العاملون بشركة "أويل إنرجي" يعلنون الدخول في إضراب شامل الأحد المقبل    الوفد السوداني لمفاوضات سد النهضة يصل أمريكا    الافراج عن أسرى العدل والمساواة    تنسيقية الحرية والتغيير/اللجنة القانونية: بيان حول اغتيال الطالب معتز محمد أحمد    الرئيس الألماني شتاينماير يتعهد بدعم بلاده لعملية الانتقال الديمقراطي في السودان    ثورة ديسمبر 2018والتحديات الإقتصادية الآنية الضاغطة .. بقلم : سعيد أبو كمبال    لا تعيدوا إخواننا من الصين .. بقلم: د. عبد الحكم عبد الهادي أحمد – جامعة نيالا – كلية التربية    نجل الفنان ....!    الشرق المُر والحنين الأمر .. بقلم: نورالدين مدني    زيارة الرئيس الألماني فرانك فالتر شتاينماير للسودان شرف عظيم .. بقلم: الطيب الزين    الحكومة توصى السودانيين بكوريا الجنوبية توخي الحذر من (كورونا)    المريخ يستعيد صدارة الممتاز بثلاثية نظيفة في شباك حي العرب    مصارف سودانية تحصل على تراخيص لبطاقة الدفع الائتماني (فيزا كارد)    بدء محاكمة عناصر "عصابة" ضبط " كوكايين" داخل أحشائهم    الجبير: لا يمكن أن يكون لإيران دور في اليمن    بومبيو يتهم خامنئي ب"الكذب"    إسرائيل تنصح رعاياها بتجنب السفر إلى الخارج خشية تفشي فيروس "كورونا"    دي دبليو الألمانية: ترشيح حركة "إعلان الحرية والتغيير السودانية " و"الكنداكة" آلاء صلاح " لنيل جائزة نوبل للسلام    تسجيل أول إصابة بفيروس "كورونا" في بغداد    السعودية تعلق الدخول إلى أراضيها لأغراض العمرة وزيارة المسجد النبوي    المريخ يهزم السوكرتا بثلاثة اهداف ويسترد صدارة الممتاز    تفاقم الخلافات بين التجارة والصناعة    البرنس الجديد يخطف الانظار ويحجز موقعه في تشكيلة الهلال    معاقون حركياً : انتخابات الجمعية العمومية للاتحاد مخالفة للقانون    قوات الدعم السريع تدون ثلاثة بلاغات في مواجهة صحيفة "الجريدة"    النيابة تنفي إطلاق سراح وداد بابكر وسوء معاملتها بالسجن    ذبح طالب بجامعة الجزيرة    ترحيب واسع للشارع السوداني بزيارة رئيس ألمانيا    توقيف شبكة متخصصة في تزييف العملة بالبحر الأحمر    مجلس الوزراء يقر زيادة السعر التركيزي للقمح الى 3000جنيه    البيئة ... أخطر الحركات المسلحة في السودان .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    المَلِكْ صَفَّار وعَدِيْلة البُكَار- أبْ لِحَايّة، قصصٌ مِنْ التُّراثْ السُّودانَي- الحَلَقَةُ الْسَّادِسَةُ والعُشْرُون .. جَمْعُ وإِعدَادُ/ عَادِل سِيد أَحمَد    وردي في ذكرى رحيله الثامنة .. بقلم: عبدالله علقم    رئيس الطوارئ: الموسم الشتوي بالجزيرة يحتضر    حكم قضائي بسجن وتغريم الناشط دسيس مان لهذا السبب – تفاصيل القضية    الهلال يتجاوز الفلاح عطبرة بثلاثية نظيفة ويصعد الى الصدارة مؤقتا    الحَوَاريون الواردة في القرآن الكريم .. سودانية مروية اماً واباً .. بقلم: د. مبارك مجذوب الشريف    المريخ مكتمل الصفوف أمام السوكرتا    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    (الصحة) تتقصى حول (8) أجانب مُشتبه بإصابتهم (بكورونا)    أمير تاج السر : من يمنح الجوائز الأدبية؟    ما بين الشيخ الاكبر والسلطان ... حكايات تتكرر بين بلة الغائب وآخرون .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    فيروس كورونا .. بقلم: د. حسن حميدة - مستشار تغذية – ألمانيا    استراحة - أن شاء الله تبوري لحدي ما اظبط اموري .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    في ذمة الله مذيعة النيل الأزرق رتاج الأغا    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الإعلان السياسي لقوي حماية الثورة السودانية: حماية ثورة ديسمبر المجيدة واستكمال مهامها واجب المرحلة .. لجان المقاومة هي الحارس الأمين للثورة والدفاع عن مكتسباتها .. دماء شهداء الثورة السودانية دين في رقابنا
نشر في سودانيل يوم 22 - 01 - 2020

قضية السلام يجب أن تشارك فيها كل قطاعات شعبنا الذي أحدث الثورة وليست حكراً على أي جهة وتمر عبر تحقيق العدالة الانتقالية ومحاسبة مجرمي الحرب والإبادة الجماعية..
إلى جماهير شعبنا الباسلة في الداخل والخارج
في الذكري الأولي لثورة ديسمبر المجيدة، نخاطبكم باسم قوي حماية الثورة الممثلة من القوي الوطنية الديمقراطية السودانية بالخارج والداخل والتي قاومت نظام الانقاذ منذ استيلائه على السلطة في يونيو 1989 من كيانات وتنظيمات سياسية ومنظمات مجتمع مدني وتجمعات نقابية وروابط إقليمية ومنظمات نسوية وشبابية ومنابر وطنية وتجمعات نشطاء وجمعيات وشخصيات وطنية. ونحيي في هذه المناسبة شعبنا العظيم وجميع الشهداء على انتصار الثورة وتشكيل حكومتها المدنية.
بهذا نعلن عن دعمنا الكامل واللامحدود للشعب السوداني في استكمال مهام ثورته السلمية التي بدأت في 13 ديسمبر 2018 في مدينة الدمازين وتمكنت من اسقاط النظام الفاسد المستبد لحزب المؤتمر الوطني في 11 أبريل 2019 ولازالت جذوتها متقدة حتي اليوم لإكمال مهام الثورة من أجل السلطة المدنية الكاملة ومحاسبة رموز النظام البائد علي كل الجرائم المرتكبة بحق الشعب السوداني ومن أجل إقامة نظام الديمقراطية والحريه والمواطنة والعدالة والنهضة الشاملة وتحقيق شعار جماهير شعبنا (حرية سلام وعدالة) وتنفيذ بنود إعلان الحرية والتغيير الذي ارتضته جماهير شعبنا ميثاقا ونبراسا لثورتها الظافرة.
ونحن نؤكد في هذا الإعلان دعمنا الكامل لجماهير شعبنا بالداخل التي ساهمت في التخلص من نظام الاستبداد وقدمت أرتالا من الشهداء منذ العام 1989 من أجل إحداث تغيير حقيقي في بنية الدولة السودانية يعبِّر عن مصالح السواد الأعظم للشعب السوداني ويؤدي الي إلغاء التمايز والمظالم، ويحقق التنمية المتوازنة جغرافيا واجتماعيا، ويؤسس لدولة المساواة والعدالة الاجتماعية والمواطنة الراسخة. كما نؤكد دعمنا الكامل للحراك الوطني الشرس الذي شهده العالم في مواكب 30 يونيو و 19 ديسمبر والذي تقوده لجان المقاومة في كل مدن السودان لإكمال مهام ثورة ديسمبر المجيدة وعلي رأسها السلطة المدنية الكاملة التي تفضي في نهاية الفترة الانتقالية لانتخابات حرة ونزيهة، ومحاسبة رموز النظام البائد وتمهيد الطريق نحو التحول الديمقراطي وإعادة بناء الدولة السودانية علي أساس العدالة والمساواة والسلام الوطيد.
كل الوفاء لشهداء الثورة السودانية منذ 30 يونيو 1989م فردا فردا، وبهم نكمل الطريق دون انحراف أو مهادنة بتبريرات الأمر الواقع. فالثورة السودانية ومسار تطورها قد أكمل قرنا من الزمان ابتداءا بمعركة الاستقلال المجيدة ، ومرورا بثورتي أكتوبر وأبريل الخالدتين. عظيم الامتنان لشهداء حركة 28 رمضان من قوات شعبنا الباسلة، ولشهداء كجبار وبورتسودان ولضحايا بيوت الأشباح سيئة السمعة، ولطلاب معسكر العيلفون، ولأشقائنا في غابات جنوبنا المفقود، ولطلاب الجامعات في سبتمبر 95 و 96، لضحايا جرائم الإبادة والجرائم ضد الإنسانية في دارفور وجنوبي كردفان والنيل الأزرق ، ولشهداء هبّة سبتمبر 2013 في الخرطوم وعدد من مدن السودان ، ولشهداء مجزرة القيادة العامة وللمفقودين ولكل الدماء الطاهرة التي أُريقت في عنفوان ثورتنا المستمرة منذ ديسمبر 2018م.
ونحن إذ ندعو شعبنا الباسل إلى مواصلة مهام إكمال ثورته المجيدة وتصعيد مطالبه المشروعة، فاننا نؤكد التزامنا بمواصلة النشاط في أوساط السودانيين في الداخل وفي المهاجر لتنظيم الفعاليات والحملات السياسية لحماية الثورة وإكمال مهامها وتصحيح مسارها متى ما اقتضت الضرورة وذلك من خلال تصعيد نشاطنا الإعلامي والدبلوماسي ومواكبنا ومسيراتنا. ونهيب بجميع بنات وأبناء الوطن بالمهاجر تحمُّل مسؤوليتهم الوطنية في هذا الظرف الدقيق من تاريخ شعبنا. ونؤكد أن وعاء التغيير يستوعب كل القوي المنادية بإكمال مهام الثورة وبناء دولة الحرية والعدالة والمساواة في وطن يسع الجميع.
وتتلخص شعاراتنا ومبادئنا التي لا تراجع عنها بعد سقوط النظام البائد فيما يلي:-
(1) إن ملف السلام قضية تهم كل جماهير الشعب السوداني الذي ثار من أجلها حين هتفت الجماهير حرية (سلام وعدالة مدنية خيار الشعب) ولذلك فنحن نرفض المتاجرة بقضية السلام والمحاصصة والتلاعب بهذا الملف. ملف السلام هو مسؤولية الجهاز التنفيذي من خلال مفوضية السلام التي يشكلها ويديرها. وإن ما يتم الآن من قبل المكون العسكري في المجلس السيادي حول ملف السلام يعتبر خرقا دستوريا ويناقض إعلان الحرية والتغيير. أما بالنسبة للقضايا الخلافية مثل الوحدة الطوعية وحق تقرير المصير وفصل الدين عن الدولة وشكل الحكم فتترك للبت فيها في المباحثات وفي المؤتمر القومي الدستوري الذي تشارك فيه كل قطاعات الشعب السوداني. عليه فان المدخل الصحيح لملف السلام هو الإسراع في تشكيل المجلس التشريعي وتحقيق العدالة لكل ضحايا النظام البائد وتسليم مجرمي الحرب للعدالة.
(2) السودان دولة مدنية ديمقراطية حديثة ، لا مركزية، المواطنة فيها أساس الحقوق والواجبات دون أي تمييز.
(3) إعادة هيكلة الدولة بشقيها المدني والعسكري وفق ما تم الاتفاق عليه بين مكونات الشعب السوداني بكل أطيافه في أبريل 2016م.
(4) وضع الحلول الإسعافية والاستراتيجية نحو التنمية التي تعالج الوضع الاقتصادي الحالي والمستقبلي.
(4) تصفية وتفكيك مؤسسات نظام الإنقاذ الأمنية والاقتصادية والثقافية والإعلامية وتطهير السفارات بالخارج من عناصر النظام البائد وإعادة كل المفصولين من الخدمة المدنية والنظامية.
(5) إصلاح الجهاز القضائي والعدلي بوصفه محورا للدولة المدنية والديمقراطية.
(6) معالجة وإصلاح الخراب الممتد منذ الاستقلال والمتأصل بعمد في عهد الإخوان المسلمين لسياسات السودان الخارجية، وفي التعليم العام والعالي، وفي تفكيك ونهب البني التحتية والمشاريع الزراعية والإنتاجية والخدمية، وفي فتح ملف الأراضي ومصادرتها من مالكيها الأصلين وتمليكها للأجانب، علاوة على بؤس الحياة الاجتماعية والثقافية.
(7) عقد المؤتمر القومي الدستوري لوضع الأساس التشريعي اللازم لدولة المواطنة والحقوق ومعالجة قضايا الهوية والدين واللغات وتعايش المجموعات المتنوعة المشكلة للُحمة شعبنا.
(8) إجراء إحصاء سكاني دقيق ومحدد لتحقيق أهداف التنمية وتوجيها أولا وللخروج بأنجع الأشكال الهيكلية للدولة في كافة المستويات.
(9) وأخيرا إجراء انتخابات حرة نزيهة تعطي قيمة الديمقراطية محتواها الحقيقي.
لكل هذا واستكمالا لمهام الثورة السودانية وتحقيق أهدافها، نتمسك بإعلان الحرية والتغير الموقّع في 1 يناير 2019 ، وندعو جميع القوي السياسية للتمسك به دون الرضوخ للجنة الأمنية للنظام البائد أو مليشياته التي ارتكبت بحق شعبنا جرائم لن تسقط بالتقادم ولنا في المحكمة الجنائية الدولية متسع وملاذ، حتي تتمكن بلادنا من سن القوانين وإنشاء المحاكم المختصة لحماية مواطنيها مستقبلا، مرورا بالعدالة الانتقالية وإجراءات المصالحة ورتق النسيج الاجتماعي. كل هذه الموجهات والنقاط تشكل عنوان الثورة السودانية وآفاق تطلعاتها. ولذا ستكون هاديا ومرشدا لنا للموافقة على أو رفض أي اتفاق سياسي ومراسيم دستورية تحكم الفترة الانتقالية ، أو لتشكيل مؤسسات الحكم بمستوياتها الثلاثة.
لقد آن أوان الانتصار وساعة الامتحان لهذا السِفر المجيد انحيازا لا لبس فيه ولا مساومة. عاش نضال شعبنا من أجل استكمال أهداف ثورته المجيدة
ثوار .. أحرار .. حنكمل المشوار
التاريخ: 19 ديسمبر 2019
المرفقات:
قائمة الكيانات الموقعة على الإعلان السياسي
http://www.sudan24x24.org/sig/
لإرسال التوقيعات عبر البريد الالكتروني
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
لإرسال التوقيعات على أرقام الواتساب
+14046456772


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.