مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الدمبلاب يدبر انقلابا علي حکومة الثورة .. بقلم: بولس کوکو کودي/امريکا
نشر في سودانيل يوم 17 - 01 - 2020

الدمبلاب يدبر انقلابأ علي حکومة الثورة المجيدة و البرهان يصمت صمت القبور ، الامر الذي قد يثير الشکوک بانه کان متواطئا بل وراضيأ في حال نجاح الانقلاب ، و هو ر7يسأ لمجلس السيادة في حکومة الثورة التي لم يکن لها الولاء بقدر ما کان ظل طامعأ في اعادة نظام المخلوع ، لانه کان يحذر بعدم تسليم المخلوع لمحکمة الجنايات الدولية .
ان تمرد وحدات بهي7ة العمليات في قلب العاصمة الخرطوم مرکز صناعة القرار السياسي و علي اربع محاور مع التنسيق ؟؟
الرياض، سوبا، کافوري هذا بالاضافة الي الابيض معقل السجين احمد هارون ! هذا مما لا يدع مجالأ للشک بانه من الناحية العملية و المنطقية قد يبرر بما کان يطلق عليها بتمرد الحرکات المسلحة ضد الدولة ، والتي کانت تبرر مطالبها بالتنمية غير المتوازنة و الحقوق غير المتساوية والتهميش الممنهج لا اکثر من ذلک، عکس ما قامت بها هي7ة العمليات التي تم حلها و منحت لها کل الخيارات المواتية في سبيل لقمة العيش الکريم .
ولکن من المحير ان يظل مدير هذا الجهاز متربعأ علي قيادة هذا الجهاز في تنفيذه کل القرارات التي صدرت من قبل مجلس الوزراء و السيادة معأ بصدد تفکيک هذه المنظومة او تسريح بعض افرادها يعطي ضوءأ اخضرا بعدم اعتراف الدمبلاب اصلأ بمبادي الثورة .
اذأ کانت ازدواجية المعايير حاضرة في عقلية الدمبلاب فيما يختص بملف هي7ة العمليات ( الذراع المتوحش لجهاز امن المخلوع}
اذأ بات من المرجح الان ان شبه المفاوضات التي تجري في جوبا ربما تتعثر باحداث الخرطوم و التي ايضأ ربما تبرر مدي هشاشة الم5سسات الامنية ، عندما تاتي المفاوضات لملف الترتيبات الامنية الاکثر اهمية ، بل و صمام الامان لاستقرارالبلاد في حالة توصلوا لاتفاقية السلام النها7ية.
کل الم5شرات ما زالت تکتنفها نوع من الحذر ر والحيطة بان الوضع الحالي بالهيمنة العسکرية دون ارادة الشعب يشير بعدم اهلية العسکر لقيادة البلاد لتحقيق أهداف الثورة التى قدمت عدد غير قليل من أجل تحرير الشعب السودانى من عذاب الكيزان .
لان هذا الشعب بلغ من درجات الوعي المتقدم بحکم التکنولجيا التي جعلت من الدولة بمثابة قرية صغيرة .
اذأ يظل السودان بهذا المفهوم العسکري المتخلف بعيدأ عن التطلع لافاق اوسع في دفة ادارة ش5ون الدولة
اذأ تبقي طموحات هذا المسکين ما زال بعيدة المنال و ان الله يکون في عون الشعب السوداني الذى حتما سينتصر على الجبناء وإقامة دولة العدالة كهدف استراتيجي فى أهداف الثورة .
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.