دقلو: لسنا ضد "المدنية" ونسعى لتوافق الكيانات السياسية وأطالب بعد إقامة مسيرة مؤيدة للقوات المسلحة وقوات الدعم السريع.    ارتياح لقرار (العسكري) منع تصدير اناث المواشي السودانية    تيراب:دارفور أصبحت آمنة ولا حاجة لبقاء ال(يوناميد)    (سونا) تجري استطلاعا وسط حجاج جنوب دارفور    عجب يتعهد بمعالجة معوقات الصناعة بنهر النيل    جونسون رئيسا لوزراء بريطانيا    إعمار يرفع دبي لذروة 8 أشهر    جنوب كردفان تستضيف البطولة القومية السابعة للمصارعة    إجراءات المشاركة في كل الألعاب الإفريقية تتواصل    ضبط كميات من مخدر "الشاشمندي" بسهل البطانة    والي جنوب دارفوريلتقى مدير المركز القومي لجراحةالكلى    جامعة الخرطوم تعلن عن مشروع لإعادة التأهيل والتطوير    اجتماع لجنة تنفيذمبادرة المهن الموسيقية والتمثيلية    محطة مياه جديدة لمنطقة "ود العقلي"    المجلس العسكري يوافق على فتح “الاتفاق السياسي”    تسمية قاضٍ لمحاكمة البشير الأسبوع المقبل    مشاورات أديس أبابا تحسم عقبة التمثيل في مجلس السيادة    وصول (420) بصاً للبلاد الشهر المقبل لحل أزمة المواصلات    تراجع في السكر والألبان وزيادة الزيوت والصابون بالخرطوم    دوتيرتي: مستعد لأن أسجن لكن بشرطين    التحالف العربي يعلن إسقاط طائرات حوثية "مسيرة" باتجاه عسير    قرقاش: إعادة الإمارات انتشار قواتها لا تعني مغادرتها اليمن    بدء محاكمة نجم المريخ    الثورة مازالت فى الملعب!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    اهتمامات الصحف العربية اليوم الثلاثاء    العلاج بالفنون البصرية .. بقلم: نورالدين مدني    ختام ورشة هيكلة رياضية لذوي الاعاقه بالجزيرة    علماء يطورون دواء يقتل الخلايا السرطانية    رحيل بيل يرتبط بالتعاقد مع بوجبا    الكشف عن سبب جديد لأزمة نيمار مع سان جيرمان    بينها قرارات متعلقة بالمغتربين ..اللجنة الاقتصادية بالمجلس العسكري الانتقالي تقدم مقترحات عدة لمعالجة الأزمة الاقتصادية    المالية: صرف مرتبات يوليو ومنحة العيد قبل نهاية الشهر    انباء عن قرب عودة سوداكال للمريخ    أمير تاج السر : متاهات الافتراض    فيلم وثائقي بتلفزيون السودان أهان شعب بأكمله 
خفافيش الظلام.. امتصاص دماء ضحايا الاعتصام (2)    روسيا تبحث مع المجلس العسكري تطورات الأوضاع بالبلاد    المؤتمر السوداني: لن نقدم مرشحين لمجلسي السيادة والوزراء    اقتصادي يطالب بمحاسبة الشركات الحكومية الفاشلة    قرعة صعبة لقطبي السودان في دوري الأبطال    وفاة يوكيا أمانو مدير وكالة الطاقة الذرية    الهند تطلق مركبة فضائية إلى القمر    عندما تذرف إفريقيا الدمع السخين حزنا على مصير بلادي أتحسس عقلي فيخفق قلبي و يحن فؤادي !!! .. بقلم: مهندس/حامد عبداللطيف عثمان    دين ودولة .. بقلم: رحيق محمد    افتتاح مركز زالنجي لغسيل الكلى اليوم    مشاركة سودانية في برلمان الطفل العربي بالشارقة    المحكمة تبرئ مذيعة شهيرة من تهمة تعاطي المخدرات    وفاة 5 أشخاص بالتسمم الغذائي في توريت        دكتور جعفر طه حمزة .. بقلم: عبد الله الشقليني    مهرجان شبابي لصناعة العرض السينمائي    سقوط قتلى في اشتباكات بين الشرطة ومواطنين في القضارف    التغيير والنقد الايديولوجى: (1) قراءه نقدية للعلمانية والليبرالية .. بقلم: د.صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    الحيوانات تساعد المسنين في السيطرة على الآلام المزمنة    ضبط شبكة متخصصة في تزوير مستندات السيارات    فتاة تسدد (9) طعنات الي حبيبها بعد زواجه    الاستفتاء الشعبي كأسلوب ديموقراطى لحل الخلافات السياسية: نحو ديمقراطيه مباشرة .. بقلم: د. صبري محمد خليل    حزب التحرير يطالب بتسليمه السلطةلإقامةالخلافةالراشدة    العلمانية والأسئلة البسيطة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التجارة شطارة جاء موسم الهجرة للوزارة و ياعينى على السفارة ! .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه / باريس
نشر في سودانيل يوم 19 - 04 - 2019


بسم الله الرحمن الرحيم
إنتهى عهد المنافى والمشافى جرى للخرطوم بس تعال سافى عشان يقولوا دا رفيق شيوعى من ناس المنافى !
(رب اشرح لى صدرى ويسر لى أمرى واحلل عقدة من لسانى يفقهوا قولى )
(رب زدنى علما)
تذكرت موقف من المواقف السودانيه الطريفه وهو يحكى عن المرحوم الذى توفى وإنتقل إلى الرفيق الأعلى بينما كان الناس مشغولون بغسل الميت وتكفينه والصلاة عليه كان بعض أقرباء المرحوم يتشاجرون على التركة والميراث والمرحوم لم يدفن بعد .
تذكرت هذا الموقف وأنا أتابع عن قرب ثورة الشباب الشباب الذى فجر ثورة 19 ديسمبر وكنت أول من عول عليه بشريط فيديو عام2017 ويشهد عليه الزميل
فتحى يوسف الذى قام بإخراجه تحت عنوان :
السودانيون الجدد وذكرت فيه أنا لا أعول على الأحزاب ولا الحركات المسلحة مع تقديرى لمقاماتهم السامية بقدر ما أعول على الشباب الذى خرج بصدوره العارية ليقول للظالم لا والف لا وهذا الفيديو ينصف هؤلاء الشباب ويعبر بشفافية ومصداقية وموضوعية عن المشهد السياسى اليوم يمكن الرجوع إليه لمن أراد الإنصاف والتوثيق والتأريخ وليس الخم واللم والأخ الأستاذ / فتحى يوسف حى يرزق موجود معنا في باريس يشهد عليه إذا لم يكتم شهادته لشئ في نفس يعقوب وهو من أشرف على إخراجه وحافظ على حقى الأدبى والفكرى وكنت قد طلبت منه لتشجيع الشباب على الثورة أن نستفتح بنشيد الملحمة للمبدع محمد الأمين ونختم بحماسية طبل العز ضرب يا السرة قومى خلاص لسيف الجامعة فكان عمل غير مسبوق وإحتفظ فتحى في خاتمته فكرة الأستاذ الصحفى عثمان الطاهر المجمر وسارع كثيرون للتقليد ما علينا مشكلتنا حقوق الملكية الفكرية لأفكارنا المستباحة حتى فكرة الإعتصام أمام مبنى القيادة العامة للجيش هي من بنات
أفكارى فأنا الذى بادرت عندما رأيت تجمع المهنيين يوجه الشباب للذهاب إلى القصر الجمهورى فيكونوا لقمة سائغة لكلاب الأمن عملت فيديو تحت عنوان :
الخطة الذهبية لإنتصار الثوة السودانية الشعبية طالبت فيه جماهير الشعب السودانى للخروج جميعا والذهاب للإعتصام أمام مبنى القيادة العامة للجيش لتحمل مسؤوليته الوطنيه والتأريخية وكتبت مقالا منشورا في سودانايل وصحيفة الحوش بذات المعنى ليس هذا فحسب إتصلت بالصديق العزيز الدبلوماسي الأنصارى الأديب الأريب دكتور الحارث إدريس وقلت له يا دكتور أنا في تقديرى يجب أن تنبه زملائك في تجمع المهنيين أن يتوقفوا عن توجيه الناس للذهاب إلى القصر الجمهورى وأن لا يتركوا كل من هب ودب يركب مكنة تجمع المهنيين عليهم أن يوجهوا الناس للإعتصام أمام مبنى القيادة العامة للجيش حتى يضعوا الجيش أمام مسؤوليته التأريخية والوطنية وفى ذات الوقت يحموا الجماهير من إعتداءات ناس الأمن لأن حرم الجيش حرم أمن فقال لى الدكتور والله الفكره فكره جميله أنا ألان ذاهب للمظاهرة هنا في لندن وسأنقل رأيك لمولانا القاضي وهو من قيادات التجمع وأخليه يحكى معاك لهذا سوف أرجع ليك والدكتور الحارث موجود في لندن لمن أراد الرجوع إليه .
كان من الممكن بمكان أن ينزل الآن دكتور الحارث للخرطوم ويتوجه مباشرة للمجلس الإنتقالى ويطالب بحقه في الإنتقام من ناس وزارة الخارجية الذين أحالوه للصالح العام ويكون مستشارا للمجلس في كل ما يخص وزارة الخارجيه لأنه يعتبر مرجعا هاما فهو أدرى بجماعة الدبلوماسين الوطنين خاصة أولئك الذين أحيلوا للصالح العام أمثال صديقى الأستاذ / الرشيد سعيد والشاعرالدكتور محمد المكى وبين أولئك الذين لا صلة لهم البته بالعمل الدبلوماسي ناس تمكنا الذين صاروا وزراء للخارجية ووكلاء وزارات وسفراء .
طبعا التجارة شطارة جاء موسم الهجرة للوزارة وياعينى على السفارة إنتهى عهد المنافى والمشافى يلا جرى للخرطوم بس تعال سافى عشان يقولوا دا رفيق شيوعى من ناس المنافى .
شاهدنا موسم الحج السياسى من المنافى للمجلس الإنتقالى الإسعافى بينما الشباب الثورى يحرس ويحرص على الثورة في حرم الجيش دفاعا عن العباد والبلاد نشاهد ثعالب السياسة يتحامون بمبادراتهم ومذكراتهم التي تضمن لهم البقاء في دائرة لعبة الكراسى فيالها من مآسى .
بقلم الكاتب الصحفى
عثمان الطاهر المجمر طه / باريس
0033766304872
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.