مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





(حميدتي) .. الحجر الذي نسيه البناؤون فصار حجر الزاوية ؟!! .. بقلم: ابوبكر القاضي /ويلز
نشر في سودانيل يوم 23 - 08 - 2019

++ عدنا من التمرد الاصغر (ضد بني كوز الحرامية) الي التمرد الاكبر .. ضد القبلية و الجهوية .. (محمود ود احمد فوبيا) !!
++ تمردنا الاصغر بالسلاح كان ( من اجل الاعتراف .. وتأسيس دولة السودانوية ) .
+++ تمردنا الاكبر ( ثقافي. و فكري ..هو تحرير الذات من الدونية .. و كراهية الذات الافريقية ) .. الي التصالح مع الذات و قبول الذات .. مما يقود الي الاعتراف بالاخر .. و قبول الاخر كما هو .. مما يسمح بقيام دولة التنوع و التسامح .
+++ التمرد الاكبر ليس قاصرا علي المتمردين السابقين .. انما هو شان كل سوداني .. هو تمرد ضد القبلية و الجهوية .. شعاره : ( انا افريقي .. انا سوداني) :
+++ خطر الانقلابات وارد من جميع احزاب قحت ، وليس الكيزان وحدهم ، لانهم اقلية (كلهم مليون و نصف ) و صناديق الانتخابات لا توصلهم للسلطة !
1)
تمرد المهمشين في السودان الحديث الذي رسم حدوده محمد علي باشا عام 1821 في رحلة الفتح من اجل الذهب و العبيد ، هذا التمرد الاول المسلح كان عام 1955 ، و سببه المباشر مرتبط بمظالم وظايف السودنة ، حيث لم يحصل الجنوبيون الا علي 4 وظائف .. و من تلك النقطة بدات الدولة العميقة الجهوية التي جعلت النخبة النيلية تهيمن علي مفاصل الدولة السودنية في الخدمة المدنية التي تسير دولاب الدولة . للحقيقة تمرد المهمشين في السودان دوافعة اعمق من البعد المتعلق بعدالة قسمة السلطة و الثروة .. تمرد المهمشين في السودان مرتبط ب (جدلية العبد و السيد ) .. كتاب ظواهرية الروح / هيغل / 1807 ... ( العبد يصير حرا عندما يكون مستعدا للقتال و الموت من اجل قضيته ) .. و قد لخص الشهيد جون غرنق هذه القضية بقولته المشهورة .. (الذي لا يقال هو الذي يفرقنا ) .. و يعني بذلك ( قولة يا عبد ) . و الادبيات (الزائفة ) و القصص و النكات التي تكرس الاستعلاء الزائف ، مثل ( لا تبول في الشق .. و لا تصادق العبد .. الشق دساي و العبد نساي ). و العبد المعني هنا .. مبدئيا هو الانسان الاسود ، و لكنه ليس قاصرا علي الانسان الاسود ، و انما يحمل بعدا جهويا ليشمل كل الجنوب الذي رحل ، و كردفان عموما .. لاسيما جبال النوبة ، و جنوب النيل الازرق و دارفور بلا تمييز بين زنوج و عرب . باختصار التمرد الاول (بحمل السلاح ) كان سببه الحقيقي هو (الحصول علي الاعتراف ) باننا جميعا مواطنون ( من الدرجة الاولي ) في وطننا السودان .. ( او نرحل بارضنا و خيراتنا ) كما فعل الجنوب .. نعم .. قاتل المهمشون من اجل وطن بلا تمييز بين السودانيين بسبب العرق، او اللون او الدين ، او الجندر ، او الجغرافيا . . الاعتراف بالتنوع ، و الاقرار بحق الاخر ان يكون اخر .
(
2)
++ القبلية و الجهوية .. و محمود ود احمد فوبيا :
اذا كانت النخبة النيلية قد تغلغلت في مفاصل الدولة العميقة السودانية عبر هيمنتها علي وظائف السودنة ، فانها ، اي النخبة النيلية قد تغلقلت في الجيش و الشرطة منذ عام 1898م اي مع حملة كتشنر لاسترجاع السودان بواسطة دولتي الحكم الثنائي . لقد بدا صراع ( اولاد البحر ضد الغرابة ) منذ عام 1885 ، اي من لحظة انتصار الثورة المهدية بانتهاء حصار الخرطوم و دخول جيش المهدي للخرطوم ، و قطع راس غردون .
المسالة باختصار ، حين اعلن محمد المهدي عن ( مهديته ) لم يجد استجابه من اهل الوسط و الشمال ، و انما انتصرت الثورة المهدية بدماء و اموال المجاهدين من الغرب الاجتماعي الكبير ( كردفان و دارفور ) .. و شاهدنا ، حين انتصرت الثورة ( اتي الاشراف ) و اولاد البحر الذين كانوا يجلسون علي الرصيف يتفرجون ، الي ان انتصرت الثورة .. اتوا ليحكموا .. و لسان حالهم يقول : ( انتهي دوركم ياغرابة .. انتو مهمتكم يا ( عبيد) الحرب ، و الموت ، اما الحكم فهذا شان سادتكم الاشراف ! ! و ما علموا ان العبد حين يحارب يصير سيدا ، و زعيما و قائداً) ، و ان ( السيد الذي لا يحارب ليس له كلمة ،و ليس له صوت ) .. و هي المقولة المشهورة المنسوبة لحميدتي منذ عام 2014 بصفته قائد الدعم السريع انذاك .. اوردها هنا ( بمعناها ،و من الذاكرة) : ( بلاش متمتة .. من لا يحارب ليس له كلام .. اذا قال حميدتي الصادق المهدي يروح السجن .. لازم الصادق المهدي يذهب للسجن ) .. و قد كان .. ذهب الصادق المهدي للسجن بامر حميدي (آنذاك ) اي في عام 2014.. لانه انتقد الدعم السريع .
شاهدنا انه في عام 1885 سلم المهدي الخلافة للخليفة عبدالله ود تورشين ، الذي يطلق عليه الجلابة ( التعايشي ) تقليلا من شانه ، ليس كرما منه ، و انما عن جدارة و استحقاق .. لان السلطة تؤول للمحاربين .. و اللذين لا يحاربون ليست لهم كلمة ( بلاش متمتة ) . حين ألت دولة المهدية للخليفة عبدالله و المحاربين تحول ابناء الوسط و الشمال الي معارضين ( الشيخ حمد النيل ) . و موقعة المتمة . و قد قمع الجهادية كل من عارضهم بطريقتهم الوحشية التي لا تالفها المناطق الزراعية المستقرة غير المحاربة ، هذا القمع الذي استقر في ذاكرة النخبة النيلية ، و شكل ثقافة ( محمود ود احمد فوبيا ) .. و هذا المقال ليس بصدد التاريخ لهذه الموقعة .. و لكن الشيء الجدير بالذكر انه بتاريخ 1/يوليو/ 1897 شن الامير محمود ود احمد هجوما علي المتمة بجيش قوامه 10 الف مقاتل .. و التقي. بجيش عبدالله ود سعد الذي يتكون جيشه من حوالي 2500 مقاتل ، في معركةًغير متكافئة (بين دولة ضد قبيلة ) .. انتصرت فيها الدولة علي القبيلة .. و بقيت هذه المعركة حاضرة في ذهن النخبة النيلية الي يومنا هذا ، و كرد فعل لهذه المعركة و غيرها استعانت النخبة النيلية بالاجنبي ( الانجليز و المصريين ) ضد الدولة المهدية ، و يكفي ان نعلم ان نصف الجنود المقاتلين في صفوف جيش كتشنر في معركة (الاسود الضارية) في كرري كانوا من الشايقية و الجعليين !!
تجليات ( محمود ود احمد فوبيا ) :
تجليات ( محمود ود احمد فوبيا ) .. او( خوف المجموعات النيلية - من الجيلي الي حلفا ) و ليس النخبة وحدها - من اعادة انتاج تجربة دولة المهدية ، و معركة المتمة بقيادة محمود ود احمد ، بصورة خاصة ، هذه التجربة خلقت لدي المجموعة النيلية ( الجيلي حلفا ) وعيا جمعيا ضد ( الغرب الاجتماعي كله - كردفان و دارفور - زرقة و عرب ) . و تجلي ذلك في المواقف التالية :-
** رفض النخب النيلية لانقلاب المقدم حسن حسين 5 سبتمبر 1975 ، حيث جري وصفه بانه انقلاب (عنصري ) مع ان جل عناصره من عرب كردفان .
** وصفت النخبة النيلية محاولة الجبهة الوطنية لاستعادة الديمقراطية في 2/يوليو 1976 بقيادة الشهيد محمد نور سعد ، بغزوة المرتزقة ، رغم ان الجبهة الوطنية كانت بقيادة الصادق المهدي / حزب الامة ، و الشريف حسين الهندي ، و الاخوان المسلمين . المحزن ان احزاب النخبة النيلية بقيادة الصادق المهدي لم تعد الاعتبار للقايد محمد نور سعد و جنوده ، و لم تقول انهم سودانيون شرفاء و ليسوا مرتزقة ! تجدر الاشارة ان قائد جيش الجبهة الوطنية / الشهيد محمد نور سعد و جنوده كلهم من غرب السودان .. و السبب هو ان ابناء النخبةالنيلية لا يحاربون .. و لذلك فشل تجمع الميرغني بعد انقلاب الانقاذ في تاسيس جيش مقامة من اجل تحقيق ( الانفاضة المحمية ). فشل جيش الامة بقيادة عبدالرحمن الصادق ، و فشل الاتحاديون في تاسيس جيش ، و الشيعون قالوا مقولتهم المشهورة .. نؤمن بالعنف و لكنا فشلنا في تاسيس جيش لاسقاط النظام .
** عندما دخلت حركة العدل و المساواة ام درمان في 10مايو2008 قامت قيامة النخبة النيلية كلها ، خوفا من وصول محمود ود احمد اخر للسلطة في المركز ، و اكثرهم انزعاجا كان الصادق المهدي الذي تماهي مع البشير و علي عثمان ضد الغرابة ، و تم وصفهم بالغزو الاجنبي و المرتزقة .
** بعد انتصار ثورة الشعب السوداني في 11/ابريل 2019 ، و بعد بروز الدور الحاسم للفريق اول محمد حمدان /حميدتي ، الذي اعتبرته منصه القيادة بطلا ( حميدتي معانا .. ما همانا ) ، استشعرت النخبة النيلية لاسيما الحزب الشيوعي ، بخطر الدعم السريع .. و راوا في حميدي ود تورشين اخر . و رفضت اي شراكة مع المجلس العسكري الذي يجسده حميدي و الدعم السريع رغم ان المجلس العسكري قد منحهم 95٪ من مطالبهم ، و اختاروا التصعيد رفضا لاي مشاركة .
.لقاء انجمينا بين الجبهة الثورية ( التحرير /مناوي و العدل و المساواة ) و المجلس العسكري يقلب موازين السياسة السودانية ؟!!
سيسجل التاريخ ان اللقاء التاريخي الذي تم في يوم الخميس 27/يونيو 2019 بانجمينا ، بين محمد حمدان /حميدتي و حركتي التحرير بقيادة مني اركو مناوي الذي كان حاضرا بشخصه ، و حركة العدل و المساواة و التي مثلها د الطاهر الفكي رئيس المجلس التشريعي و معه وفد رفيع من قيادات الحركة ، هذا اللقاء اثار الرعب في فرائص المجموعات النيلية كلها ..من الجيلي الي حلفا .. عوامها و نخبها .. (يسارها و كيزانها ) هذا اللقاء اثار داءها العضال .. ( محمود ود احمد فوبيا ) .. انهم يدركون .. بوعيهم الجمعي الغريزي ان اتفاق اهل دارفور ( زرقة و عربا ) .. يعني نهاية حكم النخبة النيلية ( بيمينها و يسارها و طائفيتها ) .. لذلك ، و منذ تلك اللحظة غيرت قوي الحرية و التغيير من تكتيكها في التعامل مع المجلس العسكري ، و الجبهة الثورية ، فقررت ممارسة سياسة الاحتواء .. و المناورة .. و الاحتيال .
حميدتي .. الحجر الذي نسيه البناؤون فصار حجر الزاوية !!
لعله منذ امد بعيد (صار البشير كرتا محروقا .. و حملا ثقيلا علي الدولة السودانية ) .. و صار البشير يخاف ، و يشك في كل من هو حواليه .. باستثناء حميدتي و الدعم السريع .. و قال قولته المشهورة ( حميدتي .. حمايتي ) .. حمايتي من من؟!! من الجيش .. و صلاح غوش الطموح .. و علي عثمان ، و نافع .. الخ . لعل البشير يطمن نفسه بجملة عوامل تجاه حميدتي .. ربما يستهين البشير بطموحات حميدتي (السلطوية ) .. و لعل البشير يقول لنفسه : هل يجد حميدتي وضعا ماديا و اجتماعيا افضل مما اعطيته انا ؟!!
** خلال فترة قصيرة من سقوط نظام البشير ، و زيارة الوفد الامريكي الرفيع ، و تعيين الدبلوماسي العريق بوث مبعوثا للسودان ، و بعد ان استطلعت الدواير الغربية قدرات اطراف الحرية و التغيير (فوجدتها متواضعة جدا جدا ) ، اقتنعت امريكا ، و اوروبا العجوز بان حميدتي هو الضامن الوحيد في الساحة الان للحفاظ علي تماسك الدولة السودانية ، و الضامن الوحيد لاستقرار المنطقة في الوقت الراهن ، لذلك لم يتخذ المجتمع الدولي اجراءات عقابية صارمة ضد المجلس العسكري بعد مجزرة 3/ يونيو .
** اخطا العقل الجمعي للمجموعة النيلية حين شنت حملة شعواء ضد حميدتي ، و الدعم السريع ، حاصة بعد فض الاعتصام ، و قاد هذه الحملة بكل اسف من كنا و لازلنا نعتبرهم من العقلاء ، و الاكثر رزانة ، من اليسار و اليمين علي قدم المساواة ، و اشير في هذا الخصوص الي مقالات د حيدر ابراهيم ، و عبدالله علي ابراهيم ، و الطيب زين العابدين ، سامحهم الله .. فقد مارسوا ( التكفير السياسي ) علي طريقة بني كوز ، و ذلك بوصهم لحميدتي و الدعم السريع بانهم (اجانب ) .. التجريد من المواطنة ، افظع من التجريد من الدين علي الطريقة الكيزانية !!
** حملة العقل الجمعي للمجموعات النيلية ضد الدعم السريع و القايمة علي الحالة الذهنية ( لمحمود ود احمد فوبيا ) اثمرت عن استفزاز شديد ( مساو في القوة و معاكس في الاتجاه ) لدي العقل الجمعي لقوي الهامش السوداني كله ، و صبت كلها في صالححميدتي شخصيا ، و المجلس العسكري عموما .. و تتوجت الحملة المضادة بلقاء انجمينا بين المجلس العسكري / حميدتي ، و حركتي العدل و المساواة و التحرير مني مناوي .
هنا استفاق العقل الجمعي للنخبة النيلية ، فانقلبوا علي اعقابهم 270 درجة .. ادركت النخبة النيلية انها اذا لم تحتو المجلس العسكري و الجبهة الثورية فانها ستفقد السلطة الي الابد ،، و انها ستمهد الطريق لدولة الخليفة عبدالله التعايشي من جديد من خلال تحالف ابناء دارفور عربا وزقا ، مع احفاد حمدان ابو عنجة و الزاكي طمل في جبال النوبة .
** بعد مناورة انجمينا ، اقلعت قحت عن حركاتها التصعيدية ضد المجلس العسكري ، و الدعم السريع ، و اقتنعت بان طريق التصعيد فاشل ، و سيقود حتما الي استقواء المجلس العسكري بجهات اخري ( غير قحت ) .. و اخطر هذه الجهات هي الجبهة الثورية التي هزمت نظام البشير عسكريا ، و استنزفت الدولة الانقاذية و حولتها الي دولة فاشلة ، راسها مطلوب للمحكمة الجنائية ، و النظام محاصر اقتصاديا بالعقوبات الدولية و الامريكية ، و قد دخلت حركة العدل و المساواة بقيادة الشهيد د خليل ام درمان نهارا رغم علم الحكومة في الخرطوم بذلك مسبقا .. فقررت قحت اتخاذ سياسة الاحتواء المزدوج لكل من حميدتي و الجبهة الثورية ، و قبلت بالشراكة الحميمية مع المجلس العسكري ، و طارت بعض القيادات الي اديس ابابا لاحتواء الجبهة الثورية ووضعها في حالة (on hold) لحين اكمال قسمة السلطة مع المجلس العسكري (بالمحاصصة ) .. و بلا استحياء !!.
** عدنا من التمرد الاصغر (ضد بني كوز .. و الطائفية السياسية ) .. الي التمرد الاكبر ( ضد القبلية و الجهوية ) - محمود ود احمد فوبيا .. لنقيم دولة المواطنة المتساية ( بدون تصنيف احرار و عبيد ) .. ( كلنا اكوان - بلغة عربي جوبا ) .. و مواطنون من الدرجة الاولي :
1- تمرد الهامش منذ عام 1955 كان ضد المشروع الاسلامو/عروبي الذي يستخدم الاسلام و العروبة كادوات لاقصاء و استبعاد ابناء و بنات الهامش في الجنوب الذي ذهب و لازال باقيا في وجداننا ، و جبال النوبة و النيل الازرق و دارفور ، و الشرق الحزين ، و قد تم اسقاط دولة بني كوز و الطائفيين بواسطة مقاومة الجبهة الثورية ، و لا يسع مقالي هذا للرد علي مزاعم قحت ، التي تقللت من دور الجبهة الثورية في اسقاط النظام ، و تزعم ان لها القدح المعلي في اسقاط النظام ، و اقول لهم في سطر واحد ، ان تجمع الميرغني كله قد كان (عالة ) علي الحركة الشعبية الموحدة ، و حين ابرمت الحركة الشعبية اتفاقية نيفاشا 2005 ، لم يجد تجمع الميرغني بدا من ابرام اتفاقية القاهرة ، و صارت احزابا مدجنة مخترقة من قبل النظام تقيم مؤتمراتها في قاعة الصداقة و تجمل وجه النظام ، فقد ظلت الجبهة الثورية اكبر مهدد للنظام .
2- لقد سقطت دولة الحرامية و تجار الدين ، و الآن لدينا فرصة تاريخية لبناء دولة السلام ، و تحقيق شعارات الثورة التي صنعناها ( بارواحنا ، و دمائنا ، و دموع اهلنا في الهامش ) ، نحن احوج الناس للسلام ، و الحرية و العدالة ، و ليعلم ابناء النخبة النيلية القبلية و الطائفية ان طريق المهمشين للحكم هو عبر صناديق الاختراع ، و قد سجل التاريخ الوعي القومي لشعوب (اكتساح مؤتمر البجة في الشرق لجميع المقاعد علي حساب الختمية ) ، و اكتساح ابناء النوبة لجميع المقاعد في جبال النوبة علي حساب الجلابة و حزب الامة . القراءة تقول بان اول انتخابات ديمقراطية ستشهد انحيازا جهويا حادا ، علي امتداد الهامش السوداني ، و لا مجال لفوز اي جلابي ، و هو شيء يؤسف له ، و لكنه النتيجة الطبيعية لاحتكار النخبة النيلية للسلطة منذ فترة الحكم الذاتي و حتي اليوم لمدة 6 عقود و نصف .
3- اروع ما في حفل التوقيع علي الاتفاق السياسي و الاعلان الدستوري في 17 / اغسطس ان الجميع قد صمت صمت القبور عن الحديث عن الدعم السريع و تفكيكه ، و طرده عاجلا من العاصمة . لقد كان من ثمار مناورة اجتماع انجمينا بين الجبهة الثورية و حميدتي في 17/يونيو ان تعايشت قحت مع ( حميدتي و الدعم السريع ) ، و بشان الجيش السوداني و الدعم السريع افيد بالآتي :-
أ- مهمة الدعم السريع و بقية الاجهزة الامنية هي مراقبة فلول الانقاذ داخل الجيش لمنع اي انقلاب او احداث اي شكل من المقاومة بغرض افشال الدولة المدنية بقيادة رئيس الوزرا حمدوك .. و يكون توفير الامن في الشارع للشرطة و الاجهزة العدلية من نيابة و قضاء . و في هذا الاطار ننوه الي الخطر من الانقلاب العسكري ليس مصدره الاخوان المسلمين وحدهم ، و انما من جميع احزاب قحت .، و تحديدا الحزب الشيوعي يمكن ان يعمل انقلابا ، و حزب البعث يمكن كذلك ، و السبب ان صندوق الانتخابات لا يوصلهم ، لان النخبة النيلية اقلية ( كلهم من الجيلي الي حلفا مليون ونصف ) .
2- لقد صارت قوات الدعم السريع سلفا جزءا من الجيش السوداني ، تحت امرة القائد العام .. و هذه خطوة جيدة نحو اعادةً هيكلة الجيش السوداني ، و ينتظر فور تحقيق السلام مع الجبهة الثورية و الحركات المسلحة ، و من خلال الترتيبات الامنية ، ان تضاف جيوش الحركات المسلحة للجيش السوداني ، و يتم تغيير العقيدة القتالية للجيش السوداني الموحد .. ليكون حارسا ( لدماء و اموال ) كل الشعب السوداني .. و اقول لاساتذتنا المحترمين ( د حيدر ابراهيم ، و عبدالله علي ابرهيم و الطيب زين العابدين ) : ان الجيش السوداني كما هو في يوم 11/ ابريل تاريخ سقوط المخلوع عمر البشير ليس جيشا وطنيا ، بل كان (الجيش الذي يهدر ارواح و دماء و اموال ) اهل الهامش السوداني ، و هو الذي قتل و شرد اكثر من 2,5 مليون جنوبي ، و قتل و اباد اكثر من 300 الف دارفوري و شرد الملايين من النازحين و اللاجئين في دارفور عبر الضرب العشوائي لطائرات الانتنوف ،كأن هذا الجيش يقاتل الد اعداء الامة السودنية . نعم نريد جيشا ( علي مستوي الرتب الكبيرة بصورة خاصة ) يعبر عن التنوع السوداني ، و يكون صمام الامان لضمان تماسك الارض و الوحدة الوطنية ، اسوة بالجيش التونسي و الجزائري اليوم .
التمرد الاكبر هو ضد القبلية ، و الجهوية : انه مشروع ثقافي و فكري كبير لبناء السودان الجديد ، القائم علي التعدد و التنوع ، و قبول الآخر كما هو :
تمردنا الاكبر هو تحرير ذاتنا الافريقية من عقدة الدونية ، فقد قاتلنا المركز و سقطت الدولة العصرية ، و كانت احزاب قحت تقول ( حسنة عمر البشير انه يحمينا من حكم الغرابة ) .. تحررنا الحقيقي هو ان نحترم بعضنا البعض (عرب وزرقة في الغرب الاجتماعي الكبير في دارفور و كردفان ، و ان تتوحد الحركات السلحة و نعمل جميعا لتحقيق السلام ، و الحرية و العدالة ،
نحن في السودن في مرحلة ما قبل الدولة ، القبيلة عندنا مقدمة علي الدولة ، و علي الدين و الطائفة ، اننا في شمال السودان ننظر الي اشقائنا في الجنوب منذ 2013 نظرة استعلاء و شماتة ، و نقول انهم في مرحلة القبلية ، و مرحلة ما قبل الدولة ، و لكن يفات علينا اننا مثلهم تماما ، في مرحلة القبيلة ، ان اول خطوة نحو بناء الدولة هي اعادة هيكلة الجيش السوداني ، بحيث يعكس تنوع السودان ، و اعادة هيكلة وزارة الخارجية ، و بنك السودان ، و كل الخدمة المدنية ، من منظور الكفاءة و ليس المحسوبية . التمرد الاكبر هو ، تطبيق مباديء العدالة الانتقالية ، و محاكمة المجرمين و الفاسدين .. و خلق مصالحة و طنية حقيقية ، تستند الي ارثنا السوداني الصوفي القائم علي اللطف و الكرم ، و الاعتذار ، و قبول الاعتذار ، و التسامي ، و التعافي لله . الاوطان تبني علي التعاون و المحبة ، و ليس علي الانتقام و الكراهية ، و في قيمنا السودانية ( الفشي غبينته .. خربت مدينته ) ،، نريد ان نكون من ( العافين عن الناس) و لا نريد ابدا ان نكون من الفاجرين غليظي الاكباد .
و لنتذكر .. ان ابناء النخبة لا يحاربون ، و لكنهم يستعينون بالاجنبي و بالارهابيين ، و قد شاهدنا كيف جلب بنوكوز كل ارهابي العالم ( كارلوس و بن لادن ) . اننا مطالبون الان باجراء السلام ، و المصالحة الوطنية ، و اجراء عدالة انتقالية حقيقية ، بمساعدة الامم المتحدة و الاتحاد الافريقي .. و قد برهنت افريقيا انها جاهزة لمساعدة الشعب السوداني للعبور بثورته الظافرة لتحقيق اهدافها . لا نريد ان نري بلادنا وكرا للدواعش و النصرة .. الخ . نقول للاسلامويين كفي انكم خربتم السودان بدولتكم الفاسدة ، و اان الثورة تفتح باب المصالحة و التعايش و المشاركة في الوطن دون اقصاء لكل انسان نظيف لم يقتل و لم تمتد يده للمال العام .. هلموا نبني السودان الجديد الذي يسع الجميع دون اقصاء لاي شريف لم يسرق و لم يقتل .
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.