"السيادي" يدعو للصبر على الحكومة الانتقالية    تدوين بلاغات في تجاوزات بالمدينة الرياضية    (الشعبي) يؤكد مقاطعة موكب 21 أكتوبر ويهاجم الحكومة الانتقالية    السعودية تطرق أبواب قطاع النفط والكهرباء بالسودان    البشير برئ..حتى من الانسانية!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    لا هلال ولا مريخ ولا منتخب يستحق .. بقلم: كمال الهِدي    "ستموت فى العشرين" يشارك في أيام "قرطاج"    من الإصدارات الجديدة في معرض الخرطوم: كتاب الترابي والصوفية في السودان:    هيئة علماء "الفسوة"! .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    وقف استخدام الزئبق في استخلاص الذهب يفاقم مخاوف المعدنين من خسائر فادحة    مبيدات الشركة ...!    انخفاض كبير في أسعار المواشي    الحياة البرية تبدأ في إنشاء محمية "وادي هور"    قتلى في تشيلي والاحتجاجات تتحدى الطوارئ    احتجاجات لبنان تدخل يومها الرابع    وجدي ميرغني : 1,5 مليار دولار صادرات البلاد حتى سبتمبر        مدني يفتتح ورشة الحركة التعاونية ودورها في تركيزالأسعار        محكمة البشير تستمع لشهادة عبدالرحيم محمد حسين    مطالبة بإلغاء وتعديل القوانين المتعلقة بالأراضي والاستثمار    أمين حسن عمر يُشكك في استمرارية "المؤتمر الوطني" ويُعلن عن حركة سياسية جديدة    فنزويلا.. غوايدو يدعو للاحتجاج في 16 نوفمبر المقبل    ألمانيا.. الآلاف يتظاهرون احتجاجا على العملية التركية في شمال شرقي سوريا    استئناف التفاوض بين الحكومة وفصيل "الحلو"    "السيادي" يدعو لإزالة الفجوة بين المدنية والعسكرية    أجسبورج ينتزع تعادلاً في الوقت القاتل من أنياب بايرن ميونخ    ريال مدريد يسقط أمام مايوركا ويهدي الصدارة لبرشلونة    اهلي الخرطوم يكسب تجربة القماراب محلية    محاكمة البشير.. ما خفي أعظم    حمدوك يوجه بالمصادقة على كافة الاتفاقيات الدولية    جهاز المخابرات العامة يصدر بيانا هاما حول حادثة مقتل تاجر الحاج يوسف    الصدر للمتظاهرين: السياسيون في الحكومة يعيشون حالة رعب وهستيريا    مهران ماهر : البرنامج الإسعافي للحكومة الانتقالية (منكر) ويجب مقاومته    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    صدرت عن دار نشر مدارت بالخرطرم رواية السفير جمال محمد ابراهيم : (نور: تداعي الكهرمان)    الفروسية ما بين تيراب السكيراني (دار حامد) و(ص ع ال ي ك) العرب .. بقلم: د. أحمد التجاني ماهل أحمد    في ضرورة تفعيل آليات مكافحه الغلاء .. بقلم: د. صبري محمد خليل / أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    عملية تجميل تحرم صينية من إغلاق عينيها    مصادر: توقف بث قناة (الشروق) على نايل سات    وفاة 21 شخصاً وجرح 29 في حادث مروري جنوب الأبيض    وفاة وإصابة (50) في حادث مروري جنوب الأبيض    العضوية تنتظركم يا أهلة .. بقلم: كمال الِهدي    جَبَلُ مَرَّة .. شِعْر: د. خالد عثمان يوسف    حجي جابر يفوز بجائزة كتارا للرواية    هروب القيادي بحزب المخلوع حامد ممتاز ومصادر تكشف مفاجأة حول فراره عبر مطار الخرطوم    إصابات ب"حمى الوادي المتصدع"في نهر النيل    لجان مقاومة: وفاة 8 أشخاص بحمى الشيكونغونيا بكسلا    بيان هام من قوات الدعم السريع يوضح أسباب ودواعى تواجدها في الولايات والخرطوم حتى الان    افتتاح معرض الخرطوم الدولي للكتاب بالخميس    ايقاف المذيعة...!        استهداف 80 ألفاً بالتحصين ضد الكوليرا بالنيل الأزرق    شرطة المباحث ب"قسم التكامل" تضبط مسروقات متعددة    حملة للتطعيم ضد الحمى الصفراء بالشمالية بالثلاثاء    متضررو حريق سوق أمدرمان يقاضون الكهرباء    تذمر بودمدني بسبب استمرار أزمة الخبز    افتتاح معرض الخرطوم الدولي للكتاب الخميس المقبل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جنون الذهب وتدمير الحياة والبيئة وربما التاريخ .. بقلم: ب.صلاح الدين محمد الأمين
نشر في سودانيل يوم 12 - 09 - 2019

شغلت الانقاذ الناس بالتنقيب عن الذهب وأوهمتهم أن كل مشكلاتهم وهمومهم سوف تحل بالانطلاق فى الفيافى والغابات وترك أعمالهم التى ألفوها أو الوظائف التى ظلوا ينتظرونها لسنوات استطالت بعد التخرج فى الجامعات أو اكمال الدراسة فى نظام تعليمى وتربوى لا يؤهلهم لشىء فانطلق معظمهم مدفوعين باليأس وانغلاق فرص العمل الشريف المستحق أمامهم ،انطلقوا الى مهالك كثيرة.
كتبنا عن المشاريع "الاستثمارية " للانقاذ فى مواقع عدة منها الراكوبة ومن ضمن هذه المشاريع التنقيب عن الذهب والمخاطر التى تلازم عمليات التنقيب عنه بالطرق العشوائية والتى يقوم عليها بعض عديمى المعرفة الضرورية وربما عديمى الضمير.
أولى هذه المخاطر هى المواد المستعملة فى عمليات استخلاص الذهب فى هذه العمليات اذ أنها مواد عالية السمية ينبغى الاّ يتعامل بها الاّ بحذر شديد وبواسطة اناس يملكون المعرفة والامكانات اللازمة والظروف الملائمة.
* السيانايد (KCN أو NaCN ) مادة كيمائية سامة جدا، سهلة الذوبان فى الماء، وخمس - بضم الخاء - جرام ) 0.2 جم ) - وربما أقل - منها قاتلة ، وبما أنها مادة سهلة الذوبان فى الماء فانها سهلة التسرب الى باطن الأرض الى المياه الجوفية أو التسرب مع المياه السطحية الى أماكن بعيدة وبذلك تتسمم المياه الجوفية والسطحية بواسطة التصريف الطبيعى لمياه الأمطار.
* المادة الاخرى التى تستعمل مع السياينايد لاستخلاص الذهب هى الزئبق وهو بنفسه سام أيضا وسمه تراكمى أى لا يستطيع الجسم أن يتخلص منه وبالتالى تتراكم كمياته فى الجسم مع استمرار التعرض للزئبق أو العمليات العشوائية الاخرى لاستخلاص الذهب من المملغم ( Amalgam الناتج عن ذوبان الذهب فى الزئبق)
خلاصة القول أن العمليات العشوائية للتنقيب عن الذهب هى عمليات ضارة جدا على العاملين فيها ومدمرة جدا للبيئة القريبة والبعيدة وقد هالنى (والله يكضب الشينة) ما قرأت فى الراكوبة عن اكتشاف كميات من السيانايد فى "جركانات "مدفونة فى الأرض فى كالوقى فى جنوب كردفان حسب افادات المواطنين وقبل ذلك سمعنا يصرخات المواطنين قرب دلقو بالمحس فى الشمالية وكنا قد أشرنا الى ذلك من قبل صمن ما كتبنا فى الراكوبة وغيرها (ابحث عن مقالنا "الاستثمارات فى السودان" فى أرشيف الراكوبة) ،بالاضافة الى كل ذلك فان بعض مواقع التنقيب هى مواقع أثرية لم تفتح أو تدرس بعد ولا ندرى ما يجرى فيها أو يفعل بها.
كاتب هذا التحذير ليس متخصصا قى التعدين أو الطب لكنه متخصص فى الكيمياء الفيزيائية يتمزق قلبه ألما عندما يرى وطنه يدمر ويرسل مواطنوه الى حتفهم من قبل الذين لا يرقبون فينا ألا ولا ذمة.
نحمد الله أن بلغنا شيئا من غاياتنا بأن بدأت حكومتنا اولى خطواتها لاعادة بناء السودان ونحن نعلم أن أمامها الكثير الكثير من الخراب الذى يحتاج الى اصلاح ونعلم أن عشرات الالاف من الشباب وغير الشباب ضربوا الفيافى والغفار بحثا عن الرزق بالتنقيب عن الذهب دون ادراك أو اهتمام للمخاطر على أنفسهم أوعلى بلادهم ولكى لا نكون من الشياطين الخرص فاننا نكرر الانذار مرة اخرى طالبين أن يوقف التعدين العشوائى فورا على أن تقوم بالتعدين عن الذهب أو الكوبالت أو غيرهما من المعادن جهات ذات معرفة وخبرة ومقدرة وان يتم ذلك تحت رقابة عالية الدربة ومشرّبة بقدر واسع من الوطنية ومن حسن السيرة والسريرة .
ختاما وحتى لا تصبح بلادنا غير قابلة لحياة الانسان أو الحيوان اضم صوتى الى اصوات الأهل فى كالوقى وغيرها من المناطق التى بدأت تستشعر الخطر لعلنا نوقف الدمار والموت سائلين المولى أن يقى بلادنا شرور من ابتلانا الله بهم سنين عددا.
صلاح الدين محمد الأمين،
مدير مركز تطوير مهارات أعضاء هيئة التدريس والاطر المساعدة،
جامعة الأحفاد
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.