البرهان يطلع على مكرمة السعودية باستضافة ألف حاج    مشاركة سودانية في برلمان الطفل العربي بالشارقة    القصة الكاملة: حميدتي وحرب المرتزقة الضارية من أجل الذهب    دقلو يلتقي وفد أسرى الحركات المسلحة    القضارف تتعرف على سير العمل بالمشاريع الإفريقية    ختام بطولة الجمهورية في التايكندو بكسلا    ختام دورة إدارة المشروعات التعاونية للشباب    عبدالجبار : لا عوائق تجابه العمل الصحى    النائب العام يتسلم تقرير التحقيق في فض الاعتصام    وفاة 5 أشخاص بالتسمم الغذائي في توريت    والي كسلا :مستعدون لاستقبال المناشط الرياضية    المحكمة تبرئ مذيعة شهيرة من تهمة تعاطي المخدرات    بريطانيا تدرس خيارات الرد على إيران            مهرجان شبابي لصناعة العرض السينمائي    رثاء الأستاذ علاء الدين أحمد علي .. بقلم : د. عمر بادي    التغيير والنقد الايديولوجى: (1) قراءه نقدية للعلمانية والليبرالية .. بقلم: د.صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    سقوط قتلى في اشتباكات بين الشرطة ومواطنين في القضارف    الوجيه محمد الشيخ مدنى يكرم أستاذ الأجيال المربى الكبير مصطفي المجمر طه! .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه / باريس    دكتور جعفر طه حمزة .. بقلم: عبد الله الشقليني    الحيوانات تساعد المسنين في السيطرة على الآلام المزمنة    ضبط شبكة متخصصة في تزوير مستندات السيارات    مشاورات أديس أبابا وعقبة الحصانة    البحر الأحمر تدشن خط مياه توقف لسبع سنوات    قرقاش يغرد بعد أنباء انسحاب القوات الإماراتية من اليمن    ترامب: ماي أدت عملا سيئا لكن جونسون سيصلح ذلك    حرب الطائرات المسيّرة في سماء الخليج... الرواية الإيرانية عن 3 مواجهات    سلامة الرعايا السودانيين باليونان من زلزال أثينا    تركيا تزيد منحة العلاج المجاني للسودان    التونسي شهاب الدين بن فرج يتوشج بالازرق    وفد الاتحاد العربي يصل صباح اليوم لتوقيع عقد مشاركة قمة السودان عربيا    الأندية السودانية تترقب اليوم سحب قرعة دوري الابطال والكونفدرالية    الدولار الأمريكي يستقر أمام الدينار عند 303ر0    ورشة حول صناعة العرض السينمائي    سلامة الرعايا السودانيين باليونان من زلزال أثينا    موفق يدعو لاتاحة المنصات للمادحين الشباب    الخرطوم تتوج بكأس بطولة الجمهورية للتايكندو    "الصناعة" تشرع في مراجعة المؤسسات والاتحادات التعاونية    كابتن أمين زكي.. الكرة والفن تحتفيان بالتنوع الذي تقاومه السياسة .. بقلم: ياسر عرمان    والي الجزيرة يقف على أداء الإذاعة والتلفزيون    فتاة تسدد (9) طعنات الي حبيبها بعد زواجه    السفير عبدالله: السودانيون باثينا بخير    يوروستات:ارتفاع متوسط معدل الدين العام بمنطقة اليورو    النفط يرتفع بعد تدمير طائرة مسيرة إيرانية    وردة الصباح .. بقلم: مأمون الباقر    تفاصيل قضية سيدة وقفت (شماعة)    تحسن نظام حفظ وتعبئة المواد الغذائية    عودة ملكية مصنع البصل بكسلا لحكومة الولاية    الدعم السريع تضبط وقود ودقيق مهرب بولاية الخرطوم    أسعار خراف الأضاحي 6 آلاف إلى 8.5 آلاف جنيه    استقرار جرام الذهب بأسواق الخرطوم    50 طبيباً يشاركون في فصل توأم ملتصق    النيابة تتحرى في 20 بلاغاً ضد جهات مختلفة بمطار الخرطوم    الاستفتاء الشعبي كأسلوب ديموقراطى لحل الخلافات السياسية: نحو ديمقراطيه مباشرة .. بقلم: د. صبري محمد خليل    حزب التحرير يطالب بتسليمه السلطةلإقامةالخلافةالراشدة    الرويبضة الطيب مصطفى: الإقصاء في الإسلام .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    العلمانية والأسئلة البسيطة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هل رئيس القضاء شريك فى مذبحة فض الاعتصام ؟؟ .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان
نشر في سودانيل يوم 17 - 06 - 2019

المعروف ان القرار الذى اتخذه المجلس العسكرى والمجتمعين معه بفض الاعتصام امام القياده وصل ضحاياه لأكثر من 118 قتيل تمت تصفيتهم بصوره بشعه صدمت العالم كله فبعد اطلاق الرصاص على بعضهم وكانت فيهم بقية روح اغرقوا فى النيل وربطوا بكتل اسمنتيه حتى لا تطفو جثثهم على السطح وبعضهم قتل حرقا بالنار وكان بينهم طفله ماتت امس والكثيرين بالرصاص وتم اغتصاب عدد كبير من الفتيات لم يكشف عن اغلبها لحساسية الموضوع
ان جريمة فض الاعتصام جريمه صدمت العالم كله وحركت دول كبرى كانت غير مباليه بما يجرى فى السودان فرأينا امريكا تعين مبعوثا خاصا للسودان وهناك نقاشات تجرى فى مجلس الامن والأمم المتحده والاتحاد الاوربى والاتحاد الافريقى لا شك انها ستتمخض عن قرارات وهناك مطالبه باجراء تحقيق دولى فى المجزره التى تمت امام القياده
وكانت الصدمه الثانيه ماصرح به الفريق كباشى فى مؤتمره الصحفى والذى قال فيه
" فى الليله السابقه للتنفيذ دعونا لاجتماع موسع ضم كل الوحدات والاجهزه العسكريه والامنيه وكذلك رئيس القضاء والنائب العام لأخذ المشوره القانونيه فقدموا لنا الاستشارات اللازمه " والذى قال هذا الكلام ليس موظف فى وزارة الاعلام لنتجاهل كلامه وانما قاله احد اعضاء المجلس العسكرى والناطق الرسمى باسمه والمجلس العسكرى اعلى سلطه فى البلاد وكان رد رئيس القضاء غير مباشر ولا من مكتبه وانما رد عبر وسيط وقد قال فى بيانه " تمت دعوة رئيس القضاء لحضور اجتماع بوزارة الدفاع " واتوقف هنا عند الدعوه فرئيس القضاء رئيس احد السلطات الثلاثه وهو مثله مثل رئيس السلطه التنفيذيه فكيف يتم دعوته من وزاره ويلبى الدعوه !!! وأريد ان اروى واقعه حدثت ايام كان مولانا محمد ميرغنى مبروك رئيسا للقضاء فقد جاء السيد احمد الميرغنى رئيس مجلس السياده (وهو منصب يعادل رئيس الجمهوريه ) لزيارة السلطه القضائيه وروى لى اللواء شرطه عبد الرحيم احمد عيسى رئيس شرطة المحاكم انه ومولانا عبد الله التوم رئيس إدارة المحاكم ذهبوا لمقابلة رئيس القضاء لترتيب الزياره خاصه ان هناك قرقول شرف سيستقبل رئيس مجلس السياده ولكن مولانا محمد ميرغنى قال لهم بانه لن ينزل للطابق الاراضى لاستقبال رئيس المجلس وانما سينتظر حضوره ويستقبله فى مكتبه واعتقد ان وجهة نظر مولانا محمد ميرغنى انه رئيس سلطه وسلطه لها هيبتها ومكانتها وانه اذا نزل للطابق الاراضى لاستقبال رئيس سلطه اخرى فستنزل معه سلطته وهذا سيقلل من هيبة السلطه القضائيه كسلطه موازيه ولله دركم ياايها العمالقه
اما السيد رئيس القضاء الحالى فالواضح انه تمت دعوته بدون ان يوضحوا له اجندة الاجتماع او يعرف من هم الحضور بدليل انه قال عندما عرف ان الموضوع فض الاعتصام استأذن فكيف يستجيب رئيس القضاء لاجتماع لا يعرف اجندته ولا الحاضرين فى الاجتماع !!!وماهى سلطات وزارة الدفاع لتدعو رئيس القضاء لاجتماع والمعروف حسب نظرية فصل السلطات التى أخذت بها كل دساتير السودان ان رئيس القضاء ليس لديه اى صله باى عمل تنفيذى دعك عن مؤامره دبرتها وزارة الدفاع ويقول كباشى بالحرف الواحد " ان رئيس القضاء والنائب العام تمت دعوتهم لأخذ الاستشاره فقدموا لنا الاستشارات القانونيه والاستشارات القانونيه فى ماذا ؟ فى فض مجزره قتل فيها 118 برىء وقتل بعضهم حرقا وتم اغتصاب نساء هذا ماتم استشارة رئيس القضاء فيه والنائب العام !!!!!
ان ماقاله الفريق كباشى لم يمس رئيس القضاء فقط فى شخصه ليكتفى رئيس القضاء بنفيه بطريقه غير مباشره وانما مس السلطه القضائيه باكملها وهى سلطه عرفت طوال تاريخها الناصع بانها سلطه وطنيه نظيفة السيره سطر التاريخ بمداد من ذهب وقفاتها مع شعبها فى ادق اللحظات وكان ادائها الوطنى والمهنى فوق كل شبهه فقدرها شعبها
وياسعادة رئيس القضاء ان مجرد حضورك لا جتماع ( ولو لمدة ربع ساعه ) تم فيه التآمر على الشعب السودانى والتخطيط للمجزره يستدعى منك ان تستقيل فهو قد وضعك فى شبهه وهذا المنصب لايقبل اى شبهه واستقالتك ليس انقاذا لسمعتك وانما لسمعة وشرف هذه المؤسسه العدليه التى يقدر مواقفها الشعب السودانى ولسمعة هذا المنصب الذى شغله رجال فى قامة ابورنات وبابكر عوض الله وعثمان الطيب ومحمد ميرغنى مبروك فشرفوا المنصب وقد عرفت القضائيه أدب الاستقاله وتمت ممارسته فكل قاضى تمسه شبهه او يتورط فى عمل يضر بسمعة منصبه كان يستدعيه رئيس القضاء ويطلب منه الاستقاله فيستقيل وعمرى لم اسمع بمن رفض الاستقاله واتمنى ان تستجيب لنداء الاستقاله فتضحى بالمنصب ولكن تنقذ سمعة مؤسسه كامله وكرامتها فقضية المجزره لن تتوقف عند هذا الحد فقد بدات منظمات دوليه وأفراد فى الاتصال بالمدعى العام لمحكمة الجنايات الدوليه ليحرك اجراءات فى مواجهة مرتكبى المجزره ومن خطط لها وحتى الآن تعتبر انت احدهم فالفريق كباشى لم يتراجع عما ادلى به ولم ينفيه وما جرى فى ذلك الاجتماع مربوطا بالمجزره والمجزره جريمه ضد الانسانيه حسب نظام روما الاساسى لمحكمة الجنايات الدوليه وحسب م (7) 1- لغرض هذا النظام الاساسى يشكل اى فعل من الأفعال التأليه جريمه ضد الانسانيه متى ارتكب فى إطار هجوم واسع النطاق او منهجي موجه ضد اى مجموعه من السكان والافعال هى القتل العمد والاباده والاغتصاب وفى شرح للباحث وليم نجيب جورج للجريمه ضد الانسانيه " هى تلك الجريمه التى يرتكبها أفراد من دوله ضد أفراد آخرين من دولتهم او من غير دولتهم وبشكل منهجي ضد آخرين يختلفون معهم لأية أسباب وغالبا ماترتكب هذه الأفعال ضمن تعليمات يصدرها القائمون على مجريات السلطه فى الدوله او الجماعات المسيطره وفى كل الحالات يكون الجميع مذنبينين من مصدرى التعليمات الى المحرضين الى المنفذين بشكل مباشر الى الساكتين عنها على الرغم من علمهم بخطورتها" ولا شك ياسعادة رئيس القضاء انك تتفق معى انك كنت من الساكتين عنها على الرغم من علمك بخطورتها فقد علمت بالهجوم وكان يمكنك ايقافه بكلمه منك وتنقذ 118 روح ولكنك حتى لم تسجل اعتراضك وانما استأذنت وغادرت فهل يكفى ضمير القاضى اذا علم ان هناك مذبحه ستتم ان ينسحب فى سلام ويذهب لينام والبلد فى طريقها للانفجار ؟؟!
ان ضمير القاضى فيك لاشك عندى سيعذبك كثيرا وانت تقرأ وتسمع صيحات امهات هؤلاء الشباب " عبر الفديوهات" الذين راحوا ضحية المجزره ومزقهم الرصاص وهم ابرياء لم يقترفوا ذنبا ولاشك مرت عليك صورة تلك الطفله التى حرقها الجنجويد حرقا يامولانا وماتت بالأمس وماحكاه شاهد عيان للبنت المصابه التى حملها احد الشباب فى طريقه للمستشفى والجنجويد يتحسسون فى جسدها وعندما وصل بها حاملها اكتشف انها ميته وكل هؤلاء كان يمكنك انقاذهم وكان يمكنك ان توقف كل تلك الدماء التى سالت بارض الاعتصام ولكنك فى تلك الليله استاذنت من الاجتماع لتذهب لتنام ولكن الشعب السودانى كله لم ينم تلك الليله فقد كانت الليله التى انتهك فيها شرفه
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
الى نادى القضاه
لابد ان يكون لكم كلمه فالصمت غير مقبول وانتم تمثلون قضاة السودان لابد من كلمة الحق فهى مطلوبه الآن حتى لوكانت ضد رئيس القضاء واهم مايميز القاضى شجاعته


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.