مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





(الفيفا) مشهودة !!
نشر في الصدى يوم 04 - 05 - 2017

* ولم أتذکر أحداً سواه أمس فکل الأحداث کانت تضع صورته أمام الأعين؛ والکل يردد :
(الفيفا) مشهودة
عارفنا (سامورا) اجراءاتنا مرفوضة
والحارة بنخوضا ..!
* ستة وستون عاماً بالتمام والكمال هي عمره الفني منذ انطلاقة صرخته الشعرية الأولى ملوحاً بلا الرفض في وجه المستعمر؛ ومعطراً الليالي السياسية بقوافيه الوطنية التي تضخ دماء النضال في الأوردة؛ وتلعن سنسفيل الاستعمار.. كانت (رباعياته) ذات جرس موسيقي عالٍ؛ وأبرز ما يميزها أنها محشوة بالمعاني والقيم؛ ودائماً ما تحمل بين طياتها المفارقات الذكية وروح الإبداع والحكم.. حرضه کبار الشعراء على كتابة الشعر والتقليل من (الدوبيت) الذي كان يأخذ معظم وقته واهتمامه عندما أحسوا بأنهم أمام شاعر مسكون بموهبة حقيقية كالنهر هبة لا تصنع وكالمطر منحة لا تستجلب، بينما لعب عبد الله رجب دور المشجع الأول للشاعر الفذ محمد علي أبو قطاطي، وظل ينشر له باستمرار لتحتضن صفحات صحيفة (الصراحة) معظم إنتاجه الأدبي من الدوبيت والأشعار..!
* لم يكن يوم أمس يشبه في تفاصيله رجلاً غير الراحل المقيم أبو قطاطي الذي أغمض إغماضته الأخيرة قبل حوالي عام ..!
* جاء قرار الاتحاد الدولي لکرة القدم (فيفا) أمس بتأکيد شرعية اتحاد معتصم جعفر کما کان متوقعاً ومعروفاً لکل ملمٍ بالقوانين واللوا7ح التي تحکم امبراطورية کرة القدم؛ ليمد القرار لسانه ساخراً في وجه مسخرة جمعية (المدهش) عبد الرحمن سر الختم التي جاءت منزوعة المنطق والذهول؛ فارتدت سهام التأمر الرخيص علي مهندسييها الذين أرادوا الضحک علي العقول ..!
* ومن لنا في مثل هذا اليوم غير أبو قطاطي الذي تغني بروا7عه عبد العزيز محمد داؤود ومحمد وردي وعشرات الفنانين من كل جيل؛ ولا ننسى أيضاً سبع عشرة أغنية مثلت لوحدها حصيلة ثنائيته مع خليل إسماعيل؛ لذا دعونا ندخل مع خطاب الاتحاد الدولي أکثر من تعديل ونحن نردد:
(الفيفا) مشهودة وقرارات رسمية
(المدهش) بفتخر ويباهي بالمسرحية
انتو أسياد تدخل والقصة ملغية
ما في وسطکم واحداً ساند الشرعية
والبعجز يقع و(قوانين الکورة محمية)!.
* قد يقول قا7ل أن أبو قطاطي کتب أغنيات وطنية وعاطفية بينما قرار الفيفا جاء من منظمة دولية؛ فما هو القاسم المشترک بينهما وعلينا فقط أن نغني لعبد الرحمن سر الختم (الأماني العذبة) وجمعيته العمومية تتهاوي أمامه ولسان حاله يقول (تاني يا قلبي الحزين تلقي "الإعادة")..!
* للذين لا يعلمون لم يكن أبو قطاطي مناهضاً للفوضي والاستعمار في بلاده فحسب؛ ولكنه كان عاشقاً للحرية و(القوانين) تحت كل سماء، ومناصراً للشعوب التي تناضل من أجل طرد المستعمر، ودائماً ما يتتبع حكاوي حركات التحرر؛ وقصص أبطالها؛ وتحديات نجومها، وتضحيات قادتها، فابن منطقة (العجيجة) المُتشرب من نضال كرري كان مهموماً بالكفاح في كل البقاع ومسكوناً بالقضايا الوطنية، وإن اشتهر في الوسط الفني بكثير من الأشعار والأغنيات الوطنية.
* التدويل لم يکن (فيفاوي) فقط؛ فأبو قطاطي كتب مجموعة كبيرة من الأشعار عن كوريا وزعيمها كيم إيل سونغ الذي قدم له الدعوة لزيارة الأراضي الكورية، واعتبره من رموز الأدب الذين وقفوا مع الشعب الكوري وأمنوا بنضاله حتى نال استقلاله، ولم يكتف سونغ بتكريم أبو قطاطي في قصره الرئاسي عندما دعاه لحضور ميلاد دولة كوريا؛ وإنما شيد له تمثالاً بالزي السوداني كأعظم تكريم يمكن أن يناله شاعر أو أديب أو عالم.
* و(الفيفا) مشهودة ..عارفنا (سامورا) إجراءاتنا مرفوضة والحارة بنخوضا ..!
* لا أحد أکثر إدهاشاً من عبد الرحمن سر الختم سوي أول7ک الذين زينوا له الباطل؛ فظن أن مسرحية الجمعية العمومية الهزيلة ستجعله ر7يساً للاتحاد؛ و(الفيفا مشهودة وقاعدة بالمرصاد) ..!
* قال سيف الکاملين أنهم بصدد وضع يدهم علي مبني الاتحاد لتسيير النشاط؛ و(الشفقة تطير وقرارات الفيفا تخرس الألسن وتشيع الإحباط) ..!
* کانوا بالأمس (مدهشين)؛ واليوم (محبطين)؛ وفي أکتوبر (ساقطين) ..!
* بدلاً من وضع مجموعة (المدهش) يدها علي الاتحاد؛ هاهي تلتزم الصمت وتعرف حدودها و(تضع أياديها علي خدودها) ..!
* خطاب (الفيفا مشهودة) يجعل ذکري أبو قطاطي تشخص أمام الأعين من جديد طالما أن الرجل هو صاحب (المرسال) ..!
* رسلت ليهو زول (مرسال) ووفد (الفيفا) مشي وما جا ..!
* إذا جاء وفد الفيفا للخرطوم نتمني الا يجد اي أثر لتدخل أو (دعوم) ..!
* أصبح نجاح (المدهش) في السماح له بدخول الانتخابات لا الفوز فيها ..!
* المرشح (المدعوم) في (موقف مأزوم) ..!
* يا مزمل بمناسبة (الدعوم) : الصفر (منفاخ) الفرج ..!
* کل من يريد التأمر علي المريخ سيسقط في معرکة (ذات المنافيخ) ..!
* اتنفخي ..!
نقوش متفرقة
* إن کان أبو قطاطي شاعر (الفيفا مشهودة) تغنت له فاطمة الحاج؛ فإن أمانة الفيفا العامة تدير دفتها فاطمة سامورا (الواضحة أمورا) ..!
* تفرغ الوصايفة لدعم (المدهش) فطلع الموضوع (فالصو) واکتر من (عادي)؛ وبدلاً من رفع معنويات سر الختم انشغلوا بموضوع الکاردينال وتفرغوا لدراسة الأوضاع بعد مغادرة ر7يس النادي ..!
* يجب أن تحمل الجوهرة اسم الکاردينال حتي بعد مغادرة الرجل لر7اسة الهلال ..!
* لم يبخل کردنة علي دعم النادي؛ فيجب الا يتم التعامل معه من قبل الوصايفة بجحود ونکران؛ و(المدعوم الان في قمة الغليان)..!
* ليس مهماً بالنسبة لنا من يرأس الهلال؛ ولکن المهم من يضعة الکوکي في تشکيلة القمة و(يا جماعة هدوا اللعب عندکم کورة مهمة) ..!
نقش أخير
* حسمت الجدال ووضعت حد لکل نقاش؛ فإن کان سر الختم (مدهش) فالفيفا (أکثر إدهاش) ..!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.