القوات المسلحةالسودانية والمصريةتوقعان مذكرةتفاهم للتعاون المشترك بينهما    منحة طبية جديدة من الاتحاد الأوروبي للسودان    زيادات جديدة وأخرى مرتقبة في السلع بسبب الدولار الجمركي    خبير ضريبي: إلغاء الدولار الجمركي شوه الرسوم الضريبية    بعثة الهلال تصل أبو حمد وتختتم التدريبات اليوم    رفض تنفيذ قرار إيقافه سوداكال يصدر بيانا عاصفا ويلوح بالفيفا ويشكو لكأس    توقعات بزيادة أقساط التأمين ل50% بعد إلغاء الدولار الجمركي    مستشار البرهان: تصريحات بعض المسؤولين عن خلافات المنظومة الأمنية (مضرة)    ولاية سودانية تصدر قرارًا بمنع التصرّف في الساحات والمنتزهات والميادين    محصول الفول السوداني.. (ثورة) من اجل العودة    مزارعون : إلغاء الدولار الجمركي يؤثر على مدخلات الإنتاج    حميدتي يتبرع ب10 سيارات جديدة لمشروع الجزيرة    (الثورية) و(قحت) : قيام الكتلة الانتقالية تحت راية الحرية والتغيير    اللجنة المنظمة لكأس العرب تعتذر للاتحاد السوداني    بعثة المريخ تشد الرحال إلى حلفا الجديدة برئاسة الأستاذ المحامي عمر نقد    استدعاء نانسي عجرم إلى المحكمة.. محام يكشف التفاصيل    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    منها العسل والسكر..7 مكونات في المطبخ لا تنتهي صلاحيتها    ناهد قرناص تكتب: كرت أحمر    حميدتي يتبرع ب10 سيارات جديدة لمشروع الجزيرة    الفنان أسامة الشيخ في حوار مختلف    في ظاهرة غريبة.. صفوف الآيس كريم تشعل السوشيال ميديا    الفتاة التي هربت للزواج من عشيقها تعبر عن ندمها    قيادي بلجنة إزالة التمكين : (لو لقيتونا مفسدين اشنقونا في ميدان عام)    إختيار نجم أم دوم الموهوب ضمن منتخب الشباب «2003»    زهير السراج يكتب: ضمانة المرأة !    المركزي يكشف معلومات مثيرة في اتهام سيدة بتهريب ما يفوق ال(100) ألف دولار    الشرطة تداهم منابع وشبكات الترويج للمخدرات بالخرطوم    سلطة تنظيم أسواق المال تمتدح إنشاء البورصات    مدير عام وزارة الصحة بالخرطوم يتعهد باستثناء القمسيون الطبي من قطع الإنترنت    ابرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة في الخرطوم اليوم الجمعة 25 يونيو 2021م    السوداني: مناوي: الذين يرفضون المصالحة مع الإسلاميين يخافون على مواقعهم    واحد من الأصوات الغنائية التي وجدت إهمالاً كبيراً.. إبراهيم موسى أبا.. أجمل أصوات السودان!!    سراج الدين مصطفى يكتب.. نقر الأصابع    رحلة صقور الجديان إلى الدوحة من الألف إلى الياء (2/2)..    إسماعيل حسن يكتب.. أين القلعة الحمراء    رحيل كلارك.. التفاصيل الكاملة بالمستندات    "جوكس" يقترح دمج وزارة الثقافة مع الثروة الحيوانية    الطيران المدني السعودي يصدر تعليماته حول العمالة المنزلية غير المحصنة    الموز الأخضر أم الأصفر.. أيهما يعود بفائدة أكبر على الجسم؟    فوائد الثوم المذهلة للقولون.. منها تنقيته من السموم والطفيليات    مباحث شرطة ولاية الخرطوم تفك طلاسم جريمة مقتل صاحب محلات سيتي مول    البلاغات تتصدر الحفلات    كورونا اختفى أثره تماماً من هذه الدول ولم يعد له وجود    وفاة تسعة أشخاص وإصابة عدد آخر في حادث مروري على طريق نيالا الفاشر    الخرطوم..حملات متزامنة للقضاء على عصابات المخدرات    السعودية تكشف إجراءات نقل الحجاج    التحول الرقمي والتحول الديمقراطي !!    وفاة وإصابة (13) شخصاً في حادث مروري بطريق (الفاشر – نيالا)    حكم بالقطع من خلاف لزعيم عصابة نيقروز    ما هو حكم خدمة المرأة لزوجها؟    بعد هزيمته في الانتخابات.. "فجوة" بين ترامب وابنته وزوجها    الخطيئة لا تولد معنا    تعرف على كيفية استعادة كلمة مرور جيميل أو تغييرها    لتخفي وجودك على الواتساب بدون حذف التطبيق..اتبع هذه الخطوات    هل هاتفك يتنصت عليك حقا؟.. تجربة بسيطة يمكن تطبيقها للتأكد من ذلك!    جدلية العلاقة بين الجمهوريين والأنصار!    دعاء الرزق مستجاب بعد صلاة المغرب .. 3 أدعية تفتح أبواب الخيرات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





انتبهوا الى المخاطر التى تواجه الثورة .. بقلم: حسن البدرى حسن
نشر في سودانيل يوم 20 - 01 - 2020


بسم الله الرحمن الرحيم
حرية سلام وعدالة والثورة خيار الشعب ,بصرحة يجب ان يصطف الجميع خلف شعارات الثورة لان المعوقات امام امال وتطلعات خيارات الثورة والثوار كثيرة جدا ولا تحصى ولا تعد ,لان الامر ليس هو تعيين هذا او ذاك او رفض زيد او عبيد ولان الامر يتعلق بثورة مواجهة بعداء حتى من بين رافعى شعارات الثورة مثلهم فى ذلك مثل عبدالله بن سلول وانصاره فى صدر الاسلام كانوا يرفعون شعار الاسلام على التربيزة ولكن كان ما خفى اعظم !! ,اذن النفاق والكذب ديدن الثورة المضادة التركيز على استغلال كل صغيرة وكبيرة من فرصة يتحينونها لكن يستخدموها اداة لتفكيك قدرات الثوار ولجان المقاومة وتشكيكهم فى بعضهم البعض لاسيما ان مقومات الثورة تشترك فيها قوى ثورية شبابية وقوى احزاب مختلفه ومنظمات مجتمع مدنى وقوى الكفاح المسلح بالاضافة الى قوى سياسية لم تكن منظمة سياسيا وايضا قوى سياسية تقف على الرصيف تنتظر ان تختار او ان تنتظم هى بدورها فى تنظيمات سياسية جديدة ,
الحقيقة من واقع الحكومة الانتقالية انها تعيش صعوبات جمة لكى تستطيع ان تقوم بدورها المنصوص عليه فى الوثيقة الدستورية التى اتفقت عليها القوى السياسية المكونة للحرية والتغيير والتى مثلت مع المجلس العسكرى من بعد التفاف تجمع المهنيين حولها وكان ميلاد مجلس السيادة الانتقالى ومجلس الوزراء الانتقالى , ثم ماذا بعد ؟الصعوبات تواجه مجلس الوزراء وللاسف من كثير من القوى الشبابية التى تكتظ بها الاسافير فى مكونات التواصل الاجتماعى وايضا تعلو كثير من الاصوات هنا وهناك لكى تصف الحكومة الانتقالية بالضعف مما يشجع الثورة المضادة لكى (تسن سكاكينها )وبالتالى تواصل مسلسلات الخراب والدمار التى عهدتها فى الماضى.
الحقيقة اذن ياايها الثوار انتبهوا الى المخاطر التى تواجه الثورة وذلك بأن يكون لزاما على كل حادب على استمرار الثورة لتحقيق مطالب الثوار والشعب السودانى ان يتحلى الجميع بالصبر ومتابعةاعداء الثورة وترصدهم لكى تظفر الانتقالية على الاقل بالقضاء على المشاكل المتعددة ,المواصلات والاقتصاد وحاجة المواطن اليومية من اكل وشراب وعلاج مما يجمع الصف الاجتماعى ليكون سندا وعضدا للوصول الى سيادة حكم القانون والى الاقتصاص للشهداء الذين يزدادون كل صبيحة يوم واخر منذ انتصار الثورة على النظام الغابر والذى لازال له من الذيول ومن المنتفعين والانتهازيين الذين لهم مصالح فى تعطيل مسيرة الثورة وتحقيق شعاراتها حرية سلام وعدالة .
الحقيقة ان عصابات ابن سلول لم يغمض لها جفن وتعمل وتنصب فى المكايد وثير فى الشغب هنا وهناك كما يعلم القاصى والدانى لان النفاق والكذب هو العمود الفقرى الذى اسس عليه السلوليون حكمهم وحكموا البلاد ثلاثين عاما عجاف عليه ,ماهو المطلوب للمحافظة على مواصلة المشوار ؟ اولا يجب ان يكون القاسم المشترك الاعظم بين الثوار الشباب وبين كل مكونات الانتقال هو الاحترام المصحوب بالصبر ,ثانيا الابتعاد عن الترويج للاشاعات التى تخدم الثورة المضادة لاننا حريصين كل الحرس على تحقيق مكاسب الثورة الديسمبرية التى كلفت الشعب السودانى تكلفة باهظة دفع ثمنها ملايين السودانين داخل وخارج البلاد .
الحقيقة ان الثورة المضادة تتحين انصاف الفرص لتقوض مسيرة الحكومة الانتقالية ولتخلق لنفسها مكانا بين كثير من المنتفعين من النظام الغابر الذين مازالوا لهم مصالحهم التى اصبحت مهددة بالمساءلة القانونية وبالحساب والعقاب امام القانون وسيادته لذلك يجب الحرص كل الحرص والالتفاف حول الحكومة الانتقالية ومجلس سيادتها وفى ذلك يجتمع العسكريين والمدنيين لان فى هذا الحرص تكون مصلحة الثورة العليا وهى تحقيق الديمقراطية مهما كان الاختلاف ومن بعد تكون ثقافة الاختلاف ديدن كل ثورى حتى كل الشعوب السودانية للوصول لتحقيق اهداف الثورة التى هى نتاج لعمل متصل منذ الانقلاب المشئوم .والا لامحالة فالثورة قائمة .
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.