الطيارة فاتتني .. بقلم: أبكر محمد أبوالبشر/ المملكة المتحدة    الحكومة تتسلم رسميا حسابات منظمة الدعوة ومجموعة دانفوديو    اعتز بعضويتي في سودانايل مؤيل النور والاشراق وقد وصلت للمقال رقم (60) .. بقلم: حمد النيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    طائرة (قدح الدم) تثير الغبار بهبوطها ونفيه .. بقلم: د. محمد حسن فرج الله    شعبة المخابز تنفي صدور بيان باسمها يهدد بالاضراب عن العمل    أمريكا ولعنة السود .. بقلم: إسماعيل عبد الله    10 بلاغات جنائية في مواجهة المحرضين على قتل القراي    محمد سعيد يوسف: تراقب في المجرة زوال .. بقلم: محمد صالح عبد الله يس    اين نقابة المحامين ؟!! .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    التجمع الإتحادي: فيروس (كورونا) خطر يفوق قدرة نظامنا الصحي    ضبط شبكة تهرب الدقيق المدعوم بمحلية ام درمان    مبادرات غسان التشكيلية .. بقلم: نورالدين مدني    المبدأ لا يتجزأ يا مجلسي السيادي والوزراء؛ الاتساق اولاً وأخيراً .. بقلم: ابوهريرة عبدالرحمن    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    الحرب الباردة بين الولايات المتحدة والصين .. أسبابها ومآلاتها .. بقلم: ناجى احمد الصديق الهادى/المحامى/ السودان    الشيخ محمد حسن ملح الأرض .. بقلم: عواطف عبداللطيف    عندما ينام الصمت في أحضان الثرثرة .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    ترامب يحرِّك الرُخ، فهل يَنْتَصِر مرّة أخْرى؟ .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    رسالة لوزير الصحة الاتحادي .. بقلم: إسماعيل الشريف/تكساس    رمضان لصناعة السكر الأهلي فى قرى السودان .. بقلم: د. أحمد هاشم    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





صدقي يسجل رقما سلبيا فريدا في تاريخ الهلال السوداني
نشر في سودانيل يوم 13 - 01 - 2020

بسفره المفاجئ لمصر بعد ساعات قليلة من إشرافه على فريق الهلال، في مباراته التي خسرها أمام النجم الساحلي التونسي أمس السبت بنتيجة (1/2)، يكون المدير الفني السابق للفريق السوداني قد قضى أقصر فترة لمدرب أجنبي أشرف على تدريب الأزرق في السنوات الخمس الماضية.
وكان نادي الهلال السوداني قد أعلن توقيع حمادة صدقي مديرا فنيا للفريق في 18 ديسمبر/ كانون الأول الماضي، وأشرف على توقيع عقده الأمين العام بالإنابة الدكتور حسن على عيسى، بينما غادر السودان السبت 11 يناير/كانون الثاني الجاري.
وبمغادرته مساء أمس السبت عائدا إلى مصر وإلى جانبه المدرب العام أحمد عبد الفتاح، يكون حمادة صدقي قد قضى أقل من شهر في مهمته الرسمية بالهلال.
وسجل حمادة صدقي رقما سلبيا باسمه، بعد رحيله، إذ بات صاحب أقصر مدة تدريبية في قائمة المدربين الأجانب بالهلال السوداني منذ 2015.
وكان أول مدرب أجنبي أقيل في عهد رئيس نادي الهلال الحالي الدكتور أشرف سيد أحمد الكاردينال في فبراير/شباط 2015، هو البلجيكي باتريك أوسيمس وقد قضى بالهلال 3 أشهر و17 يوما.
ثم جاء التونسي نبيل الكوكي مباشرة بعد البلجيكي أوسيمس، وقضى 7 أشهر بالهلال، ثم جاء الفرنسي ميشيل كافالي في بدايات عام 2016 وقضى 66 يوما بالهلال.
وجاء الدور على المدير الفني المصري طارق العشري الذي قضى 61 يوما مع الفريق الأزرق، حيث جاء في فبراير/شباط 2016.
وبعدها عاد التونسي نبيل كوكي للعمل بالهلال على فترتين في 2017 و2019، تجاوزتا الأشهر الثلاثة.
وأشرف صدقي رسميا على الهلال في 3 مباريات فقط، هي مباراة المريخ الفاشر بالدوري الممتاز، وفاز بها (4/0)، ثم مباراتي النجم الساحلي بالجولتين الثالثة والرابعة بالمجموعة الثانية من بطولة دوري أبطال أفريقيا.
وفاز صدقي على النجم ذهابا في رادس 0-1، قبل أن يخسر أمام الفريق نفسه في أم درمان 1-2.
وخاض صدقي مباراة ودية واحدة ضد فريق القوة الجوية السوداني وفاز بها برباعية.
وفي عدد المباريات فإن الفرنسي ميشيل خاض مع الهلال 4 مباريات فقط ثم أقيل، بينما خاض صدقي عدد مباريات أقل منه.
سيناريو واحد
على جانب آخر تتشابه الطريقة التي خرج بها حمادة صدقي من الهلال السوداني، وإعلانه الرحيل عن منصبه بشكل مفاجئ، ثم تولي تدريب نادي سموحة المصري، مع ما فعله مدربين سابقين تولوا تدريب الفريق في سنوات سابقة.
ولم يعلم مسؤولو النادي السوداني، بسفر صدقي ومساعده أحمد عبد الفتاح سرا عائدين إلى القاهرة، إلا بعد اتصال من المدرب المصري برئيس مجلس إدارة النادي الأزرق الدكتور أشرف الكاردينال.
وغادر صدقي وعبد الفتاح السودان، بعد أن رتبا وضعهما تماما، بحصولهما أولا بطريقة أو بأخرى على جوازي سفرهما من موظف العلاقات العامة أيمن زين العابدين، الذي تلقى توجيها من مدير الكرة عبد الرحمن جبارة السادة بتسليم الجوازين لهما.
ويعد صدقي هو المدرب الثالث الذي يترك الهلال ويرحل بالطريقة نفسها، بعد التونسي نبيل كوكي، والمصري طارق العشري.
التونسي نبيل كوكي كان بطلا لواقعة مماثلة حين رحل عن الهلال في 2015، ليدرب الإفريقي التونسي، الذي تعهد حينها بدفع الشرط الجزائي للفريق السوداني، خاصة أن عقد المدرب كان ممتدا لعامين تاليين.
كما فعل المصري طارق العشري الأمر نفسه في منتصف أبريل/ نيسان 2016، حين رحل فجأة بعد أن اتبع السيناريو ذاته، رفقة مدرب الأحمال عبد الحليم كامل، حيث طلبا جوازي سفرهما لإجراء بعض المعاملات المالية، ثم غادرا السودان دون إذن رسمي من مجلس الإدارة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.