مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نقابة المحامين والثورة .. کلاکيت تاني مرة .. بقلم: مسعود الأمين ۔المحامي
نشر في سودانيل يوم 31 - 12 - 2019

" نحن نقابة منتخبة۔۔!!" ۔۔هي کلمة حق أريد بها استمرار الباطل ۔۔قذفت بها نقابة محامي الانقاذ في الهواء الطلق و راح بعض من الزملاء في قروبات و بعضرارر منتديات يدسون سمٌٌ کلماا رت مقصود بها ان يلتبس علي أهل الحرفة أمر مهنتهم ۔۔وقد طفق البعض في حديث جزاف ان النقابة حقاً منتخبة وان کان لابد من الحل فوجب الاحتکام للجمعية العمومية ۔۔ وکذا في قول النقيب من الاشارة ضمناً الي الاحتکام لجماعة المحامين التي اتت به و انه معترف به من اتحاد المحامين العرب وکذلک الافارقة علي حد قوله۔۔!! کل ذلک صحيح في ظاهره ۔۔لکنه باطل في باطنه وفي جذرة واصله بطلاناً مطلقا"۔۔والمحزن حقاً ان التصدي لمثل ما صرح به السيد النقيب و رهطه او بعض أقاويل عبدة النصوص دون فهم لفلسفة القانون بشکل عام ۔۔ان التصدي اذا ذلک لم يکن بذات الموضوعية الشکلانية التي برع فيها القوم دون ان يردعهم رادع من ضمير أو اخلاق ۔۔ و ظلوا يرددون ذات العبارات والاحتکام لذات النصوص کل ذلک حتي يبقي الغباش معشعشاً في عقول بعض سدنة النصوص و عباد هياکل الاجراءات الظاهرية الذين ما ان يبصروا في الاطار لا يرون سوي صورة جميلة أخذت لشخص هو في حقيقته يعاني من أمراض مزمنة منتشرة في کل أحشا7ه۔۔۔!!۔۔ و لن يتإتي لنا دحض ذلک الافتراء علي المهنة و النقابة إلا باعادة الأمور کما ظللنا نقول دوماً الي جذرها و منبتها ۔۔ وهذا ما نحن بصدده في هذه السطور .
* إبتدأً نشدد بشکل مبد7ي ان أصل الفکرة من هذا الموضوع ان حديث السيد النقيب و قومه کان سوف يصح تماماً ولن يستطيع کا7نُُ من کان ان ينازعهم هو و رهطه في أمر شرعيتهم وأمر نقابتهم لو أن تراتيبية انتخابات نقابة المحامين تاريخياً کانت تسير سيرها المعتاد دون انقطاع و دون ان يعترضها عارض۔۔وان تداول الأمر في اختيارات منبر النقابة لم يحدث له حادث ولم يتم الأعتداء عليه دون وجه حق و في ليلٕ مظلمٕ بهيم۔۔و نصل هنا الي ان جذر واصل ما نحن بصدده الان و لتفنيد مقولة " نحن نقابة منتخبة " وجب ان نسترجع الزمان للوراء حتي العام 1989 ثم نستقصي الحقا7ق والوقا7ع علي الارض في ذلک العام و ما بعده من سنوات ۔۔ و هنا لن نتطرق لما حدث لغيرنا وللوطن و سوف يرتکز قولنا حول نقابة المحامين و ماحدث لها عقب انقلاب 89 ۔۔و هو أمر لم يحدث في تاريخ هذه النقابة العملاقة ولا في تاريخ المهنة والممارسة حتي في ايام دکتاتورية النميري و من قبله عبود ۔۔ فلم يکن من احد يجر5 علي الاقتراب من نقابة المحامين و تغير مسارها في الممارسة و في تراتيب انتخابات المنبر النقابي الذي يدير کل شأن للمحامين عبر القوانين المسيرة للعمل و عبر قواعد السلوک و اخلاقيات المهنة المدرجة في صلب الميثاق ۔۔ وکذا في علاقات المحامين بالسلطات والأجهزة الأخري ۔۔ ثم علاقاتهم بقضية الوطن و قضايا المواطن وحقوقه الأساسية التي لم تکن غا7بة کنصوص في صدر الميثاق او حتي في الممارسة التي يشهد عليها شعب السودان الطيب الکريم.
* إذن ماذا حدث۔۔!؟!!
الذي حدث و مباشرة بعد المراسيم الاولي لانقلاب 89 کانت نقابة المحامين في خبر کان ۔۔ حلت النقابة بجرة قلم و هي النقابة التي کان يقودها وقت7ذٕ النقيب الأکبر عبد الله الحسن ۔۔ولم يکن الحل کافياً لهم بل قاموا بمطاردة مجلس النقابة و زج باغلب اعضا7ه في المعتقلات و السجون ۔۔ثم کون الانقلاب لجنة تسير تم اختيار العناصر لها بعناية فا7قة ۔۔ و من يومها بدأ التمهيد للسيطرة الکاملة علي النقابة و المهنة و تمکين عناصرهم منها بأعتبارها احد أهم الادوات للمحافظة علي النظام الجديد ۔۔ والذين يتشدقون اليوم بشرعيتهم کانوا مشارکين بشکل مباشر في ذلک الخرق المشين الذي أفضي الي سيطرتهم علي النقابة دون وجه حق ۔۔هي ذات الايام التي کانت فيها محاکم الطوارئ ۔۔ الطوارئ التي کانت حتي في القضايا المدنية حيث کان المقصد منها هو ضرب مهنة المحاماة ۔۔و هو ذات الوقت الذي تعرض فيه المحامين و القضاة الشرفاء لهجمة شرسة غير مسبوقة ۔۔ وهو ذات الوقت الذي تم فيه اعتقال القاضي الشجاع مولانا الاستاذ عبدالقادر محمد احمد و اخرين کثر کان ذنبهم الوحيد الدفاع عن مهنة القانون و استقلاليتها .
* اذن ما الذي حدث بعد ذلک۔۔!؟!!
بعد رفض اتحاد المحامين العرب تلک الاعمال التعسفية قرر النظام الجديد و عناصره داخل المهنة اجراء انتخابات في العام 1993 ۔۔اعلنت عبر لجنة التسيير أواخر الليل و جرت عملية الاقتراع صباح اليوم التالي ۔۔ انتخابات لا علم لاغلبية المحامين الساحقه بها ۔۔ فقط علم بها وبشکل سري عناصر و عضوية التنظيم الحاکم الذين تسللوا للخرطوم و دار النقابة دون ان يحس بهم احد۔۔و جرت تلک الممارسة السرية التي علم بها المحامين بعد اعلان المجلس الجديد للنقابة ۔۔و رغم ذلک رفض اتحاد المحامين العرب الاعتراف بها ولم يابه القوم بذلک کثيرا ً !!!
* اذن ماذا فعل القوم ۔۔!؟!!
لم يفعلوا شي7اً ذا بال للمهنة او الممارسة يشفع لهم و لو قليلاً بل استمروا في السيطرة علي النقابة بکافة السبل وبأساليب متنوعة و متعددة رغم مقاومة المحامين المستمرة ۔۔ وقد جاءت انتخابات العام 97 أکثر بشاعة من التي سبقتها ۔۔فرغم ضيق الوقت حرص المحامين بشدة علي مواجهة النظام و اذنابه في النقابة بکل قوة ۔۔لکنهم فشلوا في مواجهة کل ذلک الحشد لامکانيات الدولة وقد وصلت بهم الجرأة في تلک الانتخابات ان قاموا بأختطاف صناديق الاقتراع واستبدالها بأخري قبل ان يتم تسليمها الي لجان الفرز في دار المحامين ۔۔فيا له من عار کان الأجدي للذين شارکوا فيه ان ينزوا قليلا خجلاً بدلاً من الحديث عن شرعية وانتخابات ارتکزت تاريخياً علي تلک الأفعال التي أفرغت المهنة من مضمونها و من قيمها.
* ثم توالت المخازي مع مجالس النقابة المتعاقبة المسنودة بأدوات السلطة و اموالها في کل الدورات اللاحقة و ذلک بعد اکتمال سياسة التمکين في کل أجهزة الدولة لتأتي بعدها مرحلة الاغراءات وشراء الذمم و التهديد بقطع الأرزاق ۔۔ثم العبث بجداول المحامين (الرول) الذي تم حشوها بغير منتسبين للمهنة ۔۔ وکل هذه الخروقات التي وقعت عبر سنوات حکم الانقاذ أفرزت لنا في خاتمة المطاف مسخاً مشوهاً للممارسة في المهنة و تقاليدها تمثل في تدهور ملحوظ في مستوي الاداء المهني و ضعف ظاهر في القدرات و عجز با7ن من عضوية النقابة في الدفاع عن مهنتهم و عدم الالمام الکافي بأبسط قواعد المهنة و الجهل الکبير بدور مهنة المحاماة و علاقتها بالحقوق الأساسية للافراد ۔۔ کل ذلک کان نتاج الخروقات الکبري مما أدي لتجريف المهنة تماماً و افراغها من کل القيم و المضامين والتقاليد التي کانت ترتکز عليها طوال تاريخها التليد.
* نخلص من کل الذي اشرنا اليه ان الحديث عن شرعية النقابة المحلولة الان لهو حديث واهي و ضعيف ولا يرتکز الي أصل او جذر المشکلة لتلک الشرعية المزعومة ۔۔ و هي الشرعية التي جاءت بلجنة تسيير المرحوم علي النصري عقب الانقلاب في 89۔۔ وقد أتکأت شرعية أول مجلس بعد 89 ثم المجالس التي تلت بعدها علي عکازة الانقلاب ۔۔أتکأة" وضرباً للخصوم ۔۔وهو تاريخ مخزي من الواجب توثيقه حتي تطلع عليه کل الاجيال اللاحقة.
* اذن فأننا نري انه من الواجب علي الزملاء والزميلات الأکارم قبل الوقوع في فخ الشرعية والحيرة في أمر لجنة التسيير الجديدة التي سوف نأتي للحديث عنها في وقت لاحق۔۔نعم علي کل الزملاء ان يتوجهوا بأس7لتهم و استفساراتهم لمجلس النقابة المحلول و س5اله عن التخريب الذي حدث في المهنة والذي تم عن قصدٕ وعمد خلال کل تلک الفترة المظلمة الظالمة۔۔۔!! و اخطر ملف طاله التخريب و يجب علي الزملاء والزميلات الالتفات اليه هو سجل المحامين الذي عبثت به الأيادي خلال سنوات طوال۔۔فأولي الواجبات في هذة المرحلة هو إصلاح هذا السجل و إعادة تدوينه من جديد بشکل دقيق و علي قاعدة بيانات حقيقية ۔۔کل ذلک بعد تنقيته من کل الشوا7ب التي علقت به ۔۔ و هو واجب يفترض القيام به قبل الحديث عن اي انتخابات او جمعية عمومية ۔۔و الأمر البديهي هنا انه لا يمکن ترک امر اصلاحه لمخربيه ۔۔کما لا يمکن بطبيعة الحال ان تنعقد جمعية عمومية او تجري انتخابات بذات المسلک و الطريقة السابقة و تحت اشراف ذات الشخوص ۔۔ وان کنا نرضي بذلک أذن فلماذا ثرنا و انتفضنا مع جماهير شعبنا في ديسمبر المجيد .
* خلاصة القول ان الذين يتباکون الان علي شرعيتهم هم في الأصل جاءت بهم الي منبر النقابة فوهة البندقية و هم الذين اهدروا شرعية قا7مة باستحقاق انتخابي نزيه و نظيف ۔۔و هم يعدون في وجهة نظري " ابناء عاقين للمهنة " علي قول استاذنا الدکتور عبدالله علي ابراهيم ۔۔ وحقا يجب ان تتم محاسبتهم عن کل الذي حدث للمهنة في عهودهم لا الجدال معهم.
* و نقول مجملاً لبعض زملاء المهنة الذين التبس عليهم الأمر بين النصوص التي أفضت الي ظاهر حال معيب و مختل في أصله و مُنّبتّ عن جذره نقول لهم ولا تزال ثورة شعبنا متقدة إن المشير عمر البشير جاء الي سدة الحکم انقلابياً و انتهي به الأمر ر7يساً منتخباً حتي وقت إزاحته بثورة الشعب ۔۔ وکذلک الحال مع مجلس نقابة الانقاذ والمجالس التي قبله التي جاءت ابتدأً محمولة علي ظهر دبابة البشير ۔۔واذا رفضنا مع شعبنا ان يکمل البشير دورته الانتخابية المزيفة في 2020۔۔۔ فلماذا نرضي بها هنا في نقابتنا و باي منطق يکون القول۔
مسعود الأمين ۔المحامي
30/ 12 /2019
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.