السيادي يتعهد بمحاسبة المتورطين في أحداث بورتسودان    مصر ترفض استمرار اثيوبيا في ملء سد النهضة    واشنطن تجدد دعمها للحكومة الانتقالية    الحكومة تتسلم معسكراً رئيساً ل"اليوناميد" بدارفور    محور السلام في القرن الأفريقي ينتصر بتطبيع العلاقات بين كينيا والصومال    المهنيون والتنسيقية وما بينهما    الحكومة: 6% نسبة التحصيل الضريبي في السودان    قراءة فنية متأنية لمباراة منتخبنا والأولاد .. بقلم: نجيب عبدالرحيم أبو أحمد    ((الكرواتي طلع تايواني يا رئيس الاتحاد،)) .. بقلم: دكتور نيازي عزالدين    "علماء السودان" تدعو التجار لعدم المبالغة في الأسعار    "الحوثيون" يحتجزون 3 سفن كورية وسعودية    (الحرية والتغيير): اتفاق على تأجيل تشكيل البرلمان إلى 31 ديسمبر المقبل    طاقم تحكيم من جامبيا لمواجهة الهلال وبلاتينيوم    السودان الجديد و{سد النهضة} .. بقلم: د. حسن أبو طالب    إلى حمدوك ووزير ماليته: لا توجد أزمة اقتصادية ولكنها أزمة إدارية .. بقلم: خالد أحمد    قصص قصيرة جدا ونص نثري: الى حسن موسى، عبد الله الشقليني، عبد المنعم عجب الفيا، مرتضى الغالي ومحمد أبو جودة .. بقلم: حامد فضل الله/ برلين    اليوم العالمي للفلسفة والحالة السودانية. . بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    لا تفرطوا يا ثوار .. بقلم: الطيب الزين    نبش ماضى الحركة الاسلامية .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    تلقوها عند الغافل .. بقلم: كمال الهِدي    تراجع طفيف في أسعار العملات الأجنبية أمام الجنيه السوداني    خبير اقتصادي: يدعو لوضع تدابير لحسم فوضى الأسعار    (فيس بوك) يزيل حسابات ومجموعات تابعة لجهاز المخابرات السوداني    محتجون عراقيون يغلقون مدخل ميناء أم قصر    البرهان: خطوط الكهرباء وترعة مشروع الراجحي أتلفت أراضي الملاك    اثناء محاكمة البشير .. الكشف عن مبالغ كبيرة تدار خارج موازنة السودان بينها شركات هامة وقنوات تلفزيونية    المجلس السيادي: النظام البائد أهان الجواز السوداني بمنحه للارهابيين    توقيع اتفاقية شراكة بين (سودان تربيون) وتطبيق (نبض)    خامنئي يؤيد قرار زيادة سعر البنزين    مقتل سوداني على يد مواطنه ببنغازي الليبية    منتخب السودان يخسر أمام جنوب أفريقيا بهدف    وزير النفط: العمل بحقل بليلة لم يتوقف    الخيط الرفيع .. بقلم: مجدي محمود    فريق كرة قدم نسائي من جنوب السودان يشارك في سيكافا لأول مرة    لسنا معكم .. بقلم: د. عبد الحكم عبد الهادي أحمد    نداء الواجب الإنساني .. بقلم: نورالدين مدني    السعودية توافق بالمشاركة في كأس الخليج بقطر    انفجار جسم غريب يؤدي لوفاة ثلاثة أطفال بمنطقة تنقاسي    والي كسلا يدعو للتكاتف للقضاء على حمى الضنك بالولاية    زمن الحراك .. مساراته ومستقبله .. بقلم: عبد الله السناوي    الأمم المتحدة تتهم الأردن والإمارات وتركيا والسودان بانتهاك عقوبات ليبيا    لجنة مقاومة الثورة الحارة 12 تضبط معملاً لتصنيع (الكريمات) داخل مخبز    اتهامات أممية ل(حميدتي) بمساندة قوات حفتر والجيش السوداني ينفي    شكاوى من دخول أزمة مياه "الأزهري" عامها الثاني    في ذمة الله محمد ورداني حمادة    حملة تطعيم للحمى الصفراء بأمبدة    والي الجزيرة يوجه باعتماد لجان للخدمات بالأحياء    معرض الخرطوم للكتاب يختتم فعالياته    ناشرون مصريون يقترحون إقامة معرض كتاب متجول    أنس فضل المولى.. إنّ الحياة من الممات قريب    وزير أسبق: سنعود للحكم ونرفض الاستهبال    ضبط كميات من المواد الغذائية الفاسدة بالقضارف    مبادرات: استخدام الوسائط الحديثة في الطبابة لإنقاذ المرضي .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    وزير الثقافة يزور جناح محمود محمد طه ويبدي أسفه للحادثة التي تعرض لها    مولاَّنا نعمات.. وتعظيم سلام لنساء بلادي..    الحكم بإعدام نظامي قتل قائد منطقة الدويم العسكرية رمياً بالرصاص    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    عملية تجميل تحرم صينية من إغلاق عينيها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رسالة إلى الأستاذ/ فيصل محمد صالح وزير الثقافة والإعلام المحترم: تأهيل تلفزيون السودان القومي .. بقلم: عبدالعزيز خطاب
نشر في سودانيل يوم 16 - 10 - 2019

من المؤسف حقاً أن يكون بين الفضائيات التي تزحم الأقمار الصناعية الإقليمية والعالمية قناة تحمل شعار وإسم السودان بكل هذه الضبابية وعدم الموضوعية!!
تلفزيون السودان القومي يكلف خزينة الدولة ما يزيد عن (100 الف دولار شهرياً) إيجار أقمار صناعية ومحطات تشغيل فقط!! وهذا المبلغ لا يشمل مخصصات الموظفين ومرتباتهم.
التلفاز شاشة، وأعني بالشاشة الصورة التي تبث بكل مكوناتها المرئية من إعداد برامج ووضوح الصورة والصوت بما تواكب التقنيات الحديثة (HD&4K) وهذه الخواص لا توجد في تقنية صورة ما يسمى بتلفزيون السودان القومي حيث لا صورة جيدة ولا برامج ذات أي محتوى أو طابع يقدم فائدة تذكر!! وفوق ذلك لا يلامس وجدان الشعب السوداني الذي هو في المقام الأول تلفازه وهو من يدفع ساعات بثه بكل تكلفتها الباهظة!!!
لنحاول حصر العله: هل تكمن في إدارته، أم لعدم تأهيل العاملين، أم في المعدات الغير مواكبة للتطور الكبير الذي حدث في أجهزة صناعة البث التلفزيوني؟؟ أم أين يكمن الخلل؟؟؟
لنبدأ بالمعالجة من الأساس بتوجه منصرفات ستة أشهر الى إعادة تأهيل المبنى والكادر العامل والمقدرة بأكثر من 600 الف دولار.
أولاً: المبنى بشكله الحالي لا يصلح لكي يواكب التطور في الأستديوهات بسعتها وبراحاتها .. الأستديو عبارة عن قفص من حيث الضيق، والإضاءة قديمة تستهلك الكثير من الطاقة دون أن تعطي الإضاءة الكافية، مع إستخدام ديكور لم يعد يستخدم في أكثر البلاد تخلفاً في العالم بخشب مازال يعاد طلائه منذ سبعينيات القرن الماضي وورق حائط لا يصلح وأثاث قديم غير متسق ولا متناسق مع الحداثة التي تمتاز بها الفضائيات.
ثانياً: العاملين بالتلفزيون : بعد المجزرة التي قام بها أحد مدراء الهيئة القومية للإذاعة والتلفزيون بحجة الحصول على حملة الشهادات الجامعية، أحال على أثرها الكثير من العاملين الموهوبين المؤهلين وحل محلهم بخريجين من جامعة القرآن الكريم فاقدي الموهبة والقدرة على التطور. لذلك يجب إعادة هيكلة وتأهيل العاملين بالتلفزيون القومي على أسس غاية في المهنية تراعى فيها كل متطلبات هذه المهنة في كل تخصصاتها.
عليه أقترح:
أن يتوقف التلفزيون القومي عن البث لفترة أقصاها 6 أشهر يتم فيها تأهيل المبنى بإزالته من الداخل والإبقاء على الهيكل الأساسي له وإعادة هندسته لكي يصبح الطابق الأرضي مكاتب الإدارة والمكتبة والطابق الأول وما فوقه تصبح أستديوهات بكاملها ملحق معها أجهزة التحكم في البث ويخصص طابق لأستديو الأخبار مجهز بشاشات كبيرة لعرض الأحداث والتقارير الإخبارية ويلحق به المحررين، وذلك لن يكلف كثيراً لأن معظم المبنى سيغطى بالزجاج لكي يجعل من منظر النيل والاماكن المحيطة (فيو) وكذلك يجب إستخدام الأستديو الإفتراضي في الديكور ليواكب حاجة كل برنامج ..
أما العاملين في هذه الأثناء وبعد الهيكلة وإختيار من يصلح وله القدرة على التطور يجب أن يتم تاهيلهم في خلال هذه الفترة بإلحاقهم بدورات تدريبية بالتعاقد مع متخصصين من الداخل والخارج في شتى المجالات التي من شأنها تحقيق طفرة كبيرة في هذا الجهاز الذي يمثل السودان في الفضاء الواسع ..
يجب بعد ذلك وضع هيكلة للإدارات والأقسام المختلفة في إعداد البرامج وتنفيذها. أيضا وضع خارطة برامج تراعي كل أطياف وكيانات المجتمع السوداني السياسية والإجتماعية والثقافية والأثنية فهو تلفزيون لكل أهل السودان.
المكتبة: تحتوي على ثروة فنية وثقافية وإجتماعية وسياسية كبيرة وتاريخ عظيم يجب الإهتمام بها وتحويل أشرطتها القديمة الى ملفات ديجتال وحفظها في سيرفر وفهرستها بصورة يسهل الإستفادة منها.
لكل هذا يجب أولاً فصل الهيئة القومية للإذاعة والتلفزيون وأن يختار مدير عام للتلفزيون يحقق كل ذلك الأمل الطموح، من ذوي التخصص لبناء تلفزيون واعد يمثل جمهورية السودان بين فضائيات العالم. يدخل كل بيت في كامل أناقته مرحباً به وزائراً لطيفاً وأنيساً ثراً.
مع وافر تقديري وإحترامي
عبدالعزيز خطاب
أكاديمي - باحث وناقد ومدون موسيقي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.