مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





خطوات عملية نحو الوحدة الكاملة بين حركة/ جيش تحرير السودان بقيادة الأستاذ/ عبد الواحد محمد أحمد النور، وتجمع قوى تحرير السودان بقيادة الأستاذ/ الطاهر أبوبكر حجر
نشر في سودانيل يوم 03 - 05 - 2019


جماهير الشعوب السودانية الثائرة :
إستناداً على ما جاء في البيان الصادر بتأريخ 7 مايو 2018م والذي كان مفاده السعي الجاد نحو الوحدة الكاملة ،وتماشياً مع الحراك السياسي الثوري الحالى ، وإستيعاباً للاسباب التى أدت إلى نشوب حروب أهلية طاحنة قتلت ونزّحت وشرّدت الملايين من المواطنيين وأهدرت الموارد ، وعطلت عجلة التنمية ، وساد عدم الإستقرار السياسي ، وتمت مصادرة جميع الحريات الأساسية وتعرض المواطنين للقمع الممنهج ، وإرتكاب إنتهاكات وأسعة لحقوق الإنسان ، وتفشي الفساد والمحسوبية ، مصحوباً
بالفشل الإداري في كافة مرافق الدولة ، وغيرها من الإنتهاكات الجسيمة التى هددت وحدة السودان وتماسكه الإجتماعي ، وقادت البلاد إلى حافة الإنهيار التام ، قد إنتظمت الحركتين في إجتماعات عديدة ومتواصلة تناولت مختلف القضايا المتعلقة بالراهن السياسي ، وتقييم تجربة الثورة السودانية والمهددات التى تواجه العمل المشترك ، والسبل الكفيلة لتجاوز عقباتها ، وإن ذلك لا يمكن أن يتم إلا بوحدة كاملة تستند على مبادئ وأهداف وأضحة وصولاً إلى تحقيق الغايات المنشودة.
وعليه فقد خلصت الإجتماعات إلي النتائج الآتية :
أولاً: شرعت قيادة التنظيمين في تسكين لجان العمل المشترك المتفق عليها مسبقاً ، ووضعت الضوابط وخطط العمل اللازمة ، على أن تقوم اللجان بمباشرة عملها فور إعلان هذا البيان في
الجوانب السياسية ، الإعلامية ، الإنسانية ، المكاتب الخارجية وحقوق الإنسان ، عبر إجراءات التنسيق والتكامل اللازمين بين اللجان لإنجاز مهامها ، على أن تتولى قيادة التنظيمين مهمة الإشراف والمتابعة لعمل اللجان لتلافي القصور الذي قد ينجم عن العمل لضمان الفاعلية وتحقيق النجاح المطلوب.
ثانياً: أكد التنظيمين على ضرورة العمل بروح الفريق الواحد والتنسيق المشترك والتكامل في كل ما من شأنه خدمة مصالح الوطن وشعوبه الثائرة والتواقة للحرية والتغيير والإنعتاق ، وأن الأيادي سوف تظل مفتوحة وممدودة للجميع للوحدة ، التحالف أوالتنسيق ، والعمل المشترك ، لحين إكتمال مشروع الوحدة الكاملة وتحقيق النصر المرجو بإجتثاث جذور النظام وبقايا أذرعه من دور الحكم ومؤسسات الدولة وبناء وطن علماني ديمقراطي فيدرالي حر وموحد يسع الجميع وفق مبدأ المواطنة المتساوية والشراكة الوطنية ، في ظل توفر مناخ الحريات الفردية والجماعية.
ثالثاً: إذ تحيّ قيادة التنظيمين العمل الوطني الجبار الذي ظلت تقوم به شعوب السودان على مدى ثلاثين عاما وصولاً إلى إنتفاضتهم المنتصرة ضد ديكتاتور العصر ، رمز الإبادة
الجماعية وقاتل شعوب السودان بالكيماوي في دارفور وجبال النوبة والنيل الأزرق ومتضرري السدود في أمري وكجبار ، وضحايا الخصخصة والصالح العام ، مع التأكيد علي العمل المشترك الجاد لإنصاف الضحايا من النازحين واللاجئين
وتعويضهم فردياً وجماعياً ، وإعادة الأراضي والحواكير المسلوبة لأصحابها الحقيقيين وطرد المستوطنين الجدد وحل(الجنجويد) والميليشيات القبلية الأخرى، ونزع سلاحها وإرجاع المواطنين المشردين فى الداخل والخارج إلى مناطقهم وقراهم الأصلية التي هُجّروا ونُزّحوا منها.
وعليه ، فإن المسئولية المشتركة التى تقع على عاتق الجميع هي المحافظة على جذوة الثورة متقدة ، وعدم التهاون والتراجع من ميدان الإنتفاضة حتى ضمان إسقاط أذيال النظام والتوافق علي حكومة شراكة وطنية وفق إرادة شعوب السودان وتنظيماته الثورية وشبابه الواعي.
رابعاً: التأكيد والعمل على تقوية الوحدة الوطنية بين مكونات شعوب السودان ، وتعزيز دور المرأة والشباب ، ومحاربة العنصرية بكافة أشكالها والقيام بكل المسئوليات السياسية الثورية والمحافظة على مكتسبات الثورة وضرورة وحدة مكونات قوى التغيير وتقويتها ودفعها إلى الأمام بما يمكّن شعوب السودان من ممارسة حقوقهم الطبيعية في ظل سلطة مدنية ، وتقديم الجناة ومرتكبي المجازر بحق
السودانيين إلى المحاكم الدولية والمحلية ،وأن يقوم الجيش بدوره المتعارف عليه في الدفاع عن الوطن والمحافظة على حدوده ووحدة أراضيه وأمن شعوبه وحماية الدستور، بما يضمن التداول السلمي للسلطة والإستقرار
السياسي والسلام الشامل الذي أكد التنظيمين تمسكهما التام به والسعى الجاد للوصول إليه .
خامساً : سيظل التنظيمان يقومان بدورهما المعهود في الوقوف مع الانتفاضة والاستمرار في طريق الثورة المجيدة التي تراكم نضالها لمدى ثمانية عشر عاماً قدمت خلالها شعوب السودان تضحيات عظيمة توجت في إنتفاضته التي عمت جميع أرجاء البلاد.
يجدد التنظيمان وقفتهما ودعمهما اللامحدود لجهود الشرفاء من المهنيين والقوى المؤمنة بحتمية التغيير وجموع السودانيين إلى حين الوصول إلى حكومة مدنية صِرْفَة ، وسوف
يتصدي التحالف لكل من تسول له نفسه سرقة الثورة والتآمر عليها أو المساس بها ، سواء كان باسم التفاوض أو التسوية مع العسكر التي أثبتت التجربة عدم جدواها على مدى عمر
النظام البائد. كما يحذر التنظيمان المجلس العسكرى من مغبة الإقدام علي إستخدام القوة لإفراغ المتظاهرين ، ويدعوه إلى إحترام حقوقهم في التعبير السلمي وفق ما تكفله
الأعراف والقوانين المحلية والدولية.
تسقط بس...لم تسقط بعد
الموقعون :
تجمع قوى تحرير السودان
الاستاذ/الطاهر أبوبكر حجر
حركة/جيش تحرير السودان
الأستاذ/عبد الواحد محمد أحمد النور
2 مايو 2019م


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.