السودان والتطبيع مع إسرائيل .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    عبقرية إبراهيم البدوي: تحويل الدعم من السلع إلى الغلابا!! .. بقلم: عيسى إبراهيم    التطبيع المطروح الآن عنصري وإمبريالي .. بقلم: الامام الصادق المهدي    د . محمد شيخون أنسب رجل لتولي وزارة المالية في المرحلة الراهنة .. بقلم: الطيب الزين    القبض على لص متلبساً بسرقة تاجر بالخرطوم    خيال إنسان .. بقلم: أحمد علام/كاتب مصري    رأى لى ورأيكم لكم!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    نقص في حصة الخرطوم من دقيق الخبز ومطاعم وكافتريات تغلق أبوابها    أسر سودانية تحتج أمام الخارجية للمطالبة بإجلاء أبنائها من الصين    بداية التسجيل والدراسة بجامعة القرآن الكريم وتأصيل العلوم    مقتل شاب بعد تبادل الطعنات مع آخر في صف الخبز    الطاقة والتعدين تلزم محطات الوقود العمل لمدة (24) ساعة    نيكولا وجوزينا: ذكريات طفولتهما في السودان .. بقلم: د. محمد عبد الله الحسين    حَسَن البِصْرِيْ- أبْ لِحَايّة، قصصٌ مِنْ التُّراثْ السُّودانَي- الحَلَقَةُ التَّاسِعَةُ عَشَر .. جَمْعُ وإِعدَادُ/ عَادِل سِيد أَحمَد    الصاغة يهددون بالخروج من صادر الذهب    الشيوعي يدعو لمناهضة ومقاومة سياسة رفع الأسعار    لافروف: الوضع في ليبيا لم يتغير جذريا بعد مؤتمر برلين لكن هناك بوادر إيجابية    الارسنال ينتصر علي نيوكاسل باربعةاهداف دون رد    تهديدات جديدة تطال السفير الروسي في تركيا    قناة إسرائيلية: مصر تبني جدارا على الحدود مع قطاع غزة    تجمع المهنيين : علي كرتي يمتلك 230 قطعة بالحلفايا    صاحب محل افراح يقاضى حزب الامة بسبب خيمة الاعتصام    العدل والمساواة: 90% من العاملين ببنك السودان من أسرة واحدة    غليان في المريخ بسبب تجاهل ابوعنجة وحضوره بالمواصلات    الهلال يتجه للمدرسة الفرنسية مجددا    لجان مقاومة بالقضارف تتهم أيادي خفية بالتلاعب في السكر    كوريا تطلق سراح جميع مواطنيها العائدين من ووهان بعد أسبوعين من الحجر عليهم    البرهان بين مقايضة المنافع ودبلوماسية الابتزاز .. بقلم: السفير/ جمال محمد ابراهيم    المريخ يضرب الهلال الفاشر برباعية    الهلال الخرطوم يكتسح أهلي عطبرة بخماسية ويتربّع على الصدارة بفارق الأهداف عن المريخ    لماذا يَرفُضُ الإمام الصادق المهديّ التَّطبيع مع إسرائيل؟ .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    مواجهة مثيرة للتعويض بين المريخ والهلال الفاشر    "مانيس" هزَّ شجرة المصنَّفات: هل ننتقل من الوصاية إلى المسؤولية؟! .. بقلم: عيسى إبراهيم    التغذية الصحية للطفل - ما بين المجاملة والإهمال والإخفاق .. بقلم: د. حسن حميدة – ألمانيا    شرطة تضبط شبكة لتصنيع المتفجرات بشرق النيل    تحركات سعودية رسمية لإيجاد عقار ضد "كورونا" الجديد    ارتباط الرأسمالية بالصهيونية: فى تلازم الدعوة الى السيادة الوطنية ومقاومة الصهيونية والرأسمالية .. بقلم: د. صبري محمد خليل    دراسة صينية حديثة تكشف أن فترة حضانة "كورونا" قد تستمر 24 يوما    قلبي عليل .. هل من علاج ؟ .. بقلم: جورج ديوب    زيادة نسبة الوفيات بحوادث مرورية 12%    لجان مقاومة الكلاكلة تضبط عربة نفايات تابعة لمحلية جبل أولياء ممتلئة بالمستندات    أمير تاج السر : تغيير العناوين الإبداعية    إعفاء (16) قيادياً في هيئة (التلفزيون والإذاعة) السودانية    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في رحيل والدتنا العزيزة ماما لوجيه .. بقلم: عمر عبدالله محمد علي/كلفورنيا
نشر في سودانيل يوم 12 - 01 - 2020

اسمها الأصلي اماريش قرمتهن منغستو كفلي، ولكن غلب عليها اسم لوجيه وهو الاسم الذي اشتهرت به، واخبرتني بأنه اسم ايطالي. ثم تغير وخفف الاسم إلى لوكية.. و مؤخرا أصبح يطلقون عليها سكان الحي، اسم الحاجة خاصة بعد زيارتها لبيت الله الحرام.. أنا ، واخوتي ونحن أطفال زغب، وجدناها امامنا.. بعد وفاة والدتنا المفاجئة ، سعاد حاج إبراهيم ابوعوف، عليها الرحمة والرضوان. فقد كانت تمثل لنا الأم العزيزة المفقودة.
كانت الوالدة ماما لوجيه حلوة المعشر ، كريمة ومعطاة للأهل والجيران وحتى الغرباء.. من كرمها،
كانت توزع الفايتمينات التي يرسلها لها اولادها من الخارج. قالت لي الأستاذة الجليلة ماريا محمد موسى، والله يا عمر، نحن بنستنا وصول الفايتمينات تجي لماما لوجيه، عشان توزع لينا.
وايضا، اذكر انها استضافت أسرة مولانا يوهانس يور اكول اجاوين، عندما كان يسكن حي المرابيع، كوستي. وكان على مولانا اجاوين الفائز بعضوية الجمعية التأسيسية أن يرحل إلى الخرطوم. فعرضت ماما لوجيه عليهم ان يتركوا اولادهم معها حتى نهاية العام الدراسي؛ فكان يذهب امانويل اجاوين مع ابنها عبدالرحمن إلى مدرسة كوستي الابتدائية رقم 2..- اصبح امانويل اجاوين دبلوماسيا فيما بعد -.
الوالدة، ماما لوجيه ، لم تفارقها سماحتها وطيبتها وروحها المرحة ، حتى آخر يوم لرحيلها المر .فقد كانت تميزها لكنتها المحببة ووجهها البشوش لكل من يقابلها أو يتحدث معها.. منذ زواجها من الوالد ، الراحل العزيز عليه الرحمة والرضوان ، عبدالله محمدعلي في حوالي عام 1959 من القرن الماضي، بعد وفاة الوالدة زوجته الأولى عليها الرحمة والرضوان. وهي لم تغادر حي المرابيع بمدينة كوستي إلا لفترات قليلة ثم ما تلبث أن تعود اليه .. كانت قد خلقت علاقات وطيدة ومتجزرة، مع نساء الحي واسرهم خاصة أصدقاء وصديقات ابناءها وبناتها. فقد كانت تعتبرهم ، كأنهم اولادها،. فكانت تغدق عليهم وعليهن .كل المحبة والحنان، وتسعد غاية السعادة بهم. عن طريقها. فقد برتنا منذ وقت مبكر بالزقني والانجيرا والشرو وغيرهم من الاكلات الاثيوارترية؛ حتى في هجرتنا لحقتنا اكلاتها الشهية.....في مرة من المرات ،كانت تريد ان ترسل احد اولادها للسوق لشراء ليمون . فلم تجده ، فخرجت الى الشارع علها تجد احد الاولاد وترسله. في الشارع صادفت الأخ الحبيب جلال مصطفى حسن، كابتن جلة، فنادته وقالت له، بلكنتها الحميمة ، يا جي لال، جيبلي المون بقرش!. والجملة تعني ، يا جلال جيب لي ليمون بقرش..هذه الجملة على الرغم من مرور قرابة الخمسين سنة عليها، إلا ان الكثيرين من أولاد حي المرابيع مازالوا يتذكرونها و يتندرون بها.. وايضا، في مرة من المرات احدى صديقات بناتها اخبرت ابنتها بأن والدتها ماما لوجبه لا تجيد التحدث بالعربية . فقالت الوالدة لبنتها، قولي لبنت عثمان، أنا العربي ده حق امي ولا حق ابوي ، ما كتر خيري كلامي ده بتفهمو !. . سافر أحد ابناءها إلى امريكا، واستطالت غيبته. فشفقت عليه فذهبت مع ابنتها إلى الشيخ البرعي ، في الزريبة ليعطيها الفاتحة ويرد غربة ابنها الغائب. بعد الفاتحة ، وتطمينها بعودة الغائب المنتظر، سألها شيخ البرعي ، ما اسمك؟ . فقالت له ، لوجيه. فقال لها، فالنسميك مكية!. كانت الزيارة لمنزلها تسعد قلبها وتفرحه ، وإذا قدمت من خارج مدينة كوستي، فالذبائح. في انتظارك. كنت دائما، امزح معها واذكر مرة قلت لها، يا ماما لوجيه، ياخي انت قريبك ده، ما خلاس كورتو فكت . ما يبطل الكنكشة دي!؟. وانا اقصد اسياس افورقي. الرئيس الارتيري. فترد وتقول، لي، هوي، يا ولد ، ده جاب لينا الاستقلال !. كانت الوالدة ماما لوجيه ، مسؤولة المال للجبهة الشعبية الارتربة، قطاع كوستي وكنانة. فكانت تجمع المال والتبرعات من مجتمع الارتريين..زارت اسمرا عدة مرات قبل الاستقلال. وبعد الاستقلال اصطحبت اولادها مرتين، لتعريفهم على اهلهم وعلى وطنهم الثاني... في إحدى زيارتها لاولادها في امريكا، شاهدتهم ، وهم بخرجون للعمل قبل طلوع الشمس ثم العودة إلى البيت بعد غروبها . فقالت لهم، وهو انتو القروش دي ، بتجيبوها كده، والله تاني ما اقول ليكم رسلوا القروش.. مرة ، قلت لها ، تعرفي يا ماما لوجبه.، في بعض علماء الدين قالوا الزول لو غير دينو يجب قتله . فردت بغضب ظاهر،
أجي، الزول مش على كيفو.. كذلك، اذكر جيدا وأنا في ميعة الصبا، أن أجرت عجلة لأخذ عمود الغداء للدكان. فسقطت بالعجلة وتناثر العمود ، لأني لا اعرف قيادة العجلة!. فنجوت من علقة الوالد بفضلها...
.في رحلتها الأخيرة للخرطوم طلبا للعلاج، لم تتجاوب مع الممرضات اللواتي كن يردن وضع الدرب لها. فرفضت . وعند سؤالها من قبل أسرتها ، ولماذا اتيت إلى هذا المستوصف إذن، . اجابتهم، أنا جيت لاتفرج وبس.
ونحن أطفال كنا نسمع معها الراديو في الأمسيات وهي تدير المؤشر نحو اذاعة اثيوبيا. فنستمع إلى اغاني اثيوبية حزينة بالربابة، مليئة بالشوق، و الحنين والشجن، فكانت تترجم وتشرح لنا ، وهي في سعادة غامرةة وحب ممزوج بالتشوق والاثارة عماذا تتحدث تلك الأغنية.
في يوم السبت الموافق 28 ديسمبر 2019 اسلمت الوالدة العزيزة ماما لوجيه الروح الى بارئها، بعد معاناة امتدت لفترة مع المرض..ألا رحم الله فقيدتنا العزيزة ماما لوجيه، واسكنها مع الصديقيين والاخيار . فقد تركت ذكرى عطرة ، ستبقى خالدة لأسرتها ومحبيها ، وعارفي فضلها.بعد أن ادت أمانتها ومهمتها على إكمل وجه.. ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم (وانا لله وإنا اليه راجعون ).. .
عمر عبدالله محمدعلي.
كلفورنيا....
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.