تمديد حظر التجوال في القضارف لأسبوعين    تجمع المهنيين يُطالب الحكومة بإعلان ال (3) من يونيو يوم للحداد الوطني وتنكيس الأعلام    احتجاجات بابونسة ولجان المقاومة تتهم الفلول    مبادرات غسان التشكيلية .. بقلم: نورالدين مدني    المبدأ لا يتجزأ يا مجلسي السيادي والوزراء؛ الاتساق اولاً وأخيراً .. بقلم: ابوهريرة عبدالرحمن    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    الحرب الباردة بين الولايات المتحدة والصين .. أسبابها ومآلاتها .. بقلم: ناجى احمد الصديق الهادى/المحامى/ السودان    التفكير بالمصير في صخب كورونا !! .. بقلم: هاشم عيل حامد    الشيخ محمد حسن ملح الأرض .. بقلم: عواطف عبداللطيف    عندما ينام الصمت في أحضان الثرثرة .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    زيادة المرتبات: هو أقرب للتقوى .. بقلم: الدكتور الصاوي يوسف    التنقلات من كوبر عنبر غرفة وو...... بقلم: د. كمال الشريف    كورونا والتدين الرعوي .. بقلم: د. النور حمد    رساله حب .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    لم نحضر للزيارة...لأنكم في البيت .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    سكر حلفا الجديدة .. بقلم: عباس أبوريدة    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    ترامب يحرِّك الرُخ، فهل يَنْتَصِر مرّة أخْرى؟ .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    أردوغان يتطفل على ليبيا .. بقلم: علاء الدين صالح، كاتب وصحفي ليبي    الإصلاح الاقتصاديو محن روشته صندوق الدولي .. بقلم: محمد بدوي    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    رسالة لوزير الصحة الاتحادي .. بقلم: إسماعيل الشريف/تكساس    رمضان لصناعة السكر الأهلي فى قرى السودان .. بقلم: د. أحمد هاشم    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جُرتق العرب وتُمامتهم في السُّودان يرفضون التطبيع مع إسرائيل .. بقلم: عبدالغني بريش فيوف
نشر في سودانيل يوم 08 - 02 - 2020

ما أن شاع خبر لقاء عبدالفتاح البرهان رئيس المجلس السيادي السوداني بالرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتينياهو بمدينة عنتبي اليوغندية بتأريخ 3/2/2020م، حتى هاج جُرتق العرب وتُمامتهم في السودان كالثور، وسلوا سيوفهم للإنقضاض على عبدالفتاح البرهان، لإرتكابه حسب زعمهم جُرما لم يسبقه عليه أي سوداني آخر.
مقالات وكتابات وتعليقات ملأت الصحف ومواقع التواصل الإجتماعي، وبيانات للأحزاب الإسلاماوية والقومجية العربية التي انتهت صلاحيتها قبل خمسين عاما -كالبعث العربي والناصري، كلها ترفض لقاء عبدالفتاح البرهان مع نتينياهو، ومبررهم دائما وابداً، هو أن للسودان موقفاً ثابتا من القضية الفلسطينية، ومن مشاريع التسوية والتطبيع في كل مراحلها وبمختلف مسمياتها، والتي لخصتها لاءات الخرطوم الشهيرة (لا صلح، لا تفاوض، لا سلام مع الكيان الصهيوني).
الغريب في الأمر والموضوع، هو موقف الحزب الشيوعي السوداني اليتيم، الذي جاء متناغما ومنسجما مع مواقف العروبيين والإسلاميين والقوميين، الرافضة للتطبيع مع إسرائيل، حيث أصدر الحزب بيانا قال فيه :"موقف الحزب من القضية الفلسطينية معروف، ويرفض الكيان الصهيوني وتشريد الشعب الفلسطيني، وتأكيد حق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس. وتضامن شعب السودان مع الشعب الفلسطيني قديم منذ حرب 1948، وضد العدوان الثلاثي على مصر 1956، واللاءات الثلاثة بعد حرب 1967".
وبالموقف أعلاه، يرفع الحزب الشيوعي القناع عن نفسه، لتنكشف حقيقته الكاملة، وهي أنه حزب قومي عروبي التوجه والإيمان، وما شعار (الشيوعية) إلآ للضحك على اللحي والذقون.
عزيزي القارئ..
أنا شخصيا مع كل الشعوب في تقرير مصيرها السياسي والإقتصادي والثقافي ولخ، بما فيها الشعب الفلسطيني الذي يستحق دولته المستقلة، وهذا الموقف انما من منطلق انساني، بينما رحلة قصيرة في مواقف السودانيين الرافضين للتطبيع مع إسرائيل، سندرك أن مواقف هؤلاء تجاه القضية الفلسطينية لها منطلقات (ايدولوجية وقومية). فهؤلاء القوم، يعبدون فكرة الإنتماء "للعروبة" والاستسلام للذلة والدونية أمام من هم فعلا (عربا)، وتتوق نفوسهم للاستبداد والبهدلة والمرمطة كي يعترف بهم العرب، ذلك لأنهم لم يشعروا يوماً ما بسودانيتهم وبزنجيتهم وأفريقيتهم. كانوا دائما يهربون للإحتماء بالعروبة وعلى استعدادٍ دائم للاستسلام لأي عجل عربي يستعبدهم مقابل أن يقول له أنت عربي.
لستُ ضد الفلسطينيين وقضيتهم، لكن لا يجب أن نضحي بمصلحة الشعب السوداني استجابة لرغبات القومجية والملتصقين بالعرب -أي لماذا يريد السودانيين أن يكونوا فلسطينيين أكثر من الفلسطينيين أنفسهم الذين يقيمون علاقات سياسية واقتصادية وأمنية مع الإسرائيليين منذ التوقيع على اتفاقية (أوسلو) في عام 13 سبتمبر 1993م بالعاصمة الأمريكية واشنطون؟.
حتى حركة حماس الإسلامية التي تسيطر على قطاع غزة، تقيم علاقات غير مرئية مع إسرائيل.. فلماذا يرفض السودانيين اقامة مثل هذه العلاقات -سواء تعود لهم بالفوائد أم لا؟
يقول المعترضين على التطبيع مع إسرائيل.. ماذا سيتفيد السودان من هذا التطبيع؟، ومن حقنا أن نسألهم أيضا.. وماذا حقق السودان من اقامة علاقاتات كاملة مع الدول العربية؟
جُرتق العرب وتُمامتهم الذين تسلموا مقاليد الأمور في البلاد من المستعمر، وضعوا لنا اطارا معينا للدوران حوله -سواء كان هذا الإطار داخلي أو خارجي.. وفيما يتعلق بالقضية الفلسطينية. حددوا لنا العدو والصديق، ووعدوا الخارجين على هذه السياسة بالويل والهلاك. هكذا يريدون أن تساق الشعب السوداني حتى بعد الثورة العظيمة، كالقطعان قسراً لتأييد السياسة والمواقف التي لخصتها لاءات الخرطوم الشهيرة (لا صلح، لا تفاوض، لا سلام مع الكيان الصهيوني) في عام 1967م.. هذه السياسة التي تجاوزها العِربان أنفسهم منذ سنوات عدة وأقاموا علاقات على مستويات مختلفة مع من كان يعرف بالكيان المغتصب (مصر -الأردن -موريتانيا -دول الخليج الفارسي).
السودان له كل المقومات وفي مجالات عدة أن يصبح دولة رائدة في أفريقيا، لكن جرتق العرب وتُمامتهم في السودان لا يريدون أن يهربوا ويتخلوا عن "العِربان" وجامعتهم، حتى إذا طردوهم، قالوا لم ولن نذهب بعيداً عنكم، لأنكم أسيادنا ونحن العبيد. إن في نفوسهم حاجة ملحة إلى العبودية العربية. إنهم يتمتعون بحاسة الذل والهوان لابد لهم من إروائها.
مدن القدس والأقصى والناصرة ورام الله وغيرها التي يريد الرافضين للتطبيع مع إسرائيل تحريرها، ليست في السودان أو حتى في أفريقيا، إنما في آسيا، ومن يريد تحريرها، عليه الذهاب إلى هناك، لأن الشعب السوداني في أغلبه، يريد أن يملك السودان قرار نفسه خاصة.. يريد أن يكون له قراره المستقل من دون أي إملاءات أو تهديدات.. قرار يراعي المصلحة العليا للبلاد والشعب.. قرار ليس له منطلقات أيدولوجية أو قومجية، وبالضرورة قرار يُتخذ بعيداً عن جامعة دول صحراء الربع الخالي.
الخلاصة -هي أن السودانيون يعيشون استلابا بمختلف أنواعه واغترابا فظيعا، غير متصالحين مع ذاتهم، يقهرون ويهينون ويحقرون أنفسهم خاصة أمام العرب.. وما لم تنتهي ظاهرة الإستلاب بكل أشكاله وأنواعه، وتنتهي الظواهر السلبية الأخرى المنتشرة وسط جُرتق العرب في السودان، فإن البلد لم ولن تتعافى أبداً.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.