توقيف شبكة متخصصة في تزييف العملة بالبحر الأحمر    غرامات مالية ل(3) أجانب بتهمة التزوير والبيان الكاذب    التشكيلة المتوقعة لمباراة ريال مدريد ومانشستر سيتي    دعوات لإيقاف التفاوض حول سد (النهضة) وإقالة وزير الري    فيصل : نعمل على التفاوض مع ضحايا المدمرة كول    البيئة ... أخطر الحركات المسلحة في السودان .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    بلاغ بنيابة الفساد بخصوص آليات كسلا للتعدين    المَلِكْ صَفَّار وعَدِيْلة البُكَار- أبْ لِحَايّة، قصصٌ مِنْ التُّراثْ السُّودانَي- الحَلَقَةُ الْسَّادِسَةُ والعُشْرُون .. جَمْعُ وإِعدَادُ/ عَادِل سِيد أَحمَد    وردي في ذكرى رحيله الثامنة .. بقلم: عبدالله علقم    الجالية السودانية في تورنتو تتشرف بتكريم المبدع المدهش الدكتور بشري الفاضل    الهلال يهزم الفلاح عطبرة بثلاثة اهداف    المريخ يحل ضيفا على حي العرب اليوم    مواطنو الفردوس بجبل أولياء يتهمون شقيق الرئيس المخلوع بالاستيلاء على أراضيهم    الشعبي: ينفذ وقفة احتجاجية ويطالب باطلاق سراح قياداته    رئيس الطوارئ: الموسم الشتوي بالجزيرة يحتضر    مجلس الوزراء يقر زيادة السعر التركيزي للقمح الى 3000جنيه    العاملون بهيئة مياه ولاية الخرطوم يدخلون في إضراب مفتوح    حكم قضائي بسجن وتغريم الناشط دسيس مان لهذا السبب – تفاصيل القضية    الهلال يتجاوز الفلاح عطبرة بثلاثية نظيفة ويصعد الى الصدارة مؤقتا    الحَوَاريون الواردة في القرآن الكريم .. سودانية مروية اماً واباً .. بقلم: د. مبارك مجذوب الشريف    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    المريخ مكتمل الصفوف أمام السوكرتا    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    النيابة تأمر بعدم تشريح جثة ابنة مسؤول توفيت غرقاً    العاملون بكنانة ينفذون وقفات احتجاجية تضامناً مع المفصولين    اختفاء 7 مليون من وزارة المالية بالخرطوم    (الصحة) تتقصى حول (8) أجانب مُشتبه بإصابتهم (بكورونا)    الفاتح جبرا .. بقلم: حنك بيش !    (الصحة) تتقصى حول (8) أجانب مُشتبه بإصابتهم (بكورونا)    إسرائيل تكشف عن حالة إصابة ثانية ب"كورونا"    العراق.. واشنطن تحث علاوي على حل الخلافات مع الزعماء السُنة والكرد    الخطوط الجوية القطرية: سنخضع الركاب القادمين من إيران وكوريا الجنوبية للحجر الصحي    وزارة الصحة السعودية: ننسق مع الصحة الكويتية لعلاج المواطن السعودي المصاب بفيروس "كورونا"    اتّهامات متبادلة بين الموارِد المعدنية وشركات القطاع بشأن إنتاج الذهب    ابرز عناوين الصحف السياسيه الصادرة اليوم الاثنين 24 فبراير 2020م    أمير تاج السر : من يمنح الجوائز الأدبية؟    الظواهر الصوتية غرض أم مرض؟ .. بقلم: إسماعيل عبد الله    ما بين الشيخ الاكبر والسلطان ... حكايات تتكرر بين بلة الغائب وآخرون .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    الرئيس الألماني يزور السودان الخميس المقبل    يؤتي الملك من يشاء .. بقلم: إسماعيل عبد الله    ثم ماذا بعد أن بدأت الطائرات الإسرائيلية تطير في أجواء السُّودان يا فيصل محمد صالح؟ .. بقلم: عبدالغني بريش فيوف    فيروس كورونا .. بقلم: د. حسن حميدة - مستشار تغذية – ألمانيا    استراحة - أن شاء الله تبوري لحدي ما اظبط اموري .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    في ذمة الله مذيعة النيل الأزرق رتاج الأغا    هجوم على مذيع ....!    شرطة تضبط شبكة لتصنيع المتفجرات بشرق النيل    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الانقلاب القادم ..! .. بقلم: حامد جربو
نشر في سودانيل يوم 28 - 07 - 2019

قد يتساءل الكثيرون ..ما جدوى محاولات الانقلابية المتتالية منذ سقوط نظام عمر البشير في 11ابريل الماضي ..!؟
ماذا يجني العسكر والقوي السياسية المساندة لها من وراء الانقلابات العسكرية في الوقت الراهن..؟
لماذا الإصرار على إجهاض الثورة على رغم من أن الشارع واقف "قنا " وينادي " مدنياوو.."..!!.
يقولون أن فلول حزب المؤتمر الوطني البائد مع بقايا اسلاموعروبية تحاول تجميع قوتها وترتيب أوضاعها ومن ثم توجه ضربة استباقية للمجلس العسكري الانتقالي وتقلب موازين القوى رأساً على عقب ..! فتجبر المجلس العسكري الانتقالي علي اختيار ما بين أمرين لا ثالث لهما .. القبول بأمر الواقع والعودة إلى النظام القديم بلبوس جديد ..أو علي وعلى أعدائي ..فلترق كل الدماء ..! يعني خراب بيت السوداني ..
هناك من يبرر مسلك الانقلابيين وحجته في ذلك أن قوي الحرية والتغيير والمجلس العسكري الانتقالي وقوي سياسية أخري فشلت حتى الآن في إيفاء بمطالب الشارع السوداني العريض في تكوين حكومة " تكنوقراط " كفاءات مدنية انتقالية .. ! فتجنباً لمحاصة وعودة الأحزاب القديمة يجب قطع الطريق ولو بتدخل العسكري وتكوين حكومة توافقية انتقالية تنقذ البلاد والعباد من دوامة الحوار والتفاوض اللامتناهي المستمر منذ سقوط البشير ..
رأي آخر يرى أن مسالة السودانية اكبر من التصور السابق بكثير ..هناك قوى إقليمية وخارجية ليست من مصلحتها الحراك الثوري السوداني الراهن والتي تفضي إلى دولة مدنية ديمقراطية تكون مثالا يحتذي.. فلذا تريد أن تخلق حالة ارتباك وضجر يعقد المشهد السياسي السوداني الحالي, ذلك بتغيير مسار الثورة السودانية وتحويل الثورة إلى معضلة اقتصادية لا يمكن حلها إلا بتدخل عاجل من قوى اقتصادية فاعلة ولكنها مشروط بسند عسكري يضمن نجاح الخطة الاقتصادية ..!هذا طعم أعدت بعناية من قبل قوى انتهازية تريد تسخير الدولة السودانية لمصلحة جهات خارجية تتصارع من اجل مصالح وإستراتيجيات تخصها..
إما حسب رائي الشخصي أرى أن الانقلابات الراهنة لم يكن من تخطيط الحركة الإسلامية.. ,الجبهة القومية الإسلامية التي استولت على السلطة في30 يونيو 1989م بقيادة حسن الترابي انتهى سلطانها بفراق البشير والترابي في المفاصلة , وانتقلت السلطة بأمر الواقع إلى جناح الرئيس البشير باسم المؤتمر الوطني الحاكم .
حزب المؤتمر الوطني الحاكم ليس على خطى حسن الترابي على رغم من أن النظام بني على رؤى وفلسفة الشيخ ..! .مكون حزب المؤتمر الوطني, نخبة من عسكرتاريا النيلية تحالفت مع رموز الجبهة الإسلامية القومية شكلت حكومة مرجعيتها مبنية على ثقافة اسلاموعروبية قاعدتها المثلث الجهنمي " العقيدة – القبيلة – الغنيمة ..!" .
القبيلة هنا تحالف قبائل المثلث النيلي " الشايقية – الجعلية – الدناقلة " مع ردائفها من أقلية الهامش ..
الغنيمة هي السلطة والثروة وما يتبعهما من المغانم والمصالح في الدولة السودانية ..
العقيدة : الإسلام السياسي والعقيدة هنا يستخدم كمطية إلى السلطة فهي وسيلة في حالة السودان ليست غاية كما يعتقد البعض ..
تمسك هذا الثلاثي بمقاليد السلطة في السودان منذ فراق البشير والترابي .. وتوثقت روابط الثلاثي بقوة بعد اندلاع الثورة في دارفور وإعلان الحرب على نظام عمر البشير وبالتالي ضد حكومة المركز المهيمن على السلطة والثروة ..وعلى إثرها قررت حكومة البشير تصفية الجيش والأمن من أبناء دارفور وجنوب كردفان ومن جميع عناصر الهامش عموماً تحت ذريعة مقتضيات الحفاظ على امن الدولة , فاستبدل عناصر الهامش بعناصر من مثلث القبيلة تدين بالولاء المطلق للنظام ..!أما الجنود المقاتلين من الهامش استبدل بمليشيات عرقية " الجنجاويد مثالا..! لتأجيج صراع الهامش عملا بمبدأ " فرق تسد "..!
احتفظت حكومة المؤتمر الوطني بهذا التحالف طوال فترة حكمه , لم تطرأ أي تغيير جوهري على تركيبة القوات النظامية حتى ما بعد اتفاقيات السلام مع حركات المسلحة وقوى الهامش , جرت تغيرات طفيفة بعد اتفاقية " نيفاشا ", وسرعان ما تراجعت عنها الحكومة بعد انفصال الجنوب, .
أي حكومة بشرعية انقلابية في الوقت الراهن مرجعيتها المثلث السابق " القبيلة - العقيدة - الغيمة " ولا تمثل تركيبة الشعب السوداني بأي حال من الأحوال ..! سوف تكون نسخة أخرى من نظام عمر البشير البائد , حتى ولو اختلف اللبوس والألقاب والأدوار ,في جوهره لا يختلف عن نظام البشير , لأن الدولة العميقة موجودة في الجيش وفي جميع الأجهزة الأمنية وفي طيات الخدمة المدنية بنفس تركيبة الثالوث المذكور آنفاً .
لا يمكن الحديث عن الدولة المدنية ولا عن الديمقراطية ولا عن العدالة والمساواة ولا عن المواطنة المتساوية ولا غيرها من الحقوق ما لم يتم تفكيك عسكرتاريا النخبة النيلية القابضة على زمام المؤسسة العسكرية السودانية وملحقاتها من جهاز الأمن والاستخبارات , وإعادة ترتيب وتنظيم كل مؤسسات العسكرية بما فيها نظام الالتحاق بكليات العسكرية بصورة عامة .
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.