بيان وزير الإعلام.. إدانة للثوار .. بقلم: نورالدين عثمان    بعض قضايا الإقتصاد السياسي لمشروع الجزيرة .. بقلم: صديق عبد الهادي    المحمول جوا وقانونا .. بقلم: الصادق ابومنتصر    الضربونا عساكر والحكومة سكتت عشان كدا مفترض الحكومة المدنية تستقيل عشان يحكمونا العساكر ويضربونا اكتر .. بقلم: راشد عبدالقادر    هل عجز علماء النفس في توصيف الشخصية السودانية؟ .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    تلفزيونات السودان واذاعاته ديونها 14 مليون دولار .. بقلم: د. كمال الشريف    "بينانغ".. أي حظ رزقتِه في (الجمال) .. بقلم: البدوي يوسف    يؤتي الملك من يشاء .. بقلم: إسماعيل عبد الله    الهلال يستضيف الأمل عطبرة بالجوهرة    قصة ملحمة (صفعة كاس) التاريحية.. من الألف إلى الياء (1)    الأستاذ مزمل والتلميذ شداد    وزارة الصحة الاتحادية: إصابات خطيرة بين المدنيين في مسيرة الخميس    ﻫﻴﺌﺔ ﻣﺤﺎﻣﻲ دارﻓﻮر ترد على ﺗﺒﺮﻳﺮات اﻟﺠﻴﺶ ﺑﺸﺄن اﺣﺎﻟﺔ ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺪﻳﻖ    نحو خطاب إسلامي مستنير يؤصل للحرية والعدالة الاجتماعية والوحدة .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الإسلامية فى جامعه الخرطوم    دليل جديد على إن سيتي منتهك لقانون اللعب النظيف    الحرية والتغيير : العسكري والمدني لم يرتقوا إلى ايقاع الثورة    حيدر الصافي : لا نخاف على الثورة    الشرطة : لم نستخدم أي سلاح في مظاهرات الخميس    مدرب منتخب الشباب لهباب يعدد اسباب الخروج    بث خاص الأربعاء لقناة المريخ عن قضية (كاس)    ثم ماذا بعد أن بدأت الطائرات الإسرائيلية تطير في أجواء السُّودان يا فيصل محمد صالح؟ .. بقلم: عبدالغني بريش فيوف    خواطر حول المجلس التشريعي، الدعم السلعي، وسعر الصرف .. بقلم: أ.د. علي محمد الحسن    فيروس كورونا .. بقلم: د. حسن حميدة - مستشار تغذية – ألمانيا    وفاة عامل واصابة اثنين بهيئة مياه الخرطوم لسقوطهم داخل حفرة    هذا يغيظني !! .. بقلم: عثمان محمد حسن    استراحة - أن شاء الله تبوري لحدي ما اظبط اموري .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    تركيا تؤكد أن ضماناتها في ليبيا تتوقف على احترام وقف إطلاق النار    بومبيو يؤكد من الرياض على التزام واشنطن القوي بأمن السعودية    تركيا: هناك تقارب مع روسيا في المحادثات حول سوريا    كوريا الجنوبية تعلن أول حالة وفاة بفيروس "كورونا"    أسر الطلاب السودانيين بالصين ينظمون وقفة أمام القصر الرئاسي للمطالبة بإجلاء أبنائهم    مصرع مواطن طعناً ب (زجاجة)    حجز (37) موتر وتوقيف (125) سيارة مخالفة    القبض على متهمين بسرقة مسدس وبطاقة عسكرية    في ذمة الله مذيعة النيل الأزرق رتاج الأغا    في الدفاع عن الدعم الاقتصادي الحكومي باشكاله المتعدده والرد على دعاوى دعاه الغائه .. بقلم: د.صبري محمد خليل    شلقامي: المخلوع سحب قانون المستهلك من البرلمان لتعارضه مع مصالح نافذين    متى يعاد الطلاب السودانيين العالقين فى الصين الى أرض الوطن؟ .. بقلم: موسى بشرى محمود على    من تاريخ الخدمات الصحية بالسودان في العشرين عاما الأولى من الحكم الثنائي (1/2) .. بيرسي اف. مارتن .. ترجمة: بدر الدين حامد الهاشمي    هجوم على مذيع ....!    (الكهرباء) تعلن عن برمجة قطوعات جديدة    التطبيع المطروح الآن عنصري وإمبريالي .. بقلم: الامام الصادق المهدي    البرهان بين مقايضة المنافع ودبلوماسية الابتزاز .. بقلم: السفير/ جمال محمد ابراهيم    شرطة تضبط شبكة لتصنيع المتفجرات بشرق النيل    زيادة نسبة الوفيات بحوادث مرورية 12%    إعفاء (16) قيادياً في هيئة (التلفزيون والإذاعة) السودانية    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أعداء التحول الديمقراطية ودولة المواطنة في الداخل والخارج .. بقلم: عبدالله محمد احمد الصادق
نشر في سودانيل يوم 05 - 01 - 2020

حيران الترابي الأولون السابقون في معبد الشيطان يحاولون استعباط الشعوب السودانية بأن شبابهم شارك في المظاهرات والاعتصامات ويعترضون علي أقصائهم من عضوية المجلس التشريعي، والمستعبطون كثيرون ومنهم حميدتي حمايتي ويساندهم الصادق المهدى والطيور علي أشكالها تقع، كما ان حزب المؤتمر السوداني متهم بأنه من أحزاب الأنابيب التي أخرجتها معامل الكيزان لاختراق تنظيم الطلاب المستقلين، ولا تكتمل اجراءات تسجيل الأحزاب الجديدة الا بعد خوض انتخابات عامة والحصول علي نسبة من الأصوات يحددها القانون وينطبق ذلك علي حزب المؤتمر السوداني، وشارك حزب الأمة الكيزان في حكومة ائتلافية وقدم لهم الكثير من الخدمات في غياب المسئولية الوطنية والأخلاقية، وظاهرهم في هوية السودان العربية والاسلامية وجريمة انفصال الجنوب وليس بعد الكفر ذنب، وكان حزب المؤتمر الشعبي شريكا في السلطة حتي لحظة سقوطها، فلا مكان للأحزاب الثلاثة في قوى الحرية والتغيير والسودان الجديد.
شياطين الانس:
التطرف عاهة عقلية وشعورية وعاطفية، ومن أعراضه الأثرة والأنانية والغرور والطمع والجشع والرعونة والطيش وزيادة رد الفعل علي الفعل أضعافا مضاعفة لذلك كان القانون في عهد الادارة البريطانية يحرم حمل السلاح الأبيض داخل المدن، وأذكر أن بابو نمر فاجأنا في هيئة سكرتارية مؤتمر الصلح بين الدينكا والمسيرية بكادقلي في سنة 1976 بالتنحي من رئاسة وفد المسيرية لمخاطبة القبيلتن معا، وترحم علي رفيق دربه دينق ماجوك بقلب كليم واتهم المتفلتين من الطرفين بمسئولية اشعال الحرائق بين الدينكا والمسيرية، وقال ان للدينكا والمسيرية مصلحة في السلام وتبادل المنافع وليس لهم مصلحة في الحرب وتبادل الرعب، وخطورة الحروب القبلية في الذى تخلفه من أحقاد ومررات تبقي حية كالنار تحت الرماد، ويتفاوت الناس في قدرتهم في التكيف مع الواقع والسيطرة علي عواطفهم الدينية أو العرقية، وجاء في تقرير ادارى ان الدينكا والمسيرية لا يدفنون قتلاهم الا بعد الانتقام لهم، والموتورون يستغلهم شياطين الانس طلاب الغنائم والأسلاب وانتهاك الأعراض، وكان اسحق فضل الله في برنامج ساحات الفداء يحل للمجاهدين الأعراض باسم ما ملكت أيمانكم، واستغل شياطين الانس الدفاع الشعبي بدليل غنائم ممتلكات مشروع سكر ملوط وكتل المهوقني والتك وأشبال الأسود وعقود ملكية الأراضي الزراعية في المعسكرات الحهادية في بحر الغزال وأعالي النيل وغير ذلك من الغنائم والأسلاب التي كانت تعرض لدى السمارة في أسواق الخراطيم، وكانت المستعمرات الجهادية تذكرني بمعسكرات البيض في أفلام الغرب الأميركي، وتشكو المؤسسات الأمنية في اسرائيل من أن المتطرفين اليهود يتطوعون في الجيش والشرطة لتنفيذ أجنداتهم الخاصة ضد الفلطينيين، كما ان المستوطنين في الأراضي المحتلة مرتزقة للاستفادة من تبرعات اليهود في الخارج بدليل أنهم أخلوا غزة بدون مقاومة مقابل امتيازات أفضل داخل اسرائيل. والمتطرفون قلة في كل المجنمعات البشرية لكنهم أكثر حركة وحراكا لآن التطرف وجع وشهوة لا علاج منها الا بمزيد من التطرف. بدليل أن الارهابيين المعتقلين في السعودية استجابوا للاستتابة تقية بدليل أنهم التحقوا بالقاعدة في اليمن.
ملكة الخنازير:
كانت الملكة في رواية ملكة الخناوير ترضع جريوات الكلاب وتكون منهم جيشا يتصدى للطامعن في السلطة، ولجهاز أمن الدولة في السودان قوة ضاربة تصدت للعدل والمساواة بأمدرمان وكان من الممكن أن تتصدى لها القوات المسلحة في الصحراء قبل أن تصل الي أمدرمان لكن ملكة الخنازير لا تثق في القوات المسلحة فقد تنضم الي العدل والساواة وتحتل القيادة العامة في الخرطوم، والاحتياطي المركزى التابع لوزارة الداخلية قوة ضاربة أيضا، وجاء في الأخبار ان مرتزقة ملكة الخنازير السلطان رجب أوردغان سلطان الخلافة العثمانية الذين يجرى اعدادهم في سوريا لغزو ليبيا واسترداد ممتلكات الخلافة في شمال أفريقيا ومنها الي مصر والسودان المخصصات النقدية للجندى منهم اثنين ألف دولار بما يساوى 24 ألف دولار في السنة خالصة من أى نفقات شخصية والأولوية للفاقد التربوى وشباب أعراب الصحراء رعاة الابل ولأغنام، وجاء أيضا أن مجموعات من القوات المسلحة انضمت الي الدعم السريع وحميتي حماية ملكة الخنازير، ومن طلب البحر استغل السواقيا فقد كانت القوات المسلحة رافدا من روافد الدفاع الشعبي والدعم السريع، وألبان ملكة خنازير الكيزان ريالات ودولارات بترولية، فلماذا لاتتولي اللجنة التمهيدية لاتحاد المحامين فتح بلاغ ضد كل من استعان بالخارج علي الداخل منذ الاستقلال بتهمة الخيانة العظمي؟
الابادة الجماعية في دارفور:
جاء في تقرير لمراسل العربية بثته في الأول من يناير الجارى ان أحداث دارفور نزاع بين المزارعين والرعاة، وأذكر أن القرضاوى زار دار فور وردد هذه الأباطيل التي تكذبها الأقوال والأفعال الموثقة في أضابير الصحف ومكتبة الاذاعة والتلفزيون فقد ساهم الاعلام العربي في تضليل الرأى العام العربي عن قصد وبدون قصد، واتهم الترابي القبائل الأفريقية بالتعاطف مع جون قرنق ومعارضة المشروع الحضارى المزعوم، وأمر بتكوين قوة عربية ضاربة وترحيل الفور من جبل مرة الي وادى صالح والزغاوة الي أمروابة دلتا خور أبو حبل وتوطين العرب الرحل في المراعي الخصبة بجبل مرة وترحيل عرب المحاميد من تشاد والنيجر وأفريقيا الوسطي وتوطينهم في دارفور، فقد تحولت عبارات تنسب لابن كثير الي نبوءة ترابية بأن الاسلام سينهض مرة أخرى من الصحراء الأفريقية مثلما بعث أول مرة من صحراء الجزيرة العربية، وكون الترابي ملشيات عربية للتنفيذ كانت تعرف بالجنجويد وحرس الحدود، وناقش برلمان النيجر قضية تهجير مواطنيه واحتجت حكومة النيجر لدى مجلس الأمن علي ترحيل المحاميد بماشيتهم من النيجر الي دارفور في السودان، والناس لا يهربون من بيوتهم وأرضهم ويواصلون السير ليلا ونهارا كالحيوانات الهاربة من الحريق في الغابة ويلجأون الي الدول المجاورة الا في حالة الرعب والخوف علي حياتهم والا اذا شاهدوا أكل التمساح بأعينهم وليس من رآى كمن سمع، للباحثين تقارير كمال الصادق مدير تحرير الأيام الذى كان حاضرا في مؤتمر الفاشر التداولي عندما كانت النار لا تزال تشتعل في القرى الأفريقية التي احرقت والطيور تحلق فوقها طلبا لشواء من انسان وحيوان، مع الرجوع الي حلقاتي بعنوان تأملات في تداولات مؤتمر الفاشر التداولي بجريدة الأيام.
جبال النوبة واليل الأزرق:
جاء في الأخبار أن اللجنة التمهيدية لاتحاد المحامين تنوى فتح بلاغ حول الابادة الجماعية في جبال النوبة والنيل الأزرق، فلماذا لم يكن لذلك الأولوية المطلقة كأول الجرائم الكبرى ضد الانسانية التي ارتكبا الترابي وحيرانه الأولون السابقون قبل المفاصلة، سؤال في الاجابة عليه يتجلي الهبوط الناعم والنظام الخالف وعفا الله عن الذى سلف والانتخابات المبكرة والصادق المهدى مرشحا للرئاسة خلفا للترابي والتاريخ في السودان يكرر نفسه حرفيا، ولم يرد في الخبر ذكر لجرائم بيوت الأشباح والصالح العام، وأفتي كهنة معبد الشيطان بأن النوبة في الجيش الشعبي لتحرير السودان مرتدون دمهم ومالهم وعرضهم حلال، وكون اللواء الحسيني حاكم كردفان الكبرى ملشيات عربية مسلحة للتنفيذ، وكان عدد الضحايا سبعين ألف نسمة مع نهب 71 ألف راس من الماشية وتوزيع الأراض الخصبة علي جنرالات الكيزان وأذنابهم من الجلابة ورجال الادارة الأهلية والخدمة المدنية فأصبح المزارعون من النوبة والانقسنا عمالا زراعيين في أرضهم، ولم يكن لغير المسلمين في معسكرات النازحين خيار سوى السيف أو الاسلام وكانت الملشيات تختن الرجال قسرا.
الجنجويد وحرس الحدود:
في مؤتمر الفاشر التداولي في سنة 2003 وقبل 18 شهرا من تدخل المجتمع الدولي شهود من أهل الانقاذ، وقال البروف أبو القاسم سيف الدين ماذا عن الجناة؟ وأشارت أصابع الاتهام الي الجنجويد وحرس الحدود، وقال الناظر محد يعقوب أنه ذاهب اليهم لعرض العفو العام الذى أصدره حاكم شمال دارفور بمعني الساواة بين الجاني والضحية، واعترف قائد الجنجويد موسي هلال بأنهم فيصيل من فصايل الدفاع الشعبي ونشرت مستندات رسمية مصورة طبق الأصل بمخصصات الجنجويد النقدية والعينية مما يعني ان الضحايا من القبائل الأفريقية قتلوا بسلاح الحكومة وتعليماتها الرسمية، ووصفتهم مجلة تصدها وزارة الداخلي برمات الحدق للدعاية والاعلام،
الابادة الجماعية في الجنوب:
القرضاوى رئيس هيئة علماء التنظيم الدولي للاخوان السلمين ومن أعضائها الترابي وعصام أحمد البشير، وجاء القرضاوى الي السودان للوساطة بين الترابي وحيرانه وقال ان جون قرنق محاد لله ورسوله ولا يجوز التفاوض معه، وفي صلح الحديبية كانت قريش محادة لله ورسوله، وأمر النبي علي بن أبي طالب أن يستهل وثيقة الصلح بعبارة بسم الله الرحمن الرحيم هذا من رسول الله فاعترض المشركون بأنهم لو كانوا يعترفون بأنه رسول الله لما قاتلوه واتفق الطرفان علي استهلال الوثيقة بعبارة باسمك اللهم، وبعد فتح مكة تداعت ثقيف علي نصرة قريش واخراج المسلمين من مكة، فطلب المسلمون من رسولهم أن يدعو ربه لاهلاك ثقيف لكنه رفع يديه الي السماء وقال اللهم اهدى ثقيف وأتي بهم مسلمين وهدى الله ثقيفا وجاء بهم مسلمين وكانوا مقاتلين في القادسية واليرموك، ويوم فتح مكة أعلن من دخل بيته وأغلق بابه آمن ومن دخل بيت أبي سفيان آمن فكان فتيان قريش أمثال خالد بن الوليد وعمرو بن العاص ويزيد بن أبي سفيان قادة الكتائب في القادسية واليرموك وأبو سفيانبن حرب زعيم قريش قائد سلاح التوجيه المعنوى، وضبط القرضاوى في شريط فيديو بثته قناة العربية مع جماعة من تلاميذه يرددون نشيدا مطلعه كل شيء مباح في سبيل الاله كل شيء مباح في سبيل الكتاب بمعني الغاية تبرر الوسيلة افتراءا علي الله ورسوله.
الطيب مصطفي:
من رؤس الشر والفتنة الدينية والعرقية في السودان، وكان في زفراته المرضية في الانتباهة يتحسر علي أقربائه الذين قتلوا في أحداث الجنوب 1955 ويناجيهم بالاسم، ويتجاهل ضحايا سياست الأرض المحروقة في عهد اللواء حسن بشير نصر وزير الدفاع في حكومة عبود وسياسات الأرض المحروقة في عهد الدفاع الشعبي، وكان عدد الضحايا من الشماليين في تللك الأحداث الدامية في تقرير لجنة التحقيق 229 مقابل ملايين الضحايا والثكالي والأرامل والأيتام والمشردين في الأرض، وفي ندوة بجامعة الخرطوم في اكتوبر 1964 قال الترابي ان المشكلة في هذا النظام الذى لايعترف بمنطق سوى الحرب لكنه استولي علي السلطة بقوة القوة وفعل ما لم يفعله اللواء حسن بشير وزير الدفاع في جكومة عبود، وقال الطيب مصطفي ان الجنوبيين لا يشبهوننا ولا ينتمون الينا لكن الغالبية العظمي من السودانيين لا يشبهون الطيب مصطفي ولا ينتمون اليه بما فيهم الناس في حوش بانقا لأن الطيب مصطفي مصطفي أشد بياضا من ملوك دول الخليج العربي، وربما يكون ذلك عقدة الطيب مصطفي، وقال ان موقفه لا علاقة له بابنه الذى قتل في الجنوب، وسافر ابنه الي الجنوب في صفوف الدفاع الشعبي قاتلا أو مقتولا فلم يقتل ابنه في حوش بانقا، ويتفق الفقهاء علي ان الجهاد فرض عين في حالة العدوان وينطبق ذلك علي كافة الأمم والشعوب كالزولو ضد البيض في جنوب أفريقيا والأفغان ضد الروس والفتياميين ضد الأمريكان، فقد كان الجهاد في الجنوب عدوانا والله لايحب المعتدين، لذلك أفتي الشيخ حسن الشهير بالكديسي بأن قتلي الدفاع الشعبي في الجنوب فطائس.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.