فلان على 8 ألف فرنك سويسري، واعتدى المحاسبان الماليان بنيودلهي فلان وفلانة على 5 ألف روبية هندية و50 ألف روبية (على التوالي)..! وفلان من سفارة السودان بجاكرتا على 1,5 مليون روبية، وفلان (مع آخرين) بسفارتنا في غانا على 4 ألف سي دي غاني، وفلان بسفارة السودان ببانقي على 28 ألف فرنك إفريقي أوسطي.. وتم رصد هذه التجاوزات في مراجعة وزارة الخارجية للفترة من ديسمبر 2017 إلى ديسمبر 2018..! ونوّه المراجع العام بوجود 16 حالة اعتداء بالسفارات أمام رؤساء الوحدات و4 بلاغات أمام النيابة..ذكر المراجع العام أسماء المتهمين تحديداً؛ وأخفيناها تأدباً من باب (الخجلة المؤقتة) لسفاراتنا بالخارج..ولكن من الأحق بالخجل..؟!
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.