مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بلاش اعتصامات عشان تسجيلات الهلال .. بقلم: كمال الهِدي
نشر في سودانيل يوم 06 - 01 - 2020

ليس بيننا من لم يعتصره الألم ويلفه الحزن لجريمة فض الاعتصام البشعة.
وليس بين الثوار من يتنازل عن مسألة محاسبة من قتلوا الشباب وانتهكوا العرض وعذبوا وأهانوا الثوار والثائرات.
لكن في الوقت الذي يتوق فيه الناس لأن يتعلموا من دروس هذه التجربة القاسية معاني العزيمة والتصميم على مناهضة الظلم والطغيان وتعزيز وعي الشعب بقضاياه، يبدو أن بعضنا يصرون على معاداة ثورة الوعي ويرغبون في استمرار التغبيش ونشر الجهل والتسطيح بأفراد المجتمع.
لم أستغرب لمحاولة إستغلال مجلس إدارة الهلال لهذه الجريمة البشعة كشماعة يعلقون عليها فشلهم وتقصيرهم، فإنتهازيتهم ليس بالأمر الجديد.
لكن ما لم يتوقعه الكثيرون أن يتفوه رجل في قامة الدكتور حسن على عيسى بمثل هذا المبرر الواهي لمداراة خيبتهم وفشلهم في التعاقد مع محترفين أجانب من العيار الثقيل.
فشل مجلس الهلال حتى اللحظة في جلب نوعية المحترفين التي يُطالب بها جمهور النادي التواق للكرة الجميلة، فإذا بأمين عام مجلس الرجل الواحد يلجأ لمبرر فطير بقوله " الإدارة اتفقت مع محترفين برازيليين ولكنهما دخلا على متصفح غوغل ووقفا على مشاهد فض الاعتصام فأرسل أحدهما اعتذاراً بحجة أن السودان غير آمن"!!
كثيراً ما دعوت الأكاديمي حسن بأن ينأى بنفسه عن مثل هذا ، لكنه يصر، للأسف الشديد، على الخوض مع الخائضين.
ليس مقبولاً أستاذ جامعي بواحدة من أعرق منارات العلم في بلدنا أن يقدم مبررات واهية لا يقبلها عقل طفل غض الإهاب.
من لم يتعدوا العاشرة يا دكتور أظهروا وعياً خلال ثورتنا العظيمة، فأرجو أن تفكروا قليلاً قبل مخاطبة أهلة يملكون عقولاً تفكر وتُحسن تقدير الأمور.
لو كان ما تزعمونه منطقياً لأصبح علينا صباح وقد خلا سوداننا من المقيمين والعاملين والدبلوماسيين الأجانب.
أم أن العم غوغل ومحركات البحث عن المعلومات والفيديوهات والصور حول فض الاعتصام وتفاصيل ما يجري في بلدنا حكراً على اللاعبين الذين أردتم التعاقد معهما دون غيرهما!!
أكثر بلدان العالم اشتعالاً بالحروب والاقتتال لم تخل أنديتها من محترفين أجانب، ولم تتوقف فرقها عن لعب الكرة وتحقيق النتائج المعقولة، يعني وقفت عليكم إنتو بس !!
وما علاقة لاعب الكرة المحترف بمواقع الاعتصامات والمسيرات والمواكب حتى تُرعب مشاهد فض الاعتصام من فاوضهما مجلسكم!!
وماذا عن السنوات الطويلة التي سبقت الاعتصام وفضه، هل تعاقدتم مع محترفين أجانب ذوي وزن وقيمة فنية!!
كم مرة مارستم الخداع بتصريحاتكم غير الموفقة حول تأخر رحلة هذا أو إنغلاق السيستم أمام ذاك أو تدخل هذه الجهة أو تلك لمنع صفقة ثالث!!
ونذكرك بأنك قلت بأنهما لاعبين، وأن أحدهما أرسل رسالة اعتذار، لكن لم تقل لنا شيئاً عن الآخر!
ثم كيف تريد أن تقنعنا يا دكتور بجدية مجلسكم في التسجيلات وإصراره على ترتيب الأمر قبل وقت كافِ هذه المرة، وأن لديكم خطة (ب)!
. هذه أضحكتني.
إذ كيف تكون لديكم خطة (ب) ومجلسكم لم يتحرك في الخطة (أ) نفسها إلا قبل إسبوعين من الموعد المضروب للتسجيلات!!
والأسبوعان ليس من عندي طبعاً، لكنه كلامك الذي قلته بعضمة لسانك لقناة الهلال.
هل يظن مجلسكم أن بدء التفاوض مع اللاعبين والوكلاء قبل أسبوعين من موعد التسجيلات دليل جدية، وبدء مبكر لعملية جلب المحترفين الأجانب!!
لو أراد فريق رابطة تسجيل شافع من الحلة سيخاطبونه قبل شهر على أقل تقدير من الموعد المُحدد.
قل كلاماً غير هذا أو أصمت يا حسن علي عيسى.
الأكاديميون بمثل مقامك يفترض أن يكونوا أكثر شفافية ويقروا بالقصور ويعترفوا بالأخطاء.
أنتم الآن تتحدثون عن محترفين أجانب في وقت يفترض أن يكون فيه الأمر قد حُسم كلياً، ولن ينفعكم حتى إن جلبتم واحداً من خيرة مهاجمي العالم.
لم يعد هناك متسع من الوقت لإكمال إجراءات التعاقد مع لاعب جديد وتأمين إنسجامه مع الفريق.
فلماذا هذا الإصرار العجيب على عدم الاعتراف بالقصور ورفضكم الإقرار بحقيقة أن المال يشكل معضلة كبيرة بالنسبة لمجلسكم ورئيسه صاحب القوة المالية الضاربة المزعومة!!
ما أعلمه أن الكاردينال يريد لاعبين أجانب لكي يملأ بهم الدنيا ضجيجاً نعم.
لكنه لا يود دفع المقابل المطلوب.
وليس هناك لاعباً صاحب وزن ثقيل يمكن أن يقبل بسقف الكاردينال الذي لا يتجاوز ال 150 ألفاً من الدولارات.
ما أكثر المحترفين المتميزين الذين كانوا متاحين للهلال في أوقات مضت، لكن بمقابل لا يقل عن 800 ألف دولار، وهو ما لم ولن يصله رئيسكم كسقف مالي.
فالكاردينال يرى أن كشف لاعبيه يضم لاعبين محليين ليسوا بالمستوى الراقي الذي يدفعه للتعاقد مع محترفين أجانب تصل أسعارهم لمثل هذه المستويات.
هذا هو نصف الحقيقة الذي تحاولون مداراته.
أما النصف الآخر، فهو أن هذا الكاردينال يتخذ ما تقدم ذريعة لكي لا يدفع مبالغ عالية للمحترفين الأجانب.
وإلا فلماذا يُبقي مجلسكم على لاعبين محليين يرى أنهم لا يستحقون أن يزاملهم في الملعب محترف أجنبي بقيمة مليون دولار مثلاً!!
هذه هي الحقائق التي تسعون دائماً لإخفائها عن جماهير النادي.
سئمنا ومللنا محاولات الخداع والتضليل والتغبيش من أجل إطالة أمد الفشل الإداري في النادي.
وعندما ينوى دكتور وأستاذ في مجال الترجمة واللغات مثلك يا حسن على عيسى مجافاة الحقيقة كنت أتوقع أن تكون حبكة رواياته جيدة ومستساغة بعض الشيء.
فمثل هذه الروايات الضعيفة لا تشبه العلماء والأدباء وهي دون مستوى الحبك الجيد تماماً.
وطالما أنكم عازمون على المضي في هذا الطريق الذي اخترتموه لأنفسكم بمسايرة أصحاب الفكر المحدود والعمل تحت إمرتهم فلتبحثوا لكم عن حبكات ومبررات مقبولة بعض الشيء، لأن الفشل سوف يستمر، وستجدون أنفسكم مجبرين في مناسبات عديدة على مجافاة الحقيقة.
أم تريدوننا أن نناشد هذا الشعب بألا يعتصم مجدداً حتى لا تحدث أخطاء وجرائم يترتب عليها فقدان الهلال لفرص التعاقد مع محترفين برازيليين في السنوات القادمة!!
ولا أقول ليك أنسوا حكاية المحترفين دي الآن فقد فات الأوان، وطالما أن ساقيتكم مدورة بقيادة هذا الكاردينال (أقعدوا في الواطة من أسه) وجهزوا أعذاركم لفترة التسجيلات القادمة حتى لا تبقى علينا ميتة وخراب ديار.
فالأهلة الما لا قين منكم صفقات عليها القيمة ديل أسمعوهم على الأقل كلام طاعم وعنده نكهة.
اعترفوا بعبث رئيس مجلسكم فهو يبدأ التفاوض حول لاعب أجنبي قبل أسبوعين فقط من الموعد، لكنه يمكن أن يفاوض مذيعة على مدى عام كامل لكي تنضم لقناة الهلال، أو يسعى لصاحب قلم يريدون تحييده للعمل في جريدة الهلال.
فهذا أهم عنده من اللاعبين، لأن اللاعبين في فهمه المحدود لهذا الشأن لن يبثوا له حلقة، أو ينشروا له صورة بالكسكتة، أو يكتبوا مقالاً يصفونه فيه بالعراب والأسطورة.
الثعلب اختار المغادرة
أبلغني مصدر أكد على تواصله مع من يثق به في مجلس الهلال بأن اللاعب صهيب الثعلب كان راغباً في المغادرة إلى ناديه السعودي، وحتى لا يتوهم البعض أننا لا نبحث إلا عن جوانب قصور المجلس، أوضح لكم و(لهم) أن سبب مغادرة اللاعب هو رغبته، حسب تأكيدات المصدر.
كتبت (لهم) لأنني أود أن أضيف نصيحة للمجلس بأن ينتهجوا سياسة إعلامية أفضل حالاً من هذا البؤس الذي يعانون منه، فموضوع الثعلب لم يتم توضيحه للقاعدة بصورة وافية، فظلم المجلس صاحب الإعلام الضعيف نفسه.
ما الذي منعكم من انتهاج شفافية أكبر وتوفير فرصة لاستضافة اللاعب في قناة الهلال ليوضح الصورة ويؤكد على رغبته في مغادرة النادي.
الجيد - إن صح الخبر- هو أنهم وقعوا مع الثعلب ما يضمن عودته لكشف الهلال إن تغيرت الأمور بينه وبين ناديه السعودي، وهذه خطوة طيبة من المجلس.
لكنني أعود لأكرر أن ما يدفع الثعلب وغيره من أصحاب المواهب الجيدة أو يفرض عليهم المغادرة أو الانتقال لأندية أقل من الهلال أو يقتل فيهم الطموح هو أن منظومتنا فاشلة وفاسدة كلياً.
وهنا لا ألقي باللوم على مجلس الهلال وحده، بل أعني كل المنظومة والبيئة غير المحفزة على الإبداع في المجال الرياضي.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
///////////////////


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.