مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





البنك منهجه برمكى!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى
نشر في سودانيل يوم 12 - 12 - 2019

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

(1)
أثنان ظلهما قصير.ظل (عمر )الظالم .وظل الظالم (عمر )البشير المخلوع!!
(2)
الدولار هو ميزان لقياس درجات حرارة واقعنا الاقتصادى.المصاب دائما بجنون الارتفاع فى اسعار كل السلع والخدمات.وايضا يعانى من التضخم.
(3)
الاطباء الواقفين عند رأس المريض.عندما يبدأون الحديث.باللغة الانجليزية وبالمصطلحات(الجهمة وكبيرة)فانهم بذلك يكونون اكثر المانحين للمريض واهله.كميات من القلق.مثلهم مثل السيد وزير الرى.والذى يزور امريكا فى هذه الايام.وهو مشكورا.امدنا بكثير من المصطلحات الانجليزية عن السدود وعن المياه.وهو بذلك وبدلا من ان يزيل مخاوفنا من سد النهضة الاثيوبى.احسب انه زاد مخاوفنا من هذا السد الذى اصبح مشكلة كبيرة.
فاين الجقيقة.هل السد يصب فى مصلحتنا.؟ام انه ضد مصلحتنا؟
(4)
هذه الثورة جاءت لتساوى بين أبن الوزير وأبن الامير وأبن المدير وأبن الغفير.فكلهم سوءا وكلهم لادم وادم من تراب.لا فضل لاحدهم على الاخر إلا بالمنافسة الشريفة.ولا فضل لاحدهم على الاخر إلا بعمله وكسبه وعلمه.
فهل كانت الحركة الاسلامية تفعل ذلك.؟ياليت الحركة الاسلامية تُدرك فى اخرعمرها.ما فاتها فى أوله.
(5)
واحد الولاة يأتى الى رسول الله صلى الله عليه وسلم.وقد لبس شملة زاهية.فقال له الرسول :من أين لك هذا؟فقال الرجل.هذه أُهديت لى.فقال الرسول(أريت إن جلست فى دارك ولم تبرحها.أكان الناس يهدونك شيئا؟إن كل مايأتيكم وأنتم ولاة لنا فانما هو حق بيت المال.قم فاودعها فيه).وصدق الرسول الكريم.ووالله لو جلس اى موظف(رافع نخرتو فى السماء)فى بيت العائلة .والله لن يسلم عليه احد منا.
فمن أين لك هذا.هى الكلمة الفصل.والقانون الذى لا مجاملة ولا محابة معه.
ومن أين لك هذا هى الحد الفاصل بين الوظيفة والاجر.وبين أُهدى لى!!ومن أين لك هذا.يجب ان تكون ميثاق الشرف الوظيفى بين الحكومات والموظفين والموظفات.حتى لا يختلط مال الوظيفة بمال الهدايا او بمال بيت المسلمين.
من أين لك هذا.هى دعوة فيها صلاح وفلاح الخدمة المدنية.إذا تم تنفيذها على ارض الواقع.ولو باثر رجعى.والموظف او الموظفة.الذى او التى فيه او فيها فساد(بنشم)!!
(6)
البنوك التى تهتم بالزراعة والمزراعين.وعند نهاية الموسم الزراعى.وانت داخل على ماكان يُسمى زوراَ وبهانا وأفكاَ وضلالا.اعياد الحصاد.وهى ليست باعياد للحصاد.فقد كانت مأتماَ للحصاد.وكثير من المزارعين.كانوا عند نهاية الحصاد.
يحملون شنطهم ويدخلون السجن.وأخرين يذهبون الى دوواين الزكاة كمعسرين.
وايضا المحسوبية كانت موجودة داخل لجان الاعسار بدوواين الزكاة.ولا أعرف بل (لا علم الآن بانها إندثرت)فان كان المعسر من (ناسهم)او جاء (بتوصية)فاموره مقضية.ووالله العظيم(وانتو ماطالبنى حليفة)وعند عيد الحصاد.ماوضع المخلوع البشير رجله او يده او زار مشروعا ناجحا.وإلا وفى الموسم الذى يليه .صار ذلك المشروع فاشلا.بل ان كثيراَ من المزارعين كانوا يتشائمون.من زيارة المخلوع لمشاريعهم المهم نرجع لصديقنا المزارع.والذى قلنا انه وعند نهاية الحصاد.فان البنك(منهجه برمكى)ولا يهمه قليلا او كثيرا.ان زراعتك فشلت.ولا مايهمه كيف تعيش بعد هذا الفشل.ومايهمه كيف تدفع!!ومن هنا نريد ان نقول للسيد رئيس وزراء الحكومة المدنية الانتقالية وللسيد وزير الزراعة والانتاج.وللسيد رئيس لجنة الزراعة بالمجلس السيادى .اصحوووا.فان السمسم (سمسم القضارف)والذى كان يمكن ان يدعم الخزينة العامة للدولة بكذا مليار من الدولارات.اصبح السمسم يُهرب الى دول الجوار.نهاراَ جهارا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.