(الدعم السريع) تتهم جهات بمحاولة الوقيعة بينها والشعب السوداني    3 أحزاب بشرق السودان تستبق مفاوضات جوبا بتوقيع مذكرة تفاهم    السودان: ترقب واسع لموكب (الزحف الأخضر) المسنود من أنصار النظام المعزول    معدل التضخم في السودان يتجاوز حاجز ال 60% خلال نوفمبر    "الشعبية" بالداخل مؤتمر أصدقاء السودان اختبار حقيقي لمستقبل علاقاتنا    تلاعب في الأوزان وزيادة غير معلنة في أسعار الخبز    خطة سودانية لإزالة اثار الزئبق من البيئة و59 شركة لمعالجة اثاره    اجتماع أصدقاء السودان بالخرطوم الأربعاء المقبل    حملة لمقاطعة ميانمار قبل بدء جلسات محكمة العدل    في بيان أصدره: اللواء عبدالرحمن الصادق المهدي يعتذر للشعب السوداني    تجمع المهنيين السودانيين: فلتُواجه تحركات فلول النظام البائد بالحزم المطلوب    شيطَنة القراي !! .. بقلم: عبد الله الشيخ    الولوج إلى عش الدبابير طوعاً: يا ود البدوي أرجع المصارف إلى سعر الفائدة!! .. بقلم: عيسى إبراهيم    الجنرال هزم الهلال!! .. بقلم: كمال الهِدي    نحو منهج تعليمي يحترم عقول طُلابه (1): أسلمة المعرفة في مناهج التربية والتعليم في السودان .. بقلم: د. عثمان عابدين عثمان    مواطنون يكشفون عن محاولات نافذين بالنظام البائد لإزالة غابة السنط بسنار    قولوا شالوا المدرب!! .. بقلم: كمال الهدي    غياب الولاية ومحليات العاصمة .. بقلم: د. ابوبكر يوسف ابراهيم    برجاء لا تقرأ هذا المقال "برنامج 100 سؤال بقناة الهلال تصنُع واضمحلال" !! بقلم: د. عثمان الوجيه    الوطن ... وفاق الرماح الجميلة .. بقلم: د. عبدالرحيم عبدالحليم محمد    سافرت /عدت : ترنيمة إلى محمد محمد خير .. بقلم: د. عبدالرحيم عبدالحليم محمد    حمدوك: عدد القوات السودانية العاملة في اليمن "تقلص من 15 ألفا إلى 5 آلاف"    البحرين بطلة لكأس الخليج لأول مرة في التاريخ    اجتماع لمجلس الوزراء لإجازة موازنة 2020    تراجع غير مسبوق للجنيه السوداني أمام العملات الأجنبية    بروفيسور ميرغني حمور في ذمة الله    في دور المجموعات بدوري أبطال أفريقيا: الهلال السوداني يخسر أمام الأهلي المصري بهدفين لهدف ويقيل مدربه    مُقتطف من كِتابي ريحة الموج والنوارس- من جُزئين عن دار عزّة للنشر    توقيف إرهابيين من عناصر بوكو حرام وتسليمهم إلى تشاد    الناتو وساعة اختبار التضامن: "النعجة السوداء" في قِمَّة لندن.. ماكرون وأردوغان بدلاً عن ترامب! .. تحليل سياسي: د. عصام محجوب الماحي    تشكيلية سودانية تفوز بجائزة "الأمير كلاوس"    اتفاق سوداني امريكي على رفع التمثيل الدبلوماسي    اتفاق بين الخرطوم وواشنطن على رفع التمثيل الدبلوماسي    العطا: المنظومة العسكرية متماسكة ومتعاونة    أساتذة الترابي .. بقلم: الطيب النقر    تعلموا من الاستاذ محمود (1) الانسان بين التسيير والحرية .. بقلم: عصام جزولي    د. عقيل : وفاة أحمد الخير سببها التعذيب الشديد        والي الخرطوم يتفقد ضحايا حريق مصنع "السيراميك"    مقتل 23 شخصا وإصابة أكثر من 130 في حريق شمال العاصمة السودانية    وفاة الفنان الشعبي المصري شعبان عبد الرحيم    حريق هائل في المنطقة الصناعية بحري يؤدي لوقوع اصابات    تدشين الحملة الجزئية لاستئصال شلل الاطفال بمعسكر ابوشوك            "دي كابريو" ينفي صلته بحرائق الأمازون    الحل في البل    مولد وراح على المريخ    الفلاح عطبرة.. تحدٍ جديد لنجوم المريخ    بعثة بلاتينيوم الزيمبابوي تصل الخرطوم لمواجهة الهلال    فرق فنية خارجية تشارك في بورتسودان عاصمة للثقافة    انفجار جسم غريب يؤدي لوفاة ثلاثة أطفال بمنطقة تنقاسي    والي كسلا يدعو للتكاتف للقضاء على حمى الضنك بالولاية    حملة تطعيم للحمى الصفراء بأمبدة    أنس فضل المولى.. إنّ الحياة من الممات قريب    وزير الثقافة يزور جناح محمود محمد طه ويبدي أسفه للحادثة التي تعرض لها    مولاَّنا نعمات.. وتعظيم سلام لنساء بلادي..    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بيان من حركة 27 نوفمبر


الى جماهير الشعب السودانى الثائر
تحى حركة 27 نوفمبر الثوار الشباب المرابطين فى ساحة الاعتصام منذ السادس من ابريل حول القيادة العامة للجيش السودانى، ونعاهدهم على الاستمرار فى الاصرار على تحقيق كل مطالب الثورة بدون تهاون او تراجع حتى يتحقق النصر على الدولة العميقة ، وتتم محاكمة كل الذين اجرموا فى حق الشعب ومنهم الذين اغتالوا الثوار بدم بارد منذ بداية اندلاع شرارة الثورة . ثم يتم تحقيق كل مطالبنا.
تعلن حركة 27 نوفمبر ان لا علاقة لها اطلاقا بالجسم الشبابى الجديد الذى ظهر فى الفترة الاخيرة بإسم تحالف شباب الثورة السودانية.
ظلت حركة 27 نوفمبر منذ تاسيسها متمسكة بخطها الوطنى الثورى الواضح الساعى لاسقاط النظام الفاشى (الذى لم يسقط بعد تماما) ، عن الطريق الذى انتخبته وجربته وارتبط بنشأتها و وجودها، وكان ميلادها كما يعلم الجميع عبر تنفيذ عصيان مدنى يوم 27 نوفمبر 2016 فحركة 27 نوفمبر هى حركة العصيان المدنى.
نستنكر بشدة ونرفض التوجه العنصرى للمجلس العسكرى الإنتقالى الذى حاول إلصاق تهمة قتل الثوار المعتصمين حول ترس جامعة الخرطوم مساء الاثنين 13 مايو ببعض الشباب الذين ترجع اصولهام لاقليم دارفور. الثوار يعرفون بوضوح الجهة المسئولة عن قتل الثوار وجرح اكثر من مئة ثائر . نحن نحمل المجلس العسكرى الانتقالى وزر اى جريمة تحصل فى محيط الاعتصام ، ونطالبهم بالقبض على المجرمين الحقيقين ومحاسبتهم على جريمتهم.
نطالب قوى الحرية و التغيير بعدم التماهى مع المجلس العسكرى ، الذى يعمل بوضوح على كسب الوقت من اجل ان تعمل قوى الثورة المضادة وفلول النظام على تنظيم نفسها و الانقضاض على الثورة والثوار.ندعوا قوى الحرية والتغيير للاعلان فورا عن العصيان المدنى و الاضراب السياسى الشامل الكامل حتى تتم الاستاجابة لكل مطالب الثوار ، بتسليم كامل السلطة لتجمع المهنيين ، وبداية الفترة الانتقالية لتنفيذ متطلبات الفترة الانتقالية فى تفكيك الدولة المعيقة ، وإعادة بناء مؤسسات الدولة وإنقاذ الاقتصاد و إقامة نظام صحى وتعلميى و قانونى على اساس إنسانى علمى، وانجاز تعداد سكانى ،وإقامة مؤتمر المائدة الامستديرة وتهيئة البلاد للتبادل السلمى للسلطة بتجهيز قانون الانتخايات وغيره من متطلبات الديمقراطية المستدامة.
حركة 27 نوفمبر
22 مايو 2019


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.