محتجون يغلقون جسر المنشية وأسرة الشهيد عبد المجيد تحذّر الحكومة    النقد الدولي: رفع السودان من قائمة الارهاب خطوة لتخفيف أعباء الديون    عبدالله النفيسي: السودان سيصبح قاعدة أمريكية في أفريقيا.. وصحفي: ماذا عن تركيا وقطر؟    "370" مليون دولار منحة من البنك الدولي للسودان    المجموعة السودانية للدفاع عن حقوق الانسان: بيان حول بشريات رفع العقوبات الامريكية و نذر التطبيع مع اسرائيل    رسميًا.. المريخ يضم مهاجم الأولمبي السوداني    الهلال والمريخ يصطدمان في ديربي حسم الدوري    نتنياهو: اتفاق السودان تحول هائل .. في 67 تبنت الخرطوم اللاءات الثلاث واليوم تقول نعم للتطبيع    هل النظام السياسي الأمريكي ديمقراطي ؟ .. بقلم: معتصم أقرع    قبل الطبع: شركات للامن والوطني تعمل بأرباحها .. بقلم: د. كمال الشريف    الاقتصاد التشاركي ودوره في التنمية الاقتصادية .. بقلم: الدكتور: عادل عبد العزيز حامد    الاختصاصي د. عبد الرحمن الزاكي: وكان القرشي صديقنا الأول!.    مجموعة تسطو على مكتب عضو بلجنة إزالة التمكين    توثيق وملامح من أناشيد الأكتوبريات .. بقلم: صلاح الباشا    د. أشراقة مصطفي أبنة كوستي والدانوب يعرفها .. بقلم: عواطف عبداللطيف    التطبيع طريق المذلة وصفقة خاسرة .. بقلم: د. محمد علي طه الكوستاوي    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    في ذكرى فرسان الاغنية السودانية الثلاثة الذين جمعتهم "دنيا المحبة" عوض احمد خليفة، الفاتح كسلاوى، زيدان ابراهيم .. بقلم: أمير شاهين    فلسفة الأزمان في ثنايا القرآن: العدل (1) .. بقلم: معتصم القاضي    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    الحمي النزفية في الشمالية.. بقلم: د. زهير عامر محمد    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السيد الصادق المهدي: في عيد ميلاده .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم
نشر في سودانيل يوم 27 - 12 - 2019

كانت مناسبة عيد ميلاد السيد الإمام الصادق المهدي مما أدعى لها متى كنت في الخرطوم ومما حرصت على تلبيتها شاكراً. ولمّا انقطعت هذا العام عنها أردت التعويض بنشر مذكرات شتيت كتبتها على هامش مسودة لسيرة الإمام الصادق المهدي كانت خصتني بها محررتها تلميذتي السيدة رباح الصادق المهدي. وقد توسعت رباح في السيرة من بعد ونشرتها لاحقاً في 3 أجزاء لو أذكر. وقد بلغ الإمام الرابع بعد الثمانين نسأل الله أن يديم عليه ثوب العافية ويبقيه لأهله ومحبيه.
الأسرة: تيرموس
كان ميلاده في بيت وتّد نفسه لا في التاريخ فحسب بل في المستقبل. وتراثه محفوظ بسخونته في "تيرموس" كما قال بذلك مصري زار الأنصار مع جده. فلما سمع أماديحهم المناضلة قال للجد: هذا المديح هو تيرموس جهادكم حتى يخرج للعيان.
أأمه: رحمة بت ود جاد الله كسّار قلم مكميك
كانت أمه شغوفة بقصص المهدية والأنبياء وبغناء الحقيبة ولها صالون أدبي وانشغال بمسألة النساء. فكونت جمعية "ترقية المرأة للغاية". ولم تكن حتى شلوخها فلوكلوراً لا مهرب منها. فقد كان والدها الشيخ عبد الله ود جاد الله، زعيم كواهلة شمالي كردفان وكاسر قلم هارولد ماكمايكل (مكميك) المشهور، منع تفصيدها فاختلستها النساء وحدث ما حدث. وكانت حين "تلوليه" تعرف أنه مسير إلى مصائر صعبة المراقي:
تبقى غابة
والناس حطابه
تبقى جبلاً ما بنطلع
تبقى شجراً ما بنقلع
فرويدية الإمام
وغشي الإمام شيء من فرويدية السيرة أي أن يقتل الطفل الأب ويستأثر بالأم. فلم يعجبه رفاه الأسرة الذي بدأت تعتاده بعد الحرب العالمية الثانية من جراء ارتفاع أسعار القطن الذي تنتجه دائرتهم في الجزيرة أبا. فهو داعية اخشوشان لبيت في عين العاصفة. فقد عاش في حي العباسية ذائع الصيت الآن بين أترابه ومثلهم له "طبلية" يكدح بها كدحاً. فكتب من كلية فكتوريا بالإسكندرية ينتقد مظاهر ثراء الأسرة في بدء الخمسينات. فكتب لوالدته ينتقد سكن السرايا: (ما هذه الأفواج من عائلة المهدي تغزو البلاد الشرقية كما غزت أوربا في العام الماضي، أهذا مفعول الحر أم القطن؟ آها لو كان الأمر لي".
الإمام أهل لمناقب لا لسيرة
لا يكتب مثل الإمام سيرة بل تُكتب عنه المناقب أي كرامات كمال الخلق والبركة. فقبل ميلاده قيل إن عمه المرحوم يحي المهدي، وكان في الرابعة، كان يردد بتلقائية "مجاهد جاي من كبكابية". ولما ولد الإمام قيل إن تلك كانت نبوءة طفل طليق الخاطر. وقيل إن خبر مولده بلغ جده في الجزيرة أبا عن طريق قمرية حطت بين يديه وهو يقرا "سورة إبراهيم" من القرآن حتى همّ أن يسميه "إبراهيم".
وفتاة بأبيها معجبة: رباح
وخبر القمرية وكبكابية ألهما رباح هذه الأهزوجة الغراء:
يا قمرية طيري فوتي لي أبا
لي جناحك ديري واحملي النبا
ركي عِنْ سيدي
قولي ليه جا
كلّميه عيدي
قولي ليه جا
إن قالوا نور عَبا
أو قالوا خير رَبا
كاشف ضلام سجا
والتبعو من نجا
من كبكبية جا
مجاهداً رجا
في العباسية جا
سليم قلب حجا
مدارس الإمام:
تعاور الإمام اضطراب عظيم شقي به بين التعليم الحديث والأجنبي وبين التقليد. فعهدنا من متعلمينا الذين فتحت لهم أبواب التعليم الحديث أبوابها ان يأمنوا لها بل أن تصبح صفحة حياتهم الأولى حين يتحدثون عن أنفسهم. ولكن التعليم الحديث أسقم الإمام. فضاق بكمبوني التي دخل مدرستها الوسطى، ثم كلية فكتوريا الثانوية بالإسكندرية فتركهما جملة واحدة ليجلس بين يدي الشيخ الطيب السراج. وقد وصفه، الإمام نفسه، بالاستثنائي في كراهة "الكفر والعجمة". ولم تكن كراهة الاستعمار كبعثة تبشيرية (جاءت لتغيير ما بالناس من تخلف ووحشية، المهمة الحضارية) رائجة مثل كراهتنا له كنظام سياسي أجنبي. فالسراج لم يستخذ أمام الإنجليز مثل طلائع المتعلمين ممن كرهوهم ساسة وأعجبوا بهم حضارة (ناقص الاستعمار). فكان يستخف بهم ويقول إن لغتهم قاصرة لأنه مبنية كلها على السكون. وكان لا ير سبباً ليذهب إلى لندن، كما ورد، إلا غازياً. وربما كان استثنائية السراج في تعاطي الغرب مستعلياً هو ما احتاج له الإمام بعد أن امضته عوائد الغرب في مدارسهم. بل هي الجذوة التي بنى عليها صحوته الإسلامية.
ومنع هذه الصحوة من أن تكون محض أصولية أنه سرعان ما شاغبه السؤال "لماذا تأخر المسلمون وتقدم غيرهم؟". واتفق له إن قوة الغرب في امساكه بأسباب العلم. واستدرجه أستاذ مصري يدرس علم الأحياء إلى جامعة الخرطوم. ولكن المطاف انتهى به في اكسفورد لدراسة الاقتصاد. وتشرب الإمام الليبرالية الإنجليزية حتى الثمالة. فأُعجب حتى بطريقتهم في إخفاء مشاعرهم الحقيقة طلباً للعافية العامة. بل لاحظ حسهم بالفكاهة كوسيط لتلك العافية أيضاً. ولما غابت عنا هذه الصفحة من الأمام جهلنا عادة الديمقراطية فيه ونسبناها إلى التردد أو التناقض أو "أبو كلام". وقد سبق لي تنبه الغافلين أن الديمقراطية كلام . . أي كلام. وقد بلغت في حدود اللغو. الفلبستر في الكونغرس الأمريكي في
ولم تكن ليبراليته تصديقاً بالخواجات وتسليما. فقد قعد لليبرالية الإنجليز في مقعد ضعفها الأعظم وهو قبولها للإمبريالية او صمتها عنها. فكان عضوا في جمعيات أكسفورد المناهضة للاستعمار مثل الجمعية العربية والنادي الاشتراكي (وكان طلب من أخيه عصام وهو في السودان كتباً عن الشيوعية لمعتنقيها ونقدتهم)، وجمعية آسيا وأفريقيا وجزر الهند الغربية، والاتحاد الإسلامي. وعرض لنشاطه في النادي الاشتراكي، الوثيق الصلة بحزب العمال، لتعبئة الإنجليز ضد العدوان الثلاثي في 1956 وجدله الحامي مع استاذه المحافظ. ولم يخمد فيه جمر عداءه لمن كسروا المهدية. فكان ذا شدة في نكيره على الإمبريالية. وما وقع العدوان على مصر عام 1956 حتى طلب من جده السيد عبد الرحمن أن يعيد للمستعمرين خُلعهم ونياشينهم احتجاجا وموقفاً.
هذا من جهة الحركية أما من جهة الموضوع فقد تيقظ ل"استشراق" الغرب حين وجد في بعض كتبهم إشارة للمهدي كتاجر رقيق بدأ موظفاً مع الأتراك ثم صار نخاساً. وكانت لحظة وعي بالنزاع الثقافي العالمي سامقة. فقال إن هذا التمثيل بالمهدي نزع عنه الاحترام الذي تعامل به مع الكتب من قبل. فهذا تاريخك عندهم وهو التاريخ الموضوعي لا غيره. وكانت لحظة وعي "أيقظتني وبذرت في نفسي شكاً مفيداً (ولولاها) لطال انخداعي بحجاب الموضوعية"
اكتفي بهذا القدر وللإمام وأسرته وعموم الأنصار دعواتي بعام سعيد في الوطن الحر.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.