الشفافية الدولية: 4 دول عربية على رأسها السودان ضمن الدول "الأشد فسادا" في العالم    صعود الدولار مش زي هبوطه: What goes around comes around .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    ضبط شبكة اجرامية تتاجر في الأسلحة والذخائر    قيادي ب"التغيير": أعضاء قحت لا يتدخلون في عمل الجهاز التنفيذي    الجيش اليمني يعلن استعادة مواقع من الحوثيين    توتنهام يستعيد نغمة الانتصارات ويعبر نوريتش بثنائية    الحرس الثوري: تابعنا الطائرة التي اغتالت سليماني منذ لحظة إقلاعها    عباس وماكرون يبحثان في رام الله القضية الفلسطينية والاعتراف بدولة فلسطين    مبارك الفاضل : ميزانية 2020 لن تستمر حال عدم رفع الدعم    والي الخرطوم : أزمة الدقيق (شدة وتزول) و(500) مليار لنقل النفايات    بكري المدينة ينتقل لظفار العماني    نيابة مكافحة الفساد تستجوب علي عثمان    تدشين العمل بمطار الضعين الدولي    (عابدون) : ترتيبات لمعالجات جزرية لازمة المواصلات بالخرطوم    إصابة وزير الأوقاف في حادث مروري بالخرطوم    حمدوك: لو اقتضت الضرورة عمل تغيير وزاري سنقوم به    النشاط الطلابي وأثره في تشكيل الوعي !! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد)    روشتة مستعجلة لوقف تدهور الجنيه السوداني .. بقلم: سعد مدني    الوضع الاقتصادي وتصاعد الدولار .. بقلم: الرشيد جعفر علي    الإعلان السياسي لقوي حماية الثورة السودانية: حماية ثورة ديسمبر المجيدة واستكمال مهامها واجب المرحلة .. لجان المقاومة هي الحارس الأمين للثورة والدفاع عن مكتسباتها .. دماء شهداء الثورة السودانية دين في رقابنا    قم الأن .. بقلم: أحمد علام    الشهيد عباس فرح عباس .. شعر: د. محمد عثمان سابل    تقديم (الطيب صالح) لرسائل وأوراق (جمال محمد أحمد): بين جمال محمد أحمد(1915-1986) والطيب صالح ( 1929-2009) .. بقلم: عبد الله الشقليني    مدني حل مشكلة الخبز في ثلاث اسابيع    وزير المالية : (450) كليو جرام تدخل عمارة الذهب عن طريق التهريب    الشرطة: انفجار عبوة قرنيت بحوزة نظامي أدت لوفاته وأربعة اخرين وإصابة أكثر من خمسة وعشرين من الحضور بإصابات متفاوتة    الهلال ومأزق المجموعات ! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد)    الشيوعي والكُوز وشمَّاعة الفشل!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    السيليكا.. صلات مفترضة مع الإرهابيين .. بقلم: كوربو نيوز .. ترجمها عن الفرنسية ناجي شريف بابكر    وزارة الصحة الاتحادية تنفذ حملات تحصين في الولايات    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    يدخل الحاكم التاريخ بعمله لا بعمره .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الشُّرْطَةُ وَالاستفزاز (ضَرَبْنِي وبَكَىَٰ وَسَبَقْنِي اشتكى) .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    نظرة "تاصيلية" في مآلات الإسلاميين .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    عدت إلى الوطن (السودان) وعاد الحبيب المنتظر (2) .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي    زيارة الدكتور Dr.Anne Sailaxmana إستشاري جراحة العظام والسلسة الفقرية لمدينة المعلم الطبية    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    "الصحة" تحذّر من الاستحمام بالماء البارد    استأصلوا هذا الورم الخبيث .. بقلم: إسماعيل عبد الله    جريمة قتل البجاوى جريمة غير مسبوقة .. وضحت نواياهم السيئة للسكان الأصليين (1) .. بقلم: عمر طاهر ابوآمنه    إرهاب الدولة الإسلامية وإرهاب أمريكا.. تطابق الوسائل واختلاف الأيديولوجيا!! .. بقلم: إستيفن شانج    طهران.. التريث قبل الانتقام .. بقلم: جمال محمد إبراهيم    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    زوج نانسي عجرم يقتل لصّاً اقتحم منزلها    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    إيقاف منصة بث "الأندلس" المالكة لقنوات طيبة    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    "المجلس الدولي" يدعو السودان للتوعية بخطر نقص "اليود"    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إفادات تربوية لتحصين الناشئة .. بقلم: نورالدين مدني
نشر في سودانيل يوم 29 - 07 - 2019

رغم كثرة الهموم العامة والضغوط الإقتصادية والمعيشية وطغيان القلق السياسي في بلادنا وفي العالم أجمع تظل القضايا الإجتماعية والأسرية والعاطفية والتربوية محل إهتمام الناس، ينفعلون بها ويتفاعلون معها.
تأكد لي ذلك من خلال التفاعل الإيجابي الذي لمسته مع كلام الناس الذي أتناول فيه هذه الموضوعات الإجتماعية والأسرية مثل المقال الذي كتبته تحت عنوان"لتحصينهن/م ضد التنمر والإنحراف".
إستوقفتني مداخلتان إحداهما من زميلة الدراسة بكلية الاداب قسم الدراسات الإجتمعاسة في جامعة القاهرة بالخرطوم"النيلين" حالياً فيوليت يوسف فرج التي إستقرت وأسرتها بأستراليا منذ سنوات مضت، والثانية من صديقي السوري مفوض مفوضية التحالف الدولي لحقوق الإنسان موسى مرعي.
أكدت فيوليت حقيقة التحديات التي تواجه الأسر المهاجرة من السودان والدول العربية والإسلامية في تربية البنات والأولاد خاصة في المجتمعات المفتوحة على مختلف الثقافات والأعراق مثل أستراليا وقالت إن السبب الرئيسي في ذلك هو طغيان الحياة المادية والحريات المحمية بالقوانين والبعد عن الإيمان بالله وبالأديان.
أضافت فيوليت قائلة : إن مسؤولية الأسر تزداد صعوبة في تربية البنات والأولاد في مثل هذه البيئات المجتمعية المتعددة الثقافات والأعراق ونبهت إلى أهمية تربية الأطفال في سنوات النمو الأولى على محبة الله لا الخوف منه لأن محبة الله تحصنهم من كل الشرور والفتن المجتمعية.
إختتمت فيوليت مداخلتها قائلة أنها مشفقة على الأجيال الصاعدة من البنات والأولاد من كثرة المهددات المحيطة بهن/م في هذا المجتمع المتعدد الثقافات والأعراق، لكنها واثقة من أن تحصينهن/م بالإيمان والمحبة والقيم الدينية والأخلاقية كفيل بالحد من مخاطرالإنحراف التي تواجههن/م.
أما مداخلة صديقي موسى مرعي فقد ركزت على التحديات الأصعب التي تواجه الأمهات والاباء وأولياء الأمور الذين هاجروا من البلاد العربية والإسلامية وهم يحملون مهم موروثاتهم الدينية والمجتمعية ويريدون تربية بناتهم وأولادهم على هذه الموروثات لكنهم يفاجئون بأن بناتهم وأولادهم يجدون في المدارس والمحيط المجتمعي قيم وعادات أخرى مختلفة، بل ومتعارضة أحياناً مع موروثاتهن/م.
أضاف موسى قائلا: هكذا يدخل البنات والأولاد في حالة من الشد والجذب بين القيم والموروثات التي تربوا عليها وبين تلك المستجدة التي يكتشفونها في المحيط المجتمعي ويجدون أنفسهم تحت مطرقة موروثاتهم الدينية والمجتمعية وسندان الموروثات الجديدة المكتسبة.
هذا يضاعف مسؤولية الأمهات والاباء في حسن التعامل مع المستجدات المحطية ببناتهم وأولادهم دون إنكفاء سلبي غير مجدي في محاولة لمنع البنات والاولاد من الإندماج في المحيط الأسترالي الذي أصبحوا جزءًا منه.
خلص موسى إلى نتيجة لابد من الإنتباه لها منذ الان حتى لانصاب بالصدمة في المستقبل وهي أن البنات والأولاد الذين تربوا في أسر حديثة الهجرة سيأخذوا حوالي نسبة50% من موروثاتهم الدينية والمجتمعية، أما الجيل الثاني من الأسر المهاجرة فستقل نسبة أخذهم من موروثاتهم الدينية والمجتمعية إلى حوالي 20%
.ًأما الأجيال اللاحقة فإنها للأسف ستكون مختلفة تماما
هكذا إنتهت المداخلتين لكنهما فتحتا الباب أمام الكثير من التحديات والأسئلة الملحة التي تحتاج لمزيد من التفاكر حول مدى إمكانية تحصين أكبادنا التي تمشي على الارض من مهددات الغنحراف الفكري والسوكي قبل ان نفقدهم تماماً.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.