رئيس القضاء والنائب العام في السودان يتبرأن من التخطيط لفض الاعتصام    بدء محاكمة الرئيس السوداني المعزول الأسبوع المقبل    دقلو: الاتفاق لن يكون جزئياً و"العسكري" لا يريد السلطة    قطوعات الكهرباء تؤدي لانحسار زراعة الفول بالرهد    ضربات جوية على الحوثيين في صنعاء    المجلس العسكري: لم نأمر بفض ميدان الاعتصام بالقوة    مبادرة جامعة الخرطوم تدعو لنهج إصلاحي للاستثمار    ولاية الجزيرة :هياكل وظيفية لفك الاختناقات    بدء العام الدراسي بولاية الجزيرة الأحد 16 يونيو    ألجموا هذا الكباشى .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    الحركة الشعبية شمال: تطالب بتحقيق دولي حول مجزرة القيادة وتشكيل حكومة مدنية    من الجزائر والسودان إلى هونغ كونغ وتيانانمين .. بقلم: مالك التريكي/كاتب تونسي    عصيان وشهداء في الخرطوم وأم درمان .. بقلم: مصطفى منيغ/الخرطوم    عازة .. بقلم: سابل سلاطين – واشنطون    عشرة سنين مضت .. بقلم: جعفر فضل - لندن    العودة الي الخرطوم قضايا الثورة والثورة المضادة    جوبا تطالب ب12 مليون دولار لمكافحة "الإيبولا"    خرج ولم يعد وأوصافه كالآتي! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    وفاة (3) أشخاص دهساً في حادث بمدينة أم درمان    تجديد عقد شراكة لاستغلال فائض كهرباء شركة سكر النيل الأبيض    النفط يصعد بسبب المخاوف حول إمدادات الشرق الأوسط    أساطير البرازيل يرفعون الحصانة عن نيمار    تحديد موعد إنطلاق الدوري الإنجليزي    اختراق علمي: تحويل جميع فصائل الدم إلى فصيلة واحدة    انتظام حركة القطارات من وإلى ميناء بورتسودان    المجلس العسكري يطمئن على تحضيرات الموسم الزراعي بالجزيرة    التحالف:إصابة 26 مدنيا في استهداف حوثي لمطار أبها الدولي    %86 من مستخدمي مواقع التواصل ضحايا للأخبار المضللة    وفاة 5 أشخاص من أسرة واحدة في حادث مرور بكوبري حنتوب    ارتفاع الدهون الثلاثية يهدد بأزمة قلبية    البرتغال في القمة.. أول منتخب يحرز لقب دوري الأمم الأوروبية لكرة القدم    بلنجه عطبرة: أنا وأنفاري مضربين: في تحية العصيان في يوم غد .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    وداعاً عصمت العالم .. بقلم: عبدالله الشقليني    الصحة: 61 حالة وفاة بالعاصمة والولايات جراء الأحداث الأخيرة    61 قتيل الحصيلة الرسمية لضحايا فض الاعتصام والنيابة تبدأ التحقيق    رأي الدين في شماتة عبد الحي يوسف في الاعتصام .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    ليه مالُم؟ ما شعب وقاعد.. حارس الثورة! .. بقلم: احمد ابنعوف    عيدية حميدتي وبرهان لشعب السودان .. بقلم: الطيب محمد جاده    الصحة :61 حالة وفاة بالعاصمة والولايات جراء الأحداث الأخيرة    الثورة مقاسا مفصل... جبة ومركوب... ما بوت .. بقلم: احمد ابنعوف    القبض على المتهميْن بسرقة صيدلية "الثورة"    دا الزيت فيما يختص بحميدتي .. بقلم: عبد العزيز بركة ساكن    الصادق المهدي والفريق عبدالخالق في فضائية "الشروق" في أيام العيد    الأبعاد المعرفية لمفهوم الاستخلاف والتأسيس لتيار فكرى اسلامى إنساني روحي مستنير .. بقلم: د.صبري محمد خليل    تعميم من المكتب الصحفي للشرطة    الشرطة تقر بمقتل مواطن على يد أحد ضباطها    معلومات خطيرة لكتائب"ظل" بالكهرباء    مجلس الاتحاد يحسم تعديلات الممتاز السبت    السودان يطلب مهلة لتسمية ممثليه في "سيكافا"        "الشروق" تكمل بث حلقات يوميات "فضيل"        نقل عدوى الأيدز لحوالى 700 مريض أغلبهم أطفال بباكستان    فنان ملخبط ...!    العلمانية والأسئلة البسيطة    أشكال فنية و"نحوت" تجسد وحدة وتماسك المعتصمين    الآن جاءوا ليحدثونا عن الإسلام    أمير تاج السر: الكذب الإبداعي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





خطوات عملية نحو الوحدة الكاملة بين حركة/ جيش تحرير السودان بقيادة الأستاذ/ عبد الواحد محمد أحمد النور، وتجمع قوى تحرير السودان بقيادة الأستاذ/ الطاهر أبوبكر حجر
نشر في سودانيل يوم 03 - 05 - 2019


جماهير الشعوب السودانية الثائرة :
إستناداً على ما جاء في البيان الصادر بتأريخ 7 مايو 2018م والذي كان مفاده السعي الجاد نحو الوحدة الكاملة ،وتماشياً مع الحراك السياسي الثوري الحالى ، وإستيعاباً للاسباب التى أدت إلى نشوب حروب أهلية طاحنة قتلت ونزّحت وشرّدت الملايين من المواطنيين وأهدرت الموارد ، وعطلت عجلة التنمية ، وساد عدم الإستقرار السياسي ، وتمت مصادرة جميع الحريات الأساسية وتعرض المواطنين للقمع الممنهج ، وإرتكاب إنتهاكات وأسعة لحقوق الإنسان ، وتفشي الفساد والمحسوبية ، مصحوباً
بالفشل الإداري في كافة مرافق الدولة ، وغيرها من الإنتهاكات الجسيمة التى هددت وحدة السودان وتماسكه الإجتماعي ، وقادت البلاد إلى حافة الإنهيار التام ، قد إنتظمت الحركتين في إجتماعات عديدة ومتواصلة تناولت مختلف القضايا المتعلقة بالراهن السياسي ، وتقييم تجربة الثورة السودانية والمهددات التى تواجه العمل المشترك ، والسبل الكفيلة لتجاوز عقباتها ، وإن ذلك لا يمكن أن يتم إلا بوحدة كاملة تستند على مبادئ وأهداف وأضحة وصولاً إلى تحقيق الغايات المنشودة.
وعليه فقد خلصت الإجتماعات إلي النتائج الآتية :
أولاً: شرعت قيادة التنظيمين في تسكين لجان العمل المشترك المتفق عليها مسبقاً ، ووضعت الضوابط وخطط العمل اللازمة ، على أن تقوم اللجان بمباشرة عملها فور إعلان هذا البيان في
الجوانب السياسية ، الإعلامية ، الإنسانية ، المكاتب الخارجية وحقوق الإنسان ، عبر إجراءات التنسيق والتكامل اللازمين بين اللجان لإنجاز مهامها ، على أن تتولى قيادة التنظيمين مهمة الإشراف والمتابعة لعمل اللجان لتلافي القصور الذي قد ينجم عن العمل لضمان الفاعلية وتحقيق النجاح المطلوب.
ثانياً: أكد التنظيمين على ضرورة العمل بروح الفريق الواحد والتنسيق المشترك والتكامل في كل ما من شأنه خدمة مصالح الوطن وشعوبه الثائرة والتواقة للحرية والتغيير والإنعتاق ، وأن الأيادي سوف تظل مفتوحة وممدودة للجميع للوحدة ، التحالف أوالتنسيق ، والعمل المشترك ، لحين إكتمال مشروع الوحدة الكاملة وتحقيق النصر المرجو بإجتثاث جذور النظام وبقايا أذرعه من دور الحكم ومؤسسات الدولة وبناء وطن علماني ديمقراطي فيدرالي حر وموحد يسع الجميع وفق مبدأ المواطنة المتساوية والشراكة الوطنية ، في ظل توفر مناخ الحريات الفردية والجماعية.
ثالثاً: إذ تحيّ قيادة التنظيمين العمل الوطني الجبار الذي ظلت تقوم به شعوب السودان على مدى ثلاثين عاما وصولاً إلى إنتفاضتهم المنتصرة ضد ديكتاتور العصر ، رمز الإبادة
الجماعية وقاتل شعوب السودان بالكيماوي في دارفور وجبال النوبة والنيل الأزرق ومتضرري السدود في أمري وكجبار ، وضحايا الخصخصة والصالح العام ، مع التأكيد علي العمل المشترك الجاد لإنصاف الضحايا من النازحين واللاجئين
وتعويضهم فردياً وجماعياً ، وإعادة الأراضي والحواكير المسلوبة لأصحابها الحقيقيين وطرد المستوطنين الجدد وحل(الجنجويد) والميليشيات القبلية الأخرى، ونزع سلاحها وإرجاع المواطنين المشردين فى الداخل والخارج إلى مناطقهم وقراهم الأصلية التي هُجّروا ونُزّحوا منها.
وعليه ، فإن المسئولية المشتركة التى تقع على عاتق الجميع هي المحافظة على جذوة الثورة متقدة ، وعدم التهاون والتراجع من ميدان الإنتفاضة حتى ضمان إسقاط أذيال النظام والتوافق علي حكومة شراكة وطنية وفق إرادة شعوب السودان وتنظيماته الثورية وشبابه الواعي.
رابعاً: التأكيد والعمل على تقوية الوحدة الوطنية بين مكونات شعوب السودان ، وتعزيز دور المرأة والشباب ، ومحاربة العنصرية بكافة أشكالها والقيام بكل المسئوليات السياسية الثورية والمحافظة على مكتسبات الثورة وضرورة وحدة مكونات قوى التغيير وتقويتها ودفعها إلى الأمام بما يمكّن شعوب السودان من ممارسة حقوقهم الطبيعية في ظل سلطة مدنية ، وتقديم الجناة ومرتكبي المجازر بحق
السودانيين إلى المحاكم الدولية والمحلية ،وأن يقوم الجيش بدوره المتعارف عليه في الدفاع عن الوطن والمحافظة على حدوده ووحدة أراضيه وأمن شعوبه وحماية الدستور، بما يضمن التداول السلمي للسلطة والإستقرار
السياسي والسلام الشامل الذي أكد التنظيمين تمسكهما التام به والسعى الجاد للوصول إليه .
خامساً : سيظل التنظيمان يقومان بدورهما المعهود في الوقوف مع الانتفاضة والاستمرار في طريق الثورة المجيدة التي تراكم نضالها لمدى ثمانية عشر عاماً قدمت خلالها شعوب السودان تضحيات عظيمة توجت في إنتفاضته التي عمت جميع أرجاء البلاد.
يجدد التنظيمان وقفتهما ودعمهما اللامحدود لجهود الشرفاء من المهنيين والقوى المؤمنة بحتمية التغيير وجموع السودانيين إلى حين الوصول إلى حكومة مدنية صِرْفَة ، وسوف
يتصدي التحالف لكل من تسول له نفسه سرقة الثورة والتآمر عليها أو المساس بها ، سواء كان باسم التفاوض أو التسوية مع العسكر التي أثبتت التجربة عدم جدواها على مدى عمر
النظام البائد. كما يحذر التنظيمان المجلس العسكرى من مغبة الإقدام علي إستخدام القوة لإفراغ المتظاهرين ، ويدعوه إلى إحترام حقوقهم في التعبير السلمي وفق ما تكفله
الأعراف والقوانين المحلية والدولية.
تسقط بس...لم تسقط بعد
الموقعون :
تجمع قوى تحرير السودان
الاستاذ/الطاهر أبوبكر حجر
حركة/جيش تحرير السودان
الأستاذ/عبد الواحد محمد أحمد النور
2 مايو 2019م


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.