وزارة التربية والتعليم بالجزيرة تعلن عن تاجيل العام الدراسي    فيفا يضع أزمة نادي المريخ على طاولة وزير الشباب والرياضة    استشر الطبيب في هذه الحالة.. ماذا يعني عندما يؤلمك معصمك الأيسر؟    مجلسا السيادة و الوزراء يجيزان الموازنة المعدلة للعام الجاري    تفعيل إعدادات الخصوصية في iOS 15    7 نصائح هامة لفحص السيارة المستعملة قبل الشراء    المستشار الإعلامي ل"حمدوك" ل"باج نيوز": الإخلال بالمواثيق الحاكمة سيحدث ردّة فعل قوية    شاهد بالفيديو.. لحظة احتراق مدرعة تابعة للشرطة بقذيفة ملتوف أثناء احتجاجات وسط الخرطوم    توجيه تُهمة لمتهم بتحرير شيكات مرتدة ب(26) تريليون جنيه    توقعات بهطول أمطار غزيرة في (8) ولايات    البرهان يبعث ببرقية تهنئة لخادم الحرمين بالعيد الوطني للسعودية    الزكاة تدعم الصحة بالجزيرة بأجهزة ومعدات طبية    120 فعالية ثقافية بالبرنامج الثقافي لمعرض الرياض الدولي للكتاب    تخصيص شرطة لتأمين التعدين بجنوب دارفور بعد تزايد النهب    أردوغان: عملت بشكل جيد مع بوش الابن وأوباما وترامب لكن لا أستطيع القول إن بداية عملنا مع بايدن جيدة    تحكيم نسائي سوداني لتصفيات كأس العالم تحت (20) سنة    السعودية.. صورة عمرها 69 عاما لأول عرض عسكري برعاية الملك المؤسس وحضور الملك سلمان    مصر.. حظر استيراد اللحوم الهندية بعد وفاة طفل بفيروس نيباه    والدة رونالدو تكشف عن حلمها المستقبلي.. ووصية لابنها    "قاهر" السكري.. مشروب بمفعول "سحري" على "مرض العصر"    رويترز: السودان يغلق باب الدعم في وجه حماس    بدء العمل بلائحة ترخيص الأسلحة الجديدة    السعودية.. إعادة التموضع    "الصحة": تسجيل 57 حالة إصابة بكورونا.. وتعافي 72 خلال ال24 ساعة الماضية    إجتماع برئاسة وزير الداخلية يوجه بالقضاء على كافة المظاهر السالبة    الهلال يعزز الصدارة ويعبر فهود الشمال بهدف (الشغيل)    أبو حجل يقدم حافزاً مليارياً للتأهل الأفريقي ويعد بحافزٍ أكبر للكيني    رئيس المريخ السابق يوجه رسالة مفتوحة لنمر وهنادي الصديق أبو القوانين: ولاية الخرطوم ووزارة الرياضة أمام خيارين لا ثالث لهما    وفاء لأهل العطاء العاملون بالتلفزيون يحيون مجموعة (نفخر بيك) من جديد    المك خلف الله الطاهر محمود الفارس الذي ترجل    بشرى من شركة موديرنا.. انتهاء جائحة كورونا خلال عام    ضبط تلاعب في الدقيق المدعوم بالقضارف    البرهان وحميدتي.. "عوج الرقبة"    الوسطاء العقاريون: هناك جهات تتربص بالكيان وجاهزون لحسمها    منتدى بعنوان "مسألة الإتصالات"    مصممة أزياء صومالية تهدي الفنانة ندى القلعة فستاناً وندى تدندن بأغنية تعبر عن سعادتها    "عشة الجبل" تجري بروفات لأغاني فنانين كبار من المتوقع تقديمها في القريب العاجل    ارتفاع تحويلات المغتربين ل(716,9) مليون دولار    تجار استمرار إغلاق الشرق يخلق شحاً في السلع والمواد الخام    ريال مدريد يكتسح مايوركا بسداسية في الدوري الإسباني    أمين المغتربين يطالب بتمويل مصرفي للصناعات الصغيرة    إغلاق مطار بورتسودان وتوقُّف الملاحة الجوية    جريمة تهز اليمن.. فتاة تقتل عائلتها بالكامل    السودان .. ضبط كميات من الدقيق المدعوم مهرب إلى الخارج    العجب بله آدم يكتب.. السودان إلى أين يتجه...؟؟    إحباط تهريب (15) كيلو ذهب بمطار الخرطوم    شداد يؤكد انتظار رد جازم من الفيفا بشأن أزمة المريخ    شاهد.. إطلالة جديدة للمطربة الشهيرة "ندى القلعة" مع عائلتها و ماذا قالت عن زوجيها الراحلين    السودان.. ضبط كميات من الدقيق المدعوم مهرب إلى الخارج    ضبط (15) كيلو ذهب بمطار الخرطوم    دعاء للرزق قوي جدا .. احرص عليه في الصباح وفي قيام الليل    حمدوك: نتطلع للدعم المستمر من الحكومة الأمريكية    صغيرون تشارك في مؤتمر الطاقة الذرية    مُطرب سوداني يفاجىء جمهوره ويقدم في فاصل غنائي موعظة في تقوى الله    حكم قراءة القرآن بدون حجاب أو وضوء ..جائز بشرط    "صغيرون" تشارك في مؤتمر الوكالة الدولية للطاقة الذرية بفيينا    الشيوعي والحلو وعبد الواحد    شاهد بالفيديو.. مُطرِب سوداني يُفاجيء جمهوره في حفل بانتقاله من فاصل غنائي إلى موعظة في تقوى الله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



حتى لا يسرق اللصوص "ثورة إرحل" في السودان: رسالة مفتوحة لتجمع المهنيين السودانيين والثوار .. بقلم: محمد أحمد شقيلة
نشر في سودانيل يوم 11 - 04 - 2019


محاضر بقسم العلوم السياسية – جامعة بحري
8 أبريل 2019
بات سقوط نظام الإنقاذ ورحيل رئيسه البشير أمر وشيك، وأصبح ولوج الفترة الانتقالية قاب قوسين أو أدني، وذلك للدرجة التي تستدعي معها التطرُّق لها والتنبيه للأخطار التي يمكن أن تتعرّض لها ثورة إرحل وفي مقدمتها سرقة الثورة نفسها من الثوار وتجمع المهنيين سيما أن لصوص الثورات يبدأون تخطيطهم لسرقتها في هذه المرحلة، أي عندما يستبين ويصبح في حكم المؤكد نجاحها، وهو النجاح والانتصار الذي ينتظر الثورة السودانية الحالية.
وحتي لا يُطلق القول على عواهنة أو إطلاق الأحكام الجزافية، فإن سقوط النظام أصبحت تحكمه أشياء ثلاثة: استمرار الثوار في الاعتصام أمام القيادة العامة للقوات المسلحة السودانية لعدد من الأيام المتواصلة، وثانيها هو تمسُّك القوى السياسية المعارضة بشقيها المدني والعسكري بعدم التفاوض مع النظام خاصة أن المُتوّقع أن يبدأ الآن مناوراته معها لمشاركته حكم فترة انتقالية، ومستغلاً في ذلك ضعف إرادة بعضها في مقاومة طبق السلطة إن عُرض عليها، ومما يتيح للنظام فرصة شقّها عبر انقسامها ما بين مؤيد ومعارض وبين مشارك ورافض، وهذا بجانب إعطائه مساحة للحركة والاستمرارية بعد حالة الشلل التام التي اصابته جراء إعلان المعارضة بكل فصائلها على عدم التحاور أو التفاوض معه، وأن عليه فقط أن يرحل، وهو ما جعله أن يكون واقفاً أمام خيارين: إما أن يموت ذاتياً أو أن يجد له طريقة ليعمل ويتحرك، فالحركة لأي نظام هي بمثابة الأوكسجين الذي يُبقي الكائن الحي علي قيد الحياة، وهو الأمر الذي فهمته المعارضة أخيراً من أن تقطع أوكسجينها عن النظام الذي أصلاً مقطوع منه الأوكسجين الخارجي، حيث يعيش في حالة عزلة خارجية، وقررت أن تتركه ليموت وحده، وهو ما سيحدث بالقطع إن صمدت في موقفها مجتمعة بعدم التحاور مع النظام أو التفاوض معه في شيء خلاف رحيله.
ثالث الأشياء التي تؤكد على أن النظام سيسقط بعد سويعات من الآن هو إنحياز الغالبية العظمى من عناصر الجيش إلى الشعب، والذي تأكده كل الشواهد، وأن كل الذي يجري داخل أروقة مؤسساته في الوقت الحالي هو ما يقوم به من مفاوضات مع تلك الجهات الخارجية التي يمكن أن تحتضن الرئيس خلال الفترة القادمة، والتي لكل منها شروطه لذلك بالطبع، فقطر ستطالب بأن يستمر الإسلاميين وحزبهم المؤتمر الوطني في الحكم، أما السعودية والإمارات ستحاولان أن تجدان ضمانات بعدم سحب قوات الجيش السوداني التي تقاتل في اليمن، والغالب أن أردوغان تركيا سيعتذر بتبرير (أن الذي هو فيه يكفيه هذه الأيام).
الأمر الآخر الذي يدور داخل الجيش بكل تأكيد هو تلك المفاوضات التي تجري بين الضباط الوطنيين وأولئك الممثلين لتنظيم الإسلاميين والنظام، حيث يحاول هؤلاء الأخيرون أن يقودوا هم المجلس العسكري في الفترة الإنتقالية، وهو الذي يجد مقاومة ورفض من الضباط الوطنيين، والذين يشكلون الأغلبية، وأن رأيهم هو أن المجلس العسكري لا ينبغي أن يضم عناصر النظام الحالي من العسكريين سيما أن الضباط الوطنيين لديهم مرارات عظيمة ذاقوها من الإسلاميين وعناصر المؤتمر الوطني على مدار 30 عاماً من حكمهم، وكما أن لهم طموح في القيادة، وهذا حقهم خاصة أن الشعب قد إستجار بهم هم وليس بالعسكريين الموالين للنظام، وقد أجاروه وإلا لكان الجيش قام بالتواطؤ مع الأجهزة الأمنية الأخرى وقمعوا سوياً المتظاهرين المعتصمين أمام قيادته العامة، وذلك بدلاً من قيامه بما يقوم به من حماية بطرق مختلفة لهم من بطش الأجهزة الأمنية الأخرى.
كل ذلك يؤكد أن النظام باتت أمامه ساعات معدودة في الحياة يموت بعدها، وسيدخل الناس مرحلة نظام سياسي جديد، وهذا حال أن إستمرت هذه الأشياء الثلاثة على ما هي عليه: إستمرار إعتصام الجماهير بكثافتهم هذه أمام القيادة العامة للجيش، ورفض القوى السياسية لأي نوع من التفاوض مع النظام، وإستمرار قيادة الجيش الوطنية، وهي الأغلبية في صفوفه، في إنحيازها لجانب الشعب، ولا يبدو أن شيء من هذه الأشياء الثلاث سيحدث فيه تغيير، وهو ما يعني أن النظام سقط لا محالة، وهي مسألة وقت لساعات فقط حتى يكون سقوطه واقعاً يعيشه الشعب.
في مثل هذه الأجواء يتحرك لصوص أو سارقي الثورات ويبدأون في التخطيط لسرقة الثورة، وقد نجح هذه الأمر في إنتفاضتي أكتوبر 1964 وأبريل 1985. في ثورة أكتوبر، والتي كان بسبب سرقتها وعدم حدوث التغيير المنشود أن تحولت لإنتفاضة لم تفعل شيء سوى أن غيرت حاكم بحاكم لا أكثر. كان من قام بتلك الثورة هما الشعب وقيادته المتمثلة في جبهة الهيئات (جسم مماثل لتجمع المهنيين السودانيين)، حيث كانت الثورة ماركة مسجلة باسمهما.
لكن الذي حدث بعد إسقاط نظام عبود وتكوين الحكومة الإنتقالية برئاسة سر الختم الخليفة عميد المعهد الفني (جامعة السودان حالياً)، وهي الحكومة التي انعكس في تشكيلها الدور القيادي الذي لعبته جبهة الهيئات في إسقاط النظام العسكري، حيث ضم مجلس الوزراء الانتقالي سبعة وزراء ممثلين لها من مجمل عدد وزرائها الأربعة عشر، ووزيرين لتمثيل الجنوب (منطقة الحرب الأهلية والنزاع وقتها) وخمسة وزراء لتمثيل أحزاب: الأمة، والوطني الاتحادي والشعب الديموقراطي (الاتحادي الديمقراطي حالياً)، وجبهة الميثاق الإسلامي (المؤتمر الوطني والمؤتمر الشعبي حالياً)، والحزب الشيوعي، وذلك بواقع وزير لكل حزب، وهي الأحزاب التي واضح أنها ما زالت قائمة في واقع السودان اليوم.
لكن، وبدلاً عن العمل المشترك تجاه التأسيس والوصول إلى دستور دائم للبلاد، بدأت الخلافات بين هذه القوى المتعددة تطل برأسها بعد فترة قصيرة من تكوين الحكومة الإنتقالية، وقد كانت موضوعات الخلاف الأساسية تتركز حول الاتفاق على أسس وضع الدستور والمبادئ العامة لذلك أولاً، وإيقاف الحرب في الجنوب ثانياً، ومن ثم شروط إجراء الانتخابات للعودة للحكم الديمقراطي، وهذا ثالثاً.
كانت جبهة الهيئات التي يمكن اعتبارها ممثلة للقوى الحديثة أو المهنية (النقابات والاتحادات المهنية) وكذلك ممثلة للشعب تطالب ب 50% من مقاعد البرلمان الجديد على أساس وظيفي أو مهني (نصف أعضاء البرلمان يكونوا من المهنيين والخبراء والاكاديميين المتخصصين)، كما كانت تطالب أيضا بتأجيل إجراء الانتخابات حتى يتم التوصل إلى تسوية لقضية الجنوب، وكذلك بهدف توفير وقتٍ كافيٍ للحكومة الانتقالية لتدعيم موقفها وبناء قاعدة لصعود حكومة أفضل في فترة ما بعد الإنتخابات.
أما في الجانب الآخر، فقد بدأت الأحزاب الرئيسية (والتي ما تزال قائمة وموجودة في صفوف المعارضة الحالية) في تجميع نفسها وتنظيم صفوفها، خاصة حزب الأمة والوطني الإتحادي، وأخذت تعمل على تكثيف ضغوطها على رئيس وزراء الحكومة الإنتقالية (الأكاديمي غير المتمرس سياسياً)، وبما في ذلك من تهديد حزب الأمة بدفع جماهير الأنصار في البلاد إلى داخل العاصمة وخروجهم بمظاهرات صاخبة.
كل ذلك قاد في النهاية لأن يضطر سر الختم الخليفة لتقديم إستقالته، وفتح الطريق واسعاً أمام إجراء انتخابات ونظام حكم جديدين يقومان على نفس الأسس القديمة، أو كما يعبر عنه المثل القائل: "نبيذ قديم في قناني جديدة"، ودون وضع المبادئ التي سيقوم عليها الدستور أو حل لقضية الجنوب، والذي يعني بدوره قيام انتخابات جزئية لا تشمل الجنوب بشكل رئيسي.
هكذا سرقت الأحزاب الثورة من الشعب وقيادته الممثلة في جبهة الهيئات، ولم يحدث تغيير سوى التحول من حكم العسكريين إلى حكم المدنيين وبإستمرار ذات السياسات، ومضافاً إلى ذلك اشتداد الصراعات السياسية بين الأحزاب، وذلك حتى قيام نميري بإنقلابه والعودة للحكم العسكري مرة أخرى، ولمدة 16 سنة قادمة، وكان الهشيم هو الحصاد الذي جناه أهل الثورة من الشعب وجبهة الهيئات وأصبح الأمر بالنسبة لهما (وكأنك يا أبو زيد ما غزيت).
ثورة أبريل 1985، والتي تحولّت من ثورة إلى انتفاضة أيضاً بعد سرقتها، ومن ذات لص الأحزاب وبذات الطريقة، بشكلٍ عام. المعروف أن ثورة أبريل كان قد قام بها الشعب بقيادته المتمثلة في التجمع الوطني لإنقاذ البلاد (يقابله تجمع المهنيين السودانيين حالياً)، وكان الاختلاف الأساسي بين حكومتي أكتوبر وأبريل الانتقاليتين هو أن الأخيرة كان الجيش جزء منها (وهو الذي سيحدث في الفترة الإنتقالية التي ستبدأ بعد أيام معدودات أيضاً)، فقد تم تكوين مجلس عسكري انتقالي من قيادات الجيش التي إنحازت للشعب بقيادة عبد الرحمن سوار الدهب (ليس من بينهم أحد من الضباط المنحازين لنظام نميري)، وتم تكوين مجلس وزراء يرأسه الجزولي دفع الله (رئيس نقابة الأطباء وقتها)، وضم 16 وزيراً كانوا في (غالبيتهم) من (المهنيين) غير المعروفين خارج نطاق نشاطهم المهني.
كان التجمع الوطني يرغب في الاتفاق على فترة انتقالية (طويلة) نسبياً بهدف التمكُّن من إعادة تعمير ما خربه النظام السابق، والاتفاق على خطط مناسبة لتطور البلاد والاتفاق على المبادئ العامة لوضع دستور دائم للحكم.
كان المقترح أن تستمر هذه الفترة الإنتقالية 3 سنوات، لكن الأحزاب رفضت قبول الاقتراح، وذلك نتيجة (خوفها) من احتمال تمكُّن قوى التجمع من إجراء (تغييرات جوهرية) على المسرح السياسي سيما أن (الجماهير تلتف حوله)، وأن يتبنّي التجمع طريقة التمثيل الوظيفي في الإنتخابات التشريعية، وبالتالي تهديد وإضعاف النفوذ السياسي والاجتماعي للأحزاب. لذلك بدأت الأحزاب، ومنذ وقتٍ مبكر، بالضغط من أجل تخفيض الفترة الانتقالية إلى 6 شهور فقط، وفي النهاية حددها المجلس العسكري، الذي لا يجيد أعضائه مناورات ومراوغات السياسيين ونتيجة لضغوط الأحزاب كذلك، في عامٍ واحدٍ فقط تقوم خلالها الحكومة الانتقالية فقط بالتهيئة والإعداد للأسس القانونية والدستورية اللازمة لإعادة الحكم المدني أو الديمقراطي مرة أخرى (ثالثة) في البلاد. وإتضحت بذلك معالم إستراتيجية سوار الدهب وزملائه في المجلس العسكري، والتي تقوم بشكلٍ رئيسيٍّ على حقيقة وضعيتهم كسلطة انتقالية لعام واحد فقط، ورغبتهم في تسليم السلطة لحكومة مدنية منتخبة في نهاية هذه الفترة كهدف رئيسي لهم له الأولوية المُطلقة على ما عداه، وهي الإستراتيجية التي اتضح، فيما بعد، أنها لم تكن سليمة، أي أن يتم تسليم البلاد للأحزاب قبل حل قضية الحرب أو النزاع، وقبل الاتفاق على مبادئ الدستور، وقبل وضع لبِنات بناء الدولة، وغيره من عمليات سياسية ذات صلة.
نتيجة لذلك تحوّلت مؤسسات الحكم الانتقالي إلى مؤسسات (سلبية) و(عاجزة)، لحدود كبيرة، عن مواجهة مسؤلياتها، وفي مقدمتها ترتيبات وضع دستور دائم للبلاد وإيجاد تسوية سياسية للحرب الأهلية خاصة في الجنوب، وذلك قبل الانتقال لنظام الحكم الديمقراطي، وإجراء الانتخابات اللازمة في ذلك.
في ضوء كل ذلك، أُجريت الانتخابات العامة في مارس 1986 مُعلنة عودة الحكم الديمقراطي، وعودة ممارسات الأحزاب السياسية ومناوراتها القديمة وصراعاتها إلى المسرح السياسي بشكلٍ قويٍّ وواسعٍ، وكما هو مُتوقّع.
لكن كان الأهم هو خروج التجمع الوطني لإنقاذ البلاد والشعب أسياد الثورة نفسهما وهما (خالييّ الوفاض)، وأعاد التاريخ نفسه للمرة الثانية بأن تمكّنت الأحزاب من سرقة الثورة منهما، وذلك بجانب ضياع الفرصة مرة أخرى لوضع أسس البناء الوطني للدولة السودانية.
هكذا ينبغي أن يكون معلوماً لتجمع المهنيين السودانيين والثوار من جماهير الشعب أن الأحزاب تعمل الآن على التخطيط لكيفية سرقة الثورة، وهي تعوّل في ذلك على خبراتها وتمرُّسها في العمل السياسي وسرقة الثورات، وباعتبار أن هاتين الخبرتين السياسية و (اللصوصية) تمثلان لها نقطة تفوُّق عظيمة، حسب اعتقادها، على المجلس العسكري ومجلس الوزراء القادمين، حيث تعتبر أن عناصرهما من العسكريين والمهنيين لا يجيدون اللعبة السياسية.
الذي لا خلاف حوله هو إنزعاج عدد من القوى السياسية الموقّعة على إعلان الحرية والتغيير من مسألة إصطفافها خلف تجمع المهنيين السودانيين، وتقبل به على مضض، وذلك حتى نجاح الثورة ومن ثم سرقتها من التجمع والجماهير. هذه القوى كلها ثقة في مقدرتها على القيام بعملية السطو أوالسرقة هذه عندما تحين اللحظة المناسبة.
هذه الأحزاب يزعجها كثيراً، كذلك، إلتفاف الثوار حول تجمع المهنيين بهذه الصورة التي تقترب من درجة (التقديس)، أن تنصاع الجماهير إنصياع تام لتوجيهات تجمع المهنيين رغم أنهم لا يعرفون حقيقته أو كُنهه، ومُكتفين بكونهم يحسون بأنه فعلاً همه الوطن وأنه يتبنّى مطالبهم وهو المُعبّر الحقيقي عن صوتهم بكل صدق، وهو كله صحيح في حق تجمع المهنيين السودانيين، فكل بياناته وتوجيهاته التي يصدرها تؤكد أنه لا يعمل إلا من أجل مصلحة الوطن وشعبه، بل ورغم أن لكل من أفراد قيادته غير المعروفة هذه إنتماءاتهم السياسية أو الحزبية بالضرورة، إلا أن الواضح أنهم مُتجرّدون من هذه الإنتماءات في قيادتهم للشعب ويعملون فقط من أجله، ولو كان حتى ما يقومون به يتعارض مع مصالح التنظيمات المختلفة التي ينتمون لها، وهذ أمر لا يغالط فيه إلا مكابر.
الأحزاب قمة في الانزعاج من تحديد تجمع المهنيين السودانيين للفترة الإنتقالية بأربعة سنوات، وهم قبلوا بذلك على مضض، وذلك إلى أن تنجح الثورة ويمارسون ضغوطهم عليه لتقليلها لعام واحد أو عامين على أعلى تقدير، وهو الذي يجب أن يرفضه تجمع المهنيين، بل وأن يبدأ الحديث عن فترة إنتقالية عمرها 10 سنوات، لأن هذه هي المدة المطلوبة، حقيقةً، لإحداث التغيير وإنعاش وطن يموت إن أريد له أن يصبح قابل للحياة، فهو يحتاج لعملية بناء وطني كامل تبدأ بالعودة به إلى منصة التأسيس: سياسياً واجتماعياً – ثقافياً واقتصادياً، ومن ثم التحول للحكم الديمقراطي وتسليم السلطة للأحزاب (بعد انتهاء دور تجمع المهنيين والجيش).
على تجمع المهنيين القيام بهذا دون تردد، فهو يمتلك أكبر قوة سياسية مساندة، وهي الشعب، وتسانده أكبر قوة عسكرية، وهي القوات المسلحة السودانية، ويناصره في أن تكون الفترة الإنتقالية 10 سنوات أكبر فصيل سياسي معارض وأكثرها قوة، ألا وهو تنظيمات المعارضة المسلحة بجماهيرها من المهمشين، ولن يكون أمام الأحزاب، وقتها، أمام هاتين القوتين السياسية والجماهيرية الضاربة سوى الإنصياع لهما بقبول فترة إنتقال مدتها 10 سنوات سيما مع إدراك هذه الأحزاب لكفر أغلبية جماهير الشعب بها، وأنها تمتلك فقط قيادات وكوادر وليس جماهير، الجماهير تلتف حول تجمع المهنيين السودانيين والآن قاسمه الجيش ذلك، بل أن أحزاب المعارضة تدرك هذه الحقيقة جيداً، فهي قد فشلت مجتمعه في يناير 2018 من تسيير مسيرة إحتجاجية لمسافة طولها لا يتعدّى 70 متراً، والأهم هو أنه لم شارك فيها أحد من أفراد الشعب أو الجماهير، كان كل المشاركين فيها من قيادات أحزاب المعارضة وكوادرها فقط لا غير، وصحيح أن هذه الأحزاب لا تتحدث عن هذه الحقيقة، ولكنها تعلمها علم اليقين.
الذي يفرض تحديد المدى الزمني للفترة الانتقالية هو المهام التي يجب أن تُنجز فيها. الفترة الانتقالية التي تقف خلف الباب في السودان تتمثل المهام فيها في إعادة البناء الوطني للبلاد في كافة المناحي، وهذا دور يقوم به المتخصصون، وهو دور حكومة تجمع المهنيين التي عليها وضع السياسات العامة وإدارة البلاد، بجانب القيام بعملية العفو والمصالحة أو إبراء الجراح بين السودانيين.
دور هو مسؤولية القوات المسلحة يتمثل في كيفية تعالمها مع كل أولئك الذين بيدهم السلاح في البلاد خلافها وكيفية إقناعهم بعدم إستخدامه ضد الوطن شعباً وحكومة، وذلك بجانب دورها المعروف في حماية الأمن القومي للبلاد.
دور آخر هو للأحزاب السياسية نفسها يتمثل في تنظيمها لصفوفها، وذلك بدايةً بتنازل قياداتها الحالية (الهرمة) عن هذه القيادة لصالح القيادات (الشابة) في كل حزب منها، وذلك بدلاً عن استمرار هؤلاء المُسنّون فيما يقومون به وما يمارسونه من الإقصاء والتهميش الممنهج بحق شباب أحزابهم، وبإعتبار أن المرحلة هي مرحلة الشباب، فالمستقبل لهم وعليهم أن يرسموه هم ولا أحد سواهم.
كذلك على الأحزاب أن تعمل على التوصل لاتفاقات سلام شامل مع نظرائهم من المعارضين الذين يحملون السلاح، ويقومون معاً، من بعد، بعقد مؤتمر دستوري أو سياسي يضمهم جميعاً يتحاورون فيه مع بعضهم البعض ويصلون لاتفاق حول قضايا البلاد الأساسية: شكل الحكم، الاقتصاد، توجهات السياسة الخارجية، السلام المستدام، والمرتبطة في جميعها، بنحو ما، بقضية الهوية الوطنية.
واضح أن مهام الفترة الانتقالية متعددة ومعقدة وتتقاسم القيام بها هذه الأطراف الثلاثة: تجمع المهنيين السودانيين وفي معيّته شباب الثورة، والقوات المسلحة السودانية، والأحزاب السياسية السودانية مجتمعة بقيادات جديدة شابة (دون إقصاء لحزب أو تنظيم سياسي أو جماعة سياسية). وواضح أكثر أن إنجاز هذه المهام على النحو الذي يمكن أن يضع السودان على منصة الإنطلاق ليصبح دولة عظيمة ومزدهرة يتطلّب فترة انتقالية مدّتها 10 سنوات، ولن تستطيع الأحزاب أن تُعارض ذلك.
هنالك إعتقاد راسخ أن تجمع المهنيين يعلم هذا، وأن تحديده للفترة الانتقالية بأربعة سنوات كان فقط حتى لا تقلب عليه الأحزاب المعارضة ظهر المجن، وتعمل بجانب النظام الحاكم على محاولة إجهاض الثورة، كلٌ بطريقته.
هذا يعني أن حكومة الفترة الانتقالية يجب أن تتشكّل من مجلس عسكري انتقالي ذو مهام أمنية في المقام الأول وسياسية في المقام الثاني، ومجلس وزراء يتألف فقط من الفئات التي يمثلها تجمع المهنيين السودانيين بشكلٍ تخصصيٍّ كل حسب تخصصه: الصحة، الاقتصاد، الزراعة، التعليم، السياسة الخارجية، ..إلخ، وهو مجلس مهمته وضع أسس بناء الدولة في السودان بشكل (علمي وتخصصي)، ولا يتحمّل مجلس وزراء مثل هذا، بأي حال، أن يضم السياسيين بحماقاتهم وهرجلتهم وصراعاتهم، والأهم عدم تخصصيتهم، وأن دورهم يأتي من بعد ذلك، أي بعد إصلاح أعطاب كل العربة وتدرُّبهم، إلى أن يتم الفراغ من ذلك، على كيفية القيادة الآمنة لها.
الشيء الأهم والمطَمْئن أن هنالك قناعة راسخة بأن تجمع المهنيين السودانيين، القائد الأوحد للثورة، يعي ويعلم تماماً ما يدور في ذهن الأحزاب المعارضة وما ينوون القيام به من ترتيبات لسرقة الثورة وكيفية ذلك، والمراقب يلاحظ بسهولة أن قيادات هذا التجمع، برغم أنهم مهنيين من العلماء والخبراء والأكاديميين المتخصصين، إلا أنهم يتمتعون بخبرة سياسية كبيرة إستطاعوا بها ترويض الأحزاب السياسية المعارضة حتى الآن، حيث يلاحظ أنه بعدما إندلعت الثورة حاول عدد من أحزاب قوى الحرية والتغيير، بطرق شتى، أن يتسنّموا قيادة الثورة بدلاً عن تجمع المهنيين وإزاحته عن القيادة، ولكن كانت خبرة أعضائه السياسية، وهي جد كبيرة، قد انتبهت لذلك ولم تعط تلك الأحزاب هذه الفرصة، وكانت المحاولة الثانية من الأحزاب هي أن تحاول أن تُقاسم تجمع المهنيين القيادة، ولكنه إستطاع أن يفرض عليها أن تكون القيادة له وحده، وتكون هي من خلفه، وهذه محمده للتجمع، لأنه لو كان قد سمح للأحزاب بمشاركته القيادة لكانت قد إنفضّت عنه جماهير الثوار وفشلت الثورة، فهم يكفرون بالأحزاب ككفرانهم بالحكومة وحزبها المؤتمر الوطني، ولا يزالون.
كذلك انتبه تجمع المهنيين لمحاولات بعض الأحزاب في ترويجها لنفسها، بشكلٍ منفردٍ، للثوار بأنها قائدة الثورة، وأن لها الثقل الجماهيري والقيادة الميدانية فيها، وأكثر الأحزاب التي قامت بهذا الترويج، وما تزال، هي الحزب الشيوعي وحزب الأمة وحزب البعث، حيث كثيراً ما يعملون، كلٍ بطريقته منفرداً، ومنذ بداية الثورة، على عدم الإلتزام، في أحيانٍ كثيرة، بالإصطفاف خلف تجمع المهنيين بإعتباره قائد أوحد للثورة تصطف خلفه القوى السياسية المعارضة، وتقوم هذه الأحزاب بذلك بوسائلٍ وطرقٍ مختلفةٍ ومتعددةٍ، ولكنها لم تنجح، ولن تنجح، حيث لا تزال جماهير الثوار لا تعرف سوى قائدها المُلهِم: تجمع المهنيين السودانيين. لكن ذلك لا يعني أن هذه الِأحزاب ستتوقف عن محاولاتها لسرقة الثورة وإعادة تدوير الماضي لمرة (ثالثة).
يبقي السؤال هنا هو: هل سيسمح تجمع المهنيين السودانيين بثواره والجيش بسرقة ثورتهم منهم؟
هذا السؤال ستكشف عن إجابته الأيام المُقبلة للثورة بعد وقفت على أعتاب مرحلة الفترة الانتقالية.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
///////////////
////////////


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.