توقيف شبكة متخصصة في تزييف العملة بالبحر الأحمر    غرامات مالية ل(3) أجانب بتهمة التزوير والبيان الكاذب    التشكيلة المتوقعة لمباراة ريال مدريد ومانشستر سيتي    دعوات لإيقاف التفاوض حول سد (النهضة) وإقالة وزير الري    فيصل : نعمل على التفاوض مع ضحايا المدمرة كول    البيئة ... أخطر الحركات المسلحة في السودان .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    بلاغ بنيابة الفساد بخصوص آليات كسلا للتعدين    المَلِكْ صَفَّار وعَدِيْلة البُكَار- أبْ لِحَايّة، قصصٌ مِنْ التُّراثْ السُّودانَي- الحَلَقَةُ الْسَّادِسَةُ والعُشْرُون .. جَمْعُ وإِعدَادُ/ عَادِل سِيد أَحمَد    وردي في ذكرى رحيله الثامنة .. بقلم: عبدالله علقم    الجالية السودانية في تورنتو تتشرف بتكريم المبدع المدهش الدكتور بشري الفاضل    الهلال يهزم الفلاح عطبرة بثلاثة اهداف    المريخ يحل ضيفا على حي العرب اليوم    مواطنو الفردوس بجبل أولياء يتهمون شقيق الرئيس المخلوع بالاستيلاء على أراضيهم    الشعبي: ينفذ وقفة احتجاجية ويطالب باطلاق سراح قياداته    رئيس الطوارئ: الموسم الشتوي بالجزيرة يحتضر    مجلس الوزراء يقر زيادة السعر التركيزي للقمح الى 3000جنيه    العاملون بهيئة مياه ولاية الخرطوم يدخلون في إضراب مفتوح    حكم قضائي بسجن وتغريم الناشط دسيس مان لهذا السبب – تفاصيل القضية    الهلال يتجاوز الفلاح عطبرة بثلاثية نظيفة ويصعد الى الصدارة مؤقتا    الحَوَاريون الواردة في القرآن الكريم .. سودانية مروية اماً واباً .. بقلم: د. مبارك مجذوب الشريف    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    المريخ مكتمل الصفوف أمام السوكرتا    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    النيابة تأمر بعدم تشريح جثة ابنة مسؤول توفيت غرقاً    العاملون بكنانة ينفذون وقفات احتجاجية تضامناً مع المفصولين    اختفاء 7 مليون من وزارة المالية بالخرطوم    (الصحة) تتقصى حول (8) أجانب مُشتبه بإصابتهم (بكورونا)    الفاتح جبرا .. بقلم: حنك بيش !    (الصحة) تتقصى حول (8) أجانب مُشتبه بإصابتهم (بكورونا)    إسرائيل تكشف عن حالة إصابة ثانية ب"كورونا"    العراق.. واشنطن تحث علاوي على حل الخلافات مع الزعماء السُنة والكرد    الخطوط الجوية القطرية: سنخضع الركاب القادمين من إيران وكوريا الجنوبية للحجر الصحي    وزارة الصحة السعودية: ننسق مع الصحة الكويتية لعلاج المواطن السعودي المصاب بفيروس "كورونا"    اتّهامات متبادلة بين الموارِد المعدنية وشركات القطاع بشأن إنتاج الذهب    ابرز عناوين الصحف السياسيه الصادرة اليوم الاثنين 24 فبراير 2020م    أمير تاج السر : من يمنح الجوائز الأدبية؟    الظواهر الصوتية غرض أم مرض؟ .. بقلم: إسماعيل عبد الله    ما بين الشيخ الاكبر والسلطان ... حكايات تتكرر بين بلة الغائب وآخرون .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    الرئيس الألماني يزور السودان الخميس المقبل    يؤتي الملك من يشاء .. بقلم: إسماعيل عبد الله    ثم ماذا بعد أن بدأت الطائرات الإسرائيلية تطير في أجواء السُّودان يا فيصل محمد صالح؟ .. بقلم: عبدالغني بريش فيوف    فيروس كورونا .. بقلم: د. حسن حميدة - مستشار تغذية – ألمانيا    استراحة - أن شاء الله تبوري لحدي ما اظبط اموري .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    في ذمة الله مذيعة النيل الأزرق رتاج الأغا    هجوم على مذيع ....!    شرطة تضبط شبكة لتصنيع المتفجرات بشرق النيل    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السيد الصادق المهدي: في عيد ميلاده .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم
نشر في سودانيل يوم 27 - 12 - 2019

كانت مناسبة عيد ميلاد السيد الإمام الصادق المهدي مما أدعى لها متى كنت في الخرطوم ومما حرصت على تلبيتها شاكراً. ولمّا انقطعت هذا العام عنها أردت التعويض بنشر مذكرات شتيت كتبتها على هامش مسودة لسيرة الإمام الصادق المهدي كانت خصتني بها محررتها تلميذتي السيدة رباح الصادق المهدي. وقد توسعت رباح في السيرة من بعد ونشرتها لاحقاً في 3 أجزاء لو أذكر. وقد بلغ الإمام الرابع بعد الثمانين نسأل الله أن يديم عليه ثوب العافية ويبقيه لأهله ومحبيه.
الأسرة: تيرموس
كان ميلاده في بيت وتّد نفسه لا في التاريخ فحسب بل في المستقبل. وتراثه محفوظ بسخونته في "تيرموس" كما قال بذلك مصري زار الأنصار مع جده. فلما سمع أماديحهم المناضلة قال للجد: هذا المديح هو تيرموس جهادكم حتى يخرج للعيان.
أأمه: رحمة بت ود جاد الله كسّار قلم مكميك
كانت أمه شغوفة بقصص المهدية والأنبياء وبغناء الحقيبة ولها صالون أدبي وانشغال بمسألة النساء. فكونت جمعية "ترقية المرأة للغاية". ولم تكن حتى شلوخها فلوكلوراً لا مهرب منها. فقد كان والدها الشيخ عبد الله ود جاد الله، زعيم كواهلة شمالي كردفان وكاسر قلم هارولد ماكمايكل (مكميك) المشهور، منع تفصيدها فاختلستها النساء وحدث ما حدث. وكانت حين "تلوليه" تعرف أنه مسير إلى مصائر صعبة المراقي:
تبقى غابة
والناس حطابه
تبقى جبلاً ما بنطلع
تبقى شجراً ما بنقلع
فرويدية الإمام
وغشي الإمام شيء من فرويدية السيرة أي أن يقتل الطفل الأب ويستأثر بالأم. فلم يعجبه رفاه الأسرة الذي بدأت تعتاده بعد الحرب العالمية الثانية من جراء ارتفاع أسعار القطن الذي تنتجه دائرتهم في الجزيرة أبا. فهو داعية اخشوشان لبيت في عين العاصفة. فقد عاش في حي العباسية ذائع الصيت الآن بين أترابه ومثلهم له "طبلية" يكدح بها كدحاً. فكتب من كلية فكتوريا بالإسكندرية ينتقد مظاهر ثراء الأسرة في بدء الخمسينات. فكتب لوالدته ينتقد سكن السرايا: (ما هذه الأفواج من عائلة المهدي تغزو البلاد الشرقية كما غزت أوربا في العام الماضي، أهذا مفعول الحر أم القطن؟ آها لو كان الأمر لي".
الإمام أهل لمناقب لا لسيرة
لا يكتب مثل الإمام سيرة بل تُكتب عنه المناقب أي كرامات كمال الخلق والبركة. فقبل ميلاده قيل إن عمه المرحوم يحي المهدي، وكان في الرابعة، كان يردد بتلقائية "مجاهد جاي من كبكابية". ولما ولد الإمام قيل إن تلك كانت نبوءة طفل طليق الخاطر. وقيل إن خبر مولده بلغ جده في الجزيرة أبا عن طريق قمرية حطت بين يديه وهو يقرا "سورة إبراهيم" من القرآن حتى همّ أن يسميه "إبراهيم".
وفتاة بأبيها معجبة: رباح
وخبر القمرية وكبكابية ألهما رباح هذه الأهزوجة الغراء:
يا قمرية طيري فوتي لي أبا
لي جناحك ديري واحملي النبا
ركي عِنْ سيدي
قولي ليه جا
كلّميه عيدي
قولي ليه جا
إن قالوا نور عَبا
أو قالوا خير رَبا
كاشف ضلام سجا
والتبعو من نجا
من كبكبية جا
مجاهداً رجا
في العباسية جا
سليم قلب حجا
مدارس الإمام:
تعاور الإمام اضطراب عظيم شقي به بين التعليم الحديث والأجنبي وبين التقليد. فعهدنا من متعلمينا الذين فتحت لهم أبواب التعليم الحديث أبوابها ان يأمنوا لها بل أن تصبح صفحة حياتهم الأولى حين يتحدثون عن أنفسهم. ولكن التعليم الحديث أسقم الإمام. فضاق بكمبوني التي دخل مدرستها الوسطى، ثم كلية فكتوريا الثانوية بالإسكندرية فتركهما جملة واحدة ليجلس بين يدي الشيخ الطيب السراج. وقد وصفه، الإمام نفسه، بالاستثنائي في كراهة "الكفر والعجمة". ولم تكن كراهة الاستعمار كبعثة تبشيرية (جاءت لتغيير ما بالناس من تخلف ووحشية، المهمة الحضارية) رائجة مثل كراهتنا له كنظام سياسي أجنبي. فالسراج لم يستخذ أمام الإنجليز مثل طلائع المتعلمين ممن كرهوهم ساسة وأعجبوا بهم حضارة (ناقص الاستعمار). فكان يستخف بهم ويقول إن لغتهم قاصرة لأنه مبنية كلها على السكون. وكان لا ير سبباً ليذهب إلى لندن، كما ورد، إلا غازياً. وربما كان استثنائية السراج في تعاطي الغرب مستعلياً هو ما احتاج له الإمام بعد أن امضته عوائد الغرب في مدارسهم. بل هي الجذوة التي بنى عليها صحوته الإسلامية.
ومنع هذه الصحوة من أن تكون محض أصولية أنه سرعان ما شاغبه السؤال "لماذا تأخر المسلمون وتقدم غيرهم؟". واتفق له إن قوة الغرب في امساكه بأسباب العلم. واستدرجه أستاذ مصري يدرس علم الأحياء إلى جامعة الخرطوم. ولكن المطاف انتهى به في اكسفورد لدراسة الاقتصاد. وتشرب الإمام الليبرالية الإنجليزية حتى الثمالة. فأُعجب حتى بطريقتهم في إخفاء مشاعرهم الحقيقة طلباً للعافية العامة. بل لاحظ حسهم بالفكاهة كوسيط لتلك العافية أيضاً. ولما غابت عنا هذه الصفحة من الأمام جهلنا عادة الديمقراطية فيه ونسبناها إلى التردد أو التناقض أو "أبو كلام". وقد سبق لي تنبه الغافلين أن الديمقراطية كلام . . أي كلام. وقد بلغت في حدود اللغو. الفلبستر في الكونغرس الأمريكي في
ولم تكن ليبراليته تصديقاً بالخواجات وتسليما. فقد قعد لليبرالية الإنجليز في مقعد ضعفها الأعظم وهو قبولها للإمبريالية او صمتها عنها. فكان عضوا في جمعيات أكسفورد المناهضة للاستعمار مثل الجمعية العربية والنادي الاشتراكي (وكان طلب من أخيه عصام وهو في السودان كتباً عن الشيوعية لمعتنقيها ونقدتهم)، وجمعية آسيا وأفريقيا وجزر الهند الغربية، والاتحاد الإسلامي. وعرض لنشاطه في النادي الاشتراكي، الوثيق الصلة بحزب العمال، لتعبئة الإنجليز ضد العدوان الثلاثي في 1956 وجدله الحامي مع استاذه المحافظ. ولم يخمد فيه جمر عداءه لمن كسروا المهدية. فكان ذا شدة في نكيره على الإمبريالية. وما وقع العدوان على مصر عام 1956 حتى طلب من جده السيد عبد الرحمن أن يعيد للمستعمرين خُلعهم ونياشينهم احتجاجا وموقفاً.
هذا من جهة الحركية أما من جهة الموضوع فقد تيقظ ل"استشراق" الغرب حين وجد في بعض كتبهم إشارة للمهدي كتاجر رقيق بدأ موظفاً مع الأتراك ثم صار نخاساً. وكانت لحظة وعي بالنزاع الثقافي العالمي سامقة. فقال إن هذا التمثيل بالمهدي نزع عنه الاحترام الذي تعامل به مع الكتب من قبل. فهذا تاريخك عندهم وهو التاريخ الموضوعي لا غيره. وكانت لحظة وعي "أيقظتني وبذرت في نفسي شكاً مفيداً (ولولاها) لطال انخداعي بحجاب الموضوعية"
اكتفي بهذا القدر وللإمام وأسرته وعموم الأنصار دعواتي بعام سعيد في الوطن الحر.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.