سودانية.. الحكومة الإنتقالية تمنح أراضي لمجموعة مالك عرمان وتفاوضها بإسم السلام.. مهازل .. بقلم: عبدالغني بريش فيوف    السودان وسد النّهْضةُ .. وسطيّة ووساطة .. بقلم: السفير/ جمال محمد إبراهيم    ماذا دهاكم ايها الناس .. اصبحتم تأكلون بعضكم! .. بقلم: د. ابوبكر يوسف ابراهيم    على البرهان أن يتحرك عاجلاً بتفعيل المادة (25) (3) .. بقلم: سعيد أبو كمبال    اول اضراب للسلطة القضائية في تاريخ السودان .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    جيران وزير الدفاع الراحل يحتجون على اقامة سرادق العزاء دون اعتبار لوباء كورونا    الأصل اللغوي لكلمة (مُسْدار) في الشعر الشعبي .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    من الفاعل؟! .. بقلم: أبوبكر يوسف ابراهيم    المسرح موطنا لأيامي الجميلة: (بمناسبة اليوم العالمي للمسرح) .. بقلم: عبدالرحمن نجدي    السماح للطلاب العائدين من الصين بالدخول دون الحاجة لحجر اخر    السودان: لم نسجل أي إصابات جديدة بكورونا في البلاد    محاكمة شاب بسرقة ملبوسات من سوق    سوداكال يفاجئ شداد بشكوي للفيفا    مدرب المريخ يحتفل بعيد ميلاده ال(34)    الدفاع يوقف تنفيذ حكم الإعدام لخمسة مدانين من أبناء الفادنية    الكاف يهدد القمة السودانية بعدم المشاركة افريقيا العام القادم    اغلاق وزارة العدل للتعقيم بعد الاشتباه في حالة    الكشف عن نتيجة تشريح جثة وزير الدفاع جمال عمر    الصحة : لم تسجل اي حالات جديدة بالبلاد    روحاني: سنتخذ إجراءات أكثر تشددا ضد حركة المواطنين للحد من تفشي فيروس "كورونا"    ترامب: سننتصر على فيروس كورونا وآمل أن يتم ذلك قبل عيد القيامة    النطق بالحكم في قضية متهم بقتل شاب بسبب تبرعات مسجد    نيابة اسطنبول تصدر لائحة اتهام بحق 20 سعوديا في قضية مقتل خاشقجي    ليبيا: المصاب الأول بالفيروس التاجي تجاوز مرحلة الخطر    تأجيل صرف معاش مارس    شعبة المخابز تطالب برفع الدعم عن دقيق الخبز    عناية الريِّس البُرهان من غير رأفة!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    الغرفة: حظر سفر البصات أحدث ربكة وسيتسبب في خسائر فادحة    ابرز عناوين الصحف السياسيه المحلية الصادرة اليوم الاربعاء 25 مارس 2020م    حفر لغوي مقارن في كلمة حُبّ amour الفرنسية .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    الموت في شوارع نيويورك..! .. بقلم: عثمان محمد حسن    من وحي لقاء البرهان ونتنياهو: أين الفلسطينيون؟ .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    أمير تاج السر:أيام العزلة    "كرونا كبست" !! .. بقلم: عمر عبدالله محمدعلي    بوادر حرب الشرق الأوسط وقيام النظام العالمي الجديد أثر صدمة فيروس كورونا .. بقلم: يوسف نبيل فوزي    شذرات مضيئة وكثير منقصات .. بقلم: عواطف عبداللطيف    كده (over) .. بقلم: كمال الهِدي    الأَلْوَانُ وَالتَّشْكِيْلُ فِي التَّنّزِيْلِ وَأَحَادِيْثِ النَّاسِ وَالمَوَاوِيْلِ .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    عندما لا يدوم نعيم .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي/المملكة المتحدة    نهاية كورونا .. بقلم: د عبد الحكم عبد الهادي أحمد    د.يوسف الكودة :حتى الصلاح والتدين صار (رجلاً )    مقتل 18 تاجراً سودانياً رمياً بالرصاص بدولة افريقيا الوسطى    حكاية .. بقلم: حسن عباس    والي الخرطوم : تنوع السودان عامل لنهضة البلاد    محمد محمد خير :غابت مفردات الأدب الندية والاستشهادات بالكندي وصعد (البل والردم وزط)    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بيان من حركة 27 نوفمبر بمناسبة الذكرى الثانية للعصيان المدنى
نشر في سودانيل يوم 01 - 12 - 2018


يا جماهير الشعب السودانى الابى
يا جماهير الشباب و الطلاب المقدامة الجسورة
تحييكم حركة 27 نوفمبر فى الذكرى الثانية للعصيان المدنى بتاريخ 27 نوفمبر 2016
عصيان 27 نوفمبر 2016 كان عملا جماهيريا سودانيا فى سياق رفض النظام الفاشى الدكتاتورى ومن اجل الانتقال بالبلاد الى رحاب الحرية و الانعتاق من التبعية واعادة هيكلة الدولة السودانية وبناء دولة المواطنة و الاعتراف بالتعدد ورتق النسيج الاجتماعى، بناء دولة العدالة الاجتماعية و التنمية المتوازنة .
لم يحدث العصيان المدنى فى 27 نوفمبر بمعزل عن الحراك الوطنى الذى سبقة خاصة هبة الحركة الطلابية السودانية فى صيف 2012 احتجاجا على ارتفاع اسعار السلع الاستراتيجية وتحديا لمقولة (لحس الكوع ) ، التى اطلقها الفاشى الاسلاموى نافع على نافع، وتجدد الهبة وفى ديسمبر 2012 على اثر اغتيال جهاز امن السلطة الفاشية أربعة من طلاب دارفور بجامعة الجزيرة .
ثم انتفاضة سبتمبر 2013 التى استبسل فيها الشباب السودانى وقدم اكثر من 250 شهيد ، وهو اكبر عدد شهدا يقدمهم الشعب السودانى من خلال حراك سلمى فى الحضر السودانى منذ الاستقلال وحتى اليوم .
كما سبقت العصيان المدنى 27 نوفمبر2016 ، والذى استمر لمدة ثلاث ايام وقفات امام مبانى جهاز الامن احتجاجا على الاعتقالات التى قامت بها السلطة فى ذلك الوقت ثم وقفة النساء الاحتجاجية فى شارع افريقيا بجوار مطار الخرطوم وتظاهرات طالبات وطلاب المدارس الثانوية فى الخرطوم فى الاسبوع الذى سبق العصيان ، ولقد عمت التظاهرات كثير من المدن السودانية.
الإجراءات الاقتصادية بتحرير أسعار الدواء و (الذى زاد سعره اكثر من 300 %)، ورفع الدعم عن السلع- التى سبقت العصيان كانت الشرارة التى ادت الى اشعال (هشتاق ) أعيدوا الدعم للأدوية و الذى اشتركت فيه عدة مجموعات شبابية فى الفيسبوك ، ثم توحدت تلك المجموعات فى مجموعة واحدة انشأت صفحة العصيان يوم 21 نوفمبر 2016 ، ومنها انطلقت الدعوة للعصيان المدنى وهى التى تمخضت عنها حركة 27 نوفمبر.
تفاعل قطاع واسع جدا من النشطاء السودانيين وغير السودانيين مع هشتاق اعيدوا الدعم للأدوية ، حيث وصل عدد المغردين الى (60) ألف مغرد ومغردة، غردوا ضد قرار الحكومة السودانية واعتبروه مهدداً لحياة الناس في البلاد.
نحن فى حركة 27 نوفمبر نحى الدور الذى لعبته وتلعبه المرأة السودانية فى قيادة النضال ، ولقد لعبت دورا كبيرا فى تلك الفترة ابتدأ من الوقفات الاحتجاجية و التظاهرات بعد اعلان رفع الدعم عن الدواء و السلع الاساسية وصولا لمجموعات الفتيات اللاتى شاركن فى رفع هشتاق الدواء و فى الدعوة للعصيان المدنى وفى تكوين وقيادة حركة 27 نوفمبر.
الشعب السودانى البطل ، الشباب السودانى الحر الجسور ، تحدثنا دروس التاريخ و تجارب الشعوب بان المعاناة و الازمة السياسية العميقة التى تعانى منها بلادنا و الانهيار الاقتصادى و التدنى الخدمى و القتل والقهر والظلم سينتهى عندما يوحد الشعب السودانى صفوفه ويشعل الثورة فى وجه هذه السلطة الفاشية
نحن فى حركة 27 نوفمبر منذ نشأت الحركة ، ظل خطنا واضحا ومعلنا دون اى مواربة ، ضد العداء او تخوين اى فصيل من فصائل قوى الثورة السودانية ، القوى الوطنية السودانية المعارضة ،و الرموز الوطنية السودانية ، بل اكثر من ذلك نحن نؤمن بضرورة تجميع قوى الشعب السودانى فى الحضر و الريف السودانى ، فى المعارضة الرسمية وغير الرسمية فى تحالف واسع .
لذلك ظللنا نحن فى حركة 27 نوفمبر ندعوا فى كل مناسبة الى تكوين الكتلة التاريخية من المعارضة السودانية الرسمية و المعارضة الشعبية ، والمنظمات الشببية و منظمات المجتمع المدنى ، ندعوا لتوحيد المنظمات الممثلة للمواطنيين فى اقصى شمال السودان المهددين بالغرق من جراء عزم السلطة انشاء سدى دال وكجبار، والممثلة لمواطنى الحمداب الذين تضرروا من انشاء خزان مروى والممثلة للمواطنين المتضررين من استخدام السينايد و الزئبق فى التعدين العشوائى وغير العشوائى فى مختلف مناطق السودان ، ، و الممثلة للمواطنين الرافضين بيع الحكومة لاراضيهم فى مختلف مناطق السودان ، والممثلة للمواطنيين المهددين بانشاء سد الشريك ، و الممثلة لمزارعى مشروع الجزيرة الذين تضرروا من تفكيك و بيع كل البنية التحتية لمشروع الجزيرة ، و الممثلة لسكان الكنابى ( العمال الزراعيين ) ، و الممثلة لمواطنى شرق السودان الذين يفتقدون للتنمية و يعانون من انتشار الامراض و من بيع ميناء سواكن لتركيا ، ومن تخطيط السلطة لبيع ميناء بورتسودان والممثلة لسكان المعسكرات فى دارفور و النيل الازرق وجنوب كردفان . كل هؤلاء المواطنين من مختلف بقاع ومناطق السودان جنبا الى جنب مع المنظمات و الاحزاب و القوى السياسية و الشبابية هم مكونات وركيزة الكتلة التاريخية التى تستطيع منازلة و هزيمة سلطة الحركة الاسلاموية ودولتها العميقة.
يتم تكوين الكتلة التاريخية وفق مشروع وطنى يضمن اقامة فترة انتقالية تعنى بانقاذ البلاد من الانهيار الكامل وفق خطة بفترة زمنية محددة قبل الاعلان وتنظيم الانتخابات فى سبيل التداول السلمى للسلطة، والعمل خلال الفترة الانتقالية على تفكيك دولة الاخوان المسلمين العميقة و اعادة هيكلة الدولة وبناء دولة المواطنة ، فترة انتقالية يقوم فيها المهنيين (التكنوقراط) ، بدور مفصلى تحت اشراف قوى الكتلة التاريخية ، على ان لا تقل الفترة الانتقالية عن عشر سنوات ، ويقع عاتق تكوين الكتلة التاريخية على الحركات الشبابية و الطلابية و كل القوى الوطنية ، قوى التغيير فى الحضر و الريف.
نتوجه اليوم فى هذه المناسبة العظيمة بالنداء الى الشباب عضوية حركة 27 نوفمبر لرص الصفوف والاستعداد للبذل و العطاء فداء للوطن ، بلادنا تمر فى هذه الفترة باسواءالظروف فى تاريخها الحديث وذلك يتطلب منكم الكثير من التطحيات و الاستجابة الفورية لنداءات القيادة حين ياتى الوقت وإلا فان بلادنا للاسف مهددة بالتمزق و الانهيار.
نحن فى حركة 27 نوفمبر نعاهد عضويتنا و الشعب السودانى قاطبة بهذه المناسبة باننا سنعمل على ممارسة النقد الذاتى بكل شفافية فى وقفة جادة نقيم من خلالها مسيرتنا ونعمل على معالجة سبلياتنا ، و كذلك معرفة الايجابيات وتطويرها ، حتى نستطيع المساهمة الجادة فى العمل الوطنى بجانب الطلاب و الشباب مع باقى القوى الوطنية الحية المتطلعة نحوالتغيير الجزرى وإعادة بناء الدولة على اساس المواطنة ، العدالة الاجتماعية ، التعدد و التنمية المتوازنة .
نوفمبر 2018


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.