شداد يعود لاثارة الجدل من جديد ويقول (وزير الرياضة لا يحق له ابعاد سوداكال من رئاسة المريخ )    نجوم الهلال يتدربون عبر الماسنجر بواسطة التونسى    ادارات الاندية العاصمية تشيد بدعم الشاذلي عبد المجيد    تضخم يوسف الضي حد الوهم!! .. بقلم: حيدر احمد خيرالله    ماذا قدمتم لنا؟!! .. بقلم: نورالدين مدني    تجمع الاتحاديين والبحث عن تحالف للانتخابات .. بقلم: زين العابدين صالح عبد الرحمن    أنطون تشيخوف .. بطولة الأطباء .. بقلم: د. أحمد الخميسي. قاص وكاتب صحفي مصري    ساعة الارض .. علي مسرح البيت .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    الاستخلاف العام الثانى للامه والظهور الاصغر لاشراط الساعه .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    رسالة عاجلة لمعالي وزير الصحة الدكتور اكرم التوم و لجميع اعضاء الحكومة الانتقالية .. بقلم: بخيت النقر    وزارة الصحة تعلن الحالة السادسة لكرونا في السودان .. تمديد حظر التجوال ليبدأ من السادسة مساءً وحتى السادسة صباحا    توقيف خفير بتهمة سرقة (33) رأساً من الضأن من مزرعة    تحديد جلسة لمحاكمة (7) متهمين بإزعاج إمام مسجد    القبض على أخطر تاجر حشيش شاشمندي    الصناعة: اليوم آخر موعد لاستلام تقارير السلع الاستراتيجية    القضائية تأمر منسوبيها بالإضراب عن العمل    ضبط شاحنة تُهرِّب (15) طناً من صخور الذهب والرصاص    على البرهان أن يتحرك عاجلاً بتفعيل المادة (25) (3) .. بقلم: سعيد أبو كمبال    ماذا دهاكم ايها الناس .. اصبحتم تأكلون بعضكم! .. بقلم: د. ابوبكر يوسف ابراهيم    جيران وزير الدفاع الراحل يحتجون على اقامة سرادق العزاء دون اعتبار لوباء كورونا    من الفاعل؟! .. بقلم: أبوبكر يوسف ابراهيم    الأصل اللغوي لكلمة (مُسْدار) في الشعر الشعبي .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    الصحة : لم تسجل اي حالات جديدة بالبلاد    اغلاق وزارة العدل للتعقيم بعد الاشتباه في حالة    ترامب: سننتصر على فيروس كورونا وآمل أن يتم ذلك قبل عيد القيامة    روحاني: سنتخذ إجراءات أكثر تشددا ضد حركة المواطنين للحد من تفشي فيروس "كورونا"    نيابة اسطنبول تصدر لائحة اتهام بحق 20 سعوديا في قضية مقتل خاشقجي    ليبيا: المصاب الأول بالفيروس التاجي تجاوز مرحلة الخطر    عناية الريِّس البُرهان من غير رأفة!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    الغرفة: حظر سفر البصات أحدث ربكة وسيتسبب في خسائر فادحة    ابرز عناوين الصحف السياسيه المحلية الصادرة اليوم الاربعاء 25 مارس 2020م    الموت في شوارع نيويورك..! .. بقلم: عثمان محمد حسن    من وحي لقاء البرهان ونتنياهو: أين الفلسطينيون؟ .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    "كرونا كبست" !! .. بقلم: عمر عبدالله محمدعلي    أمير تاج السر:أيام العزلة    كده (over) .. بقلم: كمال الهِدي    بوادر حرب الشرق الأوسط وقيام النظام العالمي الجديد أثر صدمة فيروس كورونا .. بقلم: يوسف نبيل فوزي    الأَلْوَانُ وَالتَّشْكِيْلُ فِي التَّنّزِيْلِ وَأَحَادِيْثِ النَّاسِ وَالمَوَاوِيْلِ .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    شذرات مضيئة وكثير منقصات .. بقلم: عواطف عبداللطيف    نهاية كورونا .. بقلم: د عبد الحكم عبد الهادي أحمد    د.يوسف الكودة :حتى الصلاح والتدين صار (رجلاً )    مقتل 18 تاجراً سودانياً رمياً بالرصاص بدولة افريقيا الوسطى    حكاية .. بقلم: حسن عباس    والي الخرطوم : تنوع السودان عامل لنهضة البلاد    محمد محمد خير :غابت مفردات الأدب الندية والاستشهادات بالكندي وصعد (البل والردم وزط)    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"مانيس" هزَّ شجرة المصنَّفات: هل ننتقل من الوصاية إلى المسؤولية؟! .. بقلم: عيسى إبراهيم
نشر في سودانيل يوم 12 - 02 - 2020

* "أصدر رئيس مجلس الوزراء الانتقالي المفوَّض السفير عمر بشير مانيس بناءً على توصية وزير الثقافة والإعلام اليوم قراراً بتعيين الأستاذ حاتم الياس موسى (المحامى)، أميناً عاماً لمجلس حماية حق المؤلف والحقوق المجاورة والمصنفات الأدبية والفنية.
ووجَّه القرار وزارات المالية والتخطيط الاقتصادي والعمل والتنمية الاجتماعية والثقافة والإعلام والجهات المعنية الأخرى إتخاذ إجراءات تنفيذ القرار"..
فلاش باك:
* قدَّمت كتابين للمصنفات طلباً للرقمين الوطني والدولي، تمهيداً لطباعتهما، رجع أحدهما بعد فترة تجاوزت الاسبوعين بطلب شفاهي مصحوباً بنص الكتاب الذي أرفقته مع الطلب، يدعوني لشطب ثلاثة أسطر في الصفحة السابعة منه، فحواها تعريف موجز عن قبائل البجاة (الاسم الجامع لقبائل الهدندوة والبني عامر بتفريعاتهما)، بحجة أن هناك صراع في شرق البلاد بين الاثنيات المتساكنة هناك، لم أقتنع بالطلب إذ ما الذي يضيفه التعريف المحض لقبائل المنطقة أو يحذفه لأوار الصراع المحتدم هناك؟!، تم ابلاغ الأمر لمنصة الاستلام في المصنَّفات، فأودعته مشكورة للجنة أخرى لديها للاستجابة لطلبي، مرت أيام وليالي لتصلني إفادة باجازة الكتاب مشروطة بتوقيعي تعهداً بكامل مسؤوليتي عن الكتاب، ولم أتردد في اعطائهم سؤلهم وفي ذهني: "من قال لكم أنكم مسؤولون معي عما أكتب؟!"، والكتاب الآخر ما زال معتلقاً في تلافيف لجان المصنفات الموقرة، وقد تجاوز الزمن الشهرين، وأسعار الطباعة يزداد سعارها مع ارتفاع حمى سعر الدولار الموازي يوماً بعد يوم، فهل تتحمل المصنَّفات – لتأخر استجابتها - معي تلك الزيادات؟!، لقد طالبت في كتابتي الماضية أن تكون هناك نافذة واحدة لاجازة المكتوب، بلا وصاية على العقول، وإعمالاً للمسؤولية الفردية، وعطاء آني حاضر للأرقام المطلوبة وطنية كانت أو دولية، بحكم مسؤولية المؤلف عما يكتب!..
فخاخ قانون حق المؤلف:
* المادة 43 من القانون "المصنفات المحظورة: لا يجوز استيراد أو تصدير أو انتاج أو ادخال أو نشر أو طبع أو تداول أي مصنَّفات أو التعامل فيها إذا كانت:"، تقرأ الفقرة (أ) منها: "تخل بالقيم الدينية أو ..."، والسؤال: هل القيم الدينية ثابتة أم متغيرة؟، فالمرأة "ناقصة عقل"، وفق الحديث النبوي الشريف، فهل هي ناقصة عقل إلى أبد الأبيد؟، أم أنها يمكنها أن تتجاوز نقصان عقلها إلى كماله المدخور لها؟، خاصة إذا علمنا أن المرأة عند الحساب أمام الله مساوية للرجل، اقرأ إن شئت: "فمن يعمل مثقال ذرة خيراً يره ومن يعمل مثقال ذرة شراً يره"، و"إن تدعُ مثقلة إلبى حملها لا يحمل منه شيئ ولو كان ذا قربى"، ونقص عقل المرأة معقود بذاكرتها في الآية القرآنية: "...أن تضل احداهما فتذكر احداهما الأخرى"، وحينما خرجت المرأة وتعلَّمت بزَّت – باكتمال ذاكرتها - أقرانها من الذكور، في استرجاعها من ذاكرتها ما علمت من دروس، وكانت أولى السودان لأعوام فتاتنا السودانية، وفي الفقه الاسلامي قاعدة: "إن الأحكام تدور مع عللها وجودا وعدما"، فإذا زالت العلة زال المعلول..
* أمر آخر يضاف إلى الفخاخ جاء في الحديث النبوي: "من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد"، وتصدى للحديث كثير من الفقهاء قياساً على ما علموا، وكفَّروا كثيرين بشبهة ما هو – في نظرهم – ليس من الدين، والسؤال: من الذي يعلم (يقيناً) ما هو من الدين وما هو ليس من الدين؟!، وقد التحق النبي (عليه أفضل الصلاة وأتمَّ التسليم)، بالرفيق الأعلى وقد عُلِّم "علوم الأولين والآخرين"، ولم يبيِّن كلَّ ما علم عن ربه، ولم يبيِّن كلَّ القرآن، لأن بيانه على الله وليس عليه إقرأ: "لا تحرِّك به لسانك لتعجل بيه، إن علينا جمعه وقرآنه، فإذا قرأناه فاتبع قرآنه، ثم إن علينا بيانه"، ولا قال للناس كل ما يعلم من ربِّه، ويخلط الكثيرون بين تبليغ النبي (صلى الله عليه وسلم) كل ما أنزل إليه من القرآن "يا أيها النبي بلِّغ ما أنزل إليك من ربِّك فإن لم تفعل فما بلغت رسالته"، وبين التبيين، فهو مكلَّف بتبليغ كل القرآن، وليس مكلفاً بتبيين كل ما يعلم، والحديث يشير: "نحن معاشر الأنبياء أمرنا أن نخاطب الناس على قدر عقولهم"، على قدر طاقتهم..
* الفقرة (ب) من القانون تشير (وفق المصنفات المحظورة) إلى: "تسيئ إلى المعتقدات أو الأعراف أو الأديان"، ومعلوم في سبحات الاسلام العليا، في أصوله، حرية الاعتقاد مكفولة، ولا تحدها حدود، فمن حق الانسان أن يؤمن، ومن حقه أن يكفر، اقرأ إن شئت: "أدع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي أحسن،إن ربك هو أعلم بمن ضلَّ عن سبيله وهو أعلم بالمهتدين"، و"قل الحق من ربكم فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر"، و"لا إكراه في الدين قد تبين الرشد من الغي"، ونشاهد في غرب العالم مناظرات قيِّمة بين مؤمنين وملاحدة، فإن أطلقنا العنان للوصاية على العقول لضمرت، ولفارقت الجادة، ولحرمتنا من الكثير الذي يغذي العقل وينمِّيه، فإذا فرضت الوصاية لحرمنا من الاستمتاع برواية "أولاد حارتنا"، للأديب المبدع المرحوم نجيب محفوظ، التي نالت جائزة نوبل للآداب، والتي شطَّت العقول وأبحرت في تفسيراتها وتأويلاتها، ولم تخرجها من إيقاظها العقول، ونكتفي، داعين لرفع الوصاية من على العقول، وإعمال مبدأ المسؤولية على القول والفعل..
التفكير فريضة إسلامية:
كتب عباس محمود العقاد عن "التفكير فريضة إسلامية"، فأجاد، وأمتع، ولاثبات ذلك هاكم الآية: "وأنزلنا إليك الذكر لتبيِّن للناس ما نُزِّل إليهم ولعلهم يتفكرون"، وأنزلنا إليك الذكر: كل القرآن، لتبيِّن للناس ما نُزٍّل إليهم: القدر من القرآن الذي يطيقونه، ولعلهم يتفكرون: في ما بين "أنزل"، و"نُزِّل"، آية أخرى تحث على تجديد الايمان: "يا أيها الذين آمَنوا آمِنوا بالله ورسوله والكتاب الذي نزَّل على رسوله والكتاب الذي أنزل من قبلُ ومن يكفر بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخِر فقد ضلَّ ضلالاً بعيدا"..
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.