الشهادة السودانية ! .. بقلم: زهير السراج    النائب العام يصدر قرارا بتشكيل لجنة للتحقيق في احداث الجنينة    الولايات المتحدة السودانية .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الأمين    تطورات جديدة في قضية محاكمة (علي عثمان)    اتساع رقعة العنف القبلي بالجنينة وارتفاع الضحايا الى 327 .. لجنة الأطباء تطالب باعلان الجنينة منطقة منكوبة    الهلال يسحق توتي الخرطوم.. ومروي يهزم هلال الفاشر .. هدفان أمام المريخ في مواجهة الاُبَيِّض    حتى لا يرتد الوهج سميكا .. بقلم: عبدالماجد عيسى    في ذكري الكروان مصطفي سيد احمد .. بقلم: صلاح الباشا    في ذكرى الاستقلال ذكرى عبد الواحد .. بقلم: جعفر خضر    8 بنوك و3 شركات طيران تجار عملة .. بقلم: د. كمال الشريف    "شوية سيكولوجي8" أب راسين .. بقلم: د. طيفور البيلي    الثروة الحيوانية قد لا تظل طويلا ثروة متجددة! .. بقلم: اسماعيل آدم محمد زين    أهلي شندي يسقط أمام الشرطة القضارف .. فوز هلال كادوقلي على مريخ الفاشر    ويسألونك عن العيش .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الأمين    المحكمة ترفض طلبا للدفاع باستبعاد الشاكي في قضية علي عثمان    مقتل مواطن سوداني في انفجار جسم غريب    مشاهدات زائر للسفارة بعد التغيير .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    البحث عن الإيمان في أرض السودان .. بقلم: محمد عبد المجيد امين (براق)    هل توجد وظيفة في ديننا الحنيف تسمي رجل دين ؟ .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    وزارة الصحة السَودانية: مابين بروتوكولات كوفيد والذهن المشتت .. بقلم: د. أحمد أدم حسن    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    التحذير من اي مغامرة عسكرية امريكية او هجمات علي ايران في الايام القادمة .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    الإمارات والاتفاقية الإبراهيمية هل هي "عدوان ثلاثى "تطبيع بلا سند شعبى؟ (3/4) .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    تعليم الإنقاذ: طاعة القائد وليس طاعة الرسول .. بقلم: جعفر خضر    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ماذا فعّل محامو المناقل: (۔۔ أيظن۔۔!!؟ )...( افتراضاً..!! ) .. بقلم: مسعود الامين/ المحامي
نشر في سودانيل يوم 03 - 11 - 2019

انتشر بالأمس القريب في قروبات المحامين خبر عن استدعاء مجلس نقابة المحامين لمجموعة من المحامين بمدينة المناقل لمحاسبتهم حينما مارست مجموعة الزملاء الشرفاء بالمناقل حقاً دستورياً بتسجيل وقفة احتجاجية ضد النقيب ومجلسه۔۔ضجت قروبات المحامين في کثير من المواقع ودارت نقاشات شارکت في جزء منها وبالاخص في قروب تحالف محامي البحر الاحمر۔۔لم اکن مندهشاً للاجراء الذي بادرت به نقابة المحامين وقد وعدت الزملاء والزميلات الأکارم ان أعبر عن رأي لاحقاً۔۔وقد تلاحظ لي في بعض القروبات بعض الاصوات النشاز التي تستفسر عن الحاصل وتريد معرفة الحقا7ق ۔۔ وکذلک بعض عضوية المجلس التي تحدثت عن تحطيم الزملاء (المغضوب عليهم۔۔!!) بالمناقل لحجر الاساس لدار المحامين بالمدينة ۔۔وهذه الاصوات وتلک أجزم اما انها تلعب دوراً مرسوماً لها او انها خارج اطار المهنة نتيجة التجريف الذي حدث خلال العقود السابقة ۔۔ لا علينا !!۔۔۔۔ ولکن يبقي تسا5لنا الر7يسي في هذا المقال ۔۔ من يحاسب من۔۔؟؟!!۔۔ فکان وعدي للزملاء الاکارم ان أفضي برأي وقد قام بعض الزملاء بانزال صور لوقفة احتجاجية بلافتات ورقية ضد السيد النقيب ومجلسه ۔۔کما صدر بيان باسم التحالف الديمقراطي للمحامين في ذات الشأن ۔۔ وکتب اخرون کل برأيه ۔۔ وفي مقالي هذا سوف أفترض انه لم تأت تفاصيل دقيقة لما جري بالمناقل۔۔ وکذلک لنفترض ان معلومة الفعل الذي قام به محامي المناقل غا7ب تماما عن وعي و ادراک کثير من الزملاء والزميلات۔۔وترتکز افتراضاتي في هذه السطور بشکل اساسي و مقصود لذاته عله يقودنا لمعاني محددة مدرجة في صلب الميثاق ۔۔!! لنري ماهية الافعال الواجبة المحاسبة عليها و من هم مرتکبيها۔۔۔!! ولعل الضمير الحي في هذه المهنة التي تحکمها قوانين وقواعد سلوک مضمنة في ميثاق اخلاقيات المهنة يتسا7ل هذا الضمير وبشکل افتراضي (ظناً) کما اشرنا من قبل ۔۔!! ماذا فعؑل الزملاء الشرفاء بمدينة المناقل حتي تتم محاسبتهم بواسطة لجنة تحقيق کونها مجلس النقابة۔۔!؟۔۔وعن فعل يفترض انه مخالف لقواعد السلوک القويم بحسب الميثاق او حتي قانون المحاماة ان ش7ت۔۔!! و اشدد علي ان يبقي افتراضنا قا7ماً بأننا لا نعلم شي7اً عن فعلة الزملاء بالمناقل ۔۔ولنطرح التسا5لات الافتراضية التي تحوي وقا7ع (ظنية) علي ان الزملاء بالمناقل وقعوا في واحدة منها حتي نضعهم في دا7رة التحقيق والإتهام لمخالفتهم الواضحة للميثاق والقانون التي يفترض محاسبتهم عليها ۔۔ واستميح القاريء وزملاء المهنة عذراً فأني سوف أدلف للموضوع مباشرة و سوف أضع تسا5لاتي بشکل غير مرتب مستدعياً فقط تصورات ذاکرتي التي قد يغيب عنها کثير من الافتراضات لمخالفات وقع فيها شرفاء المهنة بمدينة المناقل ۔۔!!
اذن ماذا فعؑل محامو المناقل۔۔!!؟ تسا5لات عديدة مطروحة لکل الزملاء والزميلات الممارسين للمهنة بحقها وجب الأجابة عليها ۔۔۔!!
فهل قام محامو المناقل بالمشارکة والمساندة والتخطيط والدعم للانقلاب العسکري المأدلج الذي وقع في العام 1989 ۔۔!!؟ و هل ظلوا مساندين و م5سسين لذلک النظام و منتفعين منه طوال سنوات حکمه حتي لحظة سقوطه۔۔!؟ وهل هم الان يعملون لعودته من جديد بشکل مختلف۔۔؟!!!!!
* هل قام اول7ک الشرفاء في المناقل بُعُيد الانقلاب المش5وم بالمشارکة والمساندة في احتلال نقابة المحامين والزج بمجلسها الشرعي و نقيبها في غياهب المعتقلات والسجون ۔۔!!!؟
* ثم هل قام محامو المناقل في يوم من ايام العام 1993م بالتسلل ليلاً والسفر للخرطوم مع اخرين من ولايات أخر للمشارکة في تزييف أرادة المحامين عبر عملية انتخابية مزورة من اولها الي اخرها دبرت في ليلٖ بهيم دون علم او معرفة جموع المحامين الغالبة ۔۔!!!؟
*..!! أم أن محامي المناقل يکونوا ونحن لا ندري قد شارکوا في عملية تخريب السلطة القضا7ية والنا7ب العام و ذلک بالمشارکة في مجزرة القضاء في أوا7ل التسعينيات وذلک باستبعاد افضل القضاة من السلطة القضا7ية ۔۔وکذلک المشارکة بتزکية وتعيؑين العناصر الموالية لنظام الحکم الجديد وقت7ذً ۔۔۔!!!؟
* هل قام محامو المناقل بتزوير الأنتخابات و المشارکة في عمليات تزييف ارادة المحامين بعدة طرق ۔۔تارة بالتهديد و مرة بالاغراء و اخري بالوعود۔۔۔!!؟ فهل هم الذين قاموا بالمشارکة في العام 1997 في اکبر عملية تزييف لارادة المحامين ۔۔! ؟ ۔۔ هل هم الذين قاموا بالمشارکة مع عناصر من خارج المهنة بخطف صناديق الاقتراع ليلاً من المراکز و قاموا بتبديلها في الطريق قبل ان تصل دار المحامين ۔۔۔!!!؟؟۔۔ يا تري هل هم محامو المناقل ونحن لا علم لنا بذلک۔۔!!!؟
* ولعل الظن يذهب بمحامي المناقل انهم هم الذين قاموا وعبر سنوات بأستخراج بطاقات محاماة بالالاف لمنسوبين من جهات عدة غير محامين وذلک بغرض المشارکة في عملية تزييف ارادة المحامين المستمرة منذ العام 89 ۔۔!! و قد يکون شرفاء المناقل قاموا في واحدة من هذه المخالفات بتمويل الحملة الانتخابية للقا7مة المساندة للنظام من خزانة الدولة و من اموال الشعب وذلک بدفع قيمة تذاکر سفر طا7رات للمناصرين بامر من حکام الولايات۔ (البحر الاحمر نموذجاً) ولا تزال مستندات تلک الرحلات الجوية وتلک الفعلة بيد محامي التحالف بمدينة بورتسودان لمن اراد الاطلاع عليها۔۔!!!!!!!!
* او لعل زملاء المهنة بالمناقل هم الذين قاموا بضرب المحامين داخل دارهم خلال افطار رمضاني وذلک بتحريض الإجهزة الأمنية علي فعل ذلک۔۔۔!!؟
۔۔ أم يا تري ان المحامين في المناقل هم الذين قدموا المقترح الذي تضمنته احدي ميزانيات النقابة والذي قضي بالتبرع بعشرات الملايين من اموال النقابة و اموال المحامين لدعم الحرب الدا7رة في جنوب السودان وقتها۔۔۔!!!!؟۔۔
۔۔ وقد يظن البعض إن زملاء المناقل هم الذين شارکوا في عملية تولي شخصية لموقع نقيب المحامين في فترة ما دون ان تمارس تلک الشخصية مهنة المحاماة في السودان بل وتجهل ابسط قواعدها۔۔!!!!!!!!؟!!!
* إم انه من المحتمل (ظناً) إن محامي المناقل غضوا الطرف تماما عن زملا7هم الشرفاء الذين قبعوا في معتقلات النظام البا7د بسبب نشاطهم السياسي والنقابي۔۔۔!!!!!؟!!
۔۔ و لعل الزملاء الشرفاء في کل السودان غاب عنهم ولا يدرکون أن زملاء المناقل هم الذين خالفوا قواعد الميثاق واخلاقيات المهنة حقاً ۔۔!! و ذلک حينما قاموا بتغبيش وعي الناس و تصدوا بالتأييد لقوانين طواريء الدکتاتور في عز اشتعال ثورة الشعب ۔۔!! و هم الذين بحثوا عن شرعية لقوانين الطواريء تُبقي لهم الدکتاتور قا7ماً فيهم و في الشعب السوداني الي الابد حسب امانيهم ۔۔!!!!!
.. و قد يذهب بالبعض الظن ان محامي المناقل هم الذين تطفلوا علي ثورة الشعب حين بدأ واضحا ان انتصارها امر واقع لا محال۔۔!! و لازالوا يمارسون في عمليات خداع لا تنطلي حتي علي تلاميذ المدارس ناهيک عن قطاع کقطاع المحامين۔۔!!!!
* لکل ذلک يبقي التسا5ل الجوهري والأخير قا7ماً وهو هل صمت زملاء المناقل و جلسوا مکتوفي الأيادي طوال فترات الانتهاکات التي وقعت ضد مواطنيين سودانيين منذ العام 89 !! ؟ ۔۔ أم انهم کانوا بالفعل مشارکين في کل تلک الانتهاکات و کانوا جزءً منها ونحن حقاً لا ندري ذلک۔۔۔!!!!!؟
۔۔ اذا کل ذلک إن کان شرفاء المناقل قد فعلوا واحدة من کل تلک الموبقات ۔۔!! أذن فهي کفيلة بمناداة الجميع بالتحقيق معهم و محاسبتهم ۔۔ لأن اية واحدة مما ذکر تعد مخالفة لقواعد المهنة و ميثاق أخلاقياتها ۔۔ و إن لم يفعلوا ذلک اذن فعلينا واجب کمحامين ان نبحث عمن فعؑل ذلک علنا نجده۔۔۔!!!!
* نصل هنا من کل ذلک انه من الواجب حقاً ان يتجمع کافة زملاء المهنة للقيام بدورهم الذي يحتمه الميثاق وقواعد السلوک و ذلک بالشروع في استرداد منبرهم النقابي والتصدي لامر تنظيم مهنتهم العملاقة ۔۔ وعلي التحالف الديمقراطي ان يقود هذا العمل وأن يترک جانباً مماحکات الاحزاب السياسية و يتفرغ کلية قيادة و عضوية لشأن المهنة والنقابة ۔۔ و عليهم الشروع فعلياً و کأمر واقع لکل الجهات بتکوين لجان تسير النقابة و الأعداد لجمعية عمومية تعقبها انتخابات حرة تماماً و نزيهة بعد ان يتم تنقية الجداول و تنظيفها من کل الذي علق بها۔
✌✌
مسعود الامين المحامي
3 نوفمبر 2019م
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.